فيسبوك تعمل على توفير الواقع الافتراضي للأجهزة المحمولة

iphone-perspective

كما يتوقع الكثير من المحللين، فإن الواقع الافتراضي هو مستقبل صناعة الأجهزة المحمولة في المستقبل القريب. ولا يخفى على الكثير منا، أن هناك العديد من الشركات الكبرى مهتمة بهذا المجال، حيث تسعى الشركات إلى أخذ زمام المبادرة ومباغتة منافسية للحصول على أكبر حصة سوقية في هذا المجال.

ففي الفترة الماضية، ظهرت لنا تفاصيل بشكل أو بآخر، أن أبل لديها بعض الاهتمام بالواقع الافتراضي، سواء كان ذلك من خلال براءات الاختراع الخاصة بالسماعة التي تحول الايفون إلى جهاز عرض للواقع الافتراضي، أو من خلال الوظائف التي تحدد هذا المستقبل.

وكما نعلم بالطبع، فإن جوجل لديها ملعبها الخاص في مجال الواقع الافتراضي للأجهزة المحمولة. ومن جانبها، فإن سامسونج تمتلك أيضاً حصة في الواقع الافتراضي بحالته الحالية، وهناك شركات أخرى مثل HTC تضع قدميها على بداية الطريق أيضاً. في حين أن واحدة من أكثر المؤسسات المعروفة في سوق الواقع الافتراضي هي Oculus، الشركة التي استحوذت عليها فيس بوك في أوائل عام 2014.

وكان مارك زوكربيرج مؤسس الفيس بوك، ذكر في الماضي أنه يعتقد أن الواقع الافتراضي هو الخطوة القادمة لمنصات الحوسبة، وأنه يرى المستقبل بأن يجلس مالكي Oculus Rift في غرفة معيشتهم مع أجهزتهم ومشاهدة مبارة كرة السلة على الهواء مباشرة، أو زيارة الطبيب وحجز موعد – حتى لو كان الشخص لا يستطيع التواجد في مكتب الطبيب. كما أن هذه التحربة الغامرة مرتبطة بالألعاب في هذه المرحلة، ولكن شركات مثل مايكروسوفت تتنافس لتوسيع هذه العلاقة إلى الجمهور العام.

وعلى ما يبدو أن فيس بوك في طريقه لتحقيق ذلك من خلال تطبيق جديد، والذي يُقال أنه حالياً قيد التطوير – وفقاً لما نشرته صحيفة وول ستريت جورنال. وأشارت الصحيفة ذائعة الصيت، أن التطبيق يدعم الفيديوهات بزاوية 360 درجة، أو “الفيديوهات الكروية” كما تُسمى في بعض الأحيان. وهذا من شأنه السماح للمستخدم بتغيير واجهة عرض الفيديو من داخل الفيديو نفسه عن طريق إمالة الهاتف في اتجاه أو آخر.

ومن المرجح أن هذا التطبيق يتم تصميمه ليعمل على المنصات المختلفة، بما في ذلك منصتي الأندرويد و iOS. ويشير التقرير أن مرحلة التطوير لازالت في مراحلها المبكرة، في حين لم يستطيع المصدر توفير تاريخ معين لإطلاق التطبيق، أو حتى نية فيس بوك في إطلاقه فور إكتماله.

Related Posts

LEAVE A COMMENT