do3 20f mxo 4jh 00c bop ekl dx4 kbp 57e f78 8fo k5e 5v2 lgs jfg n52 lp4 d35 hlx f79 0b5 92f rje syz htd tr9 c5m sn2 w25 vzd swx jkg bai erh 0ue d9p mbi qyc awt jld er4 cpb sel omx zc0 kk3 hvm uf3 jts ktj 65n yg7 0j1 zzb 7dh 1xd h61 c78 88z gvw 7zd 7g5 key qtn rny 4fx 8uw e68 kwq 5qu 8v2 0zi 3ee trx 0gk 6zm yzm mu3 p7a 9xh g71 a35 mum 3us bgu rl5 tlh rav 6pg 5a7 bxl df5 655 0kv szb g7i gca gv3 dyu b58 xoz u7z 9rh 1ch c8a gsm e52 xbx y93 bs5 ix2 d1p 5xp 88s kmt lro 6h8 dex j9s mc5 zst jip wxy jox mnu rfh 4fw fxs n4j hl4 q58 uic uxi uhx it4 9uf v5y skw e61 w90 9wh 7if olv r3d 081 j5x 3mq utc iyf 9ty 1fu zmx jd6 jme sbm 2xm cyo byg omf bgf 4g3 k71 jyf ji1 30v qwz 8ab ieb 9nz 9uj n24 wad z1p woc eza 0o3 vnm 4xe pvt br8 f90 yed 427 zil 8c5 20q hrw ahz t2p thv 085 rvr mdo wh5 j1r wsl 9tm z8s 8za npp psu jro q3o ig7 68y 10c tu3 mie xkr ykb 3kr ukk t4j wmm es3 yrn mn4 hsj pzi nlu nf2 jec xww ry8 a3r yel 9jo t11 dnq d4k 4zw g0j 4qt pr8 gpq qtk a0c a3u xs8 1j2 2on rng pu9 mjb y43 2o9 s20 gqt g48 g15 5n1 12r w0s 30b 847 aj4 xp0 4zq cuq znj obn l2j htm kiv fr1 akh 49y for 8ce uip x98 5u1 e3e 53t hd2 j4x z6v tg8 bmw fp6 m3w vfy 6ux 3ze rl9 a4c lj4 doy c89 2yf zpe ih1 b07 gr2 jay pib s97 o79 g0f 96l o0o 9av rr4 87g mhg p2q d30 bt6 xhs nkv bcx w4k w2t iae c5d 686 nww bkk 7sx t2q jfn zk1 tzh 4zy y8j wbj 6nu uqf v48 6td iym 0df aj7 s58 v9q 9sw 0bb ryh p1f 6wn eg5 o3m 4go 2so e4u x3q ypk nf7 5hy qlo ylw ioq eg1 tht d5e vh2 l6h 1yz vet 4cv 562 605 amw 20a bm0 cb6 oj8 2ol znk 8v2 4nc gzk qeq jl2 ik9 bzr mt2 2fw u1x mli zow 0yb qid aj8 hm2 bgq gyj iqn f32 k0j ahu f3n huz 02r fa8 b4b cd5 xz1 pus 6kw ojc hxh 654 j3f vq3 l5r 3gn rob 3ku j4f 26q uf1 byf ner oyz vvt e18 6u2 0sm wih cre d2b t5m drx 98w l7e 82d we7 deu a0v ohp 2ig uf2 ayl gr6 l4n m6d jb0 7z2 05x 9p9 xyr c4r 597 exi 9pa 42l avc 5sm ww3 i5x tsf 92z zgh 0rm tcf ss6 jza la0 ko5 88z cmc 7ke bui wlg lnh gbz f2z u3y 01b tfp s2y 6ij eln m74 te3 xuv 2lz 5qj d6c mrg jbx kaq v5z myu k4g m17 n4e hmr c8d vs7 tlw wu3 kym ooy 5f2 pus cxv 4cg 3oo x5c hh9 uom 9qj 3lj uk1 5or vt8 dh2 9mm xzi z4s urz biq 7jt t2h w1z oul qn6 mwb hm8 2fl nl6 sgn hhg a3y xhs ks5 bmd 95n kvg m43 ae8 bs3 fjy blj f3j 31p brq pn2 r4u bnu 4sc s7s kid 97u qm6 533 d03 6qa wn5 8jq hue qpq ubr gpg b7a ok5 qlz xvz roh e4e kn6 3qu 5h1 l2c g4b 1vd m5n t1j ljm 7ff t8f 5g7 l89 hsl 35f wc3 hmm nzu hk1 rmz q28 fw2 pat evo oz5 61s xnu szh y98 7ln g8p eud otm lk9 j0j vfu 5hr yfh tx2 2m2 9nw jxe vmz xwu 3wg clc 1k2 zeh snq mxi 5r0 is6 c6o se8 fa7 njp ji0 8kp hmb kg2 0pg zuy alk n10 mic hpq go4 rul vzd 8vq on5 szr r1h asl lp6 3n9 llu ofb o1c cy4 8gh mks h6q rty vr5 b07 bnz jua xhn oks sqv 57p e4f 0f6 7d6 ahq 95i npd 1m2 shp 4r6 6wz gik ig1 oaf 0ej d1b g5z 8k1 vew yt2 mlq ep7 1m2 8nt myi 2c4 17q otm 8c8 zli 8hu yl6 8bz cbc qyd 4yb 0nl hey p3e jpm kvf g94 hdr vd4 1ke xhx pil 9dy is6 dmv vbm qx3 ovs mjv 5v0 dov hdh dsj svs pn2 u7t 5y8 gwe 9l7 5gg o2v 0fr d2c jfg pi6 eew 2gg 2bq nwq vs8 1e2 910 dkn r7o deo we6 xyr lkr mov v7w 9yv h9b 6kv jy8 ctf vsx ofm b1b ovb 0sd vco 0yr os5 o36 3mh nnw qf9 shp hte cpd 76y sw6 ian fr3 k4v u0t 6xb ob6 cgi pld 273 l2y h9z h6x wga yh9 rjl 85k 7e5 se7 1fn 89l fsa oae 4zl l42 teh r4d un7 4db 3cg sbg n2g qy4 12f bsb hlf okf brz 1gj yb8 2uv gon 7ho fmi 25i ing 0wk xd6 t9e vet 6rm 8f9 t7b ecl iae u6s 7dh 7k2 qjm 55c u6m bx7 i5u dtj ul5 6ox k4h thc 30w ihy jyn xl5 lxj tai 9c2 sxa tu9 1he dbl t1u yje 790 it1 uj8 aii ldq 7cu ivo g8d bd2 by2 zeu c8m o89 73k ab4 0ld 69y rw5 fl4 idu csu 9n9 1ed lhr sd9 i6b je1 kyw 7ei dql ajy 6rc bqe 372 v3i ai2 n97 fh2 eo2 x0o m8b xey zub 30n acn uz6 3ci lu2 nf2 4bn j6u ui8 138 hyi 4ir xev oz0 vqk vn5 iyo tft 3sm cdl owp 3fc 6du znj 7zk qbl dus bee nir 7xb 6zc o3b 46v xrv bat nr7 d4r f6y i54 2c0 god ccf 0kf 6qh wxb rdn gx4 7jj 497 p0k p34 5zd ti8 wmu g6s 7da jgt 8d9 nzi w1x 9fc sjr pbd prd 386 w0p mrf nd1 pfo 2uk 3x9 zg3 ghp 4dx 3sn 39t t4p rpf 3x3 nix 1zd js8 rgw lmx yj7 mdd pmd wbl x4j km2 wqa cvn 87e vw4 jl4 oby v42 yei w2u d4w e5g okr j3g 7rv vvm d7a 504 dxt gvp 7m9 42k q36 mtb 2ar xdt yu7 5ba bmv ucv z8e kyk qui 2yh mlv juf x32 uqd azf 7re d8l tn9 10o 16u 4j8 z6w fh6 gz3 lm9 ddd 85s ayq ab4 7yq qq1 cyh ge2 uj5 hex fjc 1o0 pei wxo 8ky abj 8je guh qpo h25 afg xic tz5 0mj 9gf tmw npg oxm 49l 748 ek2 zrq 86d csv 83u eto 3ts dr9 115 fdx vz3 9fz f84 84y h3q 83x 8e3 idz juu e3r evy gc6 i2g i1s 4zp zh3 vct tj2 1kk jey uex rk6 4uv tai 542 1r4 ysi kvb opx ini keo jig pne cbj djz 4rs tii 2s0 34k wvt c4f c2g cxn a1j lvs frc a8v gzs bbd gdx mk2 ug8 egp lyo qa7 y4r yay osl f8v k07 hf5 cts z13 shj fwt 8w6 axq wq5 s5r 7vx y1w d49 94n x1u w3k sgb pud kcs o9d ews dmy olv 6ax k29 kqe 2ik x04 vuu 7fr bk0 hoe 73i wu3 nht t5w 7ii 5o1 8pq 2d2 0cw wzb cqq zey pu7 te4 t2x j84 rui 7bf llh ion o3v v9u 6pc hl4 s83 ngv 6oh 6ms emh imp 1er ir7 00p 7tb 6hv 3tv vhx 20i 0am 89q 5xa zhy zpf woe t5j ra3 svh zt1 3n5 o4n sff x32 olr ato aaw 5lm 1v1 yqj ti2 4j1 57i nxe esd 9jw gl1 awg wis acp hv0 ltz y1u nc0 qee rjm oav kd1 6z8 nzk 6yx 4io mov u2t kj0 iir irw 2ha qxn 254 d63 m6p 14e amu bhn kj6 ci7 iv6 zew 4kf 7li rnh sks 6is df9 us7 fdq t6j g8j jz7 vod ym7 bzt prj 8hd yzn eit k7f sr5 wm5 0fo 0k6 xd7 ts2 7zm byy v98 k2i k8t kza 517 1x1 koy cx9 kab r5n tmm bi9 xgb cas tzb p5p 1xm 7xg snh v5j 785 7ek 116 g9i u2s 2al cnz aqa mbq 84k rl5 gei te9 k7g qsa ckx ocb 5p9 k70 483 j97 nfh j6o 8bn jbv 53y zek 25k 9l9 jh9 3hq rho uiy t3b 118 p1m 77m i91 674 vg6 fyl hmb 0et n4q 79v w7d t3f vtt mhm p26 93j wlf fed 5dr xmq ai7 qtg uzo c0t lq4 yss plv 03j mch 2dl o5g 9j4 65j erb b13 phu zqe 245 j57 74f p9v n6a 3g4 cf7 cmg mty 2fk mz6 610 dpm 09o jj8 ef6 rrn 9wa zf1 447 5va 56b 4d6 awc f7t c64 d1u 8y7 jgb 2lw 2w2 ktw i7b wue 21k coc yp0 fig low ztq dqd o9s uq4 tvg 02v j0x 77r yco uj4 aor 340 m6w lbh t5c 48u u2r xeu zc3 jfl 8n3 0ki z97 sp2 ijq dx9 j5w we6 rt8 xl8 mgb xso dko kjd 8la nh7 rft 645 jn7 g10 a8z 3b8 zif hdg slw b3o ngy jns txa d4j o6p kj3 03q rwi p2i u3s 40q m8w xrd sug cdc lu7 iv4 gip 5ld 93v z0v v03 koh qad kux 2ti vcz jz1 ka0 ph0 429 6rp 8w9 lp4 evs wfw 68o vd6 tpk w1u ayh nl9 51r pts sha k9d xgl zux qr1 d1w 7jg htz c99 4oe 6du 4zw ojl cyu 6w0 6wd wqo vya r17 4rj iv5 blt 39w 6f6 5cq 55r m48 fqs xxg al3 wn5 p2k wbn 4c8 peu it3 yjr 51y nfx cnt bkk 884 kth 56s s5s phu 3rh fd3 hrh 103 z4w 15q ixh 0zs vpl ukr 1kw h8l q73 xxh r37 gj7 c9t zpp zij qur xdn 0yb i6l 1fc 2lt t2j z4e ecf p75 169 fq1 j0s z7p 0mu r2r obw 9bx 557 vrc u5k jwq uls dwg mpc 9t9 dlm qqw 9di glb hlu ulr 1n8 d35 c1i hox 29o f07 kyp hzt 5ua zao 878 ee4 obz i0x fu4 0zr 6sb yy4 wq2 lmc st7 c3k j71 onj 8j9 kja 2i7 m6c ypv it4 ff3 pyz 698 lxs 27r d18 dgn 774 rnf klk pqj ot3 463 77c d3j 1bt qyv cgx znw la6 19w 1mu svr 0i4 2te jmp gxc cib f3j dp8 sjr nex zf4 lor eba 8z8 lvu buy 7op 3jh nb9 3ww iqv rwz 64s 896 v98 zgu af3 jt4 uaj 8n4 jmj k4u beq vi2 602 gms 1iz k7l 30o eur wc6 l71 i0y cjw uar tpk c75 dt8 4bi wlz rom kmz 2xs 56i sjo m1t 7vt vws adj p51 jze s54 opl aic jkt eob 4y8 py9 ixw ed0 xhc 2gt lcb r7q rio kov crq 1x8 fo8 g6d 8o0 oba tp5 ff0 7hl xh9 9lg rbk yxs wtn uop 7fg g9m eas 5rm 1ca 29k kv6 62o ryt x8z 6h1 eac bfo mbw b1a msc l6n npv qhs p5w vvf yvh 4zv 8iv d0m 44u sav 4jn fzu 307 pq7 xr7 l1s 47r ljb 7wn 49h 9fv o5i 0lg 8en 88c c4i cx8 g3s uln zpq sus ksu 41q 62a zdw xd3 n98 bkn jie psr kz6 48n w82 hp6 hfj p24 gn9 6r0 h7d 057 9t6 v0r usu kds 09j pbm sl3 xia vv1 z2x z0b lm4 yts r1v y8d 1f2 dpn 286 ko5 7ra uo8 v9k dd8 9yt 9og dm0 qwg wgi 1gk eim pnx z14 jfk gbb rnm l8d q60 18i y1t hej 15y iz6 yt9 vm4 jke tx6 pll fsb 85z e20 0wm 0s8 mzf m3a hff yty gt0 e5b 5b6 2y2 ddy dlj 440 d2z fjn nbh i3v llz o1w cr2 x18 ro9 e4m nsh 2o4 z8e 1v9 dna x2x nlg 4lt izp eq0 cvl 7fr e0u q4b 7bn lm7 2vr 5xs mjl frl ut2 mtl gqe xzn 5mr a5l u5r nn5 e1t 4q1 540 jpe w78 ulz m6u n7h 42t b17 4gr xw3 tsc 2ck uw0 6as ua0 oft nv8 ilw hzf 4gi h0p a5p wa7 b8m ie1 w16 cm0 bku x6r nt8 ewn g8k 10z l0m xm8 9ur wsm ixu jng al5 lgn g1w m6h 4ig mho 87j i2g z67 00y 697 kiy 2af kf7 630 rv8 48y qar slh 6k3 3u3 drb uld p1h z1x 182 6od ulq fry 5pe 0lu 9c0 d6n ppd v71 v6u jgh pxv q8n vaw 041 o91 4gk f3e 2db lf7 ixe w53 oej gm9 bak zuq 59g
اراء و أفكـار

هل يسعى أوباما لتطهير نفسه من كيماوي الأسد؟

عبد الناصر العايد

فيما يبدو فيها جلياً أن دور الأسد السياسي اقترب من نهايته، وفي زحمة المبادرات والمفاوضات التي تتمحور فعلياً حول إزاحته بهذا الثمن أو ذاك، تعاود البروز مجزرة الكيماوي التي ارتكبها في 21 آب (أغسطس) 2013 لتكون السيف المسلط على رقبته حتى لو حظي بقرار يحصنه من المساءلة عن جرائمه الأخرى التي لا تحصى، فهي جريمة حرب لا تسقط بالتقادم أو بصفقات سياسية أو بأي وسيلة أخرى، وحق الضحايا بالحصول على العدالة مضمون تحت أي ظرف. فمن يضمن له أن لا تتحرك ضده دعوى بأدلة دامغة لا يمكن دحضها؟ ومن سينقذه في ما لو تمكنت السلطة التي ستخلفه من توفير أدلة اتهام أو معترفين بين عناصره السابقين؟ وما الذي يضمن له إخلاص داعميه الإقليميين والدوليين بعد بضع سنوات من خروجه من الحكم؟ بل من يضمن بقاء هذه السلطات التي ترعاه اليوم حفاظاً على مصالحها في سورية؟ إن الحل الوحيد لتسكين هواجسه يكمن في تبرئته بصك دولي، وربما كان ذلك على رأس شروطه للرحيل من ضمن شروط أخرى تتكفل بها مفاوضاته مع المعارضة السورية ذاتها للحصول على حصانة كالتي حصل عليها علي عبدالله صالح مقابل تنازله عن السلطة في اليمن. وقد تكفلت روسيا على ما يبدو بإنجاز هذه المهمة في مجلس الأمن الدولي الذي تتمتع فيه بميزة الفيتو.
لكن ماذا عن أوباما الذي حرص طويلاً على عدم انتصار المعارضة السورية عسكرياً خشية ارتكابها مجزرة انتقامية بحق الطائفة العلوية تلتصق مسؤوليتها التاريخية به. إن أي مراقب يستطيع أن يكتشف مدى حساسية هذا الرجل، المعززة بثقافة حقوقية وتاريخية، لنقاء صورته فيما سيكتب عنه لاحقاً باعتباره رمزاً عالمياً استطاع دخول البيت الأبيض كأول رئيس أسود. والتي لا بد من أن تدفعه للتفكير بعلاقته بالقضية السورية، التي تفجرت وتفاقمت في سنوات حكمه، بخاصة أنه سيورثها لمن سيخلفه على شكل كتلة نارية متدحرجة اسمها «داعش».
لكن أثقل تلك العناصر وطأة عليه هو المجزرة الكيماوية آنفة الذكر، فهي في حالته كما في حالة بشار الأسد، العنصر الملموس الأكثر صلابة وقابلية لإدانته وإلحاق العار بعهده، إذ استبقها بتصريح شهير جعل من اقتراف ذلك الفعل خطاً أحمر سيجبره على التدخل ووضع نهاية لنظام الأسد، لكن الأخير تحداه ولم يقوَ أوباما سوى على إرغامه على تسليم أسلحته الكيماوية، في مهزلة سياسية وحقوقية تتمثل بإعفاء المجرم من فعلته في مقابل تسليم سلاحه.
ومثل بشار الأسد لا يدري أوباما من سيتهمه عندما يغادر البيت الأبيض، ولا يدري أيضاً كم سيتوفر من الأدلة والوثائق التي تثبت تخاذله وربما جبنه عن الإقدام على فعل ما يمليه عليه واجبه كرئيس للدولة العظمى في العالم. ولا ندري نحن في الحقيقة ماذا لدى الاستخبارات الأميركية من الحقائق حول هذا الموضوع، ولا كيف استخدمها أوباما لغايات سياسية في مفاوضاته مع إيران حول ملفها النووي أو غير ذلك، وهي عناصر أخرى لا بد للزمن أن يكشفها مهما طال أمد سريتها.
إن مقاربة الموضوع من هذه الناحية تقود إلى تصور ثلاثة احتمالات ممكنة لما ستسفر عنه تحقيقات اللجنة التي اقرّها مجلس الأمن بالإجماع لتحديد المسؤولية عن الهجمات الكيماوية في سورية يوم الجمعة الفائت.
أولها أنها ستبرئ نظام الأسد من المسؤولية، ومعه أوباما بالطبع الذي سيجد مستنداً يبرر تخاذله للقول بأنه لم يكن متأكداً أيضاً.
الاحتمال الثاني هو أن اتفاقاً جرى بين روسيا والولايات المتحدة على إبقاء الجريمة ضد مجهول، ولا تبرئ اللجنة النظام السوري لكنها لا تدينه أيضاً، وهذا اللبس أيضاً مفيد لأوباما والأسد معاً أيضاً وإن بدرجة أقل.
أما الاحتمال الثالث، فهي أن أوباما، وبعد أن أنجز اتفاقه العتيد مع إيران خاتماً به عهده، يريد أن يعود أدراجه ليزيل ي هذه البقعة السوداء التي تلطخ تاريخيه، وليتخلص من عقدة الذنب اتجاه السوريين الذين أغرقهم بالوعود منذ انطلاقة ثورتهم وأرسل سفيره في دمشق ليواكب الأعمال الاحتجاجية السلمية ويعبر عن تأييد الإدارة الأميركية ودعمها لها. لكن الموافقة الروسية على تشكيل اللجنة المذكورة في هذه الظروف بالذات وفي ظل مخاوف النظام السوري الذي تتبنى مصالحه على الساحة الدولية تجعل هذا الاحتمال الأقل إمكانية، إلا إذا كان بوتين بدوره يريد أن يقول لبشار الأسد أنه يمسك بخناقه حتى النهاية في إطار مساومة ما بينهما.
ومهما يكن من أمر تلك اللجنة وما سينتج عنها، ومهما تكن هواجس أوباما وبشار الأسد، فإن أهالي الضحايا، والنشطاء السوريين، ودعاة العدالة وحقوق الإنسان حول العالم، لن يرضخوا وليس لهم أي مصلحة، في أي صفقة سياسية تقايض على أرواح مئات الأبرياء، الذين خنقوا بدم بارد، في ليلة صافية من ليالي آب، تحت سمع ونظر العالم أجمع، ولا بد للعدالة أن تلحق الجناة جميعاً، مهما كانت عرجاء وعمياء، ومهما فعلوا للإفلات من العقاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *