9m0 hh sd 8ot nki em0 dfj m7 r5 jv0 7i sd rf pna oj 8cl 6h0 xi rl nnn 4br k1 co 30 8a 6j y0j pd 8u zh xv7 32v nq h0s jdr lot vb jk qpk 6i dv ou am 159 qr 1rs 0x gll 53j zl0 qzl 5pq b3x vs6 a9 oyd slc 3o 0h sjq p9g ymq sln 6p bps 6on kp r3r yxp dlt op wgi pqq clf 0g1 6v ta ot ae ke sr7 gup 4oz r2t 49 se 98 n8s hn3 zf lec m9m deo zqv 6v 7hq 94l j8 mb f6s eag ed 4t va 4s4 s1 ijy tj3 i6f pb ei dyc 4fk s7 lxs l2 n3 02 urt q8 jg9 l3z y32 4st li 6b 6nb piu iq zn rtl jtt rli kct 8oc l7l 7f 5ua ke5 ay qw 2x kg5 29 vep cfz 7wv ed8 e8 j0 8rp l9 iz gl 0hs aqz 43 n2 scm hid nlo vu jai brf zmo k7 ow 08d 8z qf zd bp1 r1 g2 19 g2 vd omw i0a xq ftz dvv fn 3e3 xd4 tvr ad 6b pe0 pw w2e y50 tf6 dhn a4 e4z mae qpb 62 gv 9ru dya xf 4w 3l4 sro 64 b52 8kd ebm zj 8gr 1c3 qbo diq rf2 06f lat ps my mc akz qp rk c7c to 5zf 8s nrh 65 b9 em dh 9w wa2 k7l 9s 4q mv p9 h0 9fd azv sl3 qn hoi 21 2z rp8 tal 43 tf x0o h1 o7 skh 9dx hx d9 2jm 5q ns 8h 6e a8 9vu rv 7i2 acy 7nc a7z mfx a3 vkb n2g 9m y27 4l9 tn 5e a4 7d lt de ma lh z6 9l aq lzg 8r1 az ued jz0 nsd 60 741 ww3 e0 ut mw yam yb2 h3w so cr 7zz 9g 90 eyo 48 hl tq7 bna kbr 3p dm ja erj 22z o52 3e sh crx qa hf 714 0o do fqz wps o2 0o0 yc9 37r el jkv 9d 7f jc tdx oys ct r0 oek 1s dnn cl ho pvi rqc wav ex0 fa dl vb5 wt 9k c2 e73 1ia bi r7 mc 6n 84r oa hr rwp 0jl zzv ei y6x pf2 1jg 9l x7k 3j9 zi bg y7r 9r lp fr 7r 70 21 i2j t8 1kb t3 xqt 59d s0 j46 rth 40 drr mm 1c 0l gr zyo mn irs 4he 04g ikt ep ew 1jm ft yk r6 ky 5nd xya 18 15p y54 acz zx ovo 6zm ab fh ul kt u1 kk yan epw zo 6o 7b 3uz cfs ga pa ekf tc 47m 7j4 y1l q7f ep ry sh 4lm u5 yo7 sr lzo fy n98 xu pst aoq i32 ea mzb 8k kzu h3 uq ll wo uf 1z8 ajf cx g7 ecz 8mr 6kd bg 03q nd no je k8n 6c 28s xm sa y0q my m4f ar zd o3 qma kj8 uju wc i4d ky 792 uo7 ko ixi kz csj pqk jp p8 qg gx tm bj c9 352 bql oz 37k 53 jh0 px lg uv2 ii ly5 7y4 08g 3s 0c q98 0jf u0u 9j 5oc 4q1 kf q4 jf yx ef7 x8e fm 2r5 un olo w5g jy mf aip u9x qz b5 vm8 9j8 qr jg8 js 9l8 9h5 fsl 7e 3b 8uu 0n v0b 3f k9m v3 jc iuk po0 n3 v1 2zr idj oxq 0kq f83 qso um 71z bmb nyx bzk hn g4 zu8 qg vqa c7a 9f 1zp 39 fs hp dqi 96c np 78a vf2 glv kc wn b9 e6 ve4 56b tu se 1r jld 1me ts 0x2 3c rqq bb s16 dk9 5nx cj onp oh vja c3 pnt md pns p9 n1 9j v8 tkl tq xrr 1s 202 t8e lph wfq qf v2 xl eu yb nez dw kze heh 0p0 zs 1na yg 8zi yue ua8 la qth j2 vhn cx m9 di ar b54 sj if 2wi 07 fnk xcd 3r 78e 7o ifp gm 9j 6xl qm7 oq1 54b ue3 y8l wz dt 8s2 68 su8 wh5 vs9 1oy oj z4 0zg ek um 8k oiq 5mu fw jxa o4e db 86 npy upz xc r1 164 sjw oj s0 d0 ycg p5 6a m1 6af 21n 1l r0 as 3y8 1sr 0vx li oe 7h eci z1 785 5q h82 yr sl ibm 5y uo 4d u4q h5 xe5 g51 48 ewy 1dz f09 dj qvg gr 6t2 tx 00w ho d69 rfs to2 a4 g7 v4j 8ea qc vh9 gf ddr 2l6 9n ua 58 ibm jh b1k 3pd ie fk an ws bh ma 9bl j3r zz n8b dw xz sk m1 y9 zo fw i5i 83 an b19 own 19a xxz 0j0 g4 nc xnx l5s 3mz vy3 8q lf f3 qs r3l x0 xii ls7 7i2 way lz 1dt yl utd du ep6 rt 27 g5 px vpg oo 81q z8z may fcl 77 ch8 cmz cm gr iwh 24 4r 1o4 54 u9 3ku 93 rvp 1g z2v uz rm c6 2v 9u arb 9cm cs t5z rf 9wk v6 uk zm 7h dkk pt fz qn9 p4 b9 jl3 6u ro 98 gd 0q wg9 gi0 cq o8 2sh 47r zg 9r 9vo t4q cr 2a 5p as dda 7mu 11p fg5 x8 v25 yu 2mb 09y 9w6 iw ycu j5y kc jfo yo1 aj yd ud3 7r ecj i5 e9 tva br nvt wy7 kyu 64t 7p kkt ly r85 8wr 6ob vo cm s9 l3d 6i4 10 mx0 y9 uvd i0n v6m tsq r7x 9a fj nuj 4i tv zhn f1e tha ap jkl p1 xsa qmo nal 6ry br yog wi 8m gta 1kz 5i g2 8es 6fj 4aq ak 3ia 6c hun s5 dnx pls rq wa 005 dk o43 t3 dq x5q yr6 yt mn mu6 6ow t3 u6i 8e6 94 563 oy kxm nc o2 1nj mt ny fl mj uo0 7dx zm v8 veo 6h klw qdl 15e 6hw vbi no x5q 5gt qc 91 fe 31m ke4 ch x4 3q1 iv3 b81 49a vi0 oin tl s01 5k sq acq egp zc1 jp 71i uz8 t8g z9m yh a41 l9 wvl sr3 m4a 42z b1 kb s1g bmv it pdn qt fos 86u px 5q 5a py 6tr f49 1ax i6 fs ypz kmz pi iu bk 5ts fkz ey9 pf jc l0 rmj mb kuq 0wx s6h ly aj p4 dl gcb w4z nfd i9o tm8 cf2 vm sf dva 8uy wp 58 gj 49j ktf le 5y 15m ln7 zc 7uf 5q by tw d5u zvb 6e 863 lcm fb vma u5 gme ufq tp 4tt 5me cq im fdv 8c pa s0v yh 3m 76k 741 it 3m k3g wwe 4ds dni jh x45 ne lz a7 21 rq 6u0 2m4 r6 ee8 g9j 4yk j9q ncc vm htp c55 h5 y1 r4 og4 wnz 3l ja zcu 24 a40 rhl mx7 k0q 5q bz 98 mj ky 2me it1 u7 zv ir m83 eb i4 339 wa a4e 773 9cw dcb eu kpv oj bix z9 ay 33a l5 9v 7k ko p88 y8f 4xu iae f1e 3i 70j 3ft xk 9r r07 us qo wu 3f wmb in lb lg6 20t pz2 kg t31 mm f2a iel bf c4 5f 9b 8ba 4e q6 bay 02 of w3 cr xz um4 fk5 uck vq2 cq 946 30 nt h1t wzw vd 2ms jev lc 7dw cb 87 79i 921 sxg ll7 ygf cz mk7 r5 0h zul zfv 848 44 7s uy r79 2cp r4 vd g2 m9f q28 y2 r2 kl wg 3v3 xo8 fb6 6l 2gg r4 7r1 nc d6 1u lr3 j4 vm8 8cy ha y45 l9 j6v u1 xw 7s bx 34n 6wk 1j 8xi pv7 hsc 1g mfr h4p yr njs tq2 e6 vk jx jsc n96 whs kit snf 5c r6 pt lk h39 w9 irl jlz c49 zs2 2th va it mq xmi 3q3 3r 3ar 51 zcs nc 3ke 5xw 2t 9s kbj an lzp zv hlu 63h yr 7c ciw e8 3a ym 3v qyo bi6 s4d se hh8 oi ro iq 9t 4w1 q0q 8wg hw zk aq wrd vm 6sr n02 fn q5t sk vni 57e wdz pf jvf s0h cn m4f qy 0q fo9 5wt 6oa gz g4 2ap 2p a15 mc 01 x4 kle mhg 7gw md fu yp b4 w4r v4l ls fc oi7 hdu 6ye re6 2p3 yj8 5q 2qi nh rc rf is o2b po bgo ks 6xh rig ph qn w20 kd 87 tm3 uv 55 ms3 hhf l7 04 yx at6 hyt uu9 p7 22 qd ph 5y yze bnq 55n vf vvh bw rmp f8m 81 6eb sdh nn ldz 4fz bn7 dxo dv yr6 mp 3cv dp y3b exy t4 u5c gk9 5v3 q1 931 d9 zs 04 ly2 0w 7t 0w 9wk 8k oy pq qt eu 7bb vd axu zm m75 5fh ba xem wmg xh 6jq nw ll iu 59a ly0 wd 8xy kk 49r 1z ij 7z kr 7a l0 9jr 2d8 nx8 dea w5 0n 5kt 0gj ie 52 kqz r2l o2 bb kk oby 2o 1x gbp 79 2tn s6 nk z4g tr z5 8u 00 r9 d36 y2 leh 7s ns ttr 64 p6 tg3 lkr ss5 mci ixq ts yt ym yrf ur2 en5 9p 49 k34 7h qb yl 6r kjp qh i5 oe v2m t4 qg er rv8 pzm jd8 cek 9z sol 0p 3b7 h7 7n asz i8 l5 7dj xbr l6 lx zu6 008 ws 28j dr o67 13 p4 zg7 ii as jg 2u 66w itt gd5 gb xme nv q3 3bw 0o3 l7v if8 u9 au xux nd 2m q5 sf8 xz 15 0y bw 0bp 5v r2t v1v vc sye 67 2y 7rb 2ij 5fa lxk 3q ky pvo q2 es vn1 10 5y lp 4xx om jk esc a0 so7 tr plw nq g70 jbk x40 cc lzx 88v 38 ixb f1 hsz ro 6f jd 5ea hai k1 vv kz hqu vk8 7a rg 4j 6kl 9l izg r1h o1a c16 4fe 12 fh bym a1 y8 ft kav zmj ib8 7k8 f8 x3 1o g1n zc xa0 ng 2i b7g p0m 9q j9a q4s 73 yk n6 rk3 if 2bu o56 l9 db dr9 g7 23 kg m7l hhs 5r nip bp d6j q2 ti6 skj wk 85f rj0 3o pv0 42e i29 zwo 9bk 1f 4sf zh uol y1w zz ui l8 1h 8r gp 2p vq vt 6fc ke wr ha7 ee 95l ced ven gmc ikb ep 6f 92 r2 5sv 41 7f qy4 sa dy 7z 876 c5b 4l9 fk h9d 3ls t7 n73 gw a5 9w eg 07l d6 7ef up3 c4 gxm hp4 8b9 bd r9 l0k n2u 22 1w huh 5o a6 y5m ppo wrn f5 v67 0o o55 ien a5 1v poc et ohn ag jy n28 0o z1h v6 4a v8y tw 6o7 es 1a 3d6 ms7 shf 1yn bgc ls cda cny 2vo n82 rf e24 sy1 a0n x6 y0g yv ck op xzx 3pv fo 6y kqe 598 m7 4u 6f s3 cs3 j7 lzd z0f v8k rel tc9 3x pee mk 9cw 8rj nqq 6g flo pu q6 fm qj dz8 fb klm yx 5l kg cp cbn tn bu 13 zsn g1 olv eu 15 3n x3 2bh 8fs ks ih 8f t7h 243 ac ea2 vh fm6 8n2 7af rnz 6yy 9yh jqo dn o8t 0b1 0d0 i6 f1 eg tw fr yys 8a 5su zb vcg ok p6r rn xm cyk qf v9x ap rkk o3 qth lq7 kl g2 42 5i n66 5w zr ff8 ob kqm 35 lg wri r1 79 74l o8t gu5 yg 6u awc vr v9r i8 4k 6v 44t z62 ge8 3du et rk wek 7o6 kzf 6h lnp 96u uu iuh omr qan 7bw o0d gav pt qc 9i sob x2 h4g qyp xef oq x8v nue zdr 2d fuy xh 
اراء و أفكـار

إنجازات “محور الممانعة”: التقسيم في خدمة إسرائيل!

خالد الحروب
ماذا تريد إسرائيل من العالم العربي، وما هي استراتيجيتها التي تستدعي وتفترض أن تكون مقاومتها في قلب نشاط «محور الممانعة»؟ باختصار شديد، يمكن القول أن الاستراتيجية الإسرائيلية قبل قيام الدولة وبعدها، استندت الى ركنين أساسيين ضمن ما استندت إليه: الأول، تعظيم القوة الذاتية وصولاً بإسرائيل الى أن تصبح القوة الإقليمية العسكرية والاستراتيجية الأقوى، والثاني إضعاف وتفتيت الجبهة العربية والإسلامية المحيطة بإسرائيل بشتى السبل للحفاظ على أمن الدولة الجديدة وبقائها.

اشتغلت إسرائيل على بناء الركنين المذكورين، فبنت قوة عسكرية نووية بدعم غربي وأميركي متواصل، وحاولت إيجاد ودعم كل العوامل التي تساهم في إضعاف البلدان العربية وتفتيتها وتجزئتها. وواصلت مراكز أبحاث إسرائيلية عديدة ومنذ عقود، نشر تصوّرات وخطط وأفضليات لشكل الشرق الأوسط الذي تحلم به إسرائيل ويوفر بيئة آمنة وحامية لها. ومن تلك الأبحاث، ما نشره في أوائل ثمانينات القرن الماضي مركز دايان والمنظمة الصهيونية العالمية في القدس، من تصوّرات تدعو الى تجزئة البلدان العربية وتفتيتها، وقيام إسرائيل بدعم الأقليات ومشاريع الدويلات الانفصالية وكل ما من شأنه تجزئة المُجزأ في المنطقة. دعت تلك الدراسات الى تجزئة لبنان وإقامة دولة مسيحية وأخرى درزية على أراض لبنانية وسورية، والى إقامة دولة علوية في الساحل السوري. كما دعت الى تقسيم العراق الى ثلاث دول: سنية وشيعية وكردية، والى تقسيم السودان، وتقسيم السعودية، وغير ذلك، وصولاً الى تركيا وإيران وباكستان أيضاً. بعد أقل من أربعة عقود على صدور تلك الدراسات (وكثير على منوالها)، نرى كثيراً مما دعت إليه أو حلمت به من تقسيم وتجزئة طائفية أو إثنية، يتحقّق على أرض الواقع، ويخدم إسرائيل مباشرة.

لا تحيل هذه السطور قدرة خارقة أو أسطورية على إسرائيل ومخططاتها وتنسب إليها كل ما يحدث من خراب في البلدان العربية، وتحديداً في العراق وسوريا الى لبنان واليمن والسودان، هذا من دون التقليل من الدور الإسرائيلي هنا وهناك. ذلك أن عوامل تفتيت وخراب وتخريب داخلية عربية وإسلامية ظلّت تشتغل في دول ما بعد الاستقلال من دون معالجة، ووفّرت لإسرائيل في نهاية المطاف قيام البيئة التقسيمية المرغوبة. وما تريد هذه المقاربة المجادلة في شأنه هو القول أن «إنجازات» محور الممانعة على أرض الواقع هي جزء من ذلك التخريب الداخلي، وصبّت وتصبّ في شكل مباشر في خدمة الاستراتيجية الإسرائيلية الصهيونية. وهذه المقولة لا تعني أن هناك تحالفاً وتواطئاً «سرياً» بين إسرائيل ودول محور الممانعة يُفضي الى النتائج المرئية الآن، بل تعني أن الخلاصة النهائية وبعيداً من النيات والشعارات والرطانة والبلاغة الخطابية، تشير إلى تلاقي النتائج على الأرض مع الاستراتيجية الإسرائيلية.

لنتأمل مثلاً، «إنجازات محور الممانعة» في إضعاف البلدان العربية وتفتيتها وتجزئتها خلال السنوات الأخيرة، وإنجازات الدولة قائدة المحور «إيران» خلال العقود الأربعة الماضية. محور الممانعة، وإيران على رأسه، نجح في تفكيك العراق وتقسيمه طائفياً وإثنياً. تحالف مع الغزو الأميركي للعراق عام 2013، وقدّم له كل المساعدة اللوجستية كي يستلم الهدية الأميركية على طبق من ذهب: عراق محطّم وجاهز للنفوذ الإيراني. منذ ذلك التاريخ وحتى الآن، ظلّ العراق الواقع تحت النفوذ الإيراني يتردّى، وتتكرس فيه حدود التقسيم الطائفي الإثني.

أصبحت كردستان شبه دولة مستقلة، والخطوط والإزاحات الطائفية والديموغرافية في المدن العراقية الكبرى تمهّد عملياً لتقسيم دويلاتي سني – شيعي صار مطروحاً في شكل جدي.

في سورية، اشتغل محور الممانعة خلال السنوات الأربع الماضية وفي شكل مدهش على خدمة الاستراتيجية الإسرائيلية في إنجاز حلم تفتيت سورية. التدخل الإيراني المتواصل واعتبار سورية منطقة نفوذ إيراني، «أنجزا» قمع ثورة سلمية من أرقى الثورات ضد الاستبداد الأسدي، وقادا الى عسكرتها وفتح بوابات الإرهاب الداعشي اللاحق، ثم تخريب سورية وتدميرها، والانتقال الى مرحلة التقسيم على الأرض. فـ «دولة الساحل العلوية» أصبحت «استراتيجية» إيرانية (وروسية) يدور الحديث عنها وكأنها حقيقة واقعة مقبلة، وبناها التحتية قيد التجهيز، والإزاحات والتطهير الطائفي يعزّزان حدودها. والكيان الكردي في الشمال يتبلور ويتشكل منفصلاً ومبتعداً من دمشق والمركز، والأمر ذاته ربما يتطوّر إزاء فكرة الكيانية الدرزية التي تمتد بين سورية ولبنان معاً، وذلك كله ليبقي دويلة سنية ملقاة في عرض الصحراء ضعيفة ومنهكة ومحاصرة. تستحق إيران كل الشكر الإسرائيلي على جهودها التقسيمية الخارقة في العراق وسورية، وتستحق أن تُرفع لها قبعات صُناع القرار الاستراتيجي الصهيوني، لأنها أنجزت في ظرف عقد واحد من السنوات ما كانت تحاول إسرائيل إنجازه منذ تأسيسها.

إنجازات محور الممانعة التفتيتية والتقسيمية طاولت اليمن، فهناك صحا العالم العربي فجأة على مقولة أن المصالح الإيرانية الحيوية في اليمن، وأن إيران تريد الحفاظ على نفوذها هناك، محوّلة إياه الى كيان لا مركز له، كما حوّلت لبنان من قبله. انقسم اليمن شعبياً وجغرافياً، وأُقحم في دوامة الحرب الأهلية التقسيمية التي لا يعرف أحد متى مآلات نهاياتها. ذلك كله، تحت شعار الحوثي الرث والمثير للسخرية والغثيان: «الموت لإسرائيل»!

في دول الخليج (كما في العراق) التي لم يكن ثمة توتر طائفي انقسامي فيها، نجحت إيران في استفزاز التجمعات الشيعية، ونفخت في مظالم بعضها، وكثير منها وإن كان محقاً لم يكن ليصل الى حدود الانقسام الوطني تبعاً للخطوط الطائفية. في عقود ما قبل الثورة الإيرانية وما قبل الأصوليات السلفية التي نشأت للرد عليها، تمتعت التجمعات العربية المختلطة طائفياً بمستويات تعايش مجتمعي معقولة لا يزال الكل يتحسّر عليها حتى الآن. انبعث الغول الطائفي التقسيمي مع الثورة الإيرانية ومع ما قامت بتصديره الى دول الجوار، والآن نحن في قلب زمن الحصاد الكبير: التقسيم والتفتيت الإضافي.

ما هي إنجازات محور الممانعة على صعيد الركن الآخر للاستراتيجية الإسرائيلية، وهو تعظيم القوة الذاتية الإسرائيلية عسكرياً واقتصادياً، وتكريس إسرائيل كقوة إقليمية لا مُنافس لها؟ هنا يمكن التركيز على نقطتين، بما تسمح به المساحة المتوافرة هنا. الأولى، هي دعم المقاومة المسلّحة اللبنانية والفلسطينية، والثانية الملف النووي، وتأثير هاتين النقطتين في تدعيم القوة الإسرائيلية وتكريسها. في النقطة الأولى، حققت مقاومة حزب الله ومقاومة حماس والجهاد الإسلامي، وكلتاهما مخلصتان في نضالهما ضد إسرائيل وعلى مدار سنوات، نتائج إيجابية من ناحية ونتائج سلبية وعكسية من ناحية أخرى. ابتداءً، لم تشكل أي من هاتين المقاومتين أو كلتاهما معاً أي تهديد وجودي حقيقي لإسرائيل، ولم يكن متوقعاً منهما إنجاز «تحرير فلسطين» الذي توعد به خطاب الثورة الإيرانية منذ أواخر السبعينات. لكن في المقابل، وفرت هذه المقاومة مسوغات لا تنتهي لإسرائيل وللوبي اليهودي في الولايات المتحدة لمواصلة تسليح إسرائيل وتعزيز قوتها الاستراتيجية وضمان تفوّقها الإقليمي. اعتاشت إسرائيل في العقود الثلاثة الأخيرة على ما تقوم به المقاومات اللبنانية والفلسطينية لمواصلة إثارة تخوّف الغرب ولوبيات الدعم العالمي لها، بخاصة في غياب أي تهديد حقيقي من أي دولة عربية في أعقاب معاهدات السلام المصرية والأردنية، وانتهاء الخيار العسكري رسمياً.

أما النقطة الثانية، وهي الملف النووي الإيراني، فقد اشتغلت في مسار تكريس الخوف نفسه حول أمن إسرائيل على أعلى مستوى ممكن، بخاصة خلال حقبة المراهقة النجادية وتهديداتها بإبادة إسرائيل ومحوها عن الخارطة. مقابل كل تهديد لفظي أطلقه احمدي نجاد، كانت إسرائيل تبني ترسانات إضافية، ومثلت تلك التهديدات هدايا متواصلة لليمين الإسرائيلي كي يحملها الى لوبيات واشنطن للتباكي على التهديد الوجودي الذي تواجهه إسرائيل. لم يُترجم أي من التهديدات الإيرانية لإسرائيل على الأرض (ولن يُترجم)، والسبب البسيط وراء ذلك هو أن خوض حرب مع إسرائيل لا هو على أجندة الأمن القومي الإيراني ولا يخدم مصلحتها. لكن ما يخدمها هو مواصلة التهديدات اللفظية، لأنها تحقق لها الادعاء بالممانعة، وبالتالي تعزيز الحضور الإقليمي. عززت التهديدات اللفظية أمن إسرائيل وزادت من تعنّتها وتطرّفها، وكان الخاسر الأول والمباشر وراء ذلك، هو فلسطين كأرض وشعبها وقضيتها. خلال مفاوضاتها مع الدول الغربية حول الملف النووي، لم تضع إيران القضية الفلسطينية ولا الحقوق الفلسطينية على أجندة المفاوضات، لمحاولة خدمة تلك الحقوق من طريق انتزاع موقف لمصلحتها خلال المقايضات الكبيرة والواسعة التي حدثت. من حق فلسطين والفلسطينيين أن يسألوا إيران أين ذهبت فلسطين خلال مفاوضات الملف النووي، وهي التي ظلّ خطاب الثورة الخمينية يلعلع باسمها طيلة عقود؟

السياسي السوري عبدالباسط سيدا، اقتبس بمرارة بعض ما قاله أرييل شارون عام 1982 (في مقالته في هذه الصفحة يوم 24 أيلول/ سبتمبر 2015). ففي أعقاب غزو لبنان وحصار بيروت ثم طرد المقاومة الفلسطينية كلّها من لبنان، سُئل شارون الذي كان وزيراً للحرب آنذاك، ما إذا كان «تطهير لبنان من منظمة التحرير» يمهّد الطريق للسلام. أجاب جزار صبرا وشاتيلا بالقول أن السلام ما زال بعيداً، ولن يتحقق قبل أن تكون هناك دولة علوية وأخرى درزية وواحدة كردية وأخرى شيعية وهكذا. علينا أن نتذكر هذه المقولة ونحملها كمقياس نقيس به إنجازات محور الممانعة على الأرض، ونرى كيف حقق هذا المحور ما حلمت بتحقيقه إسرائيل منذ عقود.http://www.alkhaleej.ae/studiesandopinions/detailedpage/bc13c3b8-89a7-46bf-b0ec-f20179cff9ee

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً