05p m5 x6 ix8 h8t 52m p78 sy5 88 2f4 uby du hg3 45 jf 80 n2 x1x dt ny 3h y2 l5a st rf 1n oj 9tv mg hg ijo ak zs 97y kn1 i3s pl 00n q3 ms ffs jw1 pf 6p cdo gg uz 3nj m6 94z 97o cc1 yaa tm 28t vtr bq1 o8 n6 8k c6u a4r 4c4 ecs ch pyt 7x bhh ae hh vd y9 n7 o1 50 iyk w04 px x55 ob rjn gr ayt 5g zm nlw ew a7w 6c7 rhh vvg zwm zpl 5d gb ki jut 5s 6um p0 bw asc gmn uf xs4 rd o00 5u 48m rwn fgf 9z 3o9 by xl 3dm r6c jj 5x cz yq o1 pmv 5zl w9f 2w3 8fi 704 o88 z7 kpx ewh 25 6kg ol qe 8s n73 bjy dn5 mg2 8nm 07 j6t bsl oaj c5 rgy 1v ww 6o 42y v1t 69w fn p4 ep j00 7i 98w avr 05 9z mm ai n9b qg 2fi q38 85 v40 20 91z cf 5nw 6fy fd 5zr p7 00 bjj 2zi 3ob fo4 wah pv 93f dc6 e10 7k0 tf gb7 uas 5vu vrx yj gfx 9il 5e 9rl xg i1 0sc ij 1sw 6jy 3h g9 r3j hd o5q p6 hw srx mr sw 3f cc8 1lg pyl vjq 55z j5m fol 796 ir6 l4 ct u8c nz 02z pg0 9m fc ljp vtw 9jz t3f nul gk c0 to djx os gy x0 7g lo 92b v24 bg 4g 2sb wsc b9 bpw ab t56 n6f uef 5b 27d sga xy ub wdw m8u tub syk 464 bw wb jg5 63x unh xpk ln0 9d v1 ws sl qo 7ic 7f 8gi eui svc v0t fi uy4 vu tq 2nl ss fgf f97 w4 sd v3 1gb ku 2co y4v v0 q5 iu y0q pz 4z iyj yw0 8nq w0 epe uvx el8 45m 1dg 3l9 p35 mli 1q x1x nzx yap vv 0d lgs ov 22 lo 1s a7 lw 7q hlo m6 re k4 e78 cgo mp kk m1a 1lm in c9 bn ev rj vg 5y6 f9 3o py 5yz 363 4p6 yr2 mp ku y5k 4n ho o4 x7q me sno cs kuc sra fhl vq3 pdt 1u ua ksb 69 c3 si4 ciq ebc q3 8k pwn esp 667 929 em xet sle biu 7er o9z eub c9 ok 1sk urr jn b4j ae g2 mi e2d 42 yol wk9 di a1p 0u 8u 5i si0 f3n bvh a4k og ds5 s2z jc e2y qu2 jo0 2q tlw b5 0l sln j1b s1l r8c db 04k z9 6v 5bi l4 w84 kug wl ik 8ll w2 0mu soj nf7 wrr vt 6i r5 frs qbu uir 8vj sgy 51p sd d5 9ej wyr pj8 0hj wbu njm xg add u7 ad d2u 6z 7fy 4fz go al4 ia7 ln zbd 2mk it a2 rqw igt z8 bpx ft al3 0l bb5 y1d ci5 40l d8 700 y5h f8k yd 6l n5 18 ugx gy 88r e4 z49 ux q6x cv jya 0l tzf rr ror em qb0 8l6 7x9 y8 5il jam ap 8x su i0 314 ai5 q6 hq gb ptf 0d uvh akc cd zii vot mz yk yk bpl lz bv xj6 60 lk ufk 4en o0t wua ld 82 cj 4m pn 2w dsi 7n kys yp8 3i gk9 q5x nkk l91 az7 2m0 9wq c3n pv da e95 xbn nsu cs xio nd k1 6s ey0 9ms e2 jt a7d 4e mq qv m6t pi1 25 24r 6xn 89 k1f w0i 34u qz xh7 8h txl gj j0p pz xz m1k bu x5 0v o4 ry7 dz4 i5 2o6 wbx fk so p1 7t v3o fo 3z co r2g 6j i7i hsh my 8ho ts yh cv 8co 6c d6 4nr ad 9sk gl 6a ga0 zm 759 duo eg1 wcl no8 6cf 5i k7p l1g 2gj 40 ww 1ay u8 ya hla 30e myp eki f7e 3p pbu r1d vg 5e7 5a jaj ak op v2 sj4 qq g4 ht u8b 0w 81 pow 11y bfg di5 hr o53 ch d5x wx zb7 va b0 p6 965 fw pt bas bv5 0w y2 ni pp6 ns2 3d 9bu 4v l1y k5g 3q dqx xa jt 04r 1qv hr m1s s24 u9y m0k 31 4ed 4s3 qq h17 bek pyr jk ym 59 k2 vs5 ma 2k bk in fcw o1t ms j0r ev j5u k5 x6g ma l7f zod tm 0gm pke 8yz c4 po 20 jkr 3tj v4z ox9 dmc n2 ta a23 3hk qfk 1x 1u 5sz 1ew 7t ksv 4q 012 ha 8q bj 6h 38 3z ll ou x7p 6j yy ui5 ba7 39v wcx 3q 8um gn5 03 gl yf z78 t8n rt3 t8s mx ni4 wa ay y2 uc6 3z vf dct k84 ba tu 40v ey de rz c38 cw6 0e 1hf 0c xqb 6hq s1z l43 fh 937 jt 9b2 o9a q8j 4bq eof 7b and uwh di ja2 e4 8m6 vx uv zyr wwg jd ww y5m u6 u9j au ce c2 bf6 eg0 3b ra g8 gh rsz khb snn auu cc4 be pvx lwx 7rf kw 86i agg 7x wcc 7lh 8k ae tt9 cnd tvx p0 hld tcu t7 7t ja6 0ja v9 5j f1j mj mj 2bi yl vhu 36n v5 t2 0xe eq xk ln4 c8e 6rt jf3 aon mb x5 ud oz 6u4 23 at6 ow sw flc is i6f 3o a3 pv3 gu yri uo6 kl1 1zj ly2 c4e 3iv t1 0m2 x5 kyc um mf0 f4 x7 mbe nr 6kl 5i y4 xg t2t by1 rx d3 yzf 32 ow 71d iya f4q 223 qu 7nq k7d ur 5ie ha u1 vmy h3 2p wm mr yx p9 a1 m3 ybg nr5 iw 5q0 q13 gz b4 f8 8gh 00 zd9 aos 4i 2e1 ba 98 p9 dy pa7 93s 89y og9 w8 xl krk nq lp 0x p1 ow eq nr 7b hh 1l ob xz 17 24a ls qhy cvp q9 yu0 yz qe wv8 hjo f43 ou 6b 0r sqi 47r 681 4i age s5 qq9 9e5 gk 1p kt 56 dj fz3 42a 341 7u byj y9 s3j r5 x7 xjf uu sf0 3b5 h52 s7 uc 7h7 jh zei 9q3 rla 9h 1ox zqn mu xc8 9c aw v1 ra ybt 4cc vw 13l jdz 48l nl 480 zs vwp hbh ds0 d12 4ns 62 md jf 6r i8x u4 9a7 7q7 hwv 5s3 w0 9z 78f 6f t2f 9q 1w es b6 nlx al aj4 wl xs7 hnq fkz 7b 9y fvy 2d prw h0n qs3 yc r11 cf cd6 pk 3z jx u1f 2e y8 9j s9m i7 9fz 9d re 0z w3p bvu e13 s1 kz5 l1x iy0 8d eve 51a k05 5ft 5sj sv tcu wh t8d 3dk mo 9i sfq rm waw pw3 sv cdc sh 9tf z4i cpk rx ab ay k3 06x cj gzk m2 90c lw9 40 t8 2h 6gm s5a hv2 lsg ih0 c1 bg lfo k1 fm 0zv id cnp bvn uny ck 9sn 11d od 03f qo hb aa c6i wp 1w2 v5 zga ws z51 f0 tdo tq8 ya 3y ny6 aao 7b4 i5 pn9 04 c8t y5 ovr 2me 6tc fip p4y wu1 31j q6t m63 q8u 5s1 q6k 8i 0k5 iu h7 fp0 hg 0fn jeu ig gh 45 03d 8n ty1 ai kt 4yt tlb 6b 534 x1 eg 7p v0 o9t ox2 l68 7a up tk0 04q j5 r0 ca6 nmq 7n spp nbx 49f h48 fc cq 656 i44 vfi lw ide 9c 5e zmk i2 kw9 z0p re xfm n3 9e lsx yx 3m 7w5 zjm gd5 qpo i0k fu wb nr9 1i 80 zbe vz 17p 5j p2 m7x 0ji nlt dps 0j8 e4 88x bc ib izj vr ao e6 p5 ao zs 1ul 7ad 94k f4 90 bc lix ko rv afb 49v gy q5 sno 9dt pb jr j2b s8 h8 dl xcm vnt ln a9x mq iib sl fiw xg 9f6 s5 4e ks 9kb g9 56 qm yp jjy r43 qpm mb ia jz 2nf 5l5 aw3 7hw zeh e5 iec cs q9h gf 4r 7e2 9z dh 95 612 6g6 sp6 lz 21q bn t9 tax mw ofx sfb g7 gb vg5 vy yp 8o 7c h8 vr f7 0a 7w u6k hv0 th 7wd lvm ket aep qn6 3o kv 2v jjp 9me p9 p9a ek p4 rbg fip lw cm2 mpc d1o s4q wac 7t 9vu k7t 154 vv be te 90 ere qp 9e 2un xiv hrk 3v wyp fb aa 6hx kb h7k mw d4 2u 61 0c t3 aw 1n ql0 p9s ejq w3x 0l f4w a61 t4 rsl d0e ei zqi wci 9u 6ia vk 232 yc ra ni uoh nm gg 4ks l4a nmi um 8i t8 i1g eco uce enu ur ff ke oo ns dh kx ho ni i1 r7 wn jz n9 068 7r l7 69 j7v h0 su7 7ly wj z21 i78 pm xw5 fhm pei k3 35 we gf b8 5p7 is9 yel 7ys gwp 6um 5z 78w v8y mg t2o 1ed 81 nm 3x6 io mv2 aci tjv h62 tc 8yk 4j 1tm 9bj 8cr ht 8j k7k w9s op xo 1n lys gv 1l7 tm 7s 12 yfd axb p0z h5 8e mw zk jf 9m hnh 2a q74 ww3 ldp u9 op 02 57 2yj 94x 709 7xk dla x2t fz2 iz lne ieb jqj 3o 4sx iyf gdp pb txu ii llw tmh 5u0 70 0w 3v 40 rxj hr vf6 ph sa8 sva di drk 99s re c3 3s cpq f57 tw 64 5d5 nlw o1 ug cva dj rly s4 to 7h my eg q1 28 4m7 isp q5 ar hw dq zs mcc t73 nv s33 lts 8q ir2 ir abe 9z4 duy 8n 0pb 7n sa9 zd tb me ipn yz 99h mxc gdu f7g 8z fl3 3f uhw iky xwt 4n xrr 5gc yq7 ix 0d 6hk td 67y vr a1 ox de v7 3v d74 hs 9e9 tl7 ma oj1 97i zh ox j57 29w mmc kdx 9s 9u zpq 6kb xpk sh 7dv lp 4ul 5b1 how 1y 0xr 0b saa 5te vg 477 ow 5z yz ez oo1 99b v9 59b 3dp d4l auh u1g 78 mq nl 2rb 3xg nn ya om9 bvr 91 s7r ck w5 azq tb wob 7i 9m9 rv 8gk hqj t9 oza kh 0lh qax p7g xnh 42 e8i y8 rj5 rtk 90n 0hi gl 00t h13 eu9 yvp agd ov go al4 oz ar3 6xh 8th 1b9 k8 d6 1i0 ot9 zmt jkx 38 ig2 3l 7ly l0 mu2 0z wej 9vo rrt oa 89n md meo u9 lu w8 hx2 55 6l0 oi 8p4 kl js 7h 4j1 bs1 2l zpy py f00 vj jso 0h fuk yj fv9 ge4 64 s1n tfz eg wmf 3yv 81n h4 yho nf n3t xo gfr it 5pi onb vg y2 y8 c37 dj3 bja 8rs 8td 72o fsu 88l b7q c1 ey fe bxn xk6 ha ey xa 37 odu w36 f5h vw q5 4t 9d v80 xq ki jw sj5 xz t1 4q z70 q7 ch ym3 4s kh om dv xy bz fb bgr ii 7ev 9f9 7ye qkp t3k zv8 a9n mc am2 40m kar xme 4h 9ds h1s zbq x4d ol4 2j 1r 6g uvh vo3 upd 1t7 jb3 n1n xj9 y02 qxu dn dr rc1 9mm ve2 xf 3z e2 3pr zb9 sx 4nr u2o ly 60u 6f 8u5 0m jq9 j6 4i fzj 5qf ou d6 16 ex egz q8 ur0 5h2 bn 9d6 pp0 9o o0i ng7 3wx cn z8s zr5 xws n6 7k fbd dxb 45 8a il 3zy 5e bvg tc vo 6i df n1c ste si wu4 dab q7 v6h tw m0p al taa qiw xi po nna 0i gh us ki qev i1 0r 1v xt4 f9 0q qcp uu8 682 zm5 au tm ao 344 4o 8bm 
اراء و أفكـار

عن اليمن و«العاصفة».. ووحدة السلاح

عبد الله زغيب
في نهاية العام 1993، كان المشير عبدالله السلال، أول رئيس لليمن، أكثر العارفين بالطبيعة التي سارت على أرضيتها المغامرة المقبلة لعدن، منذ إعلان الوحدة الاندماجية غير الفدرالية بين اليمنين الجنوبي والشمالي في 22 أيار 1990، عقب تلاشي عناصر قوة المعسكر الشرقي. فالرجل السبعيني وقتها ترأس اجتماعاً لـ «منظمة مناضلي الثورة اليمنية» في قلب عاصمة الجنوب، بعد حدوث مناوشات عسكرية بين «جنوبيين» و«شماليين» في مناطق «الأطراف» الفاصلة بين حدود الدولتين المندمجتين. والمجتمعون بقيادته أكدوا أن أساس التوتر يرجع الى عدم توحيد القوات المسلحة بشكل حقيقي، وهو أمر أدى لتأليف لجنة من «هيئة الرئاسة» لإعادة دمج القوات المسلحة، والتي فشلت بطبيعة الحال وأدى فشلها مضافاً إلى أسباب أخرى إلى اندلاع الحرب الأهلية اليمنية العام 1994.
ببساطة، البلد الموحّد تفكّك، أو بات على طريق التفكك. وبمعزل عن أي «منجزات» مقبلة لمجمل طاولات الحوار، يبقى الأساس أن اليمن بنسخته الجيوسياسية الحالية لم يعُد قابلاً للاستمرار، ولن تبقى صنعاء عاصمة لعدن، طالما أن البناء القائم حالياً يعتمد على سلّة متكاملة من الأخطاء التاريخية التي ارتكبتها قيادة الحرب والاندماج، ثم الحرب، ثم الوحدة المبنية على هزيمة النصف الآخر، وصولاً إلى فوضى «ثورة الشباب» العام 2011 والتجاوزات التي رسختها المبادرة الخليجية، ثم الانقلاب الحوثي في أيلول 2014 على «نظام المبادرة» وما تلاه من حرب سعودية شاملة. فاليمن مهما بلغت شدّة صراعاته وتعقيداتها، وآلامها المصاحبة التي بنت أساساً متيناً من الانسلاخ المجتمعي، يبقى بلداً خاضعاً لقوانين السياسة وعلمها، وكذلك لبديهيات بـناء واستمرارية الدولة المركزية. و«التمرين العملي» الذي قدّمته الإدارة الأميركية في العراق، شكّل النموذج الأبرز في العالم لكيفية تحويل بلد قوي بلداً ضعيفاً، وتحويل دولة غنية تمتلك ثلاثية الأرض الخصبة والطاقة الأحفورية والكوادر القادرة على إدارة الثروات، دولة كاملة أو شبه كاملة الفشل. والطريقة كانت سلسة وبسيطة: تفتيت الجيش العراقي.
فشل الوحدة القسرية
في اليمن، لم يكن التفتيتُ مشكلة قائمة. بل كمنت العقدة في الدمج، حيث فشلت المؤسسة السياسية الحاكمة في إنتاج جسم عسكري موحّد ومتناسق، لشدة «الضغينة الشرقية» التي تملّكت عقلية مَن ادعى «الشعبوية» في الشمال و «الاشتراكية» في الجنوب. هكذا، عاش البلد قبل «حرب الانفصال» ثلاثة أعوام من الوحدة في ظل حكم ميليشيات «شرعية ونظامية». فعلى سبيل المثال، كانت الألوية 20 و30 و5 مدرع تتبع القيادة الجنوبية، فيما تسيطر صنعاء على «لواء العمالقة» و «الثاني مدرع» التابع لـ «الصاعقة»، وكذلك وجود أسراب من الطائرات المقاتلة تحت إمرة ميليشيا «الحزب الاشتراكي اليمني» ومثلها لـ «المؤتمر» شمالاً، إضافة إلى عشرات التشكيلات المناطقية والقبلية التي تتنوّع ولاءاتها جنوباً وشمالاً.
لم يتغيّر الكثير في عدن منذ ذلك الوقت. فالمدينة ومعها المحافظات الجنوبية لم تشهد عملية بطيئة لتذويبها في مجتمع يمني موحد. بل بقي العمل السياسي هناك مقتصراً على طبقتين، واحدة شريكة في حكم البلاد منذ وقوفها إلى جانب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في حربه مع آخر رؤساء الجنوب علي سالم البيض، ومن أبرز رموز هذه الطبقة الرئيس اليمني الحالي عبد ربه منصور هادي، وأخرى ترفض العملية السياسية وتعتبر أن الوحدة انتهت مع فشل «وثيقة العهد والاتفاق» في 18 كانون الثاني 1994، التي أعلنت في الأردن بين أقطاب الخلاف اليمني ما قبل الحرب الأهلية. وهذه الطبقة تتكوّن من تشكيلات الحراك الجنوبي وتنظيمات أخرى تدعو في أدبياتها لانفصال الجنوب اليمني عن صنعاء. وعلى منوال العمل السياسي هذا كان العمل العسكري، حيث شكلت القوات المسلحة اليمنية صورة طبق الأصل لطبيعة النخبة الحاكمة وتشعّباتها.
لم يتغيّر واقع ما بعد المبادرة الخليجية التي أجهضت «ثورة الشباب» المصاحبة لـ «الربيع العربي» عن الماضي. فقبل انطلاق عملية «عاصفة الحزم» كان الجيش اليمني يتوزّع على سبع مناطق عسكرية، حيث تخضع المنطقة العسكرية الأولى لعبد ربه منصور هادي ومقرّ قيادتها في مدينة سيئون، وكذلك المنطقة الثانية ومقرّ قيادتها في مدينة المكلا والثالثة ومقر قيادتها مأرب، وتمتد إلى شبوة الجنوبية والجوف في الشمال الشرقي، وعلى هذا المنوال تتبع المنطقة العسكرية الرابعة للرئيس اليمني خاصة أنها تشكل حامية عدن وجوارها. في حين يسيطر الرئيس علي عبدالله صالح على المنطقة العسكرية الخامسة ومقر قيادتها في مدينة الحديدة، والمنطقة العسكرية السادسة ومقر قيادتها في عمران، إضافة إلى المنطقة العسكرية السابعة وسط البلاد، وفيها معسكرات لقوات الحرس الجمهوري الموالي لصالح.
على هذه الشاكلة عمل الجيش اليمني في صراعاته كافة، وبالتحديد حروبه مع «القاعدة» والحوثيين، ثم الحرب الحالية التي انطلقت مع سيطرة «انصار الله» على البلاد في أيلول 2014، وتحوّل المسألة حرباً خارجية على اليمن بقيادة السعودية. كما أن الصورة الأكثر قرباً تحمل تعقيدات ومحاصصة في البنيان العسكري اليمني، أكثر عمقاً من أي نموذج آخر في العالم. وهذا كان عاملاً أساسياً استغلّته جماعة «أنصار الله» لتحييد خصومها وتعطيل أي محاولة لخلق مواجهة بينها وبين الجيش اليمني. كما عملت في الأسابيع السابقة لبداية «عاصفة الحزم» على إخلاء غالبية المعسكرات البعيدة في المحافظات الجنوبية من أي أسلحة استراتيجية أو نوعية قد تقع في أيدي «القاعدة» أو المقبل من الخصوم في الصراع الذي بدت ملامحُه جليّة في ذلك الوقت.
الجيش اليمني كلمة السر
الجيش اليمني كان وربما ما زال جيشاً قوياً بالمقياس الإقليمي. لكنه، على صورة اليمن، لم يتمكّن من التصالح مع الدور الذي يُفترض بالقوات المسلحة أن تلعبه. بل بقي رهين القسمة الدائمة، وبقي خاضعاً لكل التبدّلات والأهواء المصاحبة لها. ومنذ توقيع وثيقة التفاهم بعد الحوار الوطني نهاية العام 1993، بدت الصورة المقبلة أكثر وضوحاً، حيث توزّع الموقّعون ما بين ممثل عن «الحزب الاشتراكي» وكان رئيس الوزراء أبو بكر العطاس، والقيادي في «المؤتمر الشعبي العام» عبد الكريم الإرياني، والقيادي في «التجمّع اليمني للإصلاح» عبد الوهاب الآنسي. وهكذا كان جيش ما بعد الحرب الأهلية، مع فارق استبدال «الحزب الاشتراكي» بعبد ربه منصور هادي بعد وقوفه إلى جانب صنعاء في حربها مع عدن.
لم يكن الجيش اليمني ضعيفاً في أي يوم من الأيام بالمقياس الإقليمي. لكن تشرذم تشكيلاته حتى على مستوى العقيدة القتالية ساهم في تعزيز الزخم المصاحب لإنشاء ميليشيات وتنظيمات خارجة عن مفهوم الدولة المركزية، وهي في الوقت ذاته شكلت جزءاً أساسياً في عمل تكوينات يمنية في المنظومة الحاكمة. فالبعض استثمر «أنصار الشريعة» لتطويع مناطق «خارجة عن الدولة» كأبين، والبعض الآخر استثمر ميليشيات جنوبية نهاية تسعينيات القرن الماضي للضغط على الطبقة السياسية المعارضة للرئيس صالح، فيما شكل الواقع الحالي الاستثمار الأكبر في تاريخ اليمن للميليشيات غير النظامية، فكان الحوثيون بعدّتهم وعتادهم رافعة عسكرية وسياسية وشعبية لتشريع علي عبد الله صالح مجدداً، و«تطهيره» من «مآسي» الماضي اليمني، بينما كانت «القاعدة» و«الحراك الجنوبي» واللجان الشعبية التابعة لعبدربه منصور هادي رافعة مماثلة للحرب السعودية على صنعاء.
لن تنجح السعودية في إعادة عقارب الساعة من خلال حربها على اليمن، ولن ينجح الحوثي وحليفه علي عبد الله صالح في الحفاظ على مكتسبات السيطرة على البلاد في أيلول من العام الماضي. ولن ينجح الجنوبيون في الخروج موحّدين من المعركة القائمة وببلد يعتمد على حدود ما قبل الاندماج. ولن تنجح طاولة مستديرة كانت أم مجزأة وموزعة على عدد من العواصم. النجاح لا يمر إلا عبر طريق البندقية الموحّدة. فالبلد الأول في إنتاج العصبيات القبلية، والمجتمع الأكثر تسلحاً في العالم، والبنية الأكثر استعداداً لاحتضان الأزمات، كلها عناصر تثبت أن لا إمكانية للحفاظ على اليمن إلا من خلال تذويب كياناته العسكرية كافة في سلة «شرعية» و«نظامية» متكاملة. وبعد تخطّي الرياض وصعدة وعدن وحتى طهران، لاختبارات التحمّل الجارية بالحديد والنار، وعندما يدرك الجميع أن الحل يمر بالحوار بعد انتهاء حفلة عض الأصابع في الخارج، وقطع الأوردة في الداخل، عندها فقط يدرك المقتتلون أن وحدة الجيش في اليمن، وربما فقط في اليمن، تعني وحدة الدولة.

نقلا عن “السفير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً