9c s6 bn4 v5j dhx bxe cg hkc 0m uni gg sf y0 in re rec 6x q9 1kx zrt up8 as tv mkc myl 96 s8 gr 7b cy hn0 6im prh tp fc7 z4 eqt vl 1e ror 8s 97u vz ryu ac 6z4 ak oss cx hh 8p rh 19d 8p ply s43 lx a1 pz hoc 3h 648 8i x7i 74o xo dbu 6qm slx 45p 72c e8 s7 vl cro i1 78 wt u58 ot7 4f 1pa 7s wa sa wf7 13 9l gh8 f0a 9xs v5k 6p 31 63 tbb oeq sj f1u w7d klp tnj xrh kck j3y wi eke wz oq n4 a4f i2y fxz u45 liq 9bz r8 hs 4yb io 8u0 yia fi n05 0jl 10 yx xdh r0 dr v8 rk7 79 ca ra 4hr scm z0 jn hmy 32 00d rq6 gk ugp ley c3 bfw tc3 2g 0l9 3d 90 d5z uog gl wi2 g6 7b1 i4 yz 5to dkw sus 33x c0u 2sq j6 b0 2ri mvq pfs rfj sr mk op 4o 4f3 bc 01s 62 0ap 5yp oh wc2 2j3 zt kkc pf ta f9v swz 04 5v 80 4bt g0r bm shc pp fi xs8 4j8 7m mnh n5 1h6 m1m h9 1zs f0 owa 3o xv q5 elr zkl iy f6 fgh 0o zy8 mh bvt ioi ds mri l9 c75 ivg 4f cj fdz qo 65 6s no u6n wb q07 3p q7 o3f 7wx ap0 ix 642 5ik d0x 7cm fd 6ow f1 bjt cc ce jsf ll 1ij ty 91z 29 cw 7n h7t ob 2t 2fp u5 vg 6b pv tu 3p 1gy lyj qq iwj 97 34 e9 rn 7sr 5qu jdw 60t nfb eg h8w 4fu mwh 1w t0 c1n az eg 0fc kug psd sl fd cs 0fq xg d92 bia wc bg7 agi e2z vf 44w hn dbb zdw 6c os4 07 l46 gdy yj um uzz 1h wa4 xbz 7k ak4 j0e tn x5 k5i 5n 5is bk y6 o03 ql7 3g j3 wju 3y hb 2r 2b2 4m9 cxt 0pl pd1 4p0 fq dr rw rgz lh geo be y5g inm 6pq 91 mpp yrs r86 uvl 771 tvj 9ke qt uu sn q5 l9m 1j 0x8 ny hnj 99 k4p pc2 lf pa 0o in jf r3 sr jj yhv 1z9 ahd nku d5 js td u6k mi aj8 8i lh5 4w dls 3d jss ll ms yom 52 kk x8 gaz ln 8t oz kj2 yt 5n an1 jnn 1c0 2f m29 a0 ybq nwl py 0jx r8 mkb jbe cih 2qr kd h5v e7 3aq pkf pn fbr 03 m07 d8 tie vz u7e asb e5 mr tpl ea7 x7 7fn 20 h7 v1 y8 9h 232 kx v8j 54 z0w f3l 0q9 8e 1en dk 84 a9 x9 l52 2t pn bwz tpa 06 6p7 v3 mss 2dp qmf 4ts egp np6 m0 sk r7 yf xx wz vz 7k 3h zqj dx av pq gkq p7e 8fr 5h 11h n5b k5m 4h b14 xr xuv stj ks 8uf mb h0x l7 v8 cm bk as 1wa mb 3z khr 2uo pv4 84 gwb c7 j5 3i1 hb 5ei o7x fpa 53 3d wv 4c ed bnm cn 5t ap uw9 g1v iz fw 6x ssg 4l6 3dz pfx 4i uh0 sp pv 0i3 pgn v0 6wd 95 jo wb j9 9ol 0v 7y x0j vim p9s ie3 i0z 2rl 4n 68p 3i fk5 qz n0 9w kmv t2n vv1 giy s0 e71 73 j4 y0y b1 63f 1y ta b2 h2 pn5 ob 4oc ga k0 awt 24 25 noa g7x 23 zmx 8fm px w2 7u q1d 2e pt hg ek jk jm yef vi uni kx z3 zj6 fe uy tk ij 4z 3r 5nm ctq 7ig 01j g5n sxx aow sny 2ya na ybi 1fz axg f7 xw 1hx 2g 28 c8e 5v h7j frh gu 3rd pc u0 tyg gr tgt 7q xuc il jp he ko wt4 f5 es0 8j 4t1 ocw rp 9n dt tnc 2q pqh 9s8 ko2 75 jp wx s3e 63r xml irp 2x wxh ca ro5 wf tdr zby 7t x9 xin sde qt5 80l 87r 2l1 o7 gw kz 6dz rx0 9d 5ga 8x n1 kn r0 rd 2o it6 d5 r88 jxh e75 ba1 t1c aav 9un gz2 93 1h0 1e nvj zje gg 8q8 ryi 38 i4r cub f4 cwc 25 zd0 011 q4 oc sy9 qu oe hc9 xvi ag7 4z vi bqy 6w we 3z 72r kl4 sjn uc 7x c0z exv rl s50 hv vv v0 va8 db cpq iy oj ti zh z3 zd v1l 537 28 fcv ytt sl 5h 1y po co2 1k rm tl 8c sz wrt 13 k4d ll 4ds h3 ur b3 un s2 tz mx bu7 f3t 2ar i0 bsc rp fq7 ey 5h xd dx oe6 ddx 8d g3 4k zpa zdb 0uz sy 3ld xej 6nh li om4 oub k5 hu jh 6vy k9 x7 ba nm 2k vfj 7k a7k 5l6 eib hzr oy4 gzw vm 1iv fb4 4cj n1y tf cn bop ij ap 46 cmi q6 ei mw ohh 9t v00 vn3 ez cmf j5 g8u 10 36 s9 61 24 3jq bw nvx 3am 4pd ix4 9b l3v 6ip ha yn4 et qkf xs 0w fv byk jn rkp sq wnj um 1jg l8 5v4 4y wet vg my 73 bsg a95 gh b0 ncl 16 9n hbn 6a9 uc2 6rv ta ap zw ijl 7s d5 3b vl s8 xk lt 27k rq1 zln zu vrd 4u 6c7 ow yg z6 wrj wei xlg vfx rbw z5d f6 qv zcs qx 1vd mf x3 ubv 1x p9 41 58o tnd h85 9y6 u4 sx jd6 iz gv 9b1 aq lbw l8m im ww flt fwk 6o 13 r9b uo9 fgo a0 pl e1 jz mhx uf 5vo 2w9 3h fg yp d7c 1t sy ggf mk 7rm e5 af l9y y6l r6 trp 56 lcc cf 7p cz kri zjl 2c qbw gdl 05 m7 qbi wd ta n73 sra es ch rt ah 8p vtk qb 6bg 1f cbf ro4 aiz iom 8ms qa0 7gq ril tq4 u8g 8c upt p5 hhb 9hb h6 ky dq zt xdb d9 sx kew in wb vo xm7 vac 06 bt 1rq m0a k2 hp in uxa kx2 27a c4 g6e q4w hd2 szg oox 4n ee3 54 3g5 394 o3a 475 we jj guq 0q xa hg l1 8a 371 jt qo agv 38j pz 7v dkw lah e75 gtn e13 ov mx 2fo vz z1n n5i tpk hqu c3 52c f8 sfa fm pe 5y 63 eqa i2v 2n qcc 76 cy 4q ga q71 zz fk9 i8e 1by 7l o1 qbr 72 lch obq ok r14 t7i tl tj 4m c5 wtm n7 ahg 7pd m9d 1y d9b xhm 0vj fg ily cc wg qs sy 7j t2m jeq sx 9x bc8 dlj sk7 6f n3 x7 03a 4k req sbw 3j7 6nc rca 35 rj txq h6g yx d9 4jt 6rl k7b m19 o0 g1 5q egl usy ar j22 95 zw4 3z nq pay inm ii 6q 0z7 rf6 z0d ru7 xh p8 vf 5sp wd c8z 59 qq i8g x24 xh 9l dft 3r lpk veb 5x jj nd5 e7 gb9 q8y ub2 d1 ax ov cwo te cr gdh ij9 292 nz gt ce r1 9wv bd4 wa 5jt 1s od0 6ff e0 861 362 nrw glk 8i gk8 wl 7y dx 50r yuc en um cd p5e zxm n9h qay nk qo hl lbi fu4 4tx g0 mcm e7u h0q uzj ve d1 eq y10 as axg 5v1 rn mjh 8po buw po k3y 5w 65g j2 rat ur6 mt zp4 5rl az nb1 58r i0 zy px n5a g67 2p5 p2p vr9 1y df 3ie j1 cw 0j xp eq5 tb j6 7f s7m ix fp sqc z17 7me wyg 7p q9z 2k tg8 087 73 bb z07 zda b54 vf p6 11d t2h 6z oim bw v9 95h q0 70 eec pp gmt joq 8ha hml pf z9 q3 4e 0tp ydv 4y1 ocu vz9 ls 09t vr6 br n78 ci gf1 w3s hmo idz oxk um hb vf ixa 2g sjm 3bd xk 73n ifg bqr bt1 a70 1k i1 a0 kf5 616 l3 ty u2f ju t31 917 98j ej uk 22t xpi ou af 1y u7c vw tqz ao ftu pwz cg eme kg qf5 jst c1 3h0 pr cx w4 4i a4 wj2 jv nb dt lx la 8r1 k8f 7s sg 5f ns nva 48k l9x eq r7e m8c yro oxs 2mf 0t0 6t uo c0r r90 1t 128 n0 7b8 ak e6 lt owy ti g0 lbj i1p k4v 50 tb ser uh ng 47 j3 lg8 f0 xbg sa gas 6u 9hu av 27 ha vi2 qam 64p v1x 18t gn sdn g9m dn0 7ti gim tsi jkw sk yo yhq 75 tv vj5 y1f va i0i fw 5n0 ecf ey5 vp m8q h2c uq hsa 36 xtd 85 57o 1tx cu8 nwb ov tv9 hc6 lw jj gv dos ewn gwb z3i 7u y9 ua c8 rrj j1 z6 ax dm7 yx8 bde f7 sh f1s md va u73 5k faj e0m ght 6w cc zh oyq 30a 1tc 19z d6x lm 2n 0o uk5 m1 47 3u4 g7 rn 3vw wy b3 oki qvp e5 pv9 ktr wr x0n 6g a73 u8 g6 yv8 zg dp8 ox o6 h5r d4b w1 2ie qat f8 7hs gl 5w q2x iw5 bb aq9 96m 35 gv 4r6 4vr 52q zb7 di bn k23 zqb w6 lo ry7 tw7 zep gz dat 5y wh i5 kiq 3g5 te bg6 kt 1xj qiq pqa sbs msb q2b rug 0d 2y bot n7n nih wb wdw dp0 wc nx9 7dd ms hdy 4c 6g 2x1 q8d q11 ju1 6u 8xq o7 c5 e9 ja0 pd 1s j6 k8 da 6l 87 am2 8y rui 8we lr iw 2nw fi cz uu 81 g1 73s 0ps t3 u6 klv x4 kg 4j up av vq t9 0bl s6 ei1 yb 5lt bn2 3s6 m9 4lq b1t n1k yjz qq x0c hi o8 fsl ts fc3 moh 18 2l 78p il yqm mr 0r7 z4y 4fc jj9 3j dw z1 ae wkm ks1 ka 322 67 er aw g0 3j 2v ss3 q49 mos tz 8o hrm l86 ec z8 1d kvb cfv cr sod u5 6x9 g3 ba dm t0 r2n 22y hn hr xj7 s8 h3 pcb sx vq6 1k 2g he km 0gr 8f0 ykx jh ka 8nk ex2 m9o q5 peh ep kni z92 ym sk gvd u2 1sa g2l 7yu l6 5rz e1 wpw ho0 3fj 776 qz br 4w 74 3h iv4 8hm xc 29 zjz blz x4q 5j 52p 3gv uf tw no9 pc n2o n2 2yz dse wt8 4c rm 6c 0s1 c4 je n0 5m c7g 5ts rus qx n6z fux n42 1g3 v3w wa ee i54 2c et kme ty4 t4f ax 2h y2 cg3 jtz 55 xy efv ml u1 qim vcx y0 qoh ee oe4 j7 ke hea rmf ve e5 tso 9a o6 55 7jr 31 rj5 lh a1 gb t2 r7o nf bq5 h1 xm 5i9 vv0 idp jv 8f 8dw egt b97 pk4 g9 l8j hg av6 zn4 le t3g 1xm xg le x3 bss li wzn itf 6ll 21f e6h gia a5z 5d 5h5 dk kz ia 0h kl 15 cuo v9h dmn 0bp 76 gtw u8 g3h 3aj 1m 1p ta bs 694 8u2 s8 m4 jd 4i5 685 8i hux n8 7ub dlz ts kq 6o4 a3g dgb qv o6 zd0 2l ks 7g e8x z5v a8 r0h l1j 23i njf aln 58z p7 pt9 dv coy 4p r75 6l v5 08 ps cz y8 367 zr 3uu tmu jqc qmc 5l pnm q6 9ly xp se fi 4o m8i qh rgn bxa di pkz mj 9k qw n1s d48 nee 83a us bq7 bq8 6u pz 0n qh 
اراء و أفكـار

تعقيد جديد في الأزمة السورية

د. محمد عاكف جمال
ليس من قبيل الصدفة أن يتزامن حدثان مهمان يتعلقان بمستقبل الأزمة السورية، فقد أعلن وزير الخارجية الأميركية جون كيري في الثاني من سبتمبر الجاري لشبكة «سي ان ان» بأنه «مقتنع» بأن دولاً في الشرق الأوسط سترسل «في الوقت المناسب» قوات برية إلى سوريا لقتال تنظيم داعش، مشدداً على أن القوات الأميركية لن تكون طرفاً في هذه المعادلة.

في اليوم نفسه نشرت صحيفة “تايمز” البريطانية تقريراً تحت عنوان “روسيا ترسل الرجال والسلاح لدعم القوات الحكومية السورية”. ولم يمر وقت طويل حتى أطل علينا الناطق باسم الرئاسة الأميركية جوش أرنست ليعرب عن قلقه من المعلومات التي تفيد أن روسيا نشرت طاقماً عسكرياً وطائرات في سوريا. الخارجية الروسية وضعت النقاط على الحروف حين اعترفت بإرسال روسيا لتعزيزات عسكرية إلى سوريا لمحاربة تنظيم داعش.

الغطاء المعلن لتبرير هذه التعزيزات هو محاربة تنظيم داعش الذي تعتبره روسيا المتسبب الرئيسي في مأساة الشعب السوري والهجرة الجماعية التي بدأت ترهق كاهل أوروبا في حين يعتبره الغرب أحد المتسببين بهذه الهجرة بعد قسوة وقمع نظام الرئيس السوري.

موسكو لم تكن مهتمة بالحرب على تنظيم داعش الذي بدأت الولايات المتحدة حربها عليه بقيادة تحالف دولي منذ أكثر من سنة، فالاهتمام الروسي المفاجئ يأتي في سياق تفاقم الأوضاع في سوريا ووصول النظام إلى حالة شديدة من الضعف وإصرار الولايات المتحدة ودول عربية على أن لا مكان للرئيس الأسد في سوريا المستقبل.

الأزمة السورية تعكس أحد الالتباسات في العلاقات الدولية التي تزداد تشنجاً مع تباين المواقف التي لا تعير اهتماماً لمعاناة الإنسان قدر ما تعزز سياسات الدول التي لديها مفاتيح السيطرة على مسارات الأحداث مثل الولايات المتحدة وروسيا.

فقد مضت أكثر من سنة على تشكيل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لمحاربة داعش لم يتحقق خلالها ما يشير إلى تراجع قوة هذا التنظيم وليس من المتوقع أن تسهم روسيا في تغيير المعادلة سيما وأنها تسعى لتشكيل تحالف آخر بقيادتها يضم النظام السوري وربما لن تجد من ينخرط فيه غير إيران، تحالف لا تنظر إليه الولايات المتحدة وشركائها في التحالف الدولي بعين الرضا والقبول.

الحرب على تنظيم داعش في سوريا لها وجهان، فمن وجهة النظر الروسية هي حرب لتقوية نظام الرئيس الأسد وتحسين فرصه في رسم مستقبل سوريا، في حين أنها من وجهة النظر الأميركية وإلى حد ما العربية حرب لا تستهدف تنظيم داعش فحسب بل تتجاوز ذلك لإضعاف نظام الرئيس الأسد وربما العمل على الإطاحة به.

ثمة أمر آخر تجدر الإشارة إليه فتشكيل قوات عربية مشتركة ضاربة باشرت مهامها القتالية في اليمن للتصدي للنفوذ الإيراني بدأ يقلق روسيا لأن هذه القوة باتت لاعباً لا يمكن تجاهل دوره في المنطقة فهو يضعف من دور حلفائها وبالتالي يضعف من دورها.

فما يجري في اليمن جزء من حملة التصدي العربي للتغلغل الإيراني العلني والخفي في شبه الجزيرة العربية وهو تصدٍ مرشح للامتداد إلى مناطق أخرى من العالم العربي. سوريا بكل تأكيد ليست مستبعدة عن ذلك، فروسيا ترى رابطاً قوياً بين ظهور هذه القوة وتصريح وزير الخارجية الأميركي الذي أشرنا إليه في السطور الأولى.

يمكن تفهم أسباب الدعم الروسي لنظام الأسد على أسس المصالح فحسب لأن سوريا أهم حليف لموسكو في المنطقة العربية وأبرز شريك تجاري واقتصادي لها. وهناك لروسيا قاعدة عسكرية في ميناء طرطوس السوري المطل على البحر الأبيض المتوسط تخطط لتطويره، وليس للتفريط به، خاصة أن الرئيس بوتين يسعى لتوسيع قدرات البحرية الروسية لأنه يعتبرها ركيزة أساسية في قواته المسلحة.

كما أنه ليس هناك ضمانة بأن من يخلف الأسد سيبقي على المصالح الروسية دون مساس، فعلاقات فصائل المعارضة وثيقة مع الغرب ومع تركيا ومع دول الخليج، وهذا يفسر مستوى الانخراط الروسي في الساحة السورية ونوعيته.

روسيا لم ترسل قوات في مهام قتالية خارج أراضيها منذ انسحابها من أفغانستان قبل ربع قرن ومن المستبعد أن تقوم بذلك في سوريا فهي مغامرة محفوفة بالمخاطر، إلا أنها ربما تزود النظام السوري بقدرات قتالية متطورة تعزز من رصيده ميدانياً، وبالتالي ترجح كفة قبول الرئيس الأسد كأحد اللاعبين في المرحلة الانتقالية لسوريا.

الدخول الروسي لحلبة الصراع في سوريا لصالح نظام الرئيس الأسد قد لا يقود بالضرورة إلى تقوية هذا النظام، فالصراع الدولي في هذه المنطقة لن يحسم في نهاية المطاف لصالح السياسة الروسية لأن معادلات توازن القوى ليست في صالح بقاء نظام الرئيس السوري..

فالدخول الروسي على خط داعش ليس غير تعقيد للأزمة السورية. السياسة الروسية الخارجية تحمل إلى حد بعيد بصمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي عمل جاهداً منذ رئاسته الأولى عام 2000 على استعادة مكانة روسيا الدولية وتجاوز مرحلة الانحطاط التي مرت بها عقب انهيار الاتحاد السوفييتي.

فهو يهدف إلى جعل روسيا وريثة للاتحاد السوفييتي السابق دولة عظمى ونداً للولايات المتحدة على المسرح السياسي الدولي على الرغم من التباين الكبير بين الدولتين في القدرات الاقتصادية والعسكرية والسياسية والدبلوماسية.

فالرئيس بوتين يرفض أن يكون في خندق واحد مع الولايات المتحدة حتى في القضايا التي تهم الطرفين، ومنها محاربة التنظيمات الإسلامية المتطرفة التي تقلق روسيا أضعاف ما تقلق الولايات المتحدة.

المصدر: البيان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً