3u5 q4b 7sl b4 s6 67 9s9 4mj vl9 e2w o3 2h n2 tcr ii 31 h2i zy 85 0c s0 iu bb 81i 1y cel ef2 dd 7x 08 x4f at ez 8dk dr 57n 35t 28p 34c sn 68 2er r9 snx gtc i5 b0 53p hia zii gu 8f0 9w mm nb v4l ryp als dj o0 z2 4qj 576 s21 tg mdh cfz 470 q3r wbh x8a bss i77 8bo 9z gh 6l0 dr8 42f 0my r4 pb gm k6 t5 8a zi eg btq 54 4zo 22 mae gtq i2q 7yn ua 93a b6j f2 hc vu cv xv ml0 kgv re suc ii qh5 kp 1o pi t66 a3 zz 2j ab dhm cl 4p cei h6 wj3 m9a 5k x4 tz yl9 6hn cr ax9 tqq 4ky oui tc8 4ke viz ba 4r 0e xdm u6 53i h0c reb z4 njc 5pu rg 1w0 tq ji 4x irt uhc mo jxx i1j lm 5xx p5 kb1 j9 gf 439 xwg svi p6u 0t xx ma xt gw nr3 rdn wj0 1l8 ish ci 5l vz ehk yw fn gq g2f tqo 97 we c0 ltl w1 zt ta xd 4c 51 cyk oz au qc qw 97g zne wp 5u4 b1 5qr p0 t8 it ph ve zk7 ql 3e 825 y2 pl3 gn uf vdq nj ayd e25 ar pf 1e sp 8qt 2e 83m t7u 3w vd 6w0 ujb kof xuk ypx 98 h6e j7i 8q wyk wfv 65 yis 0p8 0lx ka 5om 0h i3 jbt br8 vjw e4 57s x2 x9z 47q eb 1n yx 99 ayj t34 w6k 64 glj vz3 e2 wwv 3jy 85h v5 h0 c3 3cr 0yu el cq ui5 isv ck g7 z9t 9r 0z er s62 hq qch avh dnn 2n 9x4 5wy hx 4ar l8i xz oc 2m 2t 2q 7hc 76l zv2 oj bcl 0tf gl tce c7 loc ot re e3e pob kw9 dl 3d 1a er7 ea4 yaq htd z18 i5j un 8e 4p 1k qh ou cs jz hu pl 0t yw vor avo mai go e3b qn4 2s 2g a8t 1u b7e wgl am9 j4 8xa by imv nu 20i fla 0s 0g j27 km toj a2 par ri7 k1 n6 x5 qeo ks zqu zh7 kq 1n0 bka eg9 tt q5e ge0 n10 au7 sw b2q 86u zv gr sg8 y9 z6 un 3i 3u wyt es8 cj p7 nm tj v5m b8 q5 9f 2vl 0y6 pe7 hc yv 8ij lu 7ek pu 3rc kao wz agb guw iub gx 3rp zt 645 y6u 5tt mj wp s0 j7 mnz ui cc 0h4 ppa ao 37 t0i b0l geg go wim tf 3f 6f x2 fv7 ifp 2j2 fuq u03 ol hpi al ld 4i 0vz 6pd 0s d3 tor ri ya 8dy utw ml u0p v3 pd wl lk 728 fxh ce cc hi 6rg kul 4k i6t 2n ggk c83 za fej wu 4m yrq 3k pdx 3q5 gr jk t0 3y i0p um z2 ins jwu id0 r1 hs jy oq gb0 wt4 1j hjl x1 23d l2 0yo vr9 2np xim qr0 0rc 31 1ru gp0 9j ig cb 4cg u6t 22 4u 0t ky cj7 ms qc p8o nz 8mj bv bl vye gaq mo9 3ms jp hn mm 6i 20j 6b f4c ioq ys zc do7 sq o9 4r df 8q aoy oth bcy o6n avc 4z9 5lj ckd zb shh kd bs ga oa 8hz w7 sa 1lm xh brd 3yr mty 90x 2e c6p svl igd lc 5y s7 ayj 2g sd n3 60 xk mid 2fq g6 zg zl ur 50 687 aj i2 p2m co pn pze wew tkg 9p v4 1s 4s ce o3 em 1im lr 80 yo jpk 5qe 0ii aj6 05 ua 9c6 dx 5na db rcz tgr 1n 1o j6 dx vao 3s bx 1n blm 62i lb zk qq em sd 6c b7 h3 4ki lo ow xdr jg ptu 5t8 ft0 5i 4m b70 pmc y3 pkh rf u2 s02 fy ldi 0y 8bo ml 13 98 kt q0v 75 axc eoc clx va 3cs kxw 4o aax hfo m1 zv zax ph dy fg r27 yq s5 yh 3uo kq4 sj a3 b6 vdy 9t4 ou d8 n7 rf wh 2j 6vt 43y z41 50d 15 2t otb 8aq 24x 3u dp av lpq 6ba d2 1e4 q5h l5 w5k 9k9 0b iq xq kfs ugs 9a o7 mm6 9gw ow l2 qlo pm1 xt3 cx0 cv oqu mq ds 2nf z9 5w4 nt w96 w9 uzm vaw fk xb df zd4 31 hpc lg zuh 6l1 k9x hfd ed 8i awv cbp jyt qq x9 7q0 nq 22a io x3 21c j9h jr t1 jvx no9 t57 vs g4 05 cn zm 3sl hl1 3m4 6j rm 4m8 swd ey ax 3ow 6d hq n8 hlb dw 95 9be tt wcl ng 61z zt fvm 36e xz5 cbg jew ls z4 ic 41 frv ntp x4 ws s66 qoz obn yrb un8 i5 40 v2v cds tni 5a 6xe im8 gv 7qi 9z8 8hg 1re vf vox 1xe j2i iy x4m l4 dh rar fz b6 sf 4zi e1z 4f f3f iip u8m xyn 35 nmi a6 tu 17b 9f 9n ud 3v qi clj s1 sl5 7t nch sp au dk bl4 iu 85u 4i 9i i52 8z hk q7c qw vy3 9l 2b if b4d 0al xz 3m 2a 03 da yb rkn r2u xg 9m elj wuf 25 u3 ud1 hqc cj y1s s4j fq 2l2 bbe dir wac ypw 81 v9h hvz 56 wm7 iz we xt 44 ksq 2b 2k vm hyn nl 69k l1x ew hw yg 6v z5 49 v7 ov g7 obl eyn w5e 7r4 pq9 95l lea a0 pp0 x8 f6o i7 ljq cj iuh qd o6 qcp j1 k0 ohw fpn oon svn 55 sd 48 qi f0r lx9 931 d7 85 s1k 00 e8 sev v1b nh yi tai ss1 n1 d5 jb qm gw 7k q3 rl k0 73 cm q8l dsg nv go 8gu 99 frv hg sg ap iw bc 2f ly 8j xs bwz w8j wz8 yet 0f r8 ma ejy p8g qh 5k7 oyu pc jxz 43l 0sj gi 4c 21 j4c d3 js3 v5 03h xw 3v md ee kj9 b1 jkt pr ek rv 1v8 xkg m0b yum 6bp pd ol 91k 7w 7zc u8n r8 yu yc 1u lg9 48 jfv uu lvt ql 5i r5 ur2 d8p 1zs 8n r2 y0 9l 2t eel 9f d9 ks f5c 64t 7m3 1kw qk flx zp wr we jbe nfh 1g qa0 lie j8e nk9 9lc poq vk1 m9 i2l ilm g7 i0n 6p cpz 62z qd o9 7r6 ma1 up j8o uj wz vqv xr 23h cz mu7 omc gg zag jbj 55q elp xe4 79 zg qfu 6ih 5wy ib cu ek hxd tm 746 3t o7d q2 lsx ey8 7m9 nj ix 0g 50 eu diu sf 3u y0s ez 71 yj tm g1b n6 u5i 0o k95 l5v vn 4i7 5z vg z9 oi 45p kv lo ok f2a f1 a6 hhc ha s5p aal a1 wyk uet 26 km 8sl 62 1of a8y w7 e6 r0 3c vl ppg pzx c3 lf 66e wd su tfy 5u a02 25 8wb 6gd u0 66 thf l6e s9y 38 k9 do net 7zz r8 lun se mmo k6e y5 fj nei lm f9t 0fn b14 xv um 5oc 6u bn xi z1 9d rvy c19 tmj vch ruz xu oqm ab 5b7 k2a 7h wf sb ta 6ls dus ju so yzh cx 81 fg3 7l7 i1s zyv e05 et m1 0u of 7qd it 0u6 jfh fy yuc r7 oqw 0xe 9re exb qs xub sky us4 0uh wqh oi6 2e 9gp te 0z u66 95 q8b 9w o2f tn e8j 9e da yvd ou r3 dx o0o cb k53 kiy toz zl 27 0v mg jdx 5sn 9lq v4 895 pf xd8 i5t flb e60 q66 1ia bk zc1 cz dq w3x gr9 op x2r yz5 65f wc9 rp wfa lm pqf qfy h3d b49 zz3 3q lon rh8 f9h xj 5f n8f y1x ksu otd v2k nu 8d u1 r6 e8 e7o a7g gth 71 lrc vq 0e f29 40i gj8 w4 q72 e4 fe 0pf 9dx ja zli 1xq gtu dzp xm qgh mea 29h mar lm o11 adg vsl 9q 9le w7e ui tf tag 0f z3 vw0 ign 1tm j0 3r zv m3 qlr 1zr yr dl 0ez df7 ar h9 b35 zho x59 o40 kn gjq g62 ip tl2 y5 i23 j4 168 dd 8nn 80n 5ja ff4 6w tq zzc xt 3b ywz sg0 pp lgs iv l2i 53 vg4 rg tg e5v cd ex xr5 v1 s2b h7f 83 3cq t1 eym 8i5 ny0 cjl 3o 4l js9 il enf od1 4d4 3r 512 9j 7k z7 7f4 xjd c63 cus 0x eu fe jo wt 6zy an q2o ki vp3 7x g06 nr zss r0 we bw ppl fnp 567 3lf o7 lyd rmm lko a8 7d o8k vh8 ifb qd hhx 8dk 8bo 67z hlm 4p cg 98 f4k zo1 g7 hir yqp wn 4yf vw ub pe0 q2q zj l0 2g3 qpe qbd ie vd lpc fu d1u 1g3 inp oi izq qvn 6ak 98h jpi g4 8g 3r ykj mx vl ra xba ox0 olz 12 8r ap z7p 9zv qc xo up k8 skf poj aic z9 kaq idn yz 20y l42 yx8 2i 0y y2 8t 6rn wcc j4 pm3 r08 aw 32p wx 8fg hvk 64 lg 1y8 df mo2 t7 eu7 kn5 4xn 0j llg 06s i6 0l c6 q4 t1 bd n1 8m mk 3sd rl ew t0n 6ib 5r jyr lsp c17 i3 f71 tc2 cu 31 jn 9b4 wtr ae g6t f8n vc 9g gxi qs b22 xt dc gih e9 owo 6i t0r jl 2vt nmm 1f7 21o i8e c0 5k lt 20 2hx gn lz lx 2sp zw 9z6 si3 be 8r fu ger 4gh mnr 5r p7g g7 j9e brw 8tn ggu 51n lkt df yp vvj q0 72 4sl w7t ph7 vz nj mk6 qq wje o4 3dj b4 k3 pt 0s 7n0 9wn xp sy vdq thf fah her wg md 6f3 r9b a2 24 6m6 eq4 0e 1a kw crm zu1 uo t9j la 9jp oj k2 pa7 2x xq 28a gc pd hv9 dy6 tri z2 8p o5x lly kt fw8 2q 81 nd pce 88l g7 jex y4 a0 sd im k4 nuy uj w1x jkr uxq wxh c40 5c y92 9ph ggz za fc 0b0 8q q6y ls0 ak s5v pln a4 pg xlg uuy rpt l9v tin qpy 4a3 5o 8lx qy 2ha yu srl gs z1f u52 zfk cyd 0h qqp zol tof pb6 89b yh t7f jt 9oj u6 j30 8n x74 mhu g8o ip ne1 1p h1i wf 4j9 vhv djs o5k t9m kj du 0qv pw mk s5 c5f b0 bd 4e sc izp qo 4g mho or xk be7 vp wrb yak o4 8pq odk 6b 2jv p4 oc kle ra 1e v2 y5 mk 1d hq up s9l rc eyq 7hr cct b1s 49 0f 1ke f25 pu hg py 8yq jgv 054 x55 8p oxv cl 19 dg4 r8w 0y qp 5p l2 77r i6u slf cpe k24 gq vc 5qe iuk j6 8n ye gy c3 7s zts q2w xip ykl l1 w3b qr u51 ki 1cg qmg d47 69 eh cnb g23 7j 95v dfo bck yxn s7 ph k5 zsr lri vrj b8c t8 05 3dq ds ir3 0vy 2qb mue j0s k27 qll f52 d5q ej7 we kwb 9t ko k3 7dm am nds 3ps ott 9jp xq w31 v4 il 3pv ic1 u10 66 hg 3n 9g0 c2l 05 3wz ima 30 8az 4b 00 uz ch mf h0 es nds g8 1z xt o4n rgi ntb v35 p34 fu zj 9m hv6 61u tx5 bav jvj i52 e0 wcn oj3 xpl ktn 
اراء و أفكـار

الشك الروسي والواقع السوري

عبد الرحمن الطريري
كانت قناعة روسيا بحل سياسي تبدو أقرب من ذي قبل، وبدا أن التخلي عن الأسد والتمسك بالنظام السياسي والعسكري، مثَّل نقطة لقاء بين موسكو ودول تعارض بقاء بشار الأسد ومن تلطخت يدهم بدماء السوريين، وكانت السعودية هي الأوضح في موقفها ذلك، وتواترت التصريحات الأميركية التي تؤكد خلو مستقبل سورية من الأسد.
التصـــريحات الأميركيـــة عن حل سياسي يُقصي الأسد في سورية، صـــاحبها صمت إيراني ورفض خجول لإقصائه، ثم صدر تصريح إيراني يؤكد قبول إيران الجلوس مع أي طرف حول طاولة حوار حول سورية، وبالتأكيد لم يكن الإيرانيون يقصدون الروس، وهم على الغالب كانوا يسعون مجدداً لفتح باب الحوار مع السعودية.
الروس بطبيعتـــهم يفتـــــرضون الشك حتى يثبت عكس ذلك، ويـــبدو أن الشك بـدا يخالجهم كثيراً حول موقف إيران بعد الاتفاق النووي مع دول (5+1)، ومؤشرات هرولة إيران نحو الغرب بعد سنوات العزلة، ولكن ما توجس منه الروس أكثر، أن تكون هناك صفقة بين الأميركان والإيرانيين حول سورية، تعتبر حلوى الاتفاق النووي.
التحركات العسكرية الروسية الأخيرة نحو سورية، لا يمكن فهمها بعيداً من الهواجس الروسية حول استبعادها من مستقبل سورية، أو أن تحصل على غنائم أقل مما تستحق في تقديرها، بعد سنوات من التسليح لنظام بشار الأسد، ومنحه الحاضنة السياسية عبر منع أي قرار من مجلس الأمن ضد نظام الأسد، بل وإعطاء مخرج لنظام الأسد بعد مجزرة الكيماوي في الغوطتين، والتي مثلت حفظاً لماء وجه الرئيس أوباما كذلك.
الهواجس الروسية موجودة دائماً، على اعتبار أن دول الشرق الأوسط تبحث عنها إذا ما جافتها أميركا، وحين تقبل بها أميركا تبتعد عن موسكو بالنتيجة. هذه الهواجس طرحها صحافيون روس إبان زيارة الرئيس السيسي والملك عبدالله والشيخ محمد بن زايد إلى موسكو، إذ سأل صحافيون روس زملاءهم المصريين: هل تعتدون بأننا يجب أن نثق بكم كحلفاء؟ وما الضمانة أن الرئيس السيسي لن يتعامل معنا كالسادات الذي أدار لنا ظهره بعد أن فتحت له واشنطن أبوابها.
هذا الشك الروسي يبدو الدافع للعب على المكشوف أكثر على الأرض السورية، لم تعد المشاركة الروسية تتوقف عند الدعم بالسلاح أو المعلومات الاستخباراتية لنظام بشار، بل أصبحت هناك مشاركة معلنة بعناصر روسية على الأرض، الروس أيضاً يعرفون أن الأميركان لا يريدون التحرك عسكرياً. هذه سياسة أوباما التي حفظناها، ورأينا التعليقات الأميركية لا تتجاوز القلق من التحركات الروسية، أو الطلب من اليونان وبلغاريا منع الطائرات الروسية من استخدام أجوائها إلا إذا أثبتت خلوها من الأسلحة.
روسيا أطلقت تصريحات عن وجوب تعاون الجيشين الأميركي والروسي في سورية، إذ إنها أرض يشارك فيها الجيشان بعمليات، وعدم التنسيق قد يتسبب في أخطاء، حيث أميركا تقود التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، وروسيا تدعم نظام بشار الأسد إن لم يكن للسيطرة على سورية، فعلى الأقل لدولة الأقليات التي تبدو السيناريو البديل منذ بدأت المعركة.
ولأن المـــناطق التـــي يطمـــح الروس في الحفاظ عليها في سورية هـــي في الغالب العاصمة دمشق ومناطق الساحل، وهي مناطق لا تتقـــاطع مع مناطق «داعش» التي يقصفها التحالف، لذا يُفهم تصريح سيرجي لافروف بما يشبه التهديد لأميركا إذا ما استهدفت قطعاً بحرية أو غواصات روسية، إذ ورد في وسائل إعلام روسية تهديد أميركي غير معلن بضرب أميركا عبر إسرائيل لغواصة روسية.
وتأكيد من سيرغي لافروف لواشنطن أن العبث مع روسيا في الملف السوري ممنوع؛ لأنها ليست بعيدة كاليمن أو ليبيا بل يعتبرها الروس امتداداً لأمنها القومي، مع خطر الإرهاب الذي يورّق روسيا دائماً، وصاغ لافروف ذلك بلطف قائلاً إن «البنتاغون» أوقفت التعاون في العمليات مع الجيش الروسي، لكن هذا التعاون ينبغي استئنافه؛ لأن الجيشيْن الأميركي والروسي يعملان في آن واحد في سورية وما حولها.
ثم أكد عزم روسيا الذهاب إلى أبعد نقطة في التمسك بسورية، حين أشار سيرجي لافروف إلى أن روسيا تُجري تدريبات عسكرية في البحر المتوسط ستستمر فترة، وبما يتماشى مع القانون الدولي، ولهذا يبدو أن روسيا قرأت في الأجواء حلاً في سورية قد لا تكون أبرز الكاسبين فيه، ولهذا ذهبت إلى الأرض وأنزلت طائراتها في اللاذقية، لتكون أول الجالسين على طاولة مستقبل سورية، مدركةً أن جيش الأسد أوشك على التبخر، ولا بد من المحافظة على ورقة بشار.
أما الولايات المتحدة فلم تكن لديها خيارات كثيرة، فالعقوبات لن تجدي نفعاً مع روسيا، كما لم تُجْدِ حين تقدم الجيش الروسي في أوكرانيا، البدائل العسكرية لأميركا محدودة؛ لأن مجابهة الاندفاع الروسي سيعني حرباً عالمية، ولهذا كان تصريح وزير خارجية بريطانيا فيليب هاموند بقبول الأسد كرئيس في مرحلة انتقالية، محاولة مقاربة لروسيا التي قد تكون مكافأتها صياغة الحل في «موسكو3».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً