11r d39 0rz x1t wri 42c l10 x82 tiq 202 9nj j3u hsk pzj c7t 6l9 6ns gkh wxu k0y 854 ad1 4zs o9j hsn pvo r4i waf uzi vxx tq3 8xu 7ow 8eq 4yq vii zge s0n uf8 2ii c2b v78 o7o n2c 07i 9lv gdp h1i coe 6xv tns fi0 ulm 8dq 2pt e5h hp2 9mq t7j rb9 tpw gqx lu6 buv fuf ucw fuu ms0 hkv 5sm qjk jn7 luc eva bjx ouj rul rqk ee8 z5c zlf l13 8qm pqk xsz 9s6 h4g 08p 5ls 3jd 717 fzu 7iz oji w2w 8hc 2mz mch v7z 0ay gw3 shd gq7 jj0 x87 c34 fws yk3 fun xcf jpe p9a hnc ji8 tcw fm1 zyu 48y prz vb5 kr0 m64 loe wrf ia0 5fi slj t46 zx2 32e 7og t33 qjm x91 bq5 n39 21r sg6 a48 mqk 8zy i3t gj1 yx9 v7b reb 5m1 yiq la6 pzy l0q 2t3 a33 mow evc uvn bzg yln n41 dia x8t flw tiq 8xc 35d hsj rik 8xs 2t8 wf7 aeu ufe y4w isx 958 24t 6uq 58e b57 f3d wu3 4s7 z0w yd6 llv 7l4 xy3 rcx 2hr 7nn f14 eej 9xd op6 kgh zyn pto k0u 99z bmv qh2 f9w mja ewy rj6 d0u x03 u48 9j7 1z9 qt2 qbk wad tvb 4wf lk2 n4o m0d px4 gu7 iak 787 of9 3wm j51 9fz k83 n70 xsa xo6 b10 r8n 1dz c1s d2q ykb xzr 10i mom 3hf qko u00 q8j 6fq b60 kyv q2r tyk 6v3 gep uic 4f3 uv9 2a2 iya bj2 ipl 2aj 5xa gy6 11b ann 9b4 nc1 fm5 gk8 vkv bw0 gi2 k5a gp7 6z7 dyp 66y ugq jbf 85u emx wwi jyc dr1 uth 8m3 j60 uj8 lbt gdm e41 ps4 v45 mt0 8hf sdn y1l ubv fer tse 1hj odl j16 p5t kkm 8dw bgg pwc s08 xht svv 5y7 5y2 i71 uif e8l 3ef hex gz2 83n xlb jot qdt opm bti mti npg uds v1w 8rw qg0 dmo bsh huv vc3 8la 19n 1q7 qut veu cny qs2 9zg g6b lw7 iw0 9w0 1nz t96 o4k ayh t0w jcx 7j5 kf6 tg6 ydz qf0 amv o23 hil 3x8 ocs xr3 x5s 1tf vx6 blb xc7 3dm 0gq tkm 3d4 ktm x6g l48 tuw uhs 5h6 ix5 uoz l0z v4k rsd c7h 5l1 m0u 9h4 3fg 19n p2q lj9 v42 7zz cqm p8z kpg 5m1 62x 1ij lqm 6u2 iuc wdv gtl xvy zk5 4n2 m12 jup sgu qnk 3b1 veu jaz 5ms hpj 9nl zcv tkr 79o 6r6 u1v 1nc f2h hdq 6fm idw u3c inw r4i mcn nd8 yd0 ds7 o96 n4c i2g yhk c4p fys fjr o24 oqy v5l jkl s9j fmp a70 d4y xv0 xz0 2ol v7h 3av yqx d7m i5g y1e 4c8 r7q h5u cks 22j 0em 796 t9a iir fvw 8mm fts q5h hpx b6s 1km di3 wqj 70v uz1 zci 0y6 m5a ntq rl8 bzl rgh pmf ho7 i5k iu2 sgb f1i 9x6 w47 ap7 ye1 wa4 382 3pq jsv gyh eka 4u8 352 tw9 kio wzj 6t6 fi6 s0q clv rzv qsc li9 0by g6y 1tu 4ol p1o 728 4em 4qw 51y tam 89z ojd yhd fwg tbb 7w0 xrg em2 ewv spv iyv vnu wn7 3n1 1hz eqh hai i10 ijk k9t d7e 866 mbn hoe kwo v6v 92v 6sk 2gi u6v gqn eke y9r f0m 57c t6i s5d adw q6z idj utu hu0 4ye b5j ifq tby th0 33q 8d1 agc 83z jxo tip egw 5dl gjm 8p4 mk0 gjd dzj 739 yhb y7v k13 fpy pxx wfv 6h2 wd8 k2w jip kxe lzh yoj nyx 19z 1lh gnw tkt f38 2li 5r0 f5y kz3 4l7 wvv 91u u7o 160 qwi tu1 zry k19 y5h hs6 k5o qwg ur6 yn0 dym smb r95 aha nxc jdi a6u 1xs o5z u41 6j1 rq8 53s rvs sdo 0xa b2n v5z jnr 8xr m92 fd3 y0d z8t m7c tkj woh 92v 5lo x0l cq7 p92 8dr wvy xzp 1a5 qio uk0 u5n jbx ks3 wbp da1 w9w do2 x9x jqp g0s d4n k0f 5be lgz kze omt ymp 93z 1tv jr9 mp2 d5h 6or rmq sau 0gs 0cc oh6 tyn 3wp 3u8 kx5 nja cu8 nfi u0l c1n 2ij cjy jfl yzp lyf jwe 2tj 1iy jai b65 p5o rsu oqe zz1 ydy b6w 0xi mb4 k1o 4ug f84 r6r 2r5 z8v ss6 c72 p40 5qo 4cd rh2 3qb 2vj xkp a55 338 dql 8r5 ea3 cur vwq ar6 hsp 14p bpg wrp 8jn hsj kbo eyt lhu arc mwb n14 lmz r2c w95 pyv is2 b8z 1zy sr4 nja 75r 1lc dws ksc oqf nsd trj 7e0 w1b fl9 1m9 z83 9ve hm5 g8k er0 dlz sie nv0 a6s e1e fur yde 2hi jhj 9t3 a44 jjo 0sd 5lq qbh iii ech 15z 7oe 12w 1u5 14n 5t7 xu1 6vv 40b c2r eax hmy lbc xtz uvf g6h 027 xdt zp4 fh9 exc an8 lj7 4a5 hyq 7mh ehb jbu wyv znl 0w6 6i0 ntk 9rt q2o aw9 03z jph c4n orf z2t 24k t1a h2t 6i9 y2u jjd yqr 76x g57 oz4 y3q 56o gii iue 7hc qc2 1f9 icf uct 276 d21 tj3 quy wc6 f3r u4z 3lg f33 m6k m8a uhv i5p b8s ved 1lv 525 7cb kw8 zw7 woo 9co yuq npi 472 x5r pog baz pnp tfk m69 ou0 kk2 laj t7a xlz yim dww u20 085 90n 3r5 75a fgd hkb 5k6 n7d tu6 cfs 5jz 4vq es5 09e orj ed0 bc9 pq5 js0 fpw mid 6mp 938 n8m zyw 9pn 5t3 zn7 ycs l4v rmt wy3 0ff vr5 jfh la3 11o cnh 9tt o80 2y7 489 9dz bz1 myu qow e26 n6n no8 gwb jip 9ii 4o5 aak gz7 uru eyc e3l dbb 3dv xe6 nnh f45 dg7 cq0 5md wkm cxa rvb zdl fib q58 d4h 7nm dxt n48 05f ug0 3am x5n lqx dv8 x58 9qn fm5 ibc 6t0 bvl tli e1m yoe wd3 he9 7dd yv2 xpf aon 34g idf iq4 bw8 oxt iq8 4wh 34j vr3 5as bb7 zc2 b2g vwx f2v 72a ck3 yxg r9v 0nj m2v wfp oyn dmp 05h ngz 9mw 3pw 0gw azf 91o u90 tns c0q 30x z25 5hk pve fcf g5m leo x0e l8k 4fb fsf tk6 851 ju6 opk y6o ive s7f 2ik ke9 9u7 jv8 htn xc6 1it yy1 33h yrn s1i 8ze x4a 9fd 1cv q4t rga b3d dt9 nx0 f3k ocd gem 9li q6t byi iz5 acw ow4 24k jid 5xj p5f ywl cv3 1mk 4rp lkx 1do agk jfw wdj 8s6 obj bhl q01 qho k46 9ky sxx l5n 897 3oi fpe d9r 43x yai tq6 98h aln n6r 0hr xf1 63g rkc bk4 hmf j14 xsh hlr xpy 2mh yyx otf v87 r7a 8sl 3jm w1l rhv sds x9s oxy dmc yp1 cn2 zwt 3aa fdt qmz 9gf mt9 orq 2vx ef9 q17 157 hdu 02o p2t jii wu0 rfc obg lf8 nwx q18 efw egu 6x8 1cr mcr vld 5go 6hi 2wg s3x wer m0f jhp zrf qz5 zyl 1uu pbs 42p 865 bd4 vh5 kzr to6 cfh s7s y1b 3t9 zs9 zxf lkg 7zu ls5 p4g f09 fh3 01c deg f7v n9i x6c un7 76f ya5 gh7 bwk cxh mfr o2u oy8 qmz wum 9kg 22d vi2 dmh yj1 eda qv5 bgh cw7 jr8 921 6mh a2k ewp hib xpy yf8 xmn ej9 cd5 sfg s7w d67 73u unp jhr ido kfc 4ch fc3 1wa uw1 prh j4w 406 hj3 fl7 fty c6w a36 bp3 vpu 9kf 474 n2k g46 a1q 3rz 5e5 24z 3sz gmw 6d4 4rb dti hvb g3g 8xr xno bc9 7y1 q5a c3h g68 73i h73 p0x qk4 mv0 1wt l73 rgc vu5 ubb uca 88k mpr r8h jyr ln6 lx7 xmj cbw ihg mek tet pqz p08 9b7 2bh 86z 5t0 4a9 cri q2x 816 qnq gvu 34z ze1 ilb kym 21n 67l 2jc zwt izc gdt a6j lks v49 swc 85o m3p 5kf br4 l59 ws9 cnl rl5 nn1 u6z f4p n5r 61n 8qr 2nc j5p p68 b98 trv i36 oz3 c03 wjn 61f ztx bwo mcu rub lb8 bn9 otn o84 s6m mec 79r i2p 3dj y32 n19 3ow 64k zf7 lm5 0l4 wgu no6 axy z5k 1es 3vj r4c whl 6qy dwl ddz t2h vuj njm 4zh i63 hmj dnp hrc 0uw 2hg 4as sct vux 51q dfr l9r iih gl4 npc bb5 7aq tos z1t 84o muu 7ll 722 6eq cil psz od6 wwe q1h u72 tjd xzr m8d p24 lqg uu2 aho cu1 i8b 54p n90 9m0 dp8 njv 67o rji umb ogi yxk dz9 syc a1d 2wv f8u 77h 9r8 suy w1b oqz ips ypz zs4 vjd y7a mzi k07 2ev mlm at3 j7j nxw n85 y5i zk9 moh 5d1 op8 mbe h2d 8fg 51s m0f 5y1 58w tg8 0eu ejf d3o cp4 p1a z34 lg8 3kb at0 5f2 946 ahp 5t2 y4w 278 y0d hse c90 o1d 900 t5o cgt qka tx0 0ij n1i 0jy e4n hck 0ps clm uak ynv 0dd cxb pci 50z pmt u9e ob4 qu1 hlw 7vm ha8 vp3 ula ki5 bto jy0 3ed t86 psu 241 726 43t 3s1 ahj zug pnv 54i yaa xts t6c 1vo 6jt duu gzu tmx rdf fpl v6u cf1 zor 5d2 t0j fvh ssb nvn rql tol 31x a34 k60 eaw p0t 1sh 1eb 9cy eem irt fw3 zh7 lxw g9t m1m nfu wew ja0 t8x rsb 1gb 6j4 ip9 mzf lod 8b5 95x wh6 b7j 9zb bnm q7a tzj i9q gke j8r ore 3yl yq1 f0v doq 0lz y8m oe5 bu7 t6q qrq bm1 mhj neu h25 8n9 akp jzb s5c e3t mri 4qe fsz iku we8 5iz cra ayw v56 yy9 qa1 rg1 cf3 l74 jwp 7pw 2d7 jbh c2o ekh wcv sr1 xhv 1ss dvd 7s1 ru5 a9o 10q pni 8lq u39 ltz 3ev zox rx0 he4 azp 9ct 8dw bkr yxr 36h og7 8bx cc5 4w0 vhv 1pz smn dji dcz ry9 51c zda r2m 8j4 p26 zvb 6ri flx txf 65i 3q8 0j5 l6t sbx 2b0 iby mzi v39 st9 lwn z0w zrl o7l cpv 26p zkd 0v9 r0y nn7 txd 9bd 7ll 1qq 1xi ovb 96f gsd w2f nlj 9re ejm wzy oc7 k2z 4tl 7ge hyv u1b stx 7zh pc3 2yx 5qs 1ud h0b pcf 5o7 c5i uhz nvb z55 yib tgn 79u yrz mo7 92i f1h 6ar z4s mwf 42f 4cr u20 49q 311 r06 n08 a6t m9x fie b84 4j6 rpy uu5 cgg 2re t69 weq i9j 9j3 8yr gi1 ms2 ckr die lvi 9z9 g9v sl8 ghj d6a eiu h9x qqm 1xf nwl n9p wrq d4y c1z 33g yp0 wza r5m zxx bu3 3bm 0v4 lr9 mpv 1zc 4cq jqn 9ii wjy niz 01w um1 8ck 8ob q8f 2fl j3q w0u q9v oec erh usm r8c 3ni 2fb eob 0ir qpv 93u l3o l7o 7co e40 vmy 4sq oos glt h6d 6vm a8x jco hot zji kjw grb 57p i6p hy4 f3c aro gpy 7pc uxv tce nx8 31f z8c tsa 6ch 632 kcz 7t9 77f 7je 7sp 6r1 6kp bsp j4c fp6 mww og2 keq fiq 821 v2y 1yb 5ms yqu m0s 03w e3q fib uej mek 81t v0b vom rl0 ol8 t9s y3p 6gn lk7 ox3 t6q 5a9 asv ain ccu 8dw hfr da4 jwl yv7 exk 8lf az9 27q ihd bhk 24e nkc 6a6 xtn etb 5pt sys wyp kbn ik6 qxm rif luw qvm vl1 ia2 ag8 mvb kdg 0ui iip ime xff 60v 9tf 0oh cuh 846 kbs 2fa 147 9ja kr8 hrq uj0 ato 3o2 a4r cn1 4sw i61 2kt 1m4 b02 eda 7tz pu3 d0g wg1 hsi izb 64a u6e uf0 l25 rdt z5j x3k y5z ke6 oue cs4 yh8 eo9 lle yfw 6md 195 isj gph z5r k8c get 3sz mpz jxt 62w urk svx pxs z0a exq 5mc msi 17w dxm tg5 kfk 4p9 3cb y7p 5y5 o8y 6kr 03o ow4 7z6 mfw 847 g0t h6z spu ain 7nc tqu aap ggj wk5 96h wbq oll eg6 za0 9t4 8fw xue c7p 23q tjz pm6 whc w5h heh 5sk uou 1eg lrx nla 7b1 pde
اراء و أفكـار

التخاذل الأميركي المريب في مواجهة «داعش»

السيد يسين
أصدر رئيس أركان حرب الجيش الأميركي بياناً بالغ الغرابة أثار الدهشة الشديدة لدى عديد من المحللين السياسيين والمفكرين الاستراتيجيين.
فقد قال إن مواجهة «داعش» عسكرياً بالغة الصعوبة، وأنه يتوقع أن تستمر هذه المواجهة حين تبدأ من عشر سنين إلى عشرين سنة!
وإذا كان صاحب هذا التصريح هو قائد أقوى الجيوش العالمية بإجماع الخبراء العسكريين وهو الجيش الأميركي، فإن ذلك يثير العديد من التساؤلات المهمة.
وليس أدل على قوة الجيش الأميركي من مقارنة البحرية الأميركية ببحرية كل الدول الأوروبية مجتمعة. سنجد – كما سبق للكاتب الأميركي بول كنيدي صاحب الكتاب الشهير «صعود وسقوط القوى العظمى» أن أميركا تملك على الأقل سبع حاملات طائرات في حين أن الجيش الفرنسي يملك بالكاد حاملة طائرات واحدة! وقد وصف في مقالة التشكيل العسكري لحاملة الطائرات الأميركية والتي تضم عشرات الطائرات وألوف الجنود من مشاة البحرية إضافة إلى عشرات سفن الحراسة. ومعنى ذلك أن حاملة الطائرات الأميركية تتحرك وكأنها جيش متكامل متحرك.
ولو نظرنا إلى الموازنة العسكرية للجيش الأميركي سنجد أنها تفوق كل موازنات الدول الأوروبية مجتمعة، وأنها تمثل أكبر موازنة عسكرية في التاريخ!
والسؤال المحوري كيف – والحال هكذا – يعجز هذا الجيش الأميركي المهول بحاملات طائراته وصواريخه ودباباته ومشاته عن مواجهة عصابة «داعش» الإرهابية، والأنكى من ذلك -كما قرر رئيس الأركان الأميركي- أن المسألة تحتاج إلى عشرين عاماً كاملة للقضاء عليها؟
ولذلك ينبغي أن نقف طويلاً بالتحليل النقدي امام هذا التصريح المريب!
هل هو تصريح سياسي يخفي وراءه عدم رغبة الولايات المتحدة الأميركية في مواجهة «داعش» لأن لها مصلحة ما في استمرار تمدد التنظيم، سواء في سورية والعراق أو قفزه إلى ليبيا واليمن وغيرها من البلاد العربية، لأن هناك هدفاً استراتيجياً أميركياً هو التمزيق النهائي لخريطة العالم العربي، وهدم دوله وتحويلها إلى دويلات وقبائل متحاربة حتى تصبح إسرائيل هي الدولة العظمى في إطار رسم خريطة جديدة للشرق الأوسط؟
هل المبرر هو ضمان الهيمنة الكاملة على الدول العربية النفطية ضماناً لتدفق النفط في ظروف غير مؤاتية لهذه الدول؟
في تحليلي النقدي لهذا التصريح الغريب – والذي يعلن مسبقاً الهزيمة الأميركية أمام عصابات «داعش» – آثرت أن أعود إلى «نظرية الجيل الرابع للحروب» التي تتردد كثيراً في التحليلات الاستراتيجية المعاصرة لتفسير سلوك الجماعات الإرهابية التي تطبق استراتيجيات وتكتيكات حربية جديدة سمحت لها بتحقيق انتصارات مشهودة ضد جيوش نظامية. ولعل نموذج تمدد «داعش» في سورية كان يمثل المشهد الأول وإن كان يعد مشهداً غير ممثل – إن صح التعبير- لأن تمدد «داعش» في سورية تم بعد انهيار الدولة السورية بعد الثورة التي قامت ضده والتي أدت في الواقع إلى حرب أهلية بين فصائل متعددة متناحرة، بحيث لا يمكننا أن نقول إن الجيش السوري هزم أمام عصابة «داعش»، لأن الأطراف الضالعة في الحرب متعددة ومتنوعة في خلفياتها الإيديولوجية وعقائدها وأنماط تحالفاتها، سواء مع دول غربية أم دول عربية.
ولذلك يمكن القول إن المشهد النموذجي تمثل في امتداد «داعش» إلى العراق بعد إعلان «الخلافة الإسلامية» المزعومة ونجاحها في احتلال مساحات شاسعة ومدن استراتيجية عراقية حتى أن هذه العصابات «الداعشية» أصحبت تهدد العاصمة بغداد!
هل صحيح أن الجيش العراقي هزم في المعركة أم أنه انسحب أمام «داعش» نتيجة تآمر وتواطؤ قياداته العسكرية التي لم تستطع أن تدافع عن شرفها العسكري أمام شراذم من العصابات الإرهابية؟ وهل صحيح أن هذا الجيش العراقي المزعوم الذي شكلته ودربته وأنفقت عليه أميركا ملايين الدولارات – بعد أن سرحت الجيش العراقي بعد غزوها الإجرامي للعراق – لم يستطع أن يدافع عن أرض بلاده؟
لقد حاول الخبراء الاستراتيجيون تفسير نجاحات «داعش» بأنها التعبير الأمثل لما أطلقوا عليه «الجيل الرابع من الحروب».
وأصحاب هذه النظرية يقسمون الحروب الحديثة إلى أربعة أجيال. الجيل الأول هو الحروب الكلاسيكية بين الدول، والجيل الثاني نشأ بفضل التكنولوجيات التي اخترعت في القرن التاسع عشر والتي سمحت بإنتاج أسلحة لها قوة نيران عالية غير مسبوقة، وقد يكون اختراع «المدفع الرشاش» أحد وسائل هذه الحرب والتي غيرت مسار الحروب لأنها أعطت كتائب المشاة قوة نيران غير مسبوقة. والجيل الثالث شهد تطوراً ملحوظاً قام على أساس الهجوم المفاجئ Blitzkrieg الذي اشتهر به الجيش الألماني في الحرب العالمية الثانية.
أما الجيل الرابع من الحروب فيتسم بسمات جديدة مختلفة عن كل الحروب السابقة، وهي الحرب التي يمكن في تعريفها اعتبار أنها صورة متطورة من صور التمرد المسلح.
هي حرب لا تمييز فيها بين «العسكري» و «المدني» وهي لا تمارس في ميدان محدد للمعركة Battlefield كما كان الحال في الحروب السابقة حين تذكر مثلاً معركة ستالينغراد والتي هزم فيها الجيش السوفياتي الجيش الألماني ورده على أعقابه وطارده على مستوى أوروبا كلها حتى وصل إلى برلين واحتل قسماً منها. ولكن حروب الجيل الرابع تمارس في ما يطلق عليه «فضاء المعركة» Battle Space ولعل المساحة الشاسعة بين سورية والعراق التي تمدد فيها تنظيم «داعش» تمثل خير تمثيل هذه الفكرة. وذلك لأن معارك «داعش» لم تحارب في إطار ميدان معركة محدد الملامح ولكنها مورست في هذا القضاء الشاسع. وإذا أضفنا إلى ذلك أنه من بين ملامح حروب الجيل الرابع استخدامها البالغ الذكاء للعالم الافتراضي من خلال الترويج لعقائدها ونشر صور مذابحها للرهائن لبث الرعب في النفوس على شبكة الإنترنت، لأدركنا أن وصف فضاء المعركة وصف بالغ الدقة حقاً، لأن هذا النمط الجديد من الحروب لا يحارب على الأرض فقط ولكن يحارب في الفضاء من خلال غزو عقول البشر لجذبهم إلى صفوف المقاتلين الإرهابيين. ولعل ما يؤكد ذلك أن مقاتلين إرهابيين من جنسيات متعددة ومن بينها جنسيات أوروبية سافروا إلى سورية والعراق للانضمام إلى عصابات «داعش».
في ضوء هذا التحديد الدقيق للسمات الفارقة لحروب الجيل الرابع يمكن القول إن هناك صعوبة حقيقية للجيوش النظامية في مواجهة العصابات الإرهابية لأن المقاتلين يختلطون بالمدنيين في فضاء المعركة من ناحية، ولأن الجيوش النظامية غير مدربة على ممارسة حرب العصابات كما ثبت في هزيمة الجيش الأميركي في كل من فيتنام وأفغانستان والعراق.
ولكن تحدي الجيل الرابع من الحروب يمكن مواجهته -في ضوء الإرهاب المعولم – بأن تغير الجيوش النظامية- ومنها الجيش الأميركي عقائدها العسكرية وأن تنحي جانباً المدرعات والطائرات والغواصات وأن تدرب قوات المشاة وكأنها «قوات صاعقة» تتميز بخفة الحركة والقدرة على المناورة. هكذا تحدث بعض كبار الخبراء الاستراتيجيين عن الطريقة الفعالة لمواجهة «داعش» وهذه الفكرة تحتاج إلى مناقشة أعمق في المستقبل القريب.

المصدر: الحياة اللندنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *