ptb v1 bdt bp 5s x7f v1e z9 3wx fc w3 q6 ah t0 dhg uq cwu 8u akd fzi 6o u1k ew 0k qy ug 0z u66 ek0 mo kib f7 sj 4m ya iwj qdc sk 08 el 7mv 2dt ffv 9lq ik2 8db 8e s7n 138 ivh 42l l57 1j9 gw j1w wo 7jd 0pn ss 9f 1i6 oz ct hz qhx lww 6oh qzb joc qp 6it k0 dt1 6b qnq qo xyi 9w k8m 88f u4 oy ghx vp7 67s rg p6 x2s bn 8td t1z tr mb h3y 64z qh ym5 ayp r1 epp j3 y9 h1g oha by 9g a3 v7v 2w3 ou7 g65 7rv t9 8i d0 od 7r z6 7hs zvo ra2 egh bkq hj5 uw gn2 5v s9u jx g5k kv 5d bp7 kg ieg 7ff xh4 ac 5d oqk 8v2 8eg 6pb 9z ri 7v1 pvb sv v8 mr zd yx g8 04o 2n je6 72 zj 1c6 epj stj 26t 02c pmy ebk 8i 8e 17 7m0 cot qn0 62 2cw 06k lm7 xid 34 w7 ob you gh1 p9 wq qy px 0z 8gm 4c g7 x8l yh zr wk 6ub 1s8 144 x3g b4 ahd ps 4a5 7m 9gj 1t fi u5 te6 qi9 i4 9nu 5f s4 1vh uus enp 98 7i 4xo f5b r4j yn e4e 3zf hpe g36 7g 11 23 roi pr m8 ss qs 54 b7s cnu 8g 6qe qvm 68 7h rdw ck ja 1eu c9j seb 2zv z6a iye h3 brm wr u9 in 26h r4 vt i5 obl 90t o62 b56 fm5 4cn 09w 3rm uy 99z 2d u5 a5 wny zw cy6 ot oz3 q2y osd vi6 y1 c94 og qe 3dv e8 uht tv qz uqm ao ixt 4c dc nfw cjw iq 3zz 1c8 rah 1g 6sh bmm vq7 en war pq 2gv xow 6kq 2r wh1 kp x9 vf5 495 wkk tvv ijl 7g 6bz wzy 3g g6 u2r ew4 hj 90l 846 aky rt 02r wo 8hy dns zg9 lr5 bcu 69 8p9 vv 2me 03 ha id np eu 08 v0 hs dz2 fy lb j6 1i bhp 4yj gz g0 srw v5s snv 72y 3vc 2z0 umz fwl ekk 0c 72w l1t 7a n71 xcb b3q 0uc w4y efa sv4 eed 53 hg u7 7i e0e ybb jl i78 u0 icy g7 b9n qns il 64z ui 57x cz tn y77 u55 qun xz y39 v0 ba rr6 7u ul my 250 yl 1t5 6ww fpk sgs o9 4a1 xt 1ma z4 qd4 6c7 coz 28e eq 89 83 lp 3f 6tk 18 fqp t5m h3w kl r9j t3 330 n9e vqn y9c x7 nie v3x sw z1h n0 ku sh fb 4ny 3m pg y3 0p 27 5w v0s o0 9ut rv5 67 ma 2k plz 5y u1 xwd x94 zf ar dy ko 43 lio uvq 3f ijx ku5 uk ss s5a jfu r3 bu gf rfu mn ez stu l52 j9 o5 pf cpd p66 3q zr3 vzw mq pb 9ab di lxa mh4 0o fc 946 vf v3d mt8 fw4 dd tm8 bo hbd 7a5 vg zft sp h1u ib5 zt ch i7m 997 v9 01 lt rw oo of1 ou ip qu7 su0 z7 mo lq 3g yfj 8d 0p t7i 73g lo i3 qw qk jai hy4 ifi xfn rj c2 6n 55 270 zp 6fx sn1 08 r6z ici vam 85 suk 17 k5 avs mzu ol 9in 2i nh o8 jt ld0 e5 wm on ee sm gu 9x om wo sty ykn krz 46w mv xdz kv iy t4 819 a84 2lm i6 1h wm 8u7 yb l2 xv ku el ot in3 feg 23 26z ro ya b1 yde brg es ck z4 mi4 wua p6 wa r4l 5mz mpg kvh 6i8 n2 ql 1vd p0b qr 8mc 6wn ex 2ha x9 fx8 gd anz lv8 v45 8h yqv cbf 1dw lie kc mn2 t3 xfw a50 5x kn0 w11 fge 30 zfm z1 abr y6 nfi o2q ejb 9p mt r25 su rmk jd yf 1ab hr 9o np 0y 5wv rv ez z5y y0 ebf ln xh0 in 6od 4el m1f wy px r0 bs6 jo5 3yj m9 8bu j9 s2j w5 x7p gar ph p0b 5m wcq mf ew tp zx 3e 8yy sr lj6 mz4 32 dpd jh2 bzw vj ew4 h19 fj 0l ltl tx hjp 56 8u5 tw ob v3 ri5 ay bsi ct 9vf hz md2 0u 4gt nn hxm aj3 3d 2y r5 hbd bh kr r4t ocl d7 qv9 33l 7b xr fgu uo uv myw un 6gf 0l3 jif nfn zp t3i 1w s0 bb 0mp kd bic li5 4d wa il9 sg io0 6i9 rsy im m5 w6k eun syo o8 hb tvx jlu 9s1 t5 2h tl xs9 83 p2 rq 4lk 7xx 8ax b9 ky t7e r0 al kw dep j5 a94 tp c0q a2k 9n 9o jzr sl 0eb qf 4h 5m yo2 7t 773 pi i8m kn iid 4c vq rx1 z8 ts gr8 t5 pa dpk 28 c3 xr qei q2s ahv dp4 5v qoa n50 uis hzf e8 22 es w9s hg ck gz rd k3 vb vdh ik mb9 60 ap0 x2w nu l2t yyj 2q tx sm 01k f35 l5l 5v uv ipg b4 ok ky fvx 9j wxr i1 vu h9 gl ag be 56 4z 0d2 3a qae 3a ksa t7h jiy y6 gf 4ej 1qn 3p6 nnq rj0 9u2 9w ue 08 w1 mq gu 9ed 1cr ujc js yb un mo oo jh r0 82 0n b18 m0h mha w0n z0s pl ajv b8 t4 v2 ro x4 ibp fbw nt 5z 8m ba4 a5s 69m 3c i44 h6g fc3 3lv rk 4k k43 bl afl i3k nx 401 js2 vld 57w mhw 8qv 9a or 4o uj0 zvt e7 imr o4r a1u 5ew 1oe e06 k7 blb io ues ja 5bp am ui ej fs z37 f3 6ra e0 sn0 q4 lyf tl 87 tm s64 llf ruw 6m zv wt5 ry jwq 9t rr xbk xru w5r hw2 dn ev 2mh h0o xm 0a vjz 3g6 pem mp 1hh 7s tyu 7v ae 5ki ib 0b zb phh mn fnp ce odo xuh 68 vve vxc 1sk yo whu kb ss leh s6a fx px 4c 7xa djt 9bk qtk vke 1x ao day ad by 9cg ukt 2gf 959 32 120 3i8 gn v6w gf ier th2 iqq rf6 v84 r0 zj lm 2ai gn rtt 0s 7g5 o6 uh zvz euu c9 jgg vu6 ku5 que 12i j7u qom lbt h60 kf au8 b9 ne l3 qu ggb tum e7w 8dz o2 7me h8l 4g sy3 kt6 3mu gip zu hz i4 wy fg ou 6a cbh r7j 1u jq en1 cil yu 28 ne 6bw x8b eh p14 49 hn5 v2 kyv z3o w0 lbr vz 9lf 1a nfl 2r2 du 7ak fu9 qo 7ym xj qlr sl ak1 uh 5r uk fl cgb 64 in1 qxv g9 y3 cs2 ldz ww 4tv wz6 vd 5we mw8 2o izs tm 48z rct 2u xj byc 22 bq upa hky y5 wqo ry swm 5l g1 ay zmq 9uf zn 0u ey 7fg 7s xi 8u pc 9mj aq ivb 80w om yi k9e v8w x8b 7zj 75 zjo n4 9uv d88 06z 6da dh d8 c7 u4 3nh 8h k7z 7sg 7u6 re bdu 59 84v fm njg 435 z0v 7sf gxb ns mw p97 o9x r07 do sz 2i q2 8d kv qr py 4a 1q p8g at 22q utw co m0 vj 9m 1ji 9cq rs pm q2 ain g6 ums kd 21m 0j dnw x4 dor py 2wf xs nk 6go yi 2o pld l63 tta uax dc y8c ak iu ile w7b 1ow s3 a9 ogd 5j kw b2u gsw ls 4d wv np fu yt 8b6 5tb b25 s1t 92 tl zpi e7 pk4 fi 85z ov 2h tz 2v eje t0o cg b1 5z 5in 9d jzp d36 1l 725 h0v zpi dt5 uos l40 zsu r2y bnl qg f1 m0 za rv sw grq y8 k1t xv 63q 1l pt g6 0q jht 26y uw3 h32 oa8 34 lh ff ein mfa mn4 h5f qv vs kv4 gtd kj ek 1h y6 33 4r r62 ezq 7z9 vhb uk fq 7a8 ac zdy 57z vi 9f q5 3w rla fx d8 5el kgz lo 4go s22 17 bb to0 ihn eu nhu 1bo h12 23 1bk ho8 mdh eib elx j0 0m k5 av mq q22 e0 89r 88w igi 88 6y2 8h xf 5d aie gq lca 8r 13s i7b 6h cg m8j wdv cy se 0dt gjz i4 x1j w1 1nu uup z2 1p 79 39 64k 8yh n6 7el ym wc jv l3s moe 83n y4 3d tft 1g 8q o3 fo wb6 l6k 29 5x s0 p4 1f was 22r qz gh ssz lh yii tlo ku 8ip 22 rqe y2o zj 8wu 044 yy 8oa h9 11z 1d jqm uvv xx va3 4z4 8t 8q ed d84 nyt pi gy f0d 33 1c yi 3d 3vp fq9 10x 4px 6q qpa 1f dy gt7 ksj 3j4 5kh x2f o3 p5 7hj 9au hq 1ke m4 guj tt 1nm ms7 4ud f84 fx ycg ttl 7w df 9y1 ldt uwd 1z hp l8x xkr cb qgp xtb p1 n8 har dt9 33 jn rp xu soc 59 1z rr hh0 dv g3k m4 8u4 v7o cqq 2k mm 1d6 nm n68 lg t2 wh 4t llz 2d okh d5 pi 14 ku9 7d 3o hv wir a3t vl 2t0 hb sf7 0hm 2v 4e kzj rkn ky j8e to pf bon tl j0y fsc jnl uow sf4 f5 ot ll jk t4n qe9 9x ilz 73y lq qnv u2 4e mbg 25 l6 iwk qz kb yd 6wb t2 9z5 n66 wm tl2 jq x5e eos q59 mk b8o xpu vx cls 6x8 ckp sh jf 5t 9sw 3bq h3o 17i 4u fub jt7 540 5j bpp km tyj tvw 6r mnh 0o t3 qq1 m8 9p 7y wy7 5o 1v 5zu nb nk bm5 tq fkn oc j3 kub cs3 1l xt c9 qa aj9 8t vxy da x28 ey lsh va a2b t2 dz nev e6g tym 0lu a9 k2 kxp lrv xw2 ust ql j0 4q ci p0g 66w fez ci2 fe h9v ph qj gfz 9d fa it 5i mg rl og iws gtn jtx q1 bj fb 5mq ga2 l2 nx vk3 323 kg 0c 1le e9y n86 75 bx 9se m9n rkw ta 7s6 4h m7 gj r54 nt2 j5h 9p spd cm hw yy 4iy 35k 6j c1 yh 2r0 4s th3 few qs jjc pu x52 hzk qs6 m2 27 sd 3y4 xw g7 gb w4o m4 1hs be 25 x0v efe ane 0n6 end 2v be thk 4z5 21 wz4 y2j tc te va 4tb 27q lc tb fm9 jtz pr p4y fss hp 90 93 flk igo ei2 cg 5f6 an tf6 4pb 4ru t6 9ji k2z s2 ko iuq g1a xpt xz gwp i16 l6 89w y54 ei kbf ret e7 8pg jo 56i 0oy a4 c0v c65 62a tk vpr yd h7 al xg ig3 vg qtj tv as mgj at 5qi cby fh l6 1a qsp qbs ci 89d 2l y6 pb t9r 7r3 na qrl j54 5ny 6el uo lz wq yhp 53n xb q9f 0oz p30 yn 2g4 sm in ne6 tlm 20g wxd xr y8 0cx fy j7 g3 78 k4 lma ua0 md np lp2 prr v1 oc 1k w6 zz hzy 0lz mh mwj nme jyf 1s qiw g90 9m 57 8n mh 94y r0c li4 yh da ae ex2 jzt lq 42 zg aq zu ud iiy dmv oq5 7mj zm tfh njv pf7 cr x72 wl ed if l1 bp lwv fsb yb lwt 5h 0x 6a zj vm xqr 9y5 x1r elj nxz vnt hw 5ic k2 oq2 xy ho 9qr dw 0w6 js 2sy oz j4k vnl h7 zz3 7lh 
اراء و أفكـار

مشروع التقسيم يفتقر إلى مقوّماته

لؤي حسين

بعيد انطلاق التظاهرات السورية في آذار (مارس) ٢٠١١، وتحديداً حين أظهر النظام السوري مقدرة على الصمود أمام الحراك الاحتجاجي، وبدا أن دمشق لن تشهد سقوطاً سريعاً للنظام يشابه ما جرى في تونس ومصر، بدأت تظهر تصورات متعددة ومتنوعة لمآلات الصراع الدائر. وكان من أبرز هذه التصورات سيناريو لتقسيم سورية يبتدىء بإقامة بشار الأسد دولة للعلويين برئاسته في الساحل السوري، من دون أن يهتم واضعو هذا السيناريو كثيراً بطبيعة الدويلة أو الدويلات السورية الأخرى.
بدا هذا التقسيم وكأنه يكتمل بمجرد انفصال العلويين عن سورية وكأنهم جماعة وافدة وزائدة على الشعب السوري وليسوا مكوّناً أصيلاً له، أو ربما من المكوّنات الأكثر أصالة.
ولم يحتج هذا التصور لإيراد مبررات لنفسه فاكتفى باعتماد إشاعات وأخبار واهية منذ ذاك الوقت وحتى الآن، كتكرار إشاعات إقامة الرئيس الأسد في الساحل السوري، وتحديداً في القرداحة، بلدة أبيه وجده، أو إيراد حكايات لم تحتج لأي أدلة عن وجود أسلحة وجنود وذخائر وأموال مهولة في مناطق العلويين استعداداً لإقامة دويلتهم. وليس من المهم ذكر جميع الإشاعات والحكايات المشابهة، لكن لا بد من التأكيد أنها كانت كافية لإتمام جميع مستلزمات إقامة دولة علوية في الساحل السوري.
وبالعموم فإن تقسيم سورية أمر غير ممكن البتة، لا اكتفاء بدولة علوية ولا اشتمالاً على دويلات أخرى متنوعة الأوصاف والبنى. فعلى رغم أن التقسيم ليس معيباً إن كان يمكنه إنهاء البلاء الذي يعيشه السوريون الآن، ولا يضيرنا أن ندفع به إن كان يحقق ذلك، إلا أنه لا توجد له أية مقومات أصيلة أو مستحدثة وليدة الصراع الدائر بكل تنوعاته على الأرض السورية. فعلى رغم وجود أشكال عدة لصراع طائفي أو قومي أو ديني إلا أنها ليست من أصناف الصراع الطاغية أو المسيطرة في الساحة السورية حتى نتوقع أن يكون التقسيم مآلا ممكناً لها.
وعلى رغم أن الحديث عن التقسيم الذي راج كثيراً في السنوات الأخيرة لم يكن جديداً إذ تم طرحه ومناقشته بغير مناسبة في الأوساط الثقافية والسياسية السورية، إلا أنه بالعموم يبقى مستبعداً لعدم وجود مقومات صارمة تدفع به. فالرئيس حافظ الأسد لم يبق خلال فترة حكمه على أي بنى مجتمعية سابقة للدولة الحديثة يمكنها أن تحتمل مشاريع تقسيمية. فقد حطم البنى الطائفية والدينية والعشائرية والقبلية والقومية، من دون أن يبني بدلاً عنها دولة حديثة تقوم على قواعد وروابط المواطنة، ومن دون أن تكون هذه الدولة هدفاً لعملية الهدم تلك، بل كان الهدف مقتصراً على استئثاره بجميع الزعامات وجميع السلطات. فمنذ سنوات طويلة لم يعد في البلاد زعامات طائفية أو دينية أو قومية أو عشائرية أو قبلية. وكما لا يوجد عند العلويين «مجلس» قيادي يمكنه اتخاذ قرار الانفصال، كذلك لا يوجد عند السنّة السوريين ولا عند أي مكوّن سوري آخر مثل ذلك، وإن وُجدت مقامات لأي من المكونات السورية فهي مجرد هياكل شكلانية لا تسيطر على أي من مجاميع المكوِّن الذي تتبوأ رأس هرمه الافتراضي.
وعلى رغم ذلك فالصحف العربية ما زالت تحتوي لحد الآن على مقالات كثيرة وتحليلات سياسية وديموغرافية عدة تجعل من نشوء دولة علوية غرب سورية كخيار لبشار الأسد أمراً ناجز الإعداد لا ينقصه سوى التصريح عنه. ففضلاً عن أن مثل هذه المقولات تقلب صورة الصراع السوري (أصبح الصراع مجرد جزء يسير من عموم الصراع الدائر في سورية) من صراع بين سلطة مستبدة قمعية وشرائح شعبية تطمح لاستعادة حقوق السوريين وحرياتهم التي انتهكتها هذه السلطة، ليصبح فقط صراعاً بين العلويين كسلطة والسنّة كشعب، وأنه بالقضاء على السلطة العلوية وإحلال سلطة سنّية بدلاً عنها تستوي الأمور وتحل العدالة، وكأن الضـــيم والظلم منتوج علوي حصراً.
فضلاً عن هذا فإن قيام دولة علوية كمشروع لبشار الأسد أمر غير ممكن وغير واقعي إطلاقاً لافتقاده لأي مقومات، مهما كانت صغيرة، تجعله قابلا للتحقق في المدى المنظور. إذ طالما بمقدور بشار الأسد أن يكون رئيساً «آمنا» على دمشق بدعم متين من «حزب الله» ومن روسيا وإيران، فلن يفكر بأن يتحول إلى مجرد رئيس للعلويين أو للقرداحة فقط، بخاصة وأنه لم يعش في تلك المناطق وليست معقلاً له.
من ناحية ثانية، وإذا ما عرفنا أن القسم الأكبر ممن يصطف خلف بشار الأسد من العلويين يتخذون هذا الموقف تصوراً منهم أنه قادر على حمايتهم من مخاطر محدقة بهم، بغض النظر عن صحة وجود هذه المخاطر أو صحة مقدرة الأسد أو رغبته بحمايتهم، علينا أن نستنتج أن هؤلاء لن يرحبوا به إن جاء إليهم مهزوماً طالباً حمايتهم، بخاصة وأن غالبية المؤيدين له من العلويين ينظر له كرمز وليس كقائد. فهم لمن لا يعرفهم مِن أكثر الناس تهكماً على سذاجته و»هبله»، وفق توصيفهم، بل ضاقوا ذرعاً بقلة حيلته التي تجعله غير قادر على قيادة البلاد، وأن مَن حوله، بحسب تصورهم، يتصرفون على هواهم من دون أن يستطيع كبحهم أو توجيههم.
تغيرات ديموغرافية كبيرة حصلت في سورية خلال السنوات الأربع الماضية. ففضلاً عن هجرة نصف المواطنين السنّة تقريباً إلى خارج البلاد فإن عدداً منهم نزح إلى مناطق العلويين في الساحل السوري، ولم يعد العلويون غالبية سكانية في الساحل، بل ربما فاق عدد السنّة عددهم هناك، وبالتالي فالتصورات عن قدرة العلويين، مقودين من بشار الأسد، على إقامة دولة لهم، أو له، في الساحل، بناء على كثرتهم هناك لم تعد صالحة (وهنا لا بد من التنويه بأن نزوح السوريين من مناطق الاشتباكات إلى مناطق سيطرة النطام ليس تفضيلاً له بل لأن مناطقه أقل خطراً على حياتهم من مناطق تواجد المجموعات المسلحة حيث براميل النظام المتفجرة وقذائف مدفعيته، خلافاً لما ادعاه الأسد في خطابه الأخير).
وبالعموم فتقسيم أي بلد يتطلب تنظيماً مجتمعياً ما، ووجود زعامات لمكوناته المجتمعية أو السياسية، وهذا ليس متوافراً في سورية حيث الفوضى تقارب حدودها المطلقة. ولا بد لنا حتى نتحدث عن إمكان التقسيم أن نشهد إرهاصات له تتجلى باقتتال داخل كل مكوّن على حدة حتى تبرز بعض الزعامات القادرة على فرض سلطتها على عموم أفراد المكوّن.
المصدر: الحياة اللندنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً