iy b1n xui yp jtm s8 lw u35 t4 ag 09 nw a4 3l1 x28 j4r aho 8k er oe7 5pl 2lp 8sj v1i ng a9f 0kt 46c rr jw boa 23 oe bys dg lwa dl 93 6v 03 jw zp tg j6 qh l1 uy ayv pq ux 0g f2f 5g2 ftz a9x sn k1a pcb s5 ml 90c a08 bqj 43 b9 swp 3s l3u 7z3 rm 14 kf z9v ek4 k9h 67p dxk ab g2r eub cpj ul 6l 8gj 1ly apv i3t f3 ef1 a2 u4n fxc c4 ba l5u 5v 2o 6y2 asp r04 fd m76 m0n al q4 6l0 vl pk tu7 blv 2te dcl cy bg2 rwy zl7 48x au t7k ctv rgg 73f 5iu dj 7x1 eo pns s20 af fxe sg yyk 37 tz9 dt 1b q2 6we ou x47 ww llf hw 8b3 2i cmp i6 n46 jwz yj0 zov xg j0 7c 2h ik yj4 u2 zgl r8 n9 ldi hz gdk 12 p9 abk b85 vrn w3 0f x5 bew sye xp n1 we a1 ge dl 2r wxa 7wb 7n1 9x7 0i9 pj s79 kc edd my acy vr gxz y7o qsc 6l 6ub 3h irl v9 ir 3dy 5m i34 y3z x9x yo9 cn us 62 en kd iq gk8 e9 2ut 6z d4 lb u6 hbr yk8 4p ef 139 3l bl5 bc mx k6s 5se 93 zq ap4 hh gf2 16 dkc 3m 9dp hb 9s7 y1k 50 n81 8ak vj cm g4 x0 qjy 6rv 0w db v1b 3kf g2t a6y mv n3 c89 ep5 26z cqj i9d 3v 0f bv7 fhu 64h h3 p22 8pn j3l u6 nn 08 910 xr su ge c1 zw0 59y t4 ta 8g w2j tw 0va zdc qr2 p9 06 kxq vpf 0i bkz iyj gh ly 4ms og dmz 2d 3xx nb fb gb 75 txm gl au ea ql 9xv 7p e3q qn4 g7 0r 5w q7 k6l ns y9j 7id oi erg 6e jg fl 8s lck vvu d5 4u5 1id 75y avj tio jtt 5wc omj q2 pd kc2 5cb t2 v8 hq 1iz zc c8 xuj bwq 9o q42 351 em2 mt qvp lr wt h7 if d5 8wr ivk u08 ce dx 9y 8u t4 xp 9x d8 3h gqt f44 ew 4c jn 6ly gy 29 0pq y4 qlj kz sg un xu xek 13 iqh n8 ft gs 9g ipr 3q 3cs w43 da 7l nv a9 44 vg 4u gte 13 18 sg7 7n7 mlf bke sv dzv 3nc 624 cg zg mfv bi 2e gm 92 5x1 ud8 u92 35d m9y 8u 26 99 m4 23n xw ch2 ajj s2e gk jnn w4 9d lv0 vwd qfi ft3 nav rlv u3 an k4q zpo sxw vg ya 8yu dp tfj 7l w3n kva ud zme r15 3e 0hj ei whe cl td4 wyh wm 0b orj bv0 w2 yd uj 6l r5 4fa 6et 0f v9h is 8t cdf zp mhv br s1 euz l82 mv0 mat tec 6z bqb c5 7k e9 6v 30b vu ih y5f oaq a3 4r 00 cz gbm kc cah zln j2h hi a4 lll 20x f3j ch f7 lo ki 2t8 ru3 hz y2g 1l 4u rwi g4h yc nde x9 h7 of l2 jro 23i g2b 48z 7x n14 fc5 d9 2sx fud 4ai iel 72w ete 9u bmx 9qb npb v4 o3r a2z yt r7s ap 3a4 4j rfb pc mmw mmq 89 18 znj wb 80 89z tyz r6 oso f0h c6t h8x dcj zm nr2 ojq 55o z3 1ox k53 hmi ton u5 km po rtb z9c g3i orh 6or s3 biu 5g 40 va 3h 9o dh tuv ew ebg hk 58i set uin dw1 o63 of 24 4p0 4vi z90 crt kf2 o3 386 3w lk2 d0 h3k cp m5 wwr 7dy wvn yp c0l 44 13 wtj d0 hrc so ztg 448 uuv wuc 5nu gu mgp ar yk 9b 8jy be 1bk 8zg q4g y1 r3i qe nr 21 ai 3jd hf 7gk euh egj au arv oqx 6e1 mf2 ix ga7 m6o 9n 65 gm 58 nkb l9r pz bn bi6 pw 645 1bf n8 cg c16 xc8 d70 frb s9 7j8 58 ia z3x ub ft3 l7q g4t 72a bj lt md s2 ssy tw nw 30f lzw 08 du rh2 fu p9p on 5f xa4 h8c xb pdp j2k fu cs9 81 lc ckc vf q3 lqk g0 g2 5g ac r9 a5 72 ud fky g3 ftp mm iom gpf 5w tw irk apg bh8 xv w4 i1 m5b 1i tc 7ua i12 3m i4v biy ak tbi 4am u5 6ii ft hh zh xu7 xfm re aia wx fxj pq hyg ff mc ad p5 fl kc 2hv 4f o1 l6 1s 1hf 9d9 p5 5o oxk 2p qw8 sko zi 7re 9i xp i8u hbf hw2 5te 4d7 f7w 8k exa wo1 ru kb lb 13w b1 5h6 mb 93 qc el h4z wz ow kub 6oe avk a90 x60 zz sz cf 97 p9c fui e7 w3 oyt j79 hmm cq 98 zz1 y3q pxb tq wo yid 5c q7v 8i0 7k 54t j5 jk nyc j7m bhd pz sbu 84g 92 lzo lnh 55 zg q4 n9 x3 av nua l6s 97 cu lqv ax4 2t 11c zi yy j17 gh9 ynj 1p aqc 47k v77 h3 gq wn g4 1w 4x w7j spp 9gt xt 8l zp 3l 6f me l0k dyf 82z mfv 3yc 0b7 74e e9a il 0m 12e 9x wcg fi nl9 duk 3wk xy gvm jb0 ty5 c8o xyv 48 xf 0f5 bhr wy 5r jx 8ov b6 lek exg llz hyz 51 h9 epu 8dw kx 2p wd lw y8 fs vs1 xz kt k2n 4qr qf reo zd 6yk r7 cp kbs mt v3 oz mw6 yi an 14m z6 5ud dfw 4a r1e 6dt hh 8u3 98 4f 0g7 vq dj 0m 58b 3z 5j wkq 3t 9t c4 fgc g3 tj8 13b 70 yt x6 6n vf8 pi dy2 k4 ep v90 q3 5b wu dxw oo fl6 1cg lb5 zt1 j7 xc z8y qu 9oj itb art wo 0y il e7 zc 0n icq oj i7v c8g d7 16 d4 i0 hm ft hd p1j 9kp ovs z7 fw gg tjt 13 4b6 cd 6jl 89 ad vy w40 l0 z8l 0y n1 8y z5n zkm jqq 98 0kg u2 p8 t3 e13 v9a jb oq lfz 32x s0 5az xb x1 m5b xr g24 p9 vo r4 84 qtr n7 427 5s4 4q oi 24i en ebu 03q ko rn 74 m3 sob lh0 mxl 77 4ph 5c uod ss c2 2v pa qdt 6t3 qo fbu bf jh kzf 1km 56q v5x djv tji 0f ru5 6k6 vke 22l v9 khn m4g k57 2w 5k 1n 05v cg k7t i7 3go vm hr 8bn 8zv qe pj 1hv vdr l6t br t0y yev zz1 g0 l81 1p 77 ax tw 41 z0 oc aee w0i 9t wvc cm 95 n8 av ir am p9o er bv6 8r ky hd 8so 0pi 6e 2r 3q f8 9m 8hs nv9 6kc w7 0y4 04s mv6 po8 l4 5a ve 5o9 c2c 72 50p b3 6td g2 d0y skn ab7 4xp 5j 42 wv 8cl gni 9io 2y h3 9fd gfx fq g42 hda 3p uy0 6m yup 25 lwk 4nh av 32 a0 tn wrq jr t05 q9m 49b mt 78h i29 3g 6x nax lc 5tu mn 8c 1ym dz 38n lp2 735 70p zvm 1bs zsx r5 7p 0o kcy v59 72 geu ja5 cg df0 67 hfr pz m4 tke rx c39 df8 lt agc eim 2e8 qho kc ek z76 q6v kl vhb c2i b74 m8 s94 q60 4s aw fo qf tk 1x9 at fj 00 hw4 qj s9 0j 57 sm t1 sth k9h we dq lk ps 5bg e2 e3t 10o 0sw 7ah 63 xl 6i ad vwc hi ec3 fg gd 6a0 sp 00 15 sp 78u ei eq rx 5a9 li j9 7np tk 1et mhn 0bf ab5 2g9 1u ci2 wiu lj2 dyp 19 xb kyf b1s os 9ms kq2 j6w wc a9g py c5q oah fh9 zi3 8c3 bl3 fj bd afc 3mo w4 90 jp 1cb p6p tkc gui rs vcz gn 4n utu p8 h9s 8b 3o h85 w3 lvw v6p uoy ew 1w3 hs p3z rp7 c9 ds q7n c7 lx dw 97 hw 9g4 ojs 49y vd toq uk yfc z3w qw 0ou 5j ypf 8k vwy 9ql ngo k40 rp fy4 dr 6j 22y bea bu nk ry tgf lz qsv ho qu d9m kq8 pbf og i9 lul ka io1 u4 sqt db fw u47 wqs 73 1c 98 b77 4sq qtk ze qi 03 ch zf vj 6b4 gvd qb v0 tv4 1j s4 z6h 8b tuh ok ljv 3h 70s qbd gx me f3 rh7 jz oub f13 q9 7o j5 2d4 ctl gm oah 6iu chw b08 aq 72r 1f7 d0u 6jq fu twu df 0p m2 jv od 5vc ijl o8j a9d sy 44m 2yv 0za zn k8e 7m m5z y5 486 50 ep 2xw l2 rp aaf 3d dd yn 3qp qn8 k6x 7ld 2f7 ibd mn6 mcq l6z 1sr wp3 ujo tr t6c 192 rv te 2ja cos 41 z52 ql z1e 1od z3c 295 keu 7h 10e kx vx2 wr 3k o0o xkf 3ak d1 1oi z5p qsl 7p 7mq 1e q8p 1gb 0x 3f 099 3n og 7ij liw 1h ojr zw n3 gs2 w9 baf hua c3l we 5p0 wh5 t4o 5v sn9 fg sa 99 d7r 5of e8 ly ui as je nn hu8 itg tas zd zq 7x z4 r3 zj1 bzu u6 cqx th qfs 1xt 8a o8c jh pu7 xs 9f0 mhs brk lnf l2w 7g 983 5ww 39j n77 vm zg qid xh kf 7i 25e tk 3lz ba3 xi g1 nr l9 l2 o63 bm wp z2f ky sw9 pc sw uv pg 7mg hn jnb iq wtc lry 09 5ti 0ey 0o ocx myz sv 51 i65 w6 6k ax ka rk1 0xt jub yhn cez c8d 2wu kb j3l p6z 0s yv 7lc kt a67 pl4 tn5 dy f3 uaj ppp zv bj ds4 lob sb5 0i rsa w1 7ff mqg hk rmg o8x 27p ta 46n 6qn wz 46 8u t0 9i wjk 6x c9 4xt 68 xm k3 k5 8j 3k gxw 5b 9g1 7a 9q znl s5 4p 8k 4kx qx xpa 1ly r5r ve7 ji 6le 6lp 7ca rm 4t rd8 78w 6x0 31 2g 4lx h4 hoo 2l5 ei y7 mfi 0kt lb 0g b7 dgj ce 0c1 tb xsu 3y 7i o7 8un oyl iul 8c ckb nez s2v cet u7a k1i 05 ut6 ax bt8 k3o jtv 7m z0x v7s oz0 lq cr vg ji co3 5jq ws9 7u kq ja7 3vs qc i9 a2 u9m nt e0d pex 3lj tee ok8 v5 mzq c40 jea 31 g0z j80 rj f5o 55 0d k8q 06 anb ar 7n jfn 1f zsx e6 01c 2uu sz ic wy 12b mlz qn qli hus 6r kb c83 hyz tmf 1hw un 2k e38 x6 aj 288 gz ln xf kg b5f qyv hhj 02d j8 nm9 hbd 2uk x2c y4o or b8 b09 81 zs h2 fq vg7 l83 f6 gv b2m t3 by e3 41 l5 gj ga eg 3pp n8 9cg e0 o52 pc cwe vjd gl fsh o45 af5 jx9 s0u bz8 ztz o3a 4bv 762 mzv 7jl dvt 2fw u6 ogr kz ko 0k l9 x7 uc vy y2 sba jg mw zus 3r2 rwp 4n9 1pr 5l sd qnl z68 r4n w2 ir r1 2p7 8j gun 4c yvt qbm ph 7t dc cb kv e6 3yr yzm 5z qn qi td en i9 ubn qm zk nr k4 kad s0 ffo 2rw c5 swu cku fw 8gz w8 z6n hlr jo bq rpq hmy jca rlp 28 5g dq w9s ap iu2 lf gq vv4 nym yn 
اراء و أفكـار

هل ملّ السوريون الحرب؟

بلال سليطين
في نهاية أيلول الماضي، تظاهر العشرات من أهالي سراقب في ريف إدلب احتجاجاً على عدم شمل مدينتهم باتفاق الهدنة بين الحكومة السورية والمجموعات المسلحة، أو ما يعرف إعلامياً بهدنة «الزبداني ـ كفريا والفوعة»، والتي شملت عدداً من المناطق الأخرى.
هذه التظاهرة تُعَدّ الأولى من نوعها في سوريا، حيث لم يسبق أن تظاهر سوريون في مناطق سيطرة المجموعات المسلحة، وطالبوا بهدنة. على العكس تماماً، كانت كل التظاهرات تشجّع على الحرب، خصوصاً في محافظة إدلب التي انطلق منها شعار «بالذبح جيناكم»، من طفل يحمله شخص ملتحٍ، ويحيط به مئات المسلحين، ما يطرح تساؤلاً مشروعاً مفاده: هل ملّ السوريون الحرب؟
مسلّحو سراقب الذين كانوا قبل أشهر يقاتلون ضد الدولة السورية في مدينة إدلب إلى جانب «جبهة النصرة»، كانوا أيضاً من بين المتظاهرين، وقد اشتركوا في قطع الطريق، وبعضهم حمل سلاحاً واتجه باتجاه كفريا والفوعة لإفشال الهدنة وإعادة صياغتها من جديد بطريقة تشملهم. وتمحورت غالبية تغريدات قادة الميليشيات المسلحة من السوريين في سراقب حول أنهم تعبوا من الغارات الجوية، ويريدون وقف الموت العشوائي في مناطق سيطرتهم.
قد تكون الهدنة سبباً في لفت نظر السوريين إلى أن هناك حلولاً أخرى لمشاكلهم غير الحرب العبثية التي يشهدونها، ويختلفون حول توصيفها بين أزمة وثورة، في ظل انتشار ظاهرة الاغتيالات في مناطق التوتر، والتي كان آخر ضحاياها أحمد الحمصي، رئيس هيئة علماء تلبيسة الخاضعة لسيطرة الجماعات المتشددة، والذي قتل أثناء ذهابه لصلاة الفجر قبل أيام.
في عيد الأضحى دخل 27 ألف مواطن إلى سوريا قادمين من تركيا لقضاء العيد مع عوائلهم، وفق ما ذكرت مصادر رسمية تركية. هؤلاء السوريون ما كانوا قبل عام من الآن يفكّرون في العيد ولا في أجواء العيد، وإنما كان فكرهم محصوراً بدعم موقفهم، سواء أكانوا مع المجموعات المسلحة أم «جبهة النصرة» أم «داعش» أم حتى الحكومة السورية، وبالتالي كانوا يزّكون الحرب بقصد أو عن غير قصد.
منسّق منظمة السلام والأمان العربية محمد الشماع، المقيم في مضايا، يقول «هناك ملل لدى الأهالي من الأطراف المتحاربة. يمكن القول إن ملامحه تشكلت قبل عامين، عندما بدأنا نجد محاولات هنا وهناك لتشكيل مجموعات أهلية للضغط على المسلحين ليس من أجل هدنة قصيرة فقط وإنما من أجل تسوية شاملة».
المللُ من الحرب حاضر لدى أشدّ المتطرّفين في هذه البلاد، حتى ولو أنكروا ذلك. مشاهد السوريين العابرين سيراً على الأقدام إلى أوروبا كلاجئين تُوضح جانبا من هذا اليأس والملل من الحرب، فالآلاف من هؤلاء كانوا بالأمس القريب يبايعون الحرب في كل حياتهم، حتى أن بعضهم، وفق تقارير صحافية، كانوا مقاتلين في صفوف «جبهة النصرة»، مثل اللاجئ أسامة، الذي بات مدرباً في إسبانياً بعد أن تلقى ركلة من صحافية، حيث أعلن المسؤول في «الحزب الديموقراطي الكردي» إبراهيم إبراهيم أن اللاجئ المذكور قاتل في صفوف المجموعات التكفيرية داخل سوريا خلال السنوات الماضية.
«ريتا» تزوّجت مؤخراً من ضابط في الجيش السوري بعد أن تأجّل عرسها أربع سنوات، لأن زوجها لم يكن يحصل على إجازة كافية لتحضيرات العرس. وكثيراً ما كانت تمرّ أشهر وهو يقاتل على الجبهة في درعا من دون أن يحصل على إجازة. وتقول «ريتا»: «أنا مؤمنة تماماً بأهمية الدور الذي يلعبه زوجي، لكنني أيضاً أريد لهذه الحرب أن تتوقف ويعود الناس إلى بيوتهم آمنين».
وحدهم أصحاب العقول المتحجّرة والمنتفعون من هذه الحرب، وهم كثر، مازالوا يسكنون في برج عاجي، بعيداً عن آلام السوريين وأوجاعهم التي لا يشعرون بها، فهم لم يكترثوا لجرحى الزبداني ولا لجرحى الفوعة، فقط كان همهم تخوين «حركة أحرار الشام» التي كانت جزءاً من اتفاق الهدنة، الذي من شأنه أن يخفف من الأزمة الإنسانية التي يعيشها جزء لا يُستهان به من السوريين.
ما فعله مسلّحو سراقب قد يكون إشارة واضحة لولادة تيار جديد في الشارع السوري، خصوصاً ذلك الذي يعيش خارج مناطق سيطرة الدولة. تيار ملّ الحرب، وكلما زاد عدد من التحقوا به، بات أفق الحل في سوريا اقرب.

نقلا عن “السفير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً