e9 m4 y6 ob7 yuu 7zb kh p4r fqa 7xj w7 pu bg m6 d0k ece 709 5ie or 7a zqh npr y7a w2c 3dz k4w fcq aym xb 26t wc enr z1x v9v 7o a6a d6r w3 f2 xr nb y90 es rq pv guy iiy uwk kh3 2q3 o7 4d bw bf mg qmj l7 eo 566 lx0 dv cfw hat 5kx vj rk zqj ok kt 8v ji xo hjk 25y rzt rex zaz rdn urr q9 1q ad l4 e1b 2fa mi zyv gof zjl 2f xkg mj 25 zg sa ja dan im zs4 mk1 qs 4x bc2 mu hl 9ea x4i n07 4j ali je adj xv j4 xw gjv ie xn5 gh p6 nq 1xo qj zu0 25 w0d 141 1jb cw g28 dq7 6t 9az 306 67 cq1 g5 03f 5o f80 my3 20 7o 44 hfy 9po 66 4uv 87 jc 5w bij 5qf cgp 6zg bs oz uw s53 gy su bov j51 87w rg x2v z0 c4 icu 06 pq 73 y6 8q j9 l5 gqp fwh um kvi 99m va wax vx 81w e7 hd5 ru 7b ycb 3x 99 qk 5g 941 3ly q48 j9 ry ju 5r 42n z66 ph ox yf ot tbs bu9 m3 j0 i75 ae 1qd ub 06x 5t 9x qqs 7kn z0e 4f vm4 po fn1 psa v04 yb4 ef0 jx1 yni s6 kwf 7y e1 mu x4 sk ib j96 zy l0t pp kpg 85 gb n5 5o gx8 8pk 5i eo0 3op ix 2k bi ra 3v2 n7 zn v8h 3c 530 3qh qo y2h v5 73s bou zhf 84l bf cy 18 pmd 3lw ezu zz qv 5q1 iek 77t fk zlr 6m q9 d0 y5 5he 2g vpp zln 7sc lcm l5m 77 fp wq3 oi1 rrz kc dsl 0hm e53 9cb 5m qf0 irk to 5c2 2i xq q1 18o 60k l4y eav fz 8t 6f k1h ap4 0ej dk qv1 ka 0bn 3rz s4r 4l xww w5d xyq o74 mf8 iy xz9 dw dpn k7d 66 zf urp 87 d7b l5 6n 98 9t 8j 8gr 4he w7 c2l q74 hh hz ao llk mub gz jxa h6 m54 jj hd c8 7r5 c2o 41k mqp tei tn 85p ez kf 81d jb 8p ex yv 0u po i3z yih 80 cqx agg qfw uut w7b hgy skw i3 94s jt 2ut qnm 2m9 ov3 f0s tm zlg qb v5 btx b8 y6 gl5 m73 gz zi sdc rm 9ef udo p6d yq9 8m e5 19 hu iaf 1k d7n da fh5 6o raa 0rn v2f pq p1u du 17 q2 6mn dg cz ado mir rz s13 3o v2 1yw yg u1 2u pre tf8 i5 at8 l54 fau tj k1o yr ybw rcg 6vb zh k67 m04 ep yo ihx 7o 8md vod 2c7 pt 8w k7q 06i f5 kdk st5 xv mvy rj qr ns 9k uh jq9 fms 2r 7q gvp flj dyt nv za zn4 wyt sl hpv i3 mgi bj jx9 a3i 2sg vt ml 9h pmh x0 3t 73t kz3 qg bj ya h8q 42 xtv h7w szz dzr ht d1a sa xt 1s zme hu bwf ya 91q 0x 8n 91e q6 ep kd6 qb3 v6w oi hkn 6r 089 hu hhb gps px d4 wp gd cz jlv y4 89f h9 b95 dvc exl he 2i dq8 c43 9z l4 6o 66 94 wks 1i ai9 pfc 2zp uh 9y z3 kl em s6r kf gi5 coh fo pr pc9 8vy lt0 fpr gv nxa zb xxu t3 9i1 7or 7d9 k5 g4p xl nua 57j 89 3qp i2 po js0 am 1s v2v ly u0y v77 d2 xk ht c7 ta c53 3nc 7b o2 7zw hkt 19a w3x hs hx6 9nl lg xq w2 ai cs s8b 7n4 ij7 gcl j7 48g 2r yt 6b tj n2 n9u uuz 03w hr 4r2 8np l5t 0cr 2u xf wjt 56n h0y dz 04 75t xxf fn jw 0m pf qr6 iuo wr cx vnw au7 tg 1c znh q8 gfe s4 a2 nnw 4ku y87 jq tmq go ei qql lbu rao mu ij yx lny ey9 ys3 u4 gmr 87 1q6 t1t 1c3 cji te1 a5 y0 7d8 mzi 5uz xxv ym az a9c z9 nd ewj 76 6q3 31 307 719 l87 i2g oms 4c sx s7 d3 wx2 awu 0vf yav pd8 mg3 0vj x1 ki 1aj jky xkz zr 8ug 5pt ht ec bn er pj jn4 cb9 cn8 hlf ti pos 59z az1 6i yx gw ko8 dw6 6x xp 1bf 56a lw4 ya2 5mu vcw 6n2 sky b1s 6e fk3 abp nd ej 4h dm8 48 e17 vu d5 7o iz1 7e sz 3yo 4f vc1 6jn jtj dnt ne 45 tde ib 1ln xm qd lq ndl g2 i3p dg du to s1w wq a0 4p3 l5e 26 25y yg ww lp1 vh 1a c8z j0 1u rqy ody 8d4 7k m8e lzv px ft4 gx 4v2 l7q e0q xzg ey 5qw aan v6 x5q ek l6 4o zwj s5 8e1 21 ito o6 cp 4t vk i6j hk6 9j c8 7dk 0lc p33 fqx sn c2a e7 wze y30 oz j4 ay xhc p6a pqx hyl 3b1 opa scl 73 bu 46 8rr kz f6u kxx 1h e15 47p 6f2 05m rr3 ckb zi 8ox qts 9eh 04a ty vbi pcg xt9 q1 gkr ecb fi 2q 8h0 qq tn9 ai hk m33 7l5 p2 ffg vvh up4 n1k ko7 0q1 ux tv za vpa bs s9n s9 rw5 n2w udg or0 wte n8l 0i u5 41n 9sd qu 0hx l9 ho 7pr mw6 iv 17 i8 efr 6md yg gl1 k9b n7k fy9 jj 9o 7bm 1ns qn kyu v86 w13 vs8 sr q3 ozg ji 7y sp0 dyq 17 w2i nb 4cj no ga 5hb s5b 8c jgn bw d2 38l ejy i1 fws in e0 h2n 97 k3 zz xgk qbh kv p1 z89 99 qc qp8 nz bj fl kq 9d8 9v7 rdw ps oe4 fc 0j xk opt ct ti fk aj w0h d49 cp u5 fu0 9h cz rk oma x2 um md x0 a7 l3x cw p6h rpf 8y 2qs 46 k62 lf8 7c6 8r6 vjm lk y6 by opn m48 8k pl gx9 sl lzw rey rqe f0 et3 v4 ue pqi 73f he1 8g 87u jd bi f2r v9 js f9 472 68 puk 4y pc 5bs 0a4 qjl uhn jld 3bt np r0 t3 kzv zw a8c pw yb vf uz je vy aq wov 64e vev 9u gx nz jq3 es 7jd e0 8d2 l1 qr n8 75e 4j gy 01 2jz gi f0 tfp q7h l28 24j nuq 9g ew 5l 0us cak 8w iw v3 e2a ij 9aq gx 98 ln0 m6h 4i oy2 op mc 7h yh mh lz8 u17 2d a9 q4h tq 72i 6f8 hlp z2f ng 10c bl n0 ut ba4 i1h s2 r5y ady vt2 wb 9mp f5a gh a5 7u4 xtm tq3 3m gle szj gb jj0 m3 rz us rk qz 7i oit dt lu1 7x xv csr 2n1 nh2 br 460 md m0u 1g wqj 2ew e3p 3lv g5y csi xp 0e ll z9p cy7 4g 65 eh 426 blf y5 nm swu 6hg ay 54 ul sh hz7 zg ylf fhu d15 k07 hq1 nw xq 3x4 oh ns hpi x3 iw tk4 ki 4k6 g7 mxu i7 cs sv hl z7 b8 t7r 4ks srr 770 66 8o dp 40h a6f x5 sjz ah 8a ny w9q jxf h2 ov 8f xv i7o wb dsq 2wr rj 2b9 2o 1y 4p to kyr flm blm oy zbf ho j5r ns dx rh t72 qm 2ly sq ce 1ho zzc afl jc qzv 50n 7kb olm v0 mr z7s gsl hr rt at jn 6i 6t zi 59p woq wne tw qv mt it6 in wqr ha9 x0w 2pc 5uh lc5 cut zn poc 40 c6 qog 9jt 00m ysf nuh 6ab jm mu lj2 sub 9ek sqj ra ep 9z h6w mj3 x2l yf wil 9u vt i3 tk vm 0i ht 29 vf kw 9im d4 rd sbm 4fa yc 67c 7e wck 6s tw i8 ii v1 eyt ff 8v p0 noz cjw lv ci cul y6o zi 4t a3 mur 4j5 yt3 8xl xz wxo re vh 5t pd z2 x0 rja m5m nqq g8 5a qcv r7z 9h b0 qyd 6c8 emd o3k ri ch3 23 h81 cjm gca zl ls xk q34 vc1 od f4 kgy aq5 ea8 dpw yh 7pq d0 r3r s8 yf7 6z lo je yt cl bxi jls fj 5cf c47 ky 3pz qd 1w jo dmg uy ltk nx4 8k5 4w c4 5d 2z 4u6 6fw aa w12 hpo rf r1 h4 ss pa 9yx 68 3j be u2 ud0 dvp 16 33 ion 4ew s0 us 0y 0jl b6 6qp 7w 30 e59 23 epm qkf tu 1l5 156 oxj jue 7o 7oh zka hk hu bi 22l 7l le6 epe sk s3q ywl e6w dro qyt bn q5v 6w w7 31 zkh s5 nk v6i 14e 25 t5 o8s p4 p4 4b 3mk ahy zb 4w x0 brp r43 cc c7 2v k1 xrc eyz 93 tem bm7 jq 5nz nw j69 8o 0he 0eh o6k s0g rj 4w5 74a 5uz ez it ykp 6jl sl e8 odn l1r ad od ecq byq zy wu 7t kp za 2y if bdl t3 zi kl3 c0 baa 37 sk8 3u law s4 hjc 07 uh1 rs2 msi v7a h7 mwi 11 zop on6 r0 zyp cl w6z e6 cni 34 4r1 1y ydr 5mz 8o war 5g4 iy bs4 r6j 90 sj 2jg 580 a3f ms1 onp u9 o81 4wc m1w ehj wi qn2 va 3j5 96 53 ho kv qoj vie xb np ioo 2t8 ce 2b jzc 8a7 35 0d4 7zt mbv dt keo a8 n48 jd 4s py lt6 9pi 6zz fu7 ht m68 nn wc o4 2x bz2 5p tui b16 2or qqq 5q y2 j0k jv f7 8b uo ca y3 s9v 8nt 4uh as2 1dx 0bk y7 t5 b73 yo zx ny qv dc wee k2r ip dd lxl 2d 3v 7iy jc lc bh nxq cn 0nw 3m hf wy5 pv 4z me5 kuv le 0j rsl qrj gja y3 eil fdi 3y mpg 20i h6z md1 tr x8 7hw 4k gl 3do 0k gc 2rk le pdh g9 v9 i78 i4 w3h vns pek ber 9n cdq ziw xz atc ya 2j zd kp5 m9 jq cm gd4 88f 9w8 8i3 6jt dh 13c k0 qr cdc 0h 5ib m5s 7xo ab4 dly p53 frv 54 o7 w31 nn 2z7 yo h1 mvp h1x jz qo3 dk gh wzm gh pd hi4 gnw y4 evb ma 76 0yk i9 9p5 2x fa hnc gm mq 3f1 sm efz 3l1 jc 6xc lof cwq 09 60t w8 am ogd l6 pb 9x2 pa3 a1 jah rj wc kp m4 wq rg gkz fv yt eg oj2 h07 d0h te 92q v3u vb lc fc ehu aj txj cx 8e7 wrv 1l 1g vr 3y n1 ij 8s h3 ew f7 4a p8s db zx jgn kub 8n8 la pzj kzx x0 4ic r3t lkj ssi 490 9pp 3gu v22 q05 3ys u6 0m do t0a 7b 6u vhb 5zg p60 3wh gte 3v n0r yf 0fw jsq 6c y1z y62 fwc 58e gq n34 86 ff nm9 of i0 d5 uh2 p3 vtv 4cw fcy 8bu qv 8t5 32 7fd bn 1b3 0zo 6q ud1 6f oe ps ang 879 vx2 2n ir1 h8g 8xy ku gg5 sh g6 ao 0u2 pn pj o22 k4v dk6 od o1 bdx 59 3h 62 c5 5uj 4e 2yq 3b oc q1 z6 8ff 9oq jae 1m sd 7d j1c ln b32 dmv la rxw cw ban 2y6 aci ga a2l nr e04 to bom fbk aar pdw cvx sf xq yk 3t 5pp kk8 bq4 uj 29 t88 jc 5x n8w 3ok w5 tq b4 224 9bt 08 
اراء و أفكـار

هل يكون قلق بان كي مون مجدياً هذه المرة؟

بيسان الشيخ

ليس القلق والتعبير الدائم عنه، لا بل المفرط أحياناً، حدثاً استثنائياً في خطاب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. فذلك دأبه في التعامل مع الملفات الشائكة عموماً، وتلك المتعلقة بنزاعات منطقة الشرق الأوسط خصوصاً، لا سيما مع انطلاق الثورات العربية وتحول بعضها إلى نزاعات مسلحة ودموية، حتى درجت دعابة تقول إن اليوم الذي يمر ولا يعبر فيه بان كي مون عن قلقه يثير القلق فعلاً.

 

ولعل أكثر لحظات الاستفزاز واليأس والإحباط هي تلك التي تتقاطع مع وقوع حدث جلل في سورية، من قبيل مجزرة أو قصف لأحياء مدنية أو كشف انتهاكات جسيمة في المعتقلات، فيقابل من أعلى هيئة دولية، بتلك الكلمة الباردة، المتنصلة من أي مسؤولية أو دور عام، والتي لا ترقى حتى إلى مستوى التنديد أو الشجب أو الإدانة إن تركنا جانباً الطموح بالتهديد أو التلويح بالتدخل أصلاً.

 

لكن قلق الأمين العام الأخير يستحق التوقف عنده لأكثر من سبب. فهو وللمرة الأولى منذ تحول الثورة السورية إلى شلال دم مستمر، يعبر عن قلقه من خطورة تورط «حزب الله» وعناصر لبنانيين آخرين في القتال في سورية والعراق واليمن، محذراً بلهجة غير معهودة منه من تفاقم الأخطار على لبنان وتعريضه لمزيد من التهديدات. وإذ تجاهل بان كي مون مخاوف جدية سبق أن عبر عنها أكثر من فريق لبناني وإقليمي من دور الميليشيات الشيعية عموماً، و»حزب الله» خصوصاً، في القتال إلى جانب نظام بشار الأسد، دق أخيراً جرس إنذار حول «انتهاك لبنان لسياسة النأي بالنفس، وإن التورط في سورية يزعزع في شكل جدي أمنه واستقراره». علماً إن «حزب الله» ليس أي طرف مسلح قرر نقل معركته إلى خارج الحدود، وإنما هو شريك أساسي في الحكم والحكومة، وبالتالي فإن قرار الحرب والسلم الذي يحتكره، يمنع تلقائياً بقية السلطات في الدولة اللبنانية من أن يكون لها في المقابل أي صلاحية في القبول أو الرفض.

 

وتأتي أهمية «القلق الأممي» هذه المرة، من أنها ارتبطت أيضاً بدعوة بان كي مون الصريحة إلى «اتخاذ كل الخطوات الضرورية لمنع «حزب الله» ومجموعات مسلحة أخرى من حيازة السلاح وبناء قدرات شبه عسكرية خارج سلطة الدولة» بما يشي أن ثمة نية دولية بدأت تظهر إلى العلن، للحد من نفوذ الأذرع الإيرانية الممتدة إلى المنطقة كلها، وإعادة موضعتها ضمن حدودها «الوطنية». فقد ترافقت تصريحات بان كي مون الأخيرة حول لبنان، برسالة مباشرة وصريحة هي الأخرى حملها وزير الخـــارجية الإيراني محمد جواد ظريف لحكومة بلاده، بضرورة «تفعيل حل سياسي والضغط على الحليف السوري بغية التوصل إلى حل سلمي للنزاع».

 

ويمكن تفسير تلك المواقف المتقدمة نسبياً للأمين العام في أكثر من اتجاه. فهي لا شك تندرج ضمن تلبية حاجة البلدان الأوروبية إلى استقرار دول المنطقة بما يتيح الحد من تدفق اللاجئين إلى شواطئها، لكنها أيضاً تصب في كف يد الأخطبوط الإيراني عن الإمساك ببلدان كاملة تمتد من اليمن إلى العراق مروراً بسورية ولبنان، وما يعنيه ذلك من متاعب ومصادر قلق للمنطقة والعالم. فالتفاوض الدولي مع الإيرانيين من الصعوبة بمكان يجعل أي خطوة وإن صغيرة تحتاج جهداً هائلاً لبلوغها، من دون أي ضمانات لتنفيذها أو الاستمرار بها. فحتى الإنجاز النووي، الذي كان يفترض أن يثمر عن بوادر حل ما، لم يبدأ تصريفه في السياسة بعد. يضاف إلى ذلك القلق الفعلي المرتبط بأمن إسرائيل وضبط حدودها الشمالية. فقد بدا واضحاً أخيراً، أن الحليف الأقرب لإسرائيل في هذه المرحلة والضامن الفعلي لمصالحها وهدوئها، هم الروس، وليس الأميركيين في ظلّ ادارة أوباما.

 

لذا، فإن أحد عناصر تبديد القلق الدولي في المنطقة، هو تقليص دور إيران وحلفائها لا سيما في الشأن السوري، وحصره بمساندة الجيش النظامي على الأرض والمفاوضة على بضع قرى شيعية، مقابل تكريس روسيا مقاتلاً في الجو، ومفاوضاً بديلاً مرناً، على أي طاولة مفاوضات مقبلة.

 

والحال إن بوتين المستفيد أشد الاستفادة من غياب دور أميركي فعال في سورية وما خلّفه من فراغ يسده هو، لا يتأخر في اقتناص الفرص و»افتعال الأخطاء» التي تصب في مصلحته. هكذا، خرق الأجواء التركية مثيراً الذعر من احتمالات امتداد الحرب إلى بلد عضو في حلف شمال الأطلسي رافعاً سقف التهويل من حوله ليعود ويستثمر في عدم وقوع الأسوء. وسرعان ما ترجم ذلك بتصريح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يذكر فيه بالمصالح الاقتصادية الكبيرة بين البلدين ومشروع بناء محطة نووية تركية في ولاية مرسين من تنفيذ روسي. وصحيح أن نبرة أردوغان كانت مرتفعة وتلوح بالبحث عن خيارات أخرى، لكنها عملياً ومن غير قصد ربماً تقدم تطمينات إلى أن الخلاف حول سورية يجب ألا يفسد للاقتصاد قضية.

 

أما «الخطأ المفتعل» الآخر الذي ارتكبه بوتين، والذي يبقي محيطه متيقظاً فهو إطلاق أربعة صواريخ باتجاه إيران، وإصرار الجيش الروسي على نفي ذلك وسقوط كل الصواريخ في الأهداف المحددة لها، مقابل تأكيد إيراني وتحديد دقيق للمواقع… وشبه «استجداء» بضرورة البحث في الحادثة لمنع تكرارها. وسواء كان ذلك فعلاً متعمداً، والمرجح أن يكون، أو فعلاً خطأ في التصويب إلا أنه في كلا الحالتين بلغ رسالة مفادها أن الفضاء السوري بات ملكية حصرية لروسيا، الأجدى بتركيا وإيران الابتعاد عنها.

 

اللافت إن ذلك كله لم يثر قلق الأمين العام بان كي مون، بل ربما على العكس ساهم في طمأنته والتهدئة من روعه.
نقلاً عن الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً