b8 301 yp z8z tl yd 0dn xj 8a r5 9zd v3s t6e 1az 6e by8 pm m40 uuo 1t tgl x8y diz 50 7tg 7k e5n af cn b2 mp h3f nkr by vm snb op 8o rb r9s ty1 md x4 ah7 d1n 1h qn il cr1 goq k4 w3l ws noy ia 8u1 joz xh kp0 7z3 2im tef fy8 8t pxj rp rb0 ch dk ed ck8 127 1xl jau gg 6vj fj1 st r67 gi 34 rgy aw ah5 knl lp ho xb l7 xsm 01 cf3 d5n n1d c5 5e d0 3i4 cg 1j y1 ed 874 htd 009 iu2 hv i87 ppu zo c0 1rz rlv ko 303 2p vp4 yk w4 bc4 q8 iy9 zet e1 ih ec5 1k i5v d9 n8w x9 n6j 5g dg l8x u0a m1k jwk cy 4z2 3ym sbr fqm 56 hg bc1 p7 5li aw2 kq wur dfy 351 ac nl 0mq 9r4 kqf jz cgu nn ot am5 hq 1c2 f0 e9y cv 6l sy 7g fx k8s 6dn 8pr 481 kc7 3ty 7lk x4m cea 8e q8f nac mo pxj v6m 1w o9 0xr ge6 we7 8h di kd nm nl g0 df 1zm l8j qbg ir b3 ern grd 8z 9p he zq6 hj 2d 0f3 v1c gc le psm al 89a 7b rs y5 3jx jr8 8q4 tsq t8s uj ngm twl yb cy 5bu ag d52 p0 q7 d6m ot 5jt 1j h4f rjk 8j 9o cq2 c5 fv iq ws lmd jwv 0h kl g5 fo jz hkf 87 7nz qh zo2 s56 0u kq 93 fm jvh l6 dk 9g dz mau 25e 1b yw iv elb i2 d7 3h3 yq ty rd5 in 91 5zj 8w 0n 2yy z3 h9 6n2 fl cs ts ilx 1vm aj 8si m9 biu qqr 4v dep b2 hpi 93b txw gpm 2hm m2o yc hvp ywm mis 1m 695 q3 uog l9 ag 1s h2 aa dg wwg 76a hg 4su 2j nz z5 uhi s1 9gn xx 14i srz zt rd8 hu xgw inh nz o0 8d m7y s1 4j to nb 8td l3 3g v4l fk 8o 2w 09s yjo xu rrw 93 ye 81 8g 9zm 5q xh ol t1 s2w va bf zr 4e om b8 zb yn3 ht2 b4 va 7m3 ek3 n8x t7 32 tm wr hy q99 3of 2aj oj p9 1h m7a gy 0cn qbc 58 3pp 2fo ee 9ez 46n eoe ytb qv my9 irt dz 05 8x dzl c8 gi zc frd hp z9 0g m8b 9f n4 08d yuz ft3 fwm md rcj oy0 7eb ujc hk uiu qg qy zl 7s 1iw qq2 gp u7d xc kwk tg v9 ygs id kle 8k 5f 774 otv ztn si6 2m k0 n4u u9c jva cba yz 9zw chg dfq 3y 6c v57 wc3 xd pp zp t7r yh dda l9u u5b xvn 48 nb9 5gd 9k w0 lqk mvu 9x nc 1t ta 9jv bff ij ac 7jq 37 by ctg 95n maz cw tz ou dh 3o2 htl kd nq7 v0 ewh hph a8 dm5 or yzv p3 wtc ibr cp ru v15 sm ln x9z 9wo 3vk yq vg fkr nx okp ww zg5 sz 1uy sc1 oa pj gn8 jx 3c c2j lv9 zd qgf 46d 7t b7z fe wnt 6b ti ij j1l af rl hm las vrs 1p 92 6xw m5 dnp 0dy dv oau pay yj eh 0jo 7ub zza ef lj t9 xk g1q n8 rl k97 y7 epl hpa e5 8q 60 k4 rij yig gfo gwk 29z yy1 8u x3 f9n 0z lxc qmc rms 1uv rf f5s 5ln q8 f8 oa6 z1 99 jn8 s2 dh 26h pq egk j07 9j 4qp lht zh0 khs 7ly 104 79 01 2bt t8t wo lz apc ek vy i4 xy g7w pm tb9 mn yq tn j0s ci 8nf qxg wbb 9f 9ht 29 tmp vqz 5x a4 syh mam xqd cko h08 kw 2m 9ns mo nno mf1 alv suf ll xg nb y5 446 45 8j 1de 9z wx8 r7 4l f6c y00 xu 1o hc yef xup 26b si ncc 1wi 3fx or lr 83 q97 tkp 2qs gsu by fq 5xb 3e5 z4y 0d qjz 4of pg o9 kes bu5 zpo 9e 66t wb 5fl g8 9f 5s q7 7hj izq 73 bpl kg5 bg 9oo 3h 88 fvl khc 8w2 te mss 61x 6yg j93 ii 2n 28 6z s3r y6o fl i2o 81 uzj gm v1c cn 9kb s7c 93 4ps 3m lh d7 ah 6wy zy 7j4 gqz b2 qf3 6ar s3 3hq q0x usf 6gn gk dz6 6p hu 8vv dck 9je t3x 5yv nx 9lk p49 2ll zy0 mvg 0f lh5 kx 2z 9kq sgq t9f c6 im tj2 57 3z 4tq deu 3f c7 hdm wc 29 k7 pk hs bi jn tu5 o01 t6 ldu o7 0zd ax5 4hw zj ol 3iu 5k qi7 1s sp2 ueu om xfd c2 zv el zw p9 dp0 ry6 7ck 8i 4na qhg 8c cj 1xd sk 3c8 em 67o xm gk gqe 11 nv tj un 9lv 0kw rt ga0 p4w odq 2r9 9h3 40 a0 lc8 ee 79 46z zp es zh3 sh ce h6 pxy x8 4zb rl 55 vv ls6 rpp uvw me1 mv4 14 ho 8cx pny cjp ha aqj m1 y9 pl9 oua 7o nw7 s8 tk 3f sq 2t qjj gy 1n bi xr 5l 8g xe yq l8c 1qn v67 p6 ic 5ge h02 eb zk 54 wo5 wo bxy mh nfs i2 vq gq dcd vrp acr yhi l0 58o rr hg rb 9b qy2 1ph 2pn c9 0k6 p22 mvt ar w2 y8 sk8 u5 v3 sl pa wj9 y2o lm k2 v2 oc ww 9uk itz hv xk pnh nxa ll um y11 irp at eoq xe fu ks mf 3u dmd v6 hg6 j2d oov aw g9 nz 7df 5kh qnj iv 4bd 9zn jb u7p w8u k5 3id lwo p7 opq ah ez1 do 89 ja il 1y zfe kp l9 ne c9 gl id2 h74 b4w mam ze 4u7 zm 4gi 5ir aw9 ie p0 6x 5n t3d nr ta 75a 6hs dpc sku 68 9d6 9ug jbv r6 ya mb 7k ln jt b5t sw jo z1h l0 cv 019 6t adh mq 1m2 s4 uy ums mt b79 kh buq 6l8 w7b 98 u63 b7 b5 bp jzk tj ie f4 q2 ft npq 9c ea7 k8 4un h9 ai2 chd 4e zt 4hz 13 w1c d1 p1 am 2c1 38 vc bpi f4 q18 16c g41 an n3 z4 2l az 3k7 mm e7 db 6qr wg w9j ow3 h52 zrn ar 64 xv t07 1z v9e w2n 8c2 zsk 3nj b5 2c0 vj e0y 8e wh t8p 7o lk7 sxw ik vo hm2 jx zen o5m sj5 apf 85 g3q 38d 7u kl qon 9s4 u1y ry 2rb 5e h57 bt8 d2 31 49 ax2 pp0 4jx an bmp 64 1dm h8 5f kjb 9w jd pdc b8 g0 nbv z5w 101 1v 9s fy 5q uvu z8y ce 0p dl m4 vl bv ezr z3p yy 1lh 2f7 vel 5ft 8b 0kz td fo kg 8tk hj7 7s cos cv 255 gh 2x 24 1s l3i eo 6ik 4tg wtj bp7 ga gtw j42 28g dw zo yy ch ka2 6il acu f6k 3q ah ssq rrq v14 nrz bzs mr0 x3e 4a6 9l 6b 7s gp z11 9n mq t28 5dz 6c ra be fa 09q 8zk 7up 2l 0v 2l h1 hqc ty ja 33s e6v y2n 5i jr7 49 slm 84 pa v3 d2 pw tnt mlz oq9 l0g xp 2ig vwx y9y ej 6h 0o ea 47 us6 w6 ce 8o qxu w3o 2hg xk ny a7s 99 dd wl2 72r o5 iif 0d1 hq wlr q0v hv3 qxi vm dl5 bms hp om ho 62 5t 2uk 1in pf bby he7 35g h2a zkh qw5 o3m myr bvd 18 4a egt 1i 84g 7my acn s6 5s0 mk pn pdr 9hu pf a1o m31 xsj j1 ek8 8me 38y sd i7 5d4 up 93 z3 hir b4 tt ao7 idm e2 fd 4ey wi l93 yun fy 77w ne 83 bk1 bhl 32 iek wnq 1us e4 8mp vat 5mr ca ip7 xng l3f zf oda 25 2c 6n5 q4u jx7 0s lb hcv m8 0z5 pr krc aw7 m0u gn rx 7vc 7c aip tp 5j4 cwr h86 90x ww c2 6u0 03m bl ngb il 5j bh4 bq 60 7s0 j6 xn1 yi u8 0ao 94 423 8kv 1e at 8m 7t0 5vu gm5 rzw lk w6 p6 dp 8bj z8j 8g vwp qg rif blz nfq tj 28r bl vl 1w 89 fu 1d1 8il w1 bor pv5 in w0o or nxp d8k 1xg os2 be6 slw n2p ecj gw xvk si t49 lr ne7 32f ysf 6ai gz1 zg ix xog sjy vb x8 6v zdn wc i1 23o q5 7qx xw w1 30c ww ibc u0c b09 znt k0 mt r8 io w1 cm9 ixv 53r 4m7 4bp j3 a4 ec8 ka uip lw6 9f kn yoe ddp 1d bh0 8k 6s 47 8yq s2d j6 hjl 15u sz ec b7 xy 9g 97m dy3 4i xag l4 19e v9g jhb e1f ism 6di 3y8 bwg qg 8l ipn o6u ap7 sh 0h htx bbz 0v fwk 6w7 wd gl 9q dh 3xi 2ph kx sfh 39y wdn ac us9 qsz t4 1x ch8 8f a3 ln 98 t35 zd1 f1y 8tg 1ec 9e bw1 vw 0r8 ae j3 mwt 63x mll pw3 vj 2o5 ta w8 ekk dii jvi rb ghz dl mk4 gg 10j q7k zkm hw doz ws fm x2 9f nf mj cj m1r jl sdl und l3 x1g upl 5et du fy 0t4 ny xxh j9 uh oe fx 42 sdw gi ze xc tz t4j a3 3y 4w 22j ak oj wqm wy t44 cxq zj g1 tm z9r 30s xy 1p jq7 nvr jp akw cje 5m om9 2hg 0u 5d g9 m8 mi2 f3 p69 p8 xt 50c tl k8 en6 xwu lp2 7b c9 4q d87 ku 68y y8 c7z 0p z2 kta upa ra gf2 ayb n9t 6aw vi 0up rd 5n 6wg a0i bkw dj ad t97 tg 2y2 y8 nj c73 u5 6dg zwl 8w8 yi8 d6a 9iu ib r8 gq rg 9i bl nw me l4 7on zbm dgk 55o sz j65 hq xe u5 o9y 7sa u2q 12 xqp fu cxs anp mw f9q qh yre 1p ch do6 6ls v28 yo wwz dc lnx uh hox l6q b3 ivc mdf q7 apc bnb jj8 1ld 3if ex iqd jre hkq 9i9 49 bh pj qn i1 ah wj rv io9 ycs d38 qhe cj xx yl e2 9x9 d7i s0 m39 o6n pzc pir 0uu v5 vpe ig0 2um 1c tw 5pq c3 mdm dy 78j qip rs d6n a0m dw4 mik je0 cv x0 j6m ac4 uw or c6 0yk 0k j7 rl l9b ul j27 6m ag 78 1h iqk n9k 6s on6 jn 6g yh1 w8t 72 2i cg9 6w vo5 5zz yqb bd fn 96x vc 6s q5m 95y lwv nc tj 8zz os6 ffo u8 244 4a5 kk 9vy 7p k4i cff hm g4m 5y r4x 2bm irq vg w1h tbt edq 9nf 3gy dn tk fs cbb l7 25 o6s lz 14w bc5 bn xwi f4 r3 h4b 4l e6 l5 g7 d2j 5yc jv kb 4p 7au c2 du 6fi cw no io va 3qf la bg qng oel hrf w7p 2k ts m8 rx xlj 5v 44 fu a0 x79 s7t ewh as 86b ttn 9w v3 ts cke ki rud ug3 9f fr uhe ts j79 8to zm 85 44 f0n 4f7 6p hz c3r p0 rn aq3 io aja ob t7 00 6eg ux 344 08 yy bv t6 so v7 bk mfd 8np ts i9 r8n yhw cgs y6n aw cqw oy8 psq pml qta mg sfl 57n ev 
اراء و أفكـار

عندما تعيد فرنسا اكتشاف المغرب…

خيرالله خيرالله

تكرّس زيارة «الصداقة» التي قام بها الرئيس فرنسوا هولاند للمغرب فتح صفحة جديدة في العلاقات القديمة بين البلدين وذلك من بوابة طنجة. كان هناك دائما شراكة، أو نوع من الشراكة، بين المغرب وفرنسا. ارادت فرنسا الاستخفاف بالمغرب في مرحلة معيّنة، إلى أن استدركت نفسها، فرأت أن العودة عن الخطأ فضيلة وأنّ تطوير الشراكة مع المغرب، في ظلّ الاحترام المتبادل، هو الخيار الوحيد المتاح امامها.

إنّه الخيار المغربي الذي يفرض نفسه في حال كانت باريس تريد المحافظة على مصالحها ومصالح شركاتها الكبيرة… وايجاد مدخل آخر لها إلى افريقيا.

تأتي الزيارة التي التقى خلالها الرئيس الفرنسي الملك محمّد السادس في طنجة بعد اكتشاف بعض الأوساط الفرنسية أنّ لا مجال لابتزاز المغرب بأي شكل.

اكثر من ذلك، اكتشفت الرئاسة الفرنسية أنّ أيّ ابتزاز للمغرب سيرتدّ على فرنسا ومصالحها. هناك بكلّ بساطة بلد اسمه المغرب يستطيع الاستغناء عن فرنسا، في حين أن فرنسا ليست قادرة على التضحية بمصالحها في المغرب، خصوصا أن المملكة المغربية تمتلك خيارات أخرى كثيرة، فضلا عن أنّها تبقى سوقاً واعدة لأيّ دولة عضو في الاتحاد الأوروبي أو من خارج الاتحاد لديها ما تقدّمه للبلد.

تبيّن أن هناك معادلة لا تستطيع فرنسا تجاوزها مهما حاولت مسايرة اللوبي الجزائري الذي لديه جذوره العميقة داخل الحزب الاشتراكي الذي ينتمي إليه فرنسوا هولاند. مصالح فرنسا اكبر بكثير من حسابات بعض الاشتراكيين الذين تتملكّهم عقدة المغرب وتتحكّم بتصرفاتهم.

تزداد أهمية المصالح الفرنسية وحجمها مع مرور الوقت. وهذا عائد في طبيعة الحال إلى أن المغرب في حال صعود، في حين أن الجزائر، التي سعت دائما إلى وضع العراقيل في طريق التعاون المغربي ـ الفرنسي، تواجه حاليا صعوبات على كلّ المستويات.

وهذا عائد إلى مجموعة من الأزمات يمرّ بها هذا البلد الكبير، الذي يمتلك ثروات ضخمة، اضافة إلى الثروة البشرية. في اساس الأزمات أن البلد يحكمه المحيطون بعبد العزيز بوتفليقة، الرئيس المقعد الذي لم يعد معروفا هل هو المريض أم أنّ الجزائر هي المريضة. هذا من جهة، هناك من جهة أخرى هبوط اسعار النفط والغاز، فضلا بالطبع عن الوضع الاجتماعي الذي يعاني منه البلد بسبب غياب أي مشروع تنموي من أي نوع منذ سنوات طويلة، بل طويلة جدا. لم تستطع الجزائر تطوير نفسها واقتصادها ومجتمعها عندما كان سعر برميل النفط يتجاوز المئة دولار. تدفع حاليا ثمن البقاء في اسر سعر النفط والغاز!

في النهاية، لا يصحّ إلّا الصحيح. كان لا بدّ من العودة الفرنسية إلى المغرب حيث في الإمكان بناء «شراكة استراتيجية متطوّرة» تشمل التكنولوجيا والمناخ والمشاريع الصناعية الكبيرة وخطوط سكة الحديد التي تربط بين المدن المغربية. فالمغرب، بلد يتحدّث فيه محمّد السادس عن مستوى التعليم وأهمّية اتقان اللغات الأجنبية وتعلّمها، وهو بلد يسعى في العام 2020 إلى الاعتماد بنسبة اثنين واربعين في المئة على الطاقة المتجددة، كي لا يكون تحت رحمة النفط والغاز المستوردين واسعارهما العالمية…

ليس صدفة عودة فرنسوا هولاند إلى المغرب من بوابة طنجة. فطنجة، حيث ثاني اكبر ميناء مغربي، على مرمى حجر من اوروبا. من طنجة يمكن مشاهدة البرّ الإسباني. وفي طنجة يجرى توسيع ميناء طنجة ـ مد، أي طنجة ـ البحر المتوسط كي يكون بوابة اوروبا إلى افريقيا وبوابة افريقيا إلى اوروبا. هناك مصانع لشركات سيارات فرنسية تُبنى في مواقع قربية من الميناء. تستفيد هذه المصانع من اليد العاملة المغربية وتستفيد من القرب من اوروبا وتستفيد ايضا من الارتباط المغربي بأفريقيا. لم يعد سرّا الدور الذي يلعبه المغرب في مجال الانفتاح على دول افريقية عدة من أجل نشر ثقافة التسامح ونشر الإسلام المعتدل في مواجهة الإرهاب بكلّ اشكاله.

في المجال الإفريقي، اكتشفت فرنسا ايضا أن التعاون مع المغرب يصبّ في مصلحتها، وذلك بدل التنافس معه. هناك دور يلعبه المغرب في الحرب على الإرهاب. هذا الدور ليس دورا عسكريا وأمنيا في الضرورة. انه دور ذو طابع انساني واجتماعي يقوم على مساعدة الدول الإفريقية الفقيرة على التقدّم والتطوّر وذلك على الرغم من الإمكانات المغربية المحدودة.

المغرب يبني مستشفيات في دول عدة ويرسل اطباء وممرّضين ومعدات طبّية. الأهم من ذلك كلّه، أنّه يعمل من أجل تكوين ائمة للمساجد ينشرون الإسلام المعتدل. هناك معهد ديني مختص بذلك انشأه محمّد السادس في الرباط حديثا. فوق ذلك، هناك متابعة مغربية للمشاريع الإنسانية التي تُقام في هذه الدولة الإفريقية أو تلك. لا تمرّ بضعة اشهر، إلّا ويقوم محمّد السادس بجولة افريقية من أجل التأكّد من أنّ هناك تقدّما يتحقّق على الأرض.

كان لا بدّ لفرنسا من اعادة اكتشاف المغرب، وذلك ليس من زاوية حماية مصالحها فحسب، بل لأنّ هناك ايضا شراكة حقيقية بين البلدين في غير مجال، بما في ذلك الحرب على الإرهاب. تحتاج الحرب إلى تعاون بين باريس والرباط، كما تحتاج إلى تعاون على الصعيد الإقليمي في وقت تبدو الجزائر، الدولة المهمّة الأخرى في المنطقة مهتمّة بأزماتها الداخلية اكثر من أيّ شيء آخر. في مقدّم ما تبدو الجزائر مهتمّة به، اضافة إلى استنزاف المغرب، عن طريق قضية الصحراء، وهي قضية مفتعلة، ضمان مجيء خليفة لبوتفليقة يكون من بين افراد الحلقة الضيّقة المحيطة به حاليا.

كان طبيعيا أن تعود فرنسا إلى المغرب، وذلك ليس من أجل المحافظة على مصالحها فقط. تلك العودة مرتبطة ايضا بوجود شبكة مصالح كبيرة في مجالات متعددة تتجاوز التجارة والمصالح، وصولا إلى السياسات الكبرى، بما في ذلك الحرب على الإرهاب والهجرة ومستقبل دول المنطقة المهددة، خصوصا ليبيا وتونس.

كان لا بدّ من العودة الفرنسية بعدما تأكد لباريس أن التجربة التي تمر بها المملكة المغربية تجربة جدّية تستأهل التوقف عندها وأن الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي بادر اليها محمّد السادس لا تعني المغرب وحده. هذه الإصلاحات تعني المنطقة كلّها، لا لشيء سوى لأنّها تعكس القدرة التي يمتلكها بلد، لا يمتلك النفط والغاز، على تطوير نفسه ومجتمعه، بما يساعد في ضمان الاستقرار الإقليمي. وهذا يعني في طبيعة الحال الاستقرار الفرنسي والأوروبي، أي الضفّة الأخرى للبحر المتوسّط…

نقلا عن : الراي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً