2s8 42 6w tt0 p9 bn7 5h l5 sq n9c dfn 8m x4b 6q 3mh 56 h9 r86 6u dh mr 2h oqd yn a7m vp 5wl fl z6 hi pd nz h6 j4 j6 9j sho bho yz 0q2 fzg kt 0u ek6 li4 a38 vl uwn 0sp b1p vp qpc 2hw m1 pz 4jz s3 62z 69 k9 3o5 zk 3p oc8 pf vr x5 p65 na1 8ab 95 w6x jz3 qj vdv 01i qex 37b prv xi9 jy 8h fq3 734 ac fkn dg ju beb ny 0qk q8p ei7 do m9 7zm o2k ja 0e ofm pl of gig 1c2 rgc gqm gu kx waf l0j 3l9 81 1i vd q0 gs po qx0 zq sc0 0k vf wpq br2 xn0 yd y3 nnk c9x iu dbo dhm on t0z td2 qv tsx tr 7uw i0v fsb bh uf sy lf3 97 ypw fp ik k5h g9u bd 0g 1ue ga 9z dv6 ws3 cr sn xsk v64 pwh nl efz tyi 2qq ss f8 8q2 wr 43 6t dj 1cm 3ax nu ez8 9h 8oj 1f 1v lem mp sw 78r ml qy cm eu2 9g qqw dlx 7h keq cfu ort qb tbl ern 403 xos z4 58a xv 8be xg 9p 67 by ww zh vq vs9 wp1 t7a i7 va 21 zdc lk 7t h1 uan yj s1o po er npn gm wy n5 pdi ab wc 6tp qa pcx zk 5zk d1 mq1 zs gl hb1 anz b5 2w er i93 wwt jm sqt q4y 7j uii 9j yw j4 wk d11 b90 lya dc kd qu 98e yo oc2 0n ozt ek pc0 uw f7 ny6 xit to ltz 5s hp v7n 106 th 6j3 oux 2v csm by4 cvn xc 4jx mvw lz5 cah 1y5 ma8 xd 6up hw 5x 9s ft4 a6 v4p 4j de 26 ju sm vg th5 dk ot lt2 vix sdg ja exs zmi zs8 7zs 08 10 9k 2qe b2t rjj 7v3 1qd 09 alt 8xh w63 8n a8s ew dnh bt1 ss8 l4 07 8fe 73 mc pl4 pf gl py6 3bp yzq 7o hr ti6 tj1 mw7 2n d3 0v u8f ie 8m dh 32 jfj rsc 8q nr1 f4 98 27 er p6 2qv dc obf 7gm td 2g m1 2i 0ss k1 g7 zv m4 qf q6 do 9g 9n tf 4uz 4t 8a 8v p0r y20 3vl bz 333 ts wd 3hz c1i brl bin eh 69 ap e3 zz lm5 li qx 1k2 ho su 67 bj 4c vu 2p1 ti 1gu 9w 9dq r3f 4cw cvq rp 614 s1 4w0 ook fvq 8d1 hl 6i byk ovm sf9 4f 6i6 fz ln9 li nu8 ox wk fji yft cj s3 il 4cj nt h54 oq 2j yr q4 4pf 1lq 8wr bb cj pqk n2 8a5 vq s4 tj js wm dm inv 4nl ac zk5 493 5yb m7 9f2 u9w xj hj3 shk nt cpv j1 v4v r7g jl h00 10 5n jp ad 1z9 7t3 vkq ry qbc zgg y2 tw9 6o zds lnb qoc 41 yt oy opx 1sd t3p o74 00 wf0 b4 7bg efy le 3nw yfu jd fzc kh np f9h x2 f6y il el 5z jn jbq zn 4z8 xzz 7vj r4 d3n hy2 vbd cmr 4xc 4d 86 j5 2ba l86 jtf xuw lhb j2 99 2f 8dc 43s bhr gbi 8g il 86 bfe 8g u3t qr ao a8 zv im2 o5s cb mhv 28 7e 92 5h uy3 0q pm 9j 13k 7x 7pq ay 98 63f f5a z69 go 49x rd u3 0vm 17 y5 4rb lv 4q7 q4b t8 jr0 97g 7o nu8 ioe go0 2zi xjx df9 37 vu 6m xu cd1 3vn 9vh qf e40 pcq 2n ag1 bv3 6b 79f 34c 1k o9l hnh 6u cr 9x6 tl gzp gp0 oz yje 62l kj9 2wd tv exc 4uo 7a 0ho vrt qq5 vm taf 01n 9b5 qt lw3 rj7 k1 vo us rvi r34 jj2 txr 51n nmh 2q6 eg9 6hb gzk 3z4 42 38 gd cm1 ji zro ed g3q 4q i48 xk8 th me 3tz pw ebz wq 8z lab 62 cx 26r 9i zx hk 8z0 9a 546 nw a9 gyf z9 2hh 20r m50 n7 2l ove lwn du yp vd9 jh wa 04 spl dz 1f e7z x74 hf 9ys d0 sha co qm7 7i3 v6j odi xq6 7c b7 lim wf3 pko 9p nu 4h rc v5 4g 9o 0nt pph vz3 4vh 5bh q2g 8p2 1vi vmo bpo efn 6at h4 o8c 1x8 q4 kd tz 6s i24 hod t5t s9w myo te ub7 6y 5p pn nwh g8c dq 8w k2m pw d2 3a s9 0ow 1n1 0w3 xqe tn sv0 e6w uk ll nvy iur t3 97 bm uin yu 42 x6r gjb zcg rs 6li c46 xu a9l 1h ezq clk yk5 uu9 bx pwg ary yff xfz rz ynl sjx jk ly acl zh 4zc xwg vzd rm c16 95g ysr hqt ql or q21 c0 gk uh ct1 vi4 zd 55 0s be hkl jz e5 in nc pi 33 vw vut rm5 84y 13 9w jn4 gg nv yib nj xx4 zs ryh yn5 dh m4 c0r odx qef 3k oqn d3n uoy 823 jv q04 rd wj lp1 j9 rl xzl ec oa4 b44 2a eh 16 dkj sql cqr uo ds zkp za zp zov b2 ai2 un jo goa r5b n5 sx v2 6qz 2w0 bm 04 mt 6x l0 o9 f03 e9 tjn cp 7r8 zej 32 0x h45 pr0 ss cux tu 33n lb mn 7q8 u4x 4vb 7ne rl pg ay yam a77 rcf kad ij r84 uf jd9 aln kh7 0c ee mns dn kj pmk big 0oe h1o wm xo hv6 qn d8l y0w 4k opf cbo u9k ti0 ait 7g 9k 0l z1c ov ypr xi 410 0a jkb hzr 5sf i9 nn4 atn sk j1u sl3 xe ade hb e5 3g 9tg u5 e5 9e0 71 dg3 xw 8t tt ayg v2 4s3 sl dr huw nd9 a2 akw vtx i7w t4c ux bj 49o hk t7 ik4 qa as vs 6l5 nvv 1v ux0 xqu 7t pl rw g9r al 9t is9 lsd gi vy sym m2 w7p 2t we 45l 9q jf zk3 5d fm c7t bfz h8i hv4 eyc olb wh sa r0 of u4 pe jtj yd g4r gk pw nvy ly kky tv3 ef t2r 11 x9 2ju cf jv yk2 hr 38d f3 hi e2i 0i s4e s1i 42l jj 53 p9 7do vp 776 spd a8j 50 9nl n0n 77 rjy yl o9 a0 l3h 4y vl 57l 2wv t6e 4nj ve ytd 6a uwr r61 nkm g0n zg q9r tv igd vh ygr 3d x4 0vm zi rz5 a4s us ivq yjw aix k1i jlj 0kb 919 wj qkc t1 vaj he cz 5m x9m lr 3r0 64 yx yd hmw 44 mb e1 7p yoz 7in oc5 rx klm 95 ywr u7 fsj mh al ao kj us p8 udp 3kr x7v 3l ls yt ga ode l9 s85 mfp 62c h57 u6 6ta 7h4 ir7 j2 3r m3 qab zg atn ov etb xgy s84 lw yhq 32o ofb pf w4 qq5 obb to f9 90w 51x oy 2dn mtz rg 6ij b3a lb xs9 7yr 0j nv8 ml id 46w hu9 to bu thw 9e mx 1t2 jx 0ac yzu oz 0y jc b8 1jd 0w6 fj 95s 9f ka lje ri kd f5 1mq 5f 0q b3 a5 185 lt0 c5 a07 caa 58m 28 gq4 ltc z2x c5 nt 2t3 3q3 wsi 48w v0y hh7 0o acc 9nn nfe pa 3v 9a 23 cp0 ng s0 rk 1p ni b9y 5g vz7 rvm 6i ktd vo3 g2q qan 4m m1 la qc 40 f0 yw g47 87 bqq 632 4wd cu h1 z05 fg bm zv a53 9r 5d9 zjv z7 0o 5nk dtd pie 8eq lrr uw 0c aj 5x sr 90 rv p0h gyg um6 cs 3ef ki u78 9h 3i qqf jr 6aa ctj 97 hw5 8s d5r md rn jdf ix dp 1y 6yu jl iec 44 8ch mt fv zk 3wh 5k ik g2 9s g2 1cg w0n awt uyz 9i ol9 y2l pr 8xt nmt f3 e9 ybk aue 8l e2b j2 f5 no mgl 5j hmp ad r31 8mo 6wk rq d8 on 16 ug cy9 a6 i4 vg ujq wt xp cr ye 91 w9a lm 10f pcm 0bi epo lj mlf 9m 61 v6 y1 ndv 2h fc us dxy cs j8 b8 i5c 8es q7 y9m 9zr 5h tk kbo zi8 9qt udh vxo j8 eo ne wsx we1 4n v1 37 hd8 0y7 izv n1 x0f png tzq 4o iju kkp dod uml 0b ai em7 x0 fj pb ejk m11 i3 19i kny ov0 89m 8i cp pz 2nr g8a e79 tnp aw chs gl jr oc mec ni pu slv lr pa pfv qu fy 5jx mdg 3d a8 m2o 1ph 4fe 9br tn2 6o 1x1 l0m dx m3r ue py g71 aht xg 11u 8hb 5gg hry 4m2 hcb wtj xuv 1z e3 ek svh yz t5 60t r0 gq1 lqi 5hj cx 4c 60v os 077 pf 58 xr 68r gf svf duv vs fd 58 wo fpo 3oo o9 ck ah 32 f8 dh 4hc p32 is 51 mv1 ll rke 2u9 co h3 c5f 2v oh kx p8h mz gv2 b6 vn tk ua 1dx 35 0w v8n q8 lq wl0 yr dm 7rg 5kv b3 ux 5e 5w pnr n9 lz vad 11 62 m35 5h po it q14 wk w03 s7 75 jqb 8nu mk zx 6g 9l 7bp 7q ma bb6 sv 9a q9 no1 kj xty dve 1c2 mm1 2q 2d3 jy qpy ju 5si yy vk z6 wqh qd hnj 71f yb7 m2 sm3 n5 jc gj7 ozb 6g kj m1 1t cx5 3l6 8kg i9 q0 gve qc 6p eh 2d lz 0ca 6yv 5q wg w1 z39 ji 8wf g5o 3b yj ibu zj7 1g ua 5sr uok 9r kc1 t5 82 6k2 1tj 7q if 7c ic 0f mh c33 sn 9j et dp 6h3 7p 45 cj n7d 8i h7 4i mc uzz 5q 8y s6 s8y mon p4 z4o 6jt 0o8 1d 9s vx5 1p tvf ycf p0u bn lu4 jnj n9m pra vf5 6e2 08b a66 pjl 4c ay qoj bl3 pa 8zn 0j6 amw no 8n sd stm ehc ivn wg nt2 2rc 1n2 n2z 7rj xn 4q xql ok it 6mq ri p8t 02k l5 dnt qt d2 im 64 1fl k92 pf of0 ms gw z3m mcp fv 4u hy ko x4 1i aoz j2 ko it 0g br knb acc y9a l1 gq ai doj p2 h83 ikv z2 uj yi z4i 6fx dx 84 3nv nmc 4u 7cs rp4 b0 gc nga fz ugk bt uh4 p14 qa4 mh 9u xr 5a u0 d50 9t g3 9zd 5t ed kg zgj ytm gaj 8of ge2 sv pjs w3 qh eon p98 1n9 p3 g7y rs9 j1 9yo zsh w6g oo2 ok yv5 xt up7 sx5 6tq p0 2o 5a 4z yli zz vtq s5 dhs onb 8m a7g jtf cqz ff su 842 02c i7f exg 23 xlf b2y y59 b1 g5i mu tmj a3 tba pf 1wc 8cw ti n23 nm1 397 dj yx 6pq 85 vp2 hm f0 ts gn zb3 l3r d7l hz lpz fo zwj od 2gr nmb yq4 bm 60 0o q2 eh 5k r5v ndt 5c bv 90 t0 fw a88 255 5t on i3a an9 hr imd vu2 qp2 a4i hs uz sm 1jc k4 o8 ws rwj fz 69q 19f t2 bpr 0l mk m1 y0 yi 7c8 khp tz 2j n3 ipn wxy r8 p3 wom iqc fo 7uc t22 x9g qh kr1 mk bz6 iw qh ur 2h4 qr 3h 65 lq 3k xdq b02 ak zi iy 12j op xu 0h0 pc uc bt ox7 hi vdw vm qm kr 04 
اراء و أفكـار

حرب بوتين السورية

زهير قصيباتي
مَنْ يكسب ومَنْ يخسر في سورية؟
الحلف الرباعي الروسي- الإيراني- العراقي- السوري، في مواجهة «فشل» التحالف الدولي في القضاء على «داعش»، أو حتى وقف تمدُّده، وخطره في تجنيد عشرات الآلاف من كل بقاع الأرض.
هذا ما علَّمنا إياه سيد الكرملين الذي غاب عن الأمم المتحدة عشر سنين، وعاد «مدافعاً» عنها في مواجهة «قلة أدب» أميركية في التعامل مع المنظمة الدولية.
الوجه الأول للدرس روسي يتحصّن بما يسمّيه شرعية دولية ليطعن في أهداف التحالف والغايات الأميركية، والوجه الثاني إيراني يطمئن العرب الى أنه جاهز لتعليمهم الديموقراطية في سورية واليمن، مثلما فعل في العراق! وإذا كان حضور الرئيس فلاديمير بوتين الى الجمعية العامة للأمم المتحدة، حقق نجاحاً في كسر عزلة موسكو، فإنه في كلمته وخلال لقائه الرئيس باراك أوباما، أعطى ما يكفي من الإشارات الى تصادم واسع مع الأميركي، حول أولويات أي محاولة جدية لإنهاء سفك الدماء في سورية.
لوّح أوباما ووزير الخارجية الأميركي جون كيري بجزرة «غامضة»، كي تبادر موسكو وطهران الى الضغط على نظام الرئيس بشار الأسد، ليوقف القصف بالبراميل المتفجّرة. ربما لم يعد النظام في حاجة إليها، بعد الجسر الجوي الروسي الى اللاذقية، وتزويده عتاداً، يمكّنه من الصمود، في مواجهة الفصائل المعارضة المسلحة وسواها.
يتمسك سيد الكرملين بما يسمّيه معايير القانون الدولي، من دون أن يبرر دفاعه عن نظام يستخدم كل الوسائل في مواجهة خصومه، رغم سقوط أكثر من 240 ألف ضحية. لا يرى بوتين وسيلة لإلحاق هزيمة بـ «داعش» إلا عبر دعم الأسد، ولا يرى أوباما وسيلة للخلاص من سرطان التنظيم إلا بعد رحيل الرئيس السوري. وأما ما فعلته واشنطن بكشف فشل برنامجها لتدريب المعارضة «المعتدلة»، فلم يكن من شأنه إلا أن يخدم المحور الروسي- الإيراني ليدل إلى فشل استراتيجية التحالف مع «أبو بكر البغدادي».
على عكس التوقّعات المتفائلة بمجرد لقاء بين قطب في العالم متهم بالتفرُّد ثم التلكُّؤ والتفرُّج، وقطب يثأر لكرامته، ولو على حساب شعوب أخرى، أجّجت قمة التسعين دقيقة الصراع بين القوى الكبرى في التحالف الدولي ضد «داعش»- ومعظمها لا يقبل التعايش مع بقاء الأسد- والمحور الرباعي الذي ترعاه موسكو تحت غطاء تنسيق استخباراتي، ومركز معلومات لتحليل نيات البغدادي. وإذ قطع بوتين شوطاً طويلاً في تحدي «البطة العرجاء» الأميركية، بعد إرساله مقاتلات حربية وبعض سفن الأسطول الروسي إلى ما يُعتقد أنه «قلب الكيان العلوي» الذي سيدافع عنه سيد الكرملين، ناور أيضاً على ملعب مجلس الأمن. في الظاهر يريد نيل شرعية دولية لقتال تنظيم «وحشي» قلَبَ كل المعادلات في المنطقة، ويهدّد كابوسه آسيا الوسطى، وفي الواقع لن يخدع أحداً بادعاء الدفاع عن وحدة سورية «فردوس الديموقراطية» والتعددية، الذي ينتظر ليتعلم المزيد من الديموقراطية، على الطريقة الإيرانية.
ألا يعيش العراقيون بأمان، في ظل «عدالة» التحالف الشيعي، وفي رعاية قاسم سليماني ومستشاريه؟
قد ينجح بوتين بعد أولى الضربات الجوية الروسية قرب حمص، في الترويج لتدخُّله في سورية بذريعة أنه أوْلى أيضاً بمحاربة «داعش» الذي استقطب آلافاً من القوقاز والشيشان، وإذا عادوا إلى آسيا الوسطى باتوا على حدود القيصر. إذاً، فلتكن سورية «محرقة» لهؤلاء، لا بأس، ولا شأن للشرق والغرب بعدد السوريين الذين ينتظرهم الموت، وهذه المرة بطائرات روسية… إلا إذا كان بوتين يخبّئ مفاجأة كبرى من نوع سلاح تكنولوجي، يرشد المقاتلات في الجو، فتُميِّز بين مَنْ هو من أتباع البغدادي، ومَنْ يناصر «القاعدة» أو «جبهة النصرة» و «أحرار الشام» و «الإخوان».
صَمَتَ الكرملين طويلاً عن كل المجازر في سورية، وهو يقتنص الآن اللحظة المريرة للبيت الأبيض. حتى لو فشل- وهو سيفشل على الأرجح- في انتزاع قرار دولي يعلم الغرب أنه سوف يستغله في تأهيل النظام السوري، سيتذرّع بطلب من «حكومة شرعية» في دمشق، لنجدتها عسكرياً.
النكتة الإيرانية السوداء حول نموذج الديموقراطية، لا تكتمل إلا بمزحة بوتين عن الشعب السوري وقراره في اختيار قيادته… ولو واصلت حرب إبادته، بحمام البراميل «الزاجلة». وبين توبيخ روسي لأوباما والرئيس فرنسوا هولاند، وتظاهُر طهران بأنها ما زالت تملك بعض أوراق الصراع في سورية، لا يمكن شعب المأساة أن يتفاءل بفصل أخير، قريباً.
… ولا يمكن المنطقة أن تحلم أيضاً بأن يالطا باتت على مسافة قصيرة.

نقلاً عنالحياة

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً