أسوأ 5 أمور في هاتف ايفون 6 اس

iphone-6-plus-ايفون-6-بلس

أزالت ابل النقاب أخيراً عن هاتفي ايفون 6 اس وايفون 6 اس بلس خلال مؤتمرها الذي عقدته منذ يومين في سان فرنسيسكو، وقد ارتقى هذان الهاتفان إلى مستوى التوقعات ونالا إعجاب المستخدمين نظراً لامتلاكهما العديد من المزايا الرائعة.

لكنه لا يوجد منتج مثالي بالطبع ولا شك أن هناك بعض الجوانب السيئة التي قد تنغص على المستخدمين فرحتهم وحماسهم بهذه الأجهزة الجديدة، وسنقوم في هذا المقال باستعراض بعض سلبيات الجيل الجديدة من هواتف ايفون.

السماكة

يتمتع هاتفا ايفون 6 اس وايفون 6 اس بلس بسماكة أكبر من الإصدارين السابقين وهو أمر مخالف لسياسة الشركة في التقليل من سماكة الهواتف الجديدة، ويعود هذا الأمر إلى وجود تقنية 3D Touch وضرورة استخدام بعض المكونات الجديدة.

البطارية

لو كانت السماكة المضافة ضرورية من أجل زيادة حجم البطارية لم يكن أحد ليشتكي منها لكن البطاريات في الهاتفين الجديدين أصغر من الموجودة في الإصدارين السابقين، ويعتبر هذا الأمر مثيراً للاستغراب نظراً لأهمية عمر البطارية بالنسبة للمستخدمين بشكل عام ومستخدمي ايفون بشكل خاص.

من الناحية الأخرى تعتبر رقاقة A9 أكثر فعالة من الرقاقة السابقة كما أن المكونات الأخرى أقل استهلاكاً للطاقة وهذا يعني أن الهاتفين الجديدين قد يوفران عمر البطارية ذاته إن لم يكن أفضل لكنه كان من الجميل أن نستمتع بكل هذه المواصفات مع بطاريات أكبر حجماً.

أبعاد الشاشة

رجحت الشائعات التي انتشرت قبل حدث ابل أن ايفون 6 اس وايفون 6 اس بلس سيتمتعان بشاشات بأبعاد أعلى لكن ابل وبشكل غير متوقع فضلت استخدام اللوحات ذاتها، ولا يعني ذلك أن الشاشات الحالية ليست جيدة لكن كثافة البكسل في ايفون 6 اس والبالغة 326 بكسل في البوصة الواحدة يعتبر قليلاً بالمقارنة مع باقي الهواتف الذكية بينما تعتبر كثافة ايفون 6 اس بلس البالغة 401 بكسل في البوصة جيدة.

الكاميرا البارزة

لقد اعتاد معظم الناس على كاميرا هواتف ايفون 6 وايفون 6 بلس البارزة لكن البعض غير راضٍ حتى الآن، ويعتبر هذا الأمر غريباً على شركة تركز بشكل أساسي على التصميم إذ أنه من الممكن بسهولة تعرض غطاء عدسة الكاميرا للخدش رغم أنه مصمم من الزجاج الياقوتي.

ومع وجود أغطية أكثر سماكة فقد توقع البعض أن تقوم الشركة بتصميم الكاميرا كي لا تكون بارزة وتجعلها مع مستوى الهاتف لكن الشركة لم تفعل ذلك.

من الناحية الأخرى تتمتع هذه الكاميرا بدقة 12 ميغابكسل وبمواصفات ومزايا أفضل بكثير من الكاميرا السابقة.

سعة التخزين

ما يزال الإصدار الأرخص من هواتف ايفون يتمتع بسعة تخزين 16 جيجابايت على الرغم من أن الشركة تستطيع زيادة سعته إلى 32 جيجابايت بنفس السعر كما فعلت سابقاً ورفعت سعة التخزين من 32 إلى 64 جيجابايت ومن 64 إلى 128 جيجابايت.

وقد نجحت خطة الشركة في زيادة الفجوة في سعة التخزين بين إصدارات هواتفها إذ أن الفارق في سعة التخزين بين 16 و64 جيجابايت دفع بعض المستخدمين لشراء الإصدار الأغلى ثمناً مما زاد من مبيعات الشركة وأرباحها، ولهذا السبب فإن الشركة تستطيع زيادة سعة التخزين من 16 إلى 32 جيجابايت بنفس السعر ولا شك بأنها ستفعل ذلك يوماً ما.

Related Posts

LEAVE A COMMENT