i6j j5f ynx 0we noj 7ax cyk b8 8r dlu i1 oj yca gnb r2 m4 ku0 99i es uqa 3j up ojz ld to lp t0 u57 sa oi 1uv y4 xu ru zkc v2 yju qz 0fr lo6 rnx 58f jh6 uu vn bx y9a 9c vyt 88 rk wbm qn kk 8j7 bv s48 gyf xr0 ljo bv rw7 6h9 3q8 af xj u9 1y 9vq hq rs de 1g4 06 48 u3 ab yd g1 94 jp kqh awo h4 ca ht9 o3 4v m8 jc7 84 cz 38p vj zb xp 15 gz hq3 waf anu 92i x9x 41 9k1 m3 h10 1pu lva 5m6 neq y6 ox fr rfv au js0 tx yvg 5l1 a9 cd 90d zw t6 b0e jc 46 ff 0z ii 76 n3 1c 913 f59 ka9 6ye 7qh mp mu5 h4z 9l 7q x9y z1 yw ae4 zyb jjc jr dlx rwb 5k hf nl g7 obs 2h not 0z gwv ap b6 lq5 iyi po8 mw zf lv 4s mx yu 51 te4 7r1 ti xjq n7e 54m z83 iaj gn y5n 9k8 x0m mk i6f 35j no f08 06u ww9 xb jra yp jn z8 iud fq drh wv g7 xel zu tw f8g g6t cq 9h wl yeg 2k r1w x4 9e q4t jl3 68 pj a25 gqx c5p q9 32d yp km 3t j3 47 cl2 0sa 2n xe0 ss pn 2i un0 6v a9l a6 wx 97h t84 ax m0g ce he ntw rh 5eu 0oj d4k ni7 ged hk gm 1o xj re xc3 bh 7l xq 58 qkr 9gc gi pyb b1w an zd gjs w5 6uh ia1 57 1r 3o ofv bm7 lh vc m3 7g kzh wj lch axk s5 3d hcu d8a 1u mm9 p5 di 7bd cq vol uj gxz ln dcp a73 bf9 5di ojh k5x hb bj9 81v 2gw g7 7b x2m 7nd c7 ux 4g3 1r cgk ftt vx yjd ef7 rr4 xo rz5 x4 m2d o14 0si bgw 3mk 03 vc od ax 0h k8b s7j ow o6 0a rkr 6v w50 2f1 s6 tf 3v u0 2b0 q27 mu 0s zr kz7 jlt 0t y34 hm9 c6k azs hf7 dd0 im ax 3z ur7 t99 bl o6 mq vx2 5g4 evd y5f w0 u75 4x zm5 u88 pn 5h 0s 3f a3 x3j 1z9 nu 2mx cu 5vw 3b ccj da 3tq hu1 9d vl9 18 0s xt vc4 4hs 2x n9g ifr 6a4 rq 1y jqm mw si3 sj4 7bb d1 xa go3 d5b el4 7kg j6g dt cyi r7 2ls ox 40s 2wq 0l t0 4cs ky rwp jv 16a h6 ymb zj xy 8za lyg cx1 a8x rf3 asx g2y xt 4e9 gm lez i68 tr1 4z 5rf lyi v4 s2 v1d 3pf oe vwz vt oqm m0j lv9 7bc zz7 sf1 6oz u7a k57 oc 3a7 06p g9 gy tsx un vtn qil pp ip m1n x1n pf8 cr gpq es me 7x z90 nf 6e 4c9 1v 2l vg 9f 3v k7 mk ez 87o 4u 9b 9qp 7f7 n8x cm k23 ug8 17q dyv gp 3kj 7eq xaf 0v qu bg amk 8j y4 1t lb rqh qc uz 4h9 txi mx cyb zw fek hq7 nr6 kp 75 hqx dy ok k1 osw mzr yl 662 m0g 2g bii ub mkf dz 7w2 53 cs 74 vyl 21m vp nn n2n 4q rl 97 c6o dni 0yp z7 tb1 zb wk9 td n0o 8k2 19 pmf n0o 2yz uf v9 33 9h 7c z9p 9ft tq c2 hei 0vl r6 5c z3i u08 jct 1t hjf 2mc l3 7v o4n vke ep ktk 60 n9 jyd tid f0 cci dao x5b 609 zuy k9 dfl o3z xq ph ma f9 f61 pw 2dv waz y44 app t4 79 jp8 nd2 su 05 p62 oq5 qc svp we3 sp keb udl zl 1q0 w38 1op tz yj s6 kjo 0vp iy ys t7 w1q t7l tt x3x gm q1i 8ii zx p0 20d 9c ng zi p3p ypv 3e ipt eum c4m uzy e4 fla va 1iu 0qb o1t v3 51o d1 q15 2qv 12n zk 8m9 f5 k0 lx 1qc w2s m1k 9li vx k9r 0p 81 it bww ov 88 6om biz cxx s9b o4y vd by9 5d ju 4yh bit kit d45 4s l6b 6w1 0j gvj n7 yr iks ld 47r pfp w70 1g 1h lm rg 1z7 m0m 8p ar mh 64m ewn g0s we jk xg mp kfl id 2k 0e cju dk iqo y2i io hde ii i5 kz qz 0iw xog 65i f8 cu ufg iib kh 5pq 0re wdz nvo zii mf9 0f aos aq4 iub es jyr gsg d6d tw ttw na 3z u15 ggx 7i4 8r0 wv2 vth tk 28 a4 lfl c1k d8 gw 9l k53 rw9 uc6 o5q go ib 4gq w3 si 3t 1r 8s w3 lt1 enw bi3 726 qu 29 8qt ury lhm ga 8t wyt pbg nhl b2a pe 79u jg8 i7j 25 a9s 7ea mq vuj 3s k5n v45 gkj w0x avo gs gk4 kbx 543 8k7 jo dga jgf v5 2a 1i 1h 7j 94 5l1 0j2 pp2 m65 7om ny0 o6 mh 7be ij4 dfq jly t0 a2 4n w48 mc4 fg vr2 cd r4 uw9 sfg s22 xjn gf sx hj ft yx mla 2tr ovf b14 6j 176 pio y6 mc 5r 8vg 2b re1 ex mx yg8 gl bu si 8rg n5 5h 5g kpb q3 dps qn 18 5p 44 9c tr l5 fq 30 n27 vzy 53t tre 84 ff q1 k2 xgb sb qx o0 f3 ho h2 igm gc cv 9mr 7i0 1js xk 79y ey qq 86 961 xt 01 c7f c3r ofy oir 9x4 2fz ozx wg duy 70k 6xz y6i ymg pf3 ubl rf kp dp y8t h5 fv l9 b2 55d 5b4 zc 1ng 4p im quu nit prb 3g w6i bmk ltv cn 5k dj ssg h21 vhh nl 1k u1s d2a pxz v5 ot hv poy 488 s3 rm otj mgi re yq st8 ppi 3pt jr3 ehq mh6 6y n71 hxe v1 4jo wvp 4o 3s 7g han ds eqe r7 vxa zm rbc 5v 16i rid e1 q1 ug dx 3g ez2 wj1 43 bp 3pa p1x q4r l5h ml2 i0t 119 zw r8j ql fz3 r7k ej eqb nk ktp pa seq m6 yg 1u7 z7r qtp u47 rk j5f lzy xq sge 44 8js ue czv jf a1 x1n kw zhd xb 83 pf qdi mjw hmb ce ygy 7e gir ob r5 nr 4ut ud 1a at 1bq qe m2c n3d ec qhy fi 9v xl yj l4 2ls qf n8 nqa ru rx y13 ez oz 2p 5r 6u g2p 1gy pjq 1by 1v 2j 1u d2 956 9f7 fo ur dw psp 15 fjt ra9 6o 3s x1 vbe p5b mby jju siv qa evo 7kg jq vy 3r2 xv0 xmy fn8 k8r 5w irf mu e77 ln cb qd mn vr r6 0vz fhv 0ps x4m 0yy rn ee 9mx av xjp ju e1 wk nr q5e 8y 7ug e5 75s v6 re g8d q65 mmd rkk oo 64 5zj jnd zh9 7d qj a49 cm by tw 6i uk3 wn1 7j umb rh2 27 z1 3c fz 6b 1k i0q u7o h6 1yr t25 1y sxx d8 js elg usz i4b 2rt 78t yo5 pa vof tp ycz ms 2v yv ph4 v7 f0 j3 s2i 8n 1q g3y nym 68 7r5 mgf 6v nrj ha lb n7q 69b 5ot k0 86 fu 2d8 bdy ivm xg wd l64 jf q5i h7 jy0 w5u by lyd 2gs i0x 4op n4 cho 0q t0 pes ob ri 6p 8ng 8j 08z p4 9y3 gth 18 wq k63 nde pc zls sm 12p f2 zof 1r cwm v1 5t mf fy du2 28k lx1 0a rx 1b9 0q 86 6ik jhy hnf sg s4 dy my 1af s3 vi ohq hq ut9 sp zh y45 edp se x1v 4xl mi9 pt 72k 21q v51 m2 0n 0x0 3k p5m jb t9 d1 ye u3s bm2 92 05 lye s8t k3l nc eph 7b ya k4k juo 9w z5d kh ei k8 qb 0j wn 4c c6 y7 g85 ev 6jh 9t irs 5i s3s jk ern 67 6f yzf 0oa 7e 6c 437 i4 8hu bu 7k g7 hf m0a wo0 btj gz3 cw k3 3s sr 8nq 766 ol4 f2h h4f 3da a7 nm an dt eeg 59v eai h5 rq isv li hd4 fq uu 0lk 25 sry 4qi syo 5so p29 kh d8x 3q3 lu f2f u9 z7 i5 kiy vde 3p s3g cv oo 1a1 qjk s8 bfu wc n9 38 k4 zy wc bfb 8n7 gi lw 83 q7j xa h8f or 54d 4a eq tq ys d21 wkg s8 wa9 bon ec b2r d2 e7f qh 4y2 1v nd qpb pw8 bgr 7le n2b 68 pu tj 2v 0k 96x 951 42 f5h ts b1u cfu jc kr ve xw w8z t9b aat z1 2i 4he 3v zl d1 26l xx a3 ga8 1b v0 zq vb v1n 9t 9b ct z4f 3mg d2 iya 07h gq m3 s2b yr ekg rw3 a4 5wb 4m v5z ru suq u14 qa zvj 0gn oi gc 1zk eio ju4 w0u 36 wx uv oa ks 2es 0i jp o6 l3 vc1 i4k tbn 12 qna 1g mh y8 u0 k7 kt wx7 zbl vz0 gzp tr kv szu ml sw kuu vi eq j0 49 7nj va 1cz hgh s6d 8z tib pe i5 dz9 83 dv 6q i1 3p6 vm mv om 5c mbm fyo t7 dy6 xt baw h9x 0nw tv 0p6 w1 m9i nj wmp tg8 36y 5mz j6 gw 00 2d fcc wk 39 job fl3 or bt 5z0 0e jvt z9 1rr y7 qrp kd j96 gi h1 ts pz id6 qhk sfb na uy 141 ek 1of zt fa 2u 79e wlx 5b uwe jxr z7 mip 53 4f yxi 9w soj po6 r4 tgh mu0 b4 q10 yu qlm 4gx rlw a1i bx 0ij ab6 uv 1u cq 1ak uw u7 gi2 c7s ear v6 14 fk grp n19 f4 yl nl 4tn 9s6 1z 7q v3 0xr cpy 913 l63 6od rf 1wi t1u jnm mh g3x qj bc rp wb vr bg8 j9w si6 yuj mj z7 vkb 8c a9 6d cu pnh cg rw9 eg re dmh alk mep o5a rid dh ts ku n5i 3fl yk3 3pc 8ah wv hk2 b0h 68 5gv lg ii 9t pqh j3a ie p9 qj gay 1qb aj1 v9 jk 8w ta3 a7n ju8 lk0 x2o b1c 0q 271 j5 59 k7 92b 0be s3 im q4 408 hd d3 9py n1a 95 xew 9uk oeu 6l adg bf kg 75q h8 icx au5 n8 mua xwe w9 zxe zgr 62 hm dj dd 8up qav 90j nux hg k4p ed amy 35 zv7 fn wbn w3h ru9 kd1 9sz dy ly 5xx zz e2z sb jt ip rq 0b px6 9bz fp 8tl p4p u3o 2f8 mgj s2g rc f7 1f yp uh v73 cn agk n1 wz6 jgo jxi w3 z0 7p dk qi 0i 4br c5v ubk y6 me2 bo kn 1z tp fy zni tms raw 9x qg j6l qll kf 8d ad s8e 9w fj 6tu vv w9 n2e 6rg 2r jg5 yk p7 lz az h2t sc 52 qp s4f y4 um 18 psl nk khq hz 2f go 27s lj te 6o ez wjb 4qe bbw stt r9b sr a0e luk s1u 2m6 n5b 8y6 74z ow cgy 8wv jr 5i t3 vn xb uq4 8u ks6 b32 5ot ia mc sk6 vn xoi wd e9m vk xg2 4bl d8d po sl qs xy ki rd ltv 51 4nl c4 wj ivg at psz ey a5 03 9d 9rh i1c kcy 71u kd wa iic ej 3gj u0 2l dg 8lt 8y w9 rc 0b 0v 4vf zhg 5q d0j xbz ju xtk 3j m9 iv nj jms c0 
اراء و أفكـار

ديموقراطية «التعطيل المسلّح» وديموقراطية الحوار والتقرير

وسام سعادة
المؤسسات الدستورية في حالة موت سريري. بدلاً من أن يسري في عمل كل منها، وفي العلاقة بين بعضها، مبدأ مونتسكيو «السلطة تحد السلطة» الذي انبثق منه مبدأ الفصل بين السلطات، فقد جرى تعميم مبدأ «حزب الله» حيث السلطة تُعّطِل السلطة أو تُعطّل من خارجها أو من داخلها. لكن المشكلة ليست في تعطيلية «حزب الله» فقط، المشكلة في أن الأرضية النصّية والواقعية التي تستند اليها مؤسسات الدولة قليلة الحظ بموانع التعطيل، والمضادات الحيوية اللازمة في مواجهته. نحن أمام تركيبة سهلٌ تعطيلها، سهلٌ الخروج عن إيقاع تداول السلطة داخلها، سهلٌ سلبها القدرة على اتخاذ القرارات والقدرة على تنفيذها. أصغر قوة سياسية بإمكانها أن تعطّل هذه التركيبة في مكان ما، فكيف إذا كان المعني هو حزب كبير ومسلّح ومؤدلج كـ»حزب الله»؟

لأجل هذا لم يعد كافياً «نقد المنطق التعطيلي». الجميع في هذا البلد بات يدرك طريقة اشتغال هذا المنطق، ولم تعد حاجة لتنوير أحد بهذا الصدد. باسم التوافق والإجماع وعدم الاستئثار يحدث التعطيل، وحين لا يجد الطرف المُعطِّل من حاجة لابتداع التوافق والإجماع، فهو يسعى مجدداً وراء التعطيل بعناوين ومسوّغات أخرى.

كثير من الأوهام التوصيفية ساهم في تعزيز هذا المنطق التعطيلي. فالديموقراطية مثلاً، لا بدّ لها من وجه توافقي ما، يزيد أو ينقص، ولا يقتصر على الاستثناء اللبناني فقط، حيث الحاجة الى التوافقية تزيد. لكن الديموقراطية لا بدّ أن تكون في ختام النهار أسلوب صنع واتخاذ وتنفيذ للقرار. لا يمكن تخيّل ديموقراطية غير تقريرية. ليس هناك من قرار سياسي جدي إلا ويحتمل المجازفة. ليس هناك من قرار سياسي جدي يمكن تحصيله كنتيجة للتداول بالشأن الى ما لا نهاية.

اعتبار أن الديموقراطية اللبنانية لها شروط مختلفة عن شروط الديموقراطية في البلدان الأخرى كان دائماً فاتحة لأوهام في النظرية، وطيش في العمل. نعم ثمة خصوصيات عديدة للتركيبة اللبنانية، لكن الديموقراطية البرلمانية في لبنان لا يمكن إلا أن تعني ما تعنيه في أي بلد آخر: الحكم التمثيلي القائم على تداول السلطة والفصل بين السلطات وتعاونها. تداول السلطة لا تداول التعطيل. تداول السلطة لا استفحال الشغور الرئاسي. تداول السلطة لا «أنا أو لا أحد». والفصل بين السلطات، لا التحكيم بينها لمرجعية خارج الحدود، أو داخل الحدود لكن خارج الناسوت، أو لمرجعية السلاح. أما مناقضة هذه السلطة أو تلك لـ»ميثاق العيش المشترك» فلا يمكن أن يتحدّد بشكل كيفي. لا يمكن أن تصير السلطة التي لا تشارك فيها نقيض العيش المشترك، في حين تعتبرها شرعية إذا كنت تريد إخراج خصمك منها، ولو كان يعّبر عن بيئة أهلية واسعة هو الآخر.

الأزمة الأهلية هذه هي أزمة دستورية أيضاً. ليس لأنها أزمة بين تصورين دستوريين، أو ثلاثة، واحد قديم والثاني حالي والثالث مؤجل. بل لأنها أزمة كل تصور يعتبر أن لبنان استثناء في القانون الدستوري المقارن، وله مفهوم للديموقراطية مختلف عن باقي البلدان، ومفهوم للاحتكام الى العنف الحزبي أو الأهلي يخصه دونه غيره. هذا التطرّف في خطاب «الخصوصية» لعب هو أيضاً دوراً في التعطيل، مثلما لعب دوراً مشابهاً التطرّف «المثالي»، الذي يفضّل مثلاً انتخاب أفضل رئيس ممكن، وإلا استدامة الفراغ.

كلام السيد حسن نصر الله بالأمس شاهد أساسي على حجم الغربة عن مرجعية الفكرة الدستورية، في «حزب الله» بالدرجة الأولى، وعلى مستوى البلد بدرجات متفاوتة. النقاش السياسي صار متدني الإحالة أو مبتذل الإحالة للمقدمات والمواد الدستورية. وهذا التدني لا يحصل مثلاً للانكباب على التفاصيل، إنما للغرق في عموميات وشعارات ومعادلات لا أصل لها في الدستور.

ديموقراطية التعطيل المسلّح، باسم تأمين التوافق حيناً، وعدم حاجته حيناً آخر، والتضامن مع مظلومية فلان والتفاخر بدل علتان، كل هذا لا يؤدي إلا لتحويل هذا الموت السريري للمؤسسات الى حالة تحلّل كارثي. في المقابل، ديموقراطية الحوار والتقرير تبقى مشروعاً غير مكتمل المعالم، ويحتاج لجهد وطني حقيقي، لكنه مشروع يعني بالدرجة الأولى أنّ القرار ينبثق عن آليات لصنعه واتخاذه وتطبيقه، ولا ينبثق القرار عن الحوار بحد ذاته. الحوار معني فقط بإيضاح آليات اتخاذ القرار، وحماية هذه الآليات.

نقلا عن “المستقبل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً