اخبار العرب والعالم

طائرات التحالف تقصف ميناء الحديدة اليمني

مصادر عسكرية: طائرات التحالف العربي شنت سلسلة غارات جوية على معاقل المتمردين الحوثيين جنوبي اليمن
(رويترز) – قال مسؤولون بميناء الحديدة في اليمن إن طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية قصفت الميناء في وقت مبكر يوم الثلاثاء فدمرت رافعات ومخازن في مركز رئيسي لدخول المساعدات الواردة من الخارج إلى شمال البلاد.

وقالت قنوات تلفزيونية عربية إن القتال استمر أثناء الليل في مدينة تعز ثالث أكبر مدن اليمن إذ حاولت جماعات تقاتل الحوثيين تعزيز التقدم الذي أحرزته في الآونة الأخيرة للسيطرة على المدينة.

ويحتفظ المقاتلون الحوثيون ووحدات من الجيش موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح بموطئ قدم لهم في تعز كما يسيطرون على المرتفعات الشمالية وسهل ساحلي مطل على البحر الأحمر يصل ‭‭‬‬‬‬جنوبا إلى إب التي حقق فيها مقاتلون يدعمهم التحالف العربي تقدما الأسبوع الماضي.

وتقع إب على بعد نحو 50 كيلومترا إلى الشمال من تعز وتبعد 200 كيلومتر عن ميناء الحديدة في الاتجاه الجنوبي الشرقي.

وقد أصبح الميناء الذي يقع إلى الغرب من العاصمة صنعاء تقريبا نقطة رئيسية في الأزمة الإنسانية اليمنية التي قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأسبوع الماضي إنها تدفع البلاد للانهيار.

وسبق أن اشتكت جماعات إغاثة من أن الحصار البحري الذي يفرضه التحالف حال دون دخول مساعدات إلى اليمن. واتهم التحالف الحوثيين بالاستيلاء على شحنات مساعدات لاستغلالها في أغراض الحرب.

وكانت جماعات يدعمها التحالف قد أخرجت الحوثيين من بعض المحافظات الجنوبية منذ أواخر يوليو تموز الماضي ورغم أن ذلك سمح بوصول المساعدات إلى عدن في الجنوب فمازالت الأزمة الإنسانية في وضع حرج في بقية المناطق.

وإلى جانب التقدم من الجنوب تقاتل القوات المدعومة من التحالف أيضا الحوثيين وقوات صالح على جبهة ثانية حول مأرب إلى الشمال الشرقي من صنعاء.

وتتنافس إيران الشيعية مع السعودية السنية على النفوذ في المنطقة وتخشى الرياض أن تستغل طهران أي انتصار قد يحققه الحوثيون لتوسيع نفوذها في المنطقة.

وفي بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات (وام) أدانت الإمارات ما وصفته باحتلال سفارتها في صنعاء من جانب الحوثيين يوم الأحد. وقالت الإمارات في وقت سابق من العام الجاري إنها ستغلق السفارة بعد سقوط العاصمة اليمنية في أيدي الحوثيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *