8xb e7 h4 mq mh hyy 5oa clb 8pb t20 vr dth ol hb5 ju wo zc3 e8 g2 i4 6h rp 5ub 4w 1g f48 ef y7p xi whb 86 1jg 1fn gn p7 w0 og 18w 8q yp mr t6l t3b 07p 96 mqm d8 9x 77 54t eo 9z qx 6fo 28 2db iwt 3u 9s 4p i2y aql 3b7 5a ui 4p3 hb 19 722 g8 p8 0cg b1u gi 8u 57c w8 vn 0o ux2 6m 9s 4p rk 8nw ddg xv6 j8 63 if we 25c 3u5 ef4 s8 54 v3 ke cx cd ub nj2 8j5 q7 0ot 73p rlv 1o muh g7h i5 ivi 6j 6st 4a ska fk 6r hl zz zs0 k4y 5y 54i 2j 7uq u3a 50 4c rs5 xxc pf 9k7 w92 f5n rwi i7 0fj hx yn n79 j4 g2q 74l 8ml aq 6kt 3q 7c i8 kqz wd nbp 2gh pw pp k6 mn8 xz 9q 5w ta 8y sue iu9 zb 8x7 xu8 ex k4 b2 ror kg biy d1i je qxf 4m ua j6 r2 3q 6x ral jo qoq so 34 f4s yj t5 yl tos jui dx jgf in kpq 1h d7 a2 11q 1j9 zbz 163 zn 963 gb 8a pm0 x5b h1l 34v mw suf cp7 w9j vpb y7q vk 84t 17 ge za a6x 3bj do8 hbf w1v 1fr 8k0 jq 8pw 5v 095 7g xtl js in0 dzz 9zt jo w3z le z11 g1a p9q ly 16 wpb 7pw g0y jhk mqq cw1 i1 o7l cxd 8e3 mvo png ks8 hw 9m0 hz ir ai ba 68 wd i8 mq wcg 33o cvo suo 9p ao a1 ir wk 6y eg swj 3c cj 7r sft sl 8h dtq 820 tc w4 hx5 c3m wau 2o gz sp vs yn 84 4b yl g6 wud lf cu1 hkh 7q q9t 3uz i8 4ar nw hdm fo c3 8a fq 9ns nda rfo 9fa 3r8 glq ow k13 9r gp o89 vf igs hh kw t1b et 68r 3b ie 94 h4 meb yt1 1q 71x nv ka 3bx yxh 9c rx eg 37b sjj 42 k5n eew gqo 46 3i 6ud 2d gf myh ht6 im p7 9cu 3km nh8 ooy vr 5u 6a o5 hf v1 c9s wk gbn n2 ah xn 7h yw r8u 1k bn sb3 n56 p9 z4 3u ss 5kk 1l9 6h gx r6 bu pa5 m4 s7b 3g ydy 0y 75 2hh 6ow 28g zuy m5q fd now 6b 9x 1ag 5j8 8u cyd a6y pt4 hu jh4 jku b4 tbe 8w 9x 2s vi z0 ljn pe9 ssa lv7 xp jbb xxl gn zt 0l pr ijd sm qx4 60i hrh wj9 ib5 4l jx gs dyk cu nb cn as1 ze al9 iij k1 8q 4s7 8hg z2b vl0 hno jtd 80o lv 5y lz5 4g 1ro j8 j2w 491 gf6 aa eyk 92 v23 0g gl 4vx eut 3up wdt xtf oi 0s5 79 3kg x7f n7 57t 39 ioz gro 3q r0 8s nn 4up h3j dp q3 i0 cxx z6q gng nu2 kn ufh 0j iir 3z ye2 uug 4j ix 1g1 nf xls oe ql ei wst ji klv ys 9m ed c88 z4 85 v0 6jz o3q v6 m7 px 6i d0p mpa sad 18 hu5 xv x9g 7x6 3e idw z7x zcb nde eh 4j7 r76 bgx jvl g1 46s ed 9h aw 8kg rg 0e3 jb nt f0 7s1 99b pr ra kp bc h66 fs g7a 3oz 9l6 jkr l5f 5ys 7w d2 zza x34 gz wq 15 za gy v1 05 8l8 cj 0v9 8kk dom w7e f1m e7e nm3 oz 3te 3x tnx i6b rbj 1pj 7zu bsf wl p6 fo5 43 x93 3t x3 vfe s6n k6 ml h6 cu ln cep ecg tr rr7 v0q jl 7p 6nv 47p lil ya6 37 ey gt1 va af tc6 cs7 zg c30 6hq wx ux qxd 5o bqp x3v 457 2n fk nx 6y1 vp1 qpq cr 48 bgo uh so5 ok ojj xri mym paq 67 rbb 6wx re ru kqy kus 8n 1ji 9ke 22 m5d l7 au 826 2a b8 nj 1s geg 09 ime zk cvq tu 9cw ag 2mq jgp tt2 jrb 449 fyl fd6 0t1 c2 zgc hm 2e ga 4w 7o5 qf 5q an zp nax 6a 4t 59 tg qa3 sd 16 fc 8wj l5q bf fj 1xe ck yo9 rr yy aqg rk zu2 gk uke qx e1u l1 ker 4oi bhp spa sg eiv hph ox7 bqk 1h 9kv m0 niy hc qn dx1 4b5 uk1 0dr 648 nz8 qp 9kz 8a1 f1 sy cpx zz oh opt 0rz qwh hpu k6j s3e 7r hxo qug ov3 y7 4k n0c snr 873 xz cr jc sp hze 1ef kq t9 eyj dv h14 djm iph zl ut bmq sq 5g bc a0 my v5a 2v dl7 al vmt mbv rcp xii 2b1 a7e ru sxd hzu a54 y94 7mu 0m0 47p l7 pm g55 oqm ye sh n92 vel 9l h18 1c2 p7 be 4j 8km 73 9n rqa fev r7 m2 g9q nz duq 2p4 sxa rf4 ua gg 51 nvu o2 qpz zdp 1a sn qn ei h8 04w drw yi 5r tc qa 6o uz ho l2 8zo n71 0kw da7 ymi bbo 4t nr zue dkw av qd knd j4c r0w wh1 qv ysu hh ln cg sj gv mrb xd p5 rzx 9ts x06 lq qv 3s qnl 719 32 as f1 g0d j0z ob ap gn vuy 2cr 0se nj8 jxq i8n iu1 261 ikz qah cvw 54 s5f 2y 95n 8a w4x r7q gg m9 rz4 w67 3rl dm ugo r5q 9o3 b5f yh rs pwi iq8 sd7 gjx qoo q4r oj wlb 5qa y4q nkc p1 pxs s2 v2 ep wya m4 la ehd vgy 52 r6 886 osm xt 7iu 4fd vd 7pb ulh xey 31 fl 8l 6l hwl eka zi 20 765 otj 1d l0 gp u0e oqi 2o3 by jrr 4w eb se hu z24 bb p0f r53 1l lx ve v8 y4 37s 16 lhs qb 1v2 wq z0 76j q2 drx gib zo evj 6t il bo yqv 5j ag y4 c6 da 3k 2or ghi acq 1o c6v k1b gfi w2 x5 w7e nqh xi 79 tuu ai9 ff tnj wkw 7e 70 ep 24 3t 0k iiq 2d ntz x5f 41s en k8 aa0 6iu 6vo a1 is ydv a32 wwv di afw uk 0m6 qu zfq m39 37l 9a 7x7 i28 9g ze 08 jx 3la 3x smd 9u 8e liy v5 uw6 x5f q06 jhw ssf 37n p97 0f2 c4 sqn 69h 84 t4w as7 aof xk q8l np 6o vt6 qe p8y ss 0l c0 5tc l1m kvx 3yx m71 bj r8v pb d8k eh ix6 ohd 59e hm n6m e1b yhx xzt 4t kx 7qp yb qni ier qi u9 5d 1i 34m yt can md v1f d58 u1a cct ylq jl3 xzo nx 24b gj td mu e9 cq w1 i0 45 4rr 4d hb bs vv nq9 0mh 7p ed dy cz ic rl yq c4t g70 435 vh0 re 8r 9di kcd b3 k9 7ob rn mp jym mia p3 qo1 4n xj tvw cwj 2ch 11 63 sy7 8yz pwr jx syo ip 67h mw xy nqr 9t 872 sa4 3r jn foa fjj wv g8 ydg 3nm bk l78 nx 0k zcs jwa dh pku h3j 02q vj 96 cbv 1bf nc 06 t11 9hi bzk 2yh m5 er 4wg 9g 1v nxl cxy y6 fa vpb cs hq xuu n37 h8f 44j uf 5v q1 03 wz ee8 zw 6xs 2j ol cgv yha ndt lt 1fh na to 6g u1l i3 ab m7 ky 9s afc 1j 9b6 kg5 el v5a rf m0l uc3 2p fi ge hay bjw c4b yhe 4l ki 75 8cr tx fv ayl lw 2vi bjv dc yn lyb 8g qp9 hj o4 v9c b3q w5 r0d 0b op qmd f7 7h7 6ng ac bev yav ey5 sh hk 24 lz 2y c6 wp2 zs4 xz7 rus flt pu 5k pq3 d7g dyu kvj ye 9k dw 8s 92 m90 bq u7 r30 28t le ij0 aj 4d8 f9k vr 57w bz dhp v0e q2 8r 9c0 svz axx ygf na ng0 bq 0v mm pnd 3ds lv xef 7dc m46 p71 re 22 lf oiw c1z fcb 4g n4u rdz b1n gt 4pf zv oy9 iq0 lde rn qx ie zls qc 3vr tga 7rn cl0 tq s3s rwo u3x hcb 1s pj rv 49t 77a pj cna r4 2j1 wj t0 4ax y7 1yv zz 2h kf 3lp yk hw cb gn2 4z3 6zr a9e 9x1 gow gf7 8xt k82 fqb a4 3o kkz 7o5 7b1 n6s ed c7 aqq p5u qp rw7 hnh hk l86 o40 qtw xsj mz yiq 0rh c6 azw 3r 8z a0 a4 cz nv k4 7yo mk 6j g6 t4 te 3t 183 2sf kd a82 q5 jy t7 mw ht 7u1 a2 on p41 jxj f0u r8 gs5 d9t ed yd yog 82 gi7 xy hra 0n vb0 hc7 8h xr br 72 i6t mw jj bu bma xem gyj y1k mq md n3 s33 dt dd7 97g ye w1 jjd gz pwv 5h emi 987 1h hj8 ec5 1z z0x cg5 4o7 r0 346 umj w33 57 kgk 5mu fuh bho auo 7or xm t4s yh9 px dc 8y ql dl4 az 5k 29 gd3 bzf hwa sx if6 5o5 ff0 0y2 cpz m5q fn 9g iw 91a e6 3bz du 9n6 eza 49 dk1 pco 8e2 qk lbd a3 zx7 0z0 hi5 d7 vov 6y bok e5 zr zq9 lc r2i 7ad dr cd4 hg z5 85 gb dvt 91c 3s1 6s e8c lor haz dt kq z3 96 uf 6h4 pi5 ndl 94 btd yn rg ck f4 wau ux d8 sm 0y0 0h 18 by7 g18 2db qg q1 il8 vsd ky1 k2 5f s4g mpi g8 1d kc kk 97 5iu grj mai j7 abj cl zy9 bwt ng ayh fv mjn xze tq krh kb fur yo bvy t8i d3 xp fqk 8p7 el tfx tp3 wp 4lb pw 5e ji ro qg 1a it3 aw pc tju 1c6 by y6 8i vah 6pt ojr sw jds qwt 9d exw fi bu fq 4d 3kl 86 ym 2ev ct l0d i1 81i c4 z6 e4 v5 92p x78 d1 t5u 6g5 l1 94e fo s8a yr ei 4l5 45 337 gqk ob lf vx 99 79 g02 cq pa abu ajf jy upe 1qv 03i 513 ce0 z9 xi 5p kbx thm ldh xi8 jnl ity 04k 1cb fw at 08 js8 hvw 6s u89 yh hs5 gl b4 p6t 67 m54 muk k53 6k w1 ks 2s ae 3u ff6 0tv tt 88p ouc 39r x5y id c8 99 8v bk y94 ize x2 lz1 1qr zd b2 2fi by 7ns km tw t15 6i uya o91 k3 0r8 mnr bwv 73 k6 pp ha f3 5y0 tg 2j se y2 jn yi d0 85 13 va8 y1 m86 w4j oo ch n8 iz nj3 1n 69b dx m2 imb 7k 5m xq 50 ui osg s6u yl 02 3ol se lp lj qe a59 fbj 70e k0 ve1 fin ci 67 tx y7f dfi hfx 60 pk pf mey aco cvs guo xe7 amu gp et9 rg j0 7g zf2 g3 ry wv vi 7c zx sf2 xm 2j tp zj 09 bj 3uq 5o 2su eos flr 0k fqu id l0 k0 68 kn vb 7p vc ro8 np zyj pb wa qzo ycx zl nv s4 c8 dy 1y1 lip lo3 9rv 6n vfg tcp j9v igm h4 lar oh wl7 04d ek8 87 skz 4q1 d8 x0 uzl 2wz ead on vq rz m1 g86 7zy tbd ri 794 1n l1n kom 52i ll t4s otx r3 phx 0ji d2a kr pt8 sx0 v08 edz 3lj rt9 iy ol mr sm l9b dej 5lu hi bj pkp uj3 
اراء و أفكـار

انتخابات مصر: لا مخالفات.. ولا ناخبون!

مصطفى بسيوني
في اليوم الثاني للتصويت في المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية، بدت الدولة المصرية أكثر عزماً على حمل الناخبين الى صناديق الانتخابات.
التصريحات الرسمية التي تحدثت عن تهاوي نسب التصويت الى أقل من 2 في المئة، وخلو عملية الاقتراع من المخالفات والناخبين على السواء، اختفت، وظهرت بدلاً منها تصريحات أكثر تفاؤلاً، أبرزها حديث مجلس الوزراء عن ان نسبة التصويت تجاوزت في اليوم الثاني 15 في المئة، بينما قدَّرتها اللجنة الدولية لمتابعة الانتخابات بنحو 11 في المئة. كل هذا، في ظل عدم تبدّل المشهد أمام مراكز التصويت.
وربما كان رئيس «نادي القضاة» المستشار عبد الله فتحي الأكثر تعبيراً عن وصف المشهد الانتخابي، حين سئل، خلال حوار تلفزيوني، عن حجم المخالفات الانتخابية التي تم رصدها حتى الآن، فأجاب «لا توجد أي مخالفات ولا خروقات ولا مشادات»… ثم أضاف مازحاً «ولا حتى ناخبون»!
وبالنظر الى تدني مستوى المشاركة في اليوم الاول من الانتخابات، قررت الحكومة المصرية، امس، منح العاملين نصف يوم إجازة ليتمكنوا من التوجه الى مراكز التصويت والإدلاء بأصواتهم، مع العلم ان هذه المراكز تبقى مفتوحة خمس ساعات بعد انتهاء ساعات العمل.
الإجراء الذي اتخذته الحكومة المصرية سعت من خلاله الى تجنب الخطأ السابق، عندما منحت العاملين إجازة ليوم كامل، للتصويت في انتخابات الرئاسة، ففضل الناخبون قضاءه في المنزل!
كذلك، صدر قرار يتيح للناخبين التصويت بأوراق الهوية المنتهية الصلاحية تيسيراً على الناخبين.
اللجنة العليا للانتخابات أعلنت أنها ستفعّل القانون القاضي بتغريم الممتنع عن التصويت 500 جنيه لإجبار الناخبين على التصويت، بينما انطلقت المؤسسات الدينية الرسمية في حض الناخبين على التوجه الى مراكز الاقتراع، وتحذيرهم من «كتم الشهادة»، ومساواة الامتناع عن التصويت بترك الصلاة.. كل هذا برغم كل الحديث عن رفض توظيف الخطاب الديني في السياسة!
ولكن كل هذه الإجراءات وغيرها من مظاهر الحث والتحفيز للناخبين لم تحقق نجاحاً كبيراً، ولم تمكّن الكاميرات الرسمية من التقاط صور لطوابير ممتدة أمام اللجان الانتخابية، كما حدث في استحقاقات سابقة.
والجدير ذكره أن الصناديق الخاوية في الانتخابات البرلمانية لم تكن الأولى، فأجراس إنذار دُقت من قبل. وعلى سبيل المثال، فإن انتخابات نقابة الصحافيين، في آذار الماضي، لم يكتمل نصابها في الجولة الأولى وتأجلت لتكتمل بالكاد بنصاب الربع. أما نقابة الأطباء، التي حشدت أعضاءها في معارك متتالية في فترة سابقة، فلم تتجاوز نسبة التصويت في انتخاباتها قبل أيام الستة في المئة.
التصويت في الانتخابات البرلمانية مع تراجعه، اتسم أيضا بتصويت الكبار، فغاب الشباب عن لجان الانتخابات. وهكذا، فإنّ نداء رئيس الجمهورية للاحتشاد أمام اللجان لم يحقق النتيجة التي حققها نداؤه الشهير يوم كان وزيراً للدفاع في تموز العام 2013، عندما دعا الشعب المصري الى الاحتشاد وتفويضه بمكافحة الإرهاب.
وفي قراءة سياسية أولية للانتخابات البرلمانية، يمكن القول إن الاصطفاف الذي تشكل في الثلاثين من حزيران العام 2013 في مواجهة «الإخوان المسلمين»، وجمع فرقاء سياسيين من اليمين واليسار، وحتى من «التيار الإسلامي»، قد بدأ في التآكل بالفعل منذ فترة، ويبدو ان الانتخابات البرلمانية قد جاءت لتعلن نهايته.
وفي هذا الإطار، يرى أستاذ السياسة في جامعة القاهرة مصطفى كامل السيد أن تراجع التصويت يمثل انهياراً لـ «تحالف 30 يونيو». ويذهب السيد أبعد من ذلك فيقول إن «ما أراده من خرجوا في 30 يونيو تحقق بالفعل، وهو إبعاد الإخوان، وتولي (الرئيس عبد الفتاح) السيسي القيادة. ويبدو ان هناك تسليماً بأن السيسي باقٍ في الحكم، وما يريده هو ما سيحدث، لذا لا يجد كثيرون ضرورة للتوجه لصناديق الاقتراع».
ويرى السيد أن ثمة أسباباً متعددة لتراجع نسبة التصويت، من بينها «طبيعة النظام الانتخابي نفسه الذي يجمع بين القائمة والفردي، بحيث أصبح غير مفهوم لدى الناخبين»، موضحاً ان «أربعة أخماس مقاعد البرلمان مخصصة للفردي، ومع بذل الدولة جهداً كبيراً في إضغاف الأحزاب السياسية، أصبح هناك الكثير من المرشحين غير معروفين للناخب، ولا ينتمون الى أحزاب. ومعروف ان بإمكان الناخب أن يجهل المرشح ويصوت له على أساس انتمائه الحزبي، ولكن مع ضعف الأحزاب وغيابها أصبح الأمر أصعب على الناخب».
ويضيف السيد «من ناحية أخرى، فإنّ الانتخابات الحالية خلت من المنافسة، فالجميع مؤيد، وبالتالي لم تكن هناك حماسة كبيرة من قبل المواطنين للمشاركة في الانتخابات. ويضاف الى ذلك مقاطعة الإخوان المسلمين ومن كانوا يذهبون للتصويت لهم. ولا يمكن تجاهل القطاع المحبَط من الشباب الذي لم يجد وظيفة، والذي تحمس للثورة ثم أحبطت آماله».
ويرى السيد أن الحملات الانتخابية والدعاية كانت ضعيفة بشكل عام وهو ما ترك تأثيره على نسب التصويت. ويضيف «هناك أيضاً ضيق عام من السياسة وفقدان الأمل في تحقيق تغيير حقيقي وملموس في حياة المواطنين عبر تلك الآليات».
الطوابير التي اصطفت لساعات في الاستفتاء على الإعلان الدستوري في آذار العام 2011، ومن ثم في انتخابات البرلمان العام 2012 صارت من الماضي. عبَّرت تلك الطوابير يومها ليس فقط عن إرادة التغيير، ولكن أيضاً عن إمكانية التغيير. وربما لو عادت تلك الطوابير اليوم في انتخابات برلمان العام 2015، لما أدت الى نتيجة مختلفة في ظل طبيعة المنافسة والمرشحين، وربما كان هذا هو السبب الأهم وراء غياب تلك الطوابير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً