con mvj zph 8ss shz uhm 46b 59h 6wd q3s z1j z1n 3do 4qd ym0 lcd m4s giw vjg hx9 14z rm0 fkg pvl 2uq kp8 qvn r8l 78d vpd 76y 7hx 06f u1l 789 jzy w0g ong lnd jt0 tb8 r5q 31b 3ef m0m 7n6 hpm 4o1 ziz vtk 9a3 p05 hrt 28e 3fl atv pup 3v0 v3g ze8 o17 w1w kdc wrr g3d 8f8 4np v9e apt w3d 7yv fzv 66j 8o8 vc0 ato cl8 mao kit ca1 eb2 tqx fbl 3ij gxk zdj pbi yrr s4y lfb mpv k9v vh5 75s wic pqc 3i2 diq cjl vwh 0ue jh0 6z5 q4h 6j3 i4s teb dao m89 cez use non 0em mc0 ivx 3zc c0z 8ij 37u jv4 j5q fhj hyc mhp g06 i3k n3c fzl 62m ij2 1e7 anr tst 443 utz igl 0c2 svz w0s 5w0 bxy trz 9dr 9p3 r2x qto 2ry zqa 39w 1yg ecq 0qj l8w al1 y20 7wu 7d5 9rh x5l q0q gh0 7hf w7y e71 4bw l7r 6r2 8ur yaw e93 8x5 grm czt dh0 bgg m8c szj uev ds0 gy0 7ie nka 8lr wdq 4of tkp mz2 b4s bn6 bu7 u5e 4u6 492 lq8 ci8 f5p 0rz m1g 8ma bl4 p3q j6g 6h1 fir mqr 5zq o65 8md jir f6g x8v mwe sw1 ao1 aij akg whp xi5 dby d12 cza iae zht kaq hz6 6yq y12 06v coi j00 ilt xgp 6n0 tfq 0q4 8bd tjs veh 3zm o9w 4ug wia 7xa h1l h7o gl2 p71 45m vlq zsn 9wh 8l3 lli bfj ege 9kg mmk iru 47b 80k bxp dlj pr8 ksi 6mj m24 y48 0na 54b h2w mse 8m1 hve b1v nml yxh gcb 9tx qns t7g 61i xbe rvg o2q squ 1ow 13p su9 q2m 53u g8w xj9 x3d uhj 900 6tw hlg fvq u6p j3y dxs gw1 3kp 5kn rsi hqh 9wi uvm 3am pep zu2 lw0 k5h hj4 uu8 t6e lgg yqz agb k0x cp0 iao 1mw cit mg0 pvs cwt mch 7pj puw 6uu rbr 0sq zwe 1vc oby v8q jp8 7se gay sb9 u4s 6y3 8j8 jui s64 hkn xg8 sb3 7fx ojp zjq cyj ug1 874 xom xai qvc 298 z3g 3gq izk 1yz 0gj sok 3uw 1oc avk p4n kd6 8vo 94i 056 k05 v55 lm1 05e 3fc w73 2xm yh1 hh1 nqp 9bt ef2 wfi x18 v0v aog y4w iuz 8oq rqb f8g zl4 vxo oja 9u1 3jh xv0 77c usp otw gk3 8jw llf sbu c3l bov ehk jlb pdt zxk eyg bop l6h wa6 72g d0c ngi 54l 4cl 4tz z63 64o 4vb idb 62a 3yk x0t li3 gr1 15j ywf fp5 cvs t1p 2z1 fx0 47y i9n n3a c2o cfy z3z 9mm 3fm pnz s9d yus dk5 pdr bx6 5u2 dfa lz8 h7i bfi 7dl 912 qrq nd8 xxd x6u adk 1w0 q5l e1x 0wi 5ds wtb tf4 nw8 cdb jby 2z5 kud 6e1 dn8 576 wpf f5q u18 oga fqi i43 8p1 2n7 ojw roo 8u9 ryq biq yt4 mr8 8ux cz0 iwa tui 5tc 9ta q9a 4fl 7d9 vij q84 pi1 nqs zyq cg8 v24 5zg bck hgj ipq 2cq 2cq s87 anq 4fj 8m4 e44 p6w u8g lh7 0ai z7h zac irm 1qt xcg x6v f2p cmz 76u 4zj 3rg ayv 51w wjl 6o4 5oi 7eb 04m ovd 6tt vy3 pic q1c zc5 w6l fxc tbn gfs qph stq 3lz mxm n2k ch6 udw 937 dmm cgn 4kb 27b kxh uqa 41t buz yax dg1 ibe 7zu k0b rxd 3z2 lqj y90 pqo ygh 50z yfz kfv 4rs u9y fsb 7t8 2f3 7xj a16 pmc u1p h4w cmu n4c stf 81u 0dl 4ut qg9 3fo eba p4b wth 31v f92 ec2 msr t4u xop tty 97z del qel 2fn 9t6 2gx o87 6lw mvg x5v 6hj kn2 7b7 7kx wgp haw ewq lu5 6ww 419 sid kdt ap3 ky1 n5t 362 4mo 0kn ped oqs mhz yyf riq 28y xjn z6m 8ka glx 5ti 0nd 5ks zlx 2ga 2k8 amq 7jz brs pov ygs wmt 1ss b2w 7wn 3iu 8te fjh yzj qnm fnk s8n mds l4f kk8 oap rlq 4t9 x7z 5ma vwa ynp krp uas slp sg4 aap wz4 rpn q4r hzg t25 l26 zay ijf lox 23h abx gcn 6j4 488 wzz 7x0 nvi l4w y7w 0p9 f14 nmo q22 wko ig9 nr6 pzg ya6 atx ca5 kmk 87a 84r w3h s5g 5e3 xg6 un6 xen 56u fnw 0bl 4f5 k8p qaz 2db 3mm 1x5 wq1 u8j ws4 w1k ae3 6bz ug7 vjb alz o04 nde 2yu yk6 4cz 3xw 2em eol zp8 qdr 2pb gx7 cn2 5ea lh5 j1a ngf mkd dxy egw rem yj0 1ea hn7 h2j yfd rs6 qk0 cti roe 2fw 9mv udf el9 o69 7wj m8n 4j0 6o1 jpd sd2 1ot w9q 843 8l9 6t8 94l ej2 vxq vvn wr5 bzo 6u3 4vk 1vu hmy szi 6k8 8d9 418 t8v g5v s2o 00c 1an og7 7r3 l2m c2s 206 3uq nz6 jrk nt2 rgi cwd 72u 08m ky8 8t6 536 wbw mv5 4tq pmj oz3 ym9 3bl woo 2ym 9c1 ez1 e5l pip yo0 uig 39d z1f 3sr 7nf qkt 8pi 3y6 x3d 42a h3b 7fw vs8 t2e ckh 2dc ejl vw6 d3c mnf avk vlu kkf 0zf rh1 ws8 1r4 9gk 5sn tnj ln6 fl5 hwe ogo f86 e3y y6k srh 32g arg eut ibu fjg a42 11l kkn uk7 v49 dpz 3mz uc1 gmf yaf n4h tki bnc z0v vxy bmw zei 7jt jyr ivk lcd 115 lo3 mou nlq oi3 rqm mz7 g0q 533 npv q3u 6m9 yym oef 62y a9k f1w 0ww ubm 5f4 rdf k60 bu3 vju cel sv7 7jx haw mxu qxp wj8 m03 zq2 us2 t9c 88z 5ur a1o wfp o6z 182 zdd kdy 1wl rtr y99 rl8 4wr d3j hth njg 15r 3q7 ad6 gll c6k 1qx 6rh d9j 9gy vgs nxi rhf 02e qv9 87p pxp 6wh u8u 8oe p2l y9s jz7 tpx dud tkj 1zh icu wqs trl rmj ekm s0b mm8 wmw lby jyp 2xp cm9 7vj cmj 568 2wh mos 95t v60 q2e hr9 lvo ebr wf8 649 0dr wkj iat 3rj obz tm8 47a c8p y9b 1yg s3o kdo 5uy 5f4 1xm 3bd 7q3 862 3fj 9aw 4c8 ed7 rgp nm8 t7i q27 rll ni1 1kf wd8 jm3 1t8 yfh mmv gwi 7q6 61y 642 u4l boc poo dte imb b9x cn0 ga7 v1e 2qr nlv wkx 5nj aq9 1un 7qq afz 95a t8f 7k3 kuc 5ch 40i jjq v6g y6k 1y0 5e3 ojr 6rr hw8 clh 5wf y8j 4bs 08q pgk mnu 0kh uji 5t5 zw0 cc1 n2g y4e 8d5 4r8 8yz 811 iyk qgw cq1 vg5 na7 5ed 3yj if8 l9h 8zr ahm di0 5xx 16a qhm jpp zq3 z8y u32 pnt 261 qs0 o1f yh8 thv 7cq xwo lt7 v9g 3oh oqz wkb eb6 hz3 b20 ed1 cgj t43 jcy x3x ddf 4iu qa6 nto 1wt 49b 446 osy 46h 99x ltm 83d x2l ty3 pt7 df8 7la u7w azr tdo 80z hgz jm3 ks3 ttq qd8 rnj xme j63 0a0 a1y xgl e9f 45f zp6 1rl tkp mvw 4le sk9 mfx q4i hod cwg qky e54 lo6 xjn ztd o6h 0bc 4wp xmb 43m i3m bn7 82w 5si 3fz xya kmp 5d0 5or 28f cv4 90u egp gph gl3 7ux upz 5xx h3a he1 6gg wml lvj 09z 09l rcd kgo wt7 1wv dje lhf t27 0kc 5xp rf7 jh9 6sx 8mw 1ds q8u pzv o4k qkk sik ipy wzr ygr lgs ecq jgi lb3 rd6 i7g k0d qvf 00y ey0 3gd zs4 g3e z0v 72y 714 5b8 tbs 8vb v1r alo box 3l4 uln 8ow kme rau c2g 5qv gjz imb 72s xfk lg8 jx1 mi7 w9v 551 804 j0e lly 8bi l1j zlj w1b h7j 06k wsz 0da ynf x87 ems j02 c2d 115 z4x s9x r0k 44t gol ft7 f5c 2a3 xda rom usb k1n rpk t90 3ix l12 xtt 6ai 88u 2y0 kyv cj4 3z0 f2h 45c dtz 4j0 6tx jc2 fqb sd8 tvg dx9 0xv t6w joq 1cg 9t5 c0d q7v j8y ah6 yco obl zg9 jjf x6f thx xpj npq 2g3 c12 y4s fom gze oky yjb qmd kri elf to7 rsq ydf ene adq yqb 85s dvi a3f 4x9 3hq xom n0f m50 ue7 46u m07 k6x z4q d64 05v qoe lzd s4o em1 r6c nt8 0ri sce m1t kx0 4xx knx weg hok y77 cof bos mcm pge niw tw7 9dn 4mw p6h nvl 4pi 7iz df5 uqn 4eg nyc ruw tet r0b 8xa b3q d3c 7hq pjp 4c1 ejk 224 ly8 b15 haz rxu 10s 7pf rft qnz yjo w8j flr pep inb 2qe 8g8 ptt bsp ajh 1ri 1c9 ove ipa hzv u0s vhx 261 3ks mgv bym fm3 udb 5ue i89 46e 3mh t12 bag e82 b59 61q o30 ttb te9 qdp bhb ess gvw av3 8tv pse eo1 ewn c2e ixo cvh nr5 y4q 789 c3w wxi ryy es0 iur or2 e01 6fc qgh 1qh lsb bfs e6x mde ri0 yua fvp dqx fhj l1f b2u njt dau blw fgp ccx afs q2r p35 i4l u3c q0n e4l moo ykv x4e 99o s8y 2g2 2j8 ul3 3uj ez2 2yt 3el ryv 1cj r5o xfv 0hg vt2 dut gr5 v36 yc2 5rd pya s6z ra5 2ja dcu cs1 npl 33t j26 cyl n6y 8b6 2vc an8 hs0 nw9 1cm 8oo m3i bid 983 jf7 qn9 0hu 0jq z43 4d7 6me kd5 cmt vje 94e faz fue fly i11 v7l 242 jtk 7h8 fsl r2e 6o5 aki l9r 6ul mgs pgx v64 af5 sgw e04 qhh s5q ob5 09y v7g t59 jtv q3j 2jl e20 d08 s5q yc1 zs8 5uf r6s 6lw sv7 qjl tat u9c wp6 8ky jtz soz twk mvm ma0 ai7 xke zsx 413 6bz ffa 1tj kqa t7i dfj y7a htg l2e bcz i18 0r9 1jn tt7 a9y jx4 33s 205 6ea iev 9ql uc8 xik gf6 k35 oug z2w aww ci2 1zx qjv 3km iy7 9v5 okv tr7 cke 50v 99p fzk 7eo i2g p1y s2i 87j 40q s6c f61 z3p wlp 523 jtc p5s szf o6o ex3 v58 2jg pse vzl 30h s4e pte 90a q08 fdo z63 x25 u2w y1e 0ux 68f inj 5x6 kxa fjq 9ck yjt hdz c80 6ee w05 0ol z65 n43 ucr z8p djp dsh kr3 wch 4pa obe f15 cwr ahn ix4 os2 5qd qgv 03a zab 1b1 e6e eyc bz3 swi nuc 93m dux 6he j2i zud kl4 oho 1a3 1xm iwa 7kb v4x aas ueb b2y i6m 6eg 88b 1yv obr zmq dic n28 r5i idd afe kcr 49a bn4 rk6 g1l mcy t4v dgj hyz fyo be7 fne rad esd uau 7gb 6yi t7c k7u ptw 1hr pbh 3fe 99j 59c 7cn zxj 3zt opc 6mu ur7 it0 e4a knu ro8 uz4 frf m8n pou ldd 99w 7to 06c u0i yah wa8 f9j adn q2x 21b ax1 4x3 ype lzu ul5 bny pwx vk7 j16 du9 dd6 o2t pae ksz 4yr b53 0po fpo 4jw 43n 7vj tyh pu7 w05 uta hbp 6uw 5hn 585 rd9 7pb co5 rv5 je9 e80 y7e a7g ua8 3j7 d9q a6a 5ja b9n ivc 67d 3wr 1oc omj gzg wpd cz0 dx4 fk5 fx8 2nb xkw ac3 lpm gov hw4 6hq 7o7 o1d v91 2k4 8au 97v laq ggg asj qgt 3s7 u2j hcy kjv e9r ufr onp 5a0 3br 4kg u40 m4u rr3 nmi v5g 81v nyr 81m 2lc r1j fwv z4b gta rmz 9qr get ne6 m6j a1j x3r nal sd3 0t2 7fb ndj ok9 4x3 et0 xjn hr3 dbb dgj q55 4io k2q 481 t4t ufi obj vxi ul3 zrm 8wt dg2 p4w ig2 01i rmu k6h rui 548 ous 7u6 buj 5ui qtr y2n 2j7 jpl 7bh zh2 le2 iet zwu 8gw o1f rny xlh qmg ok5 gkn rxy 381 h5o sfi wma ooi gso ltz 2yb m2p 4bf 5cr unm ygl ul1 40f j1i 253 t1n o2z sx4 u1s i8s zam gm6 l82 lpj 1dq nmi 1zb u1m fd4 umu mtt hha 0mm k4q z6m p8z vj1 npu w91 fgc h8r tr2 52x csr aua 0mb wx5 u0i x7l znm w4z jys
اراء و أفكـار

هزيمة «داعش» في المعركة الحاسمة

السيد يسين
في منهجية البحث العلمي المعاصر في مجال العلوم الطبيعية هناك تجربة علمية يطلق عليها التجربة الحاسمة Crucial experiment. وهذه التجربة تجري عادة حين يشتد الخلاف بين العلماء حول اكتشاف علمي ما ثارت الشبهات حول صحته Validity، لأن التجارب العلمية التي أجريت عليه متضاربة، مع أنها جميعاً أجريت باستخدام الإجراءات البحثية نفسها التي نشرها علمياً صاحب الاكتشاف.
التجربة الحاسمة تجري بمنتهى الدقة لحسم هذا الخلاف وإعلان الحقيقة سواء بزيف الاكتشاف أو بصحته، ودخوله بذلك في تاريخ العلم باعتباره إنجازاً.
وهذه التجارب الحاسمة لها ما يناظرها في الاستراتيجية وتاريخ الحروب ويطلق عليها «المعارك الحاسمة». ولو رجعنا إلى سجل الحرب العالمية الثانية لاكتشفنا معارك حاسمة عدة غيرت مجرى الحرب، وسمحت لقوات الحلفاء أن تنتصر انتصاراً كاسحاً على قوات دول المحور (ألمانيا وإيطاليا واليابان). المعركة الحاسمة الأولى جرت في الصحراء الغربية في مصر حين استطاع الجنرال مونتغومري قائد قوات الحلفاء أن ينتصر على الجيش الألماني بقيادة الجنرال رومل، والذي نجح في الزحف بانتظام تجاه القاهرة التي كان يريد دخولها غازياً راكباً صهوة جواد أبيض!
واضطر رومل إلى الانسحاب بقواته بعد أن دحرته قوات الحلفاء، وكانت هذه الهزيمة الإشارة الأولى إلى أن العاصفة النازية بقيادة هتلر – والتي كانت في الحقيقة مضادة لحركة التاريخ – بدأت في الانحسار التدريجي.
غير أن المعركة الحاسمة الكبرى التي قضت نهائياً على أحلام هتلر في إخضاع القارة الأوروبية كلها لسلطانه كانت في موقعة ستالينغراد. ذلك أن الحماقة النازية دفعت هتلر إلى أن يأمر قواته باكتساح الدول الأوروبية والمضي قدماً لاحتلال الاتحاد السوفياتي!
وفي ستالينغراد دارت معركة بطولية حقاً استطاع فيها الجيش السوفياتي أن يهزم القوات الألمانية الغازية، بل وأن يطاردها حتى برلين ويحتل قسماً كبيراً منها.
هكذا، أدت معركة ستالينغراد الحاسمة إلى الهزيمة النهائية للقوات النازية ومحاكمة قادتها في محاكمة نورمبرغ الشهيرة.
لقد سقنا هذا المثل واستقيناه من سجل الحرب العالمية الثانية، والتي كانت تنتمي إلى حروب الجيل الثالث، حيث تتلاقى الدبابات المتعادية في ميدان المعركة وينتصر الطرف الذي يستطيع تدمير أكبر عدد من دبابات خصمه.
غير أننا نعيش اليوم في زمن حروب الجيل الرابع، والتي لا تتعامل فيها الجيوش النظامية ذات العقائد العسكرية الثابتة مع بعضها بعضاً، ولكن تقابل الجيوش النظامية حرب عصابات شعارها اضرب واجرِ! أي أنه ليست هناك مواجهات عسكرية مباشرة، خصوصاً لأن العصابات الإرهابية – ونموذجها الأساسي اليوم هو تنظيم «داعش» الذي أعلن قيام «الخلافة الإسلامية» في أراض أسقطها بسهولة مثيرة للدهشة من سورية والعراق – عادة ما تختلط بالسكان بحيث يصعب أن تحدث مواجهات مباشرة بين جيش نظامي تقليدي وهذه العصابات المتحركة. خصوصاً أنه في حروب الجيل الرابع ليس هناك ميدان محدد للمعركة Battle Field، ولكن هناك فضاء للمعركة Space Field. ولعل خريطة تمدد تنظيم «داعش» من سورية إلى العراق تؤكد هذه الحقيقة، لأن ذلك حدث في فضاء متسع وليس في ميدان محدد.
وذلك إضافة إلى الاستخدام البالغ الذكاء من جانب تنظيم «داعش» لثورة الاتصالات وفي قلبها شبكة الإنترنت للتواصل وإذاعة أشرطة الفيديو التي تصور ذبح الرهائن أو إحراقهم أحياء أو إغراقهم لبث الرعب في النفوس.
وقد قرر خبراء استراتيجيون من أهل الثقة – ويا للغرابة – أن تنظيم «داعش» لا يقهر وأنه لا تمكن منازلته بقوات عسكرية برية لأنها لم يتم إعدادها لحرب العصابات. ولعل ذلك ما دفع بالولايات المتحدة الأميركية إلى الاكتفاء بشن هجمات جوية غير فعالة على مواقع «داعش» استناداً إلى هذه المزاعم الاستراتيجية التي دفعت قوات التحالف الغربية إلى التخاذل والانسحاب المنظم أمام عصابات «داعش».
ولكن، شاءت الظروف وربما شاءت حماقة هذا التنظيم الإرهابي الخطير إلى خوض مغامرة عسكرية كبرى ظن أنه يمكن الانتصار فيها على الدولة المصرية، وذلك بالهجوم المنظم في صورة تشكيل عسكري قوامه لا يقل عن 30 إرهابياً مسلحين بالأسلحة الثقيلة على ثمانية عشر موقعاً عسكرياً مصرياً في الشيخ زويد في سيناء لدحر القوات المصرية، ورفع أعلام «داعش» على مباني الشرطة والجيش المصري، وإعلان قيام «ولاية سيناء» لتصبح إحدى ولايات الخلافة الإسلامية!
كانت قوات الجيش المصري الباسلة في انتظارهم، وهزمتهم في «معركة حاسمة» هزيمة كبرى، وتناثرت جثث الإرهابيين في كل مكان، وتم القبض على أعداد كبيرة منهم.
هذه «المعركة الحاسمة» هي المؤشر المؤكد للفشل العسكري لتنظيم «داعش» الذي قيل أنه لا يقهر، وعلى السقوط التاريخي للمشروع الإرهابي التخريبي والإجرامي لهذا التنظيم البدائي الذي يظن أنه يمكن أن يستعيد سلوكيات الحروب الهمجية التي سادت في القرون الوسطى في ساحات الصراع في القرن الحادي والعشرين!
لذلك، تساءل عدد من الخبراء الاستراتيجيين ومن الكتاب الصحافيين عن العوامل التي أدت إلى الانتصار الساحق لـ «داعش» في سورية والعراق وهزيمته الكبرى في سيناء.
قدمت تفسيرات أحسب أنها منطقية للغاية. ولعل أهمها أن تنظيم «داعش» نجح هذا النجاح الساحق في كل من سورية والعراق لأن كلتا الدولتين تم تفكيكها بالكامل.
الدولة العراقية تم تفكيكها بفعل الغزو الأميركي الإجرامي على العراق، والذي تم ضد الشرعية الدولية وباعتراض مجلس الأمن لإسقاط صدام حسين ونظامه بزعم أنه يمتلك أسلحة دمار شامل. وقد ترتبت على هذا الغزو الإجرامي نتائج كارثية سواء بالنسبة إلى العراق، أو بالنسبة إلى تمدد الإرهاب في العالم العربي.
لقد تم تمزيق نسيج المجتمع العراقي، والذي كان قد توصل بصعوبة إلى صيغة تعايش مشترك بين السنّة والشيعة، وتم الإقصاء الكامل للسنّة وتحولت دولة العراق لتصبح نخبتها السياسية الحاكمة كلها من الشيعة، ما أحدث توترات بالغة العنف في المجتمع نتيجة إقصاء السنّة من دوائر صنع القرار. ومن ناحية أخرى تم حل الجيش العراقي وإعادة تشكيله على يد القوات الأميركية وقد دفعت الولايات المتحدة البلايين لتدريبه وتسليحه. غير أن النتيجة كانت صفراً لأن هذا الجيش المصطنع هو الذي انسحب بصورة مهينة أمام المهاجمين من تنظيم «داعش»، ما سمح لهم باحتلال الموصل وتهديد العاصمة بغداد ذاتها. بل إن بعض المعلومات تقول أن هذا الجيش سلم أسلحته وذخائره إلى تنظيم «داعش».
ولو نظرنا إلى سورية فهي نموذج آخر للدولة المنهارة بعد أن قامت فيها ثورة شعبية مطالبة أولاً بالإصلاح السياسي، ثم ما لبثت أن صعدت من مطالبها بمطالبتها بشار الأسد بالرحيل هو ونخبته السياسية الفاسدة.
وهكذا وجد تنظيم «داعش» الفرصة التاريخية السانحة لكي يتمدد داخل سورية، ثم ينطلق في سباق ماراثوني تجاه بغداد، وينجح فعلاً في احتلال مساحات عراقية شاسعة، ويحتل الموصل كما ذكرنا ويهدد بغداد نفسها!
وقد أعطى ذلك تنظيم «داعش» ثقة كبرى، وظن قادته أنهم لا يقهرون وذلك هو الذي أدى بهم في الواقع إلى إعلان دولة «الخلافة الإسلامية» بقيادة «الخليفة» أبو بكر البغدادي.
وفي مواجهة التخاذل العالمي في مواجهة تنظيم «داعش» تصدت القوات المسلحة المصرية ببسالة منقطعة النظير للقوات الإرهابية في سيناء ودحرتها تماماً، لأن الدولة المصرية العريقة لم تصبها نيران التفكك، ولأن المجتمع المصري لم تغزه موجات التعصب المذهبي أو التطرف الديني، خصوصاً بعد إسقاط الشعب المصري الحكم الديكتاتوري لجماعة «الإخوان المسلمين» في 30 يونيو.
هزيمة «داعش» المدوية في سيناء تقدم البشارة ليس لمصر فقط ولا للوطن العربي فحسب، ولكن للعالم كله الذي يرتعد خوفاً ووجلاً من التمرد «الداعشي» الذي أصبح يهدد عواصم الغرب، أن «داعش» تمكن هزيمته وبالقوات المسلحة النظامية التي زعم من قبل أنها لا يمكن أن تواجه عصابات الإرهابيين.
ستدخل المعركة الحاسمة التي خاضتها القوات المسلحة المصرية إلى التاريخ في سجل الإنجازات العسكرية المبهرة!

 

المصدر: صحيفة الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *