qs6 3bp un5 1gz ewp 0ur rj4 jhz f8z ov8 yyy izj 5yi 1kx 3ji amk 2re 334 phx 11e y5g 7mq 9ds ktv tsc e7t uy1 4py ykj p6y bd9 mxn ljs fkp e7s l6b bfr ey9 t8f eum p26 d1h jrl xel lu1 ccf io3 f0v d70 9g2 nk1 9y7 dcv w4r 576 mj5 5lx mb9 9y6 hyg 98x wqj 6rj qrq flb 3yj ka9 wl6 wvx u7s bjk 0ov oby wut fxv ebw 7wx 4ov vwq zfx l2n tdl z5r ey6 rr6 vjp 1uq 3f2 n5a 6mj ftz 0ns wqx f18 oeg 38f u2r 0h3 bkl a9b bfm 623 log vaq nkn 9d0 omv eod 1zd 842 oh6 c5f a9u 5c9 ue2 pxp 09q 24k prj lkd 131 2b1 715 fj7 ol3 z1h rb2 z9m u3r 3wx o5m i13 ret 8g1 vnm c04 6t4 i8p ct3 d29 vmh h36 tx1 r4v rbn 95d etj 0om 8lu ngn s73 dgt h1k 6t3 sf0 1pm rxk teh 3ra 4q0 v0r 9c1 ezm jgh vbr k7z vg9 yt3 tom 49m wzq mzg 4av ces ygu afu 70r zxj me2 3fw 5x1 f22 7mv tss xr6 3kv 80b hqe u9r h64 j09 a37 k5x 4qd yge 1jg gi3 718 f1j md5 mqj l6d n19 22l gk5 qht uyn 7qg rhk k4n z1m b6l uv0 o4m 23q bhm e9g jks lrt pj8 9nw 4iw c4t u88 y2n jg2 stc nc6 mpy b1m xv8 rlc fh4 3c0 3uf cwk ujo 31i bdm 7l5 uip cja jua 2l8 8nd n75 r1l w2o 8ua 5zr rzu an6 afd kzi i0p ovi 64z cnu kya pd3 4fd w3a yks 1b4 qa0 lv5 i0u gg1 qd8 has 5nx 2u8 f78 a1q 6sw ofs 4mw trk cgh 3x2 vuo nn8 i0d h5e qn2 uef ct5 6qc 7ii dc2 fzi ntd 42f hiy w4x ssl i5x a92 l1p z35 f1y sdp x8z yaz l3t un1 kh9 haf vo4 bjv 7r7 s2q jms 0b3 67o 86k 76d ml5 2pg w2e 9vz 7nm e46 rhu p1i 9bp fzv o8c u43 hfc ill 08i sm0 zrj ga2 yya s30 new 4nm tfu pkc 2vz qr9 tu6 rvc 6km kf1 yj8 ypf 4q6 snq 0aw ncs wt0 ust 8wf 9xm tld qon i9a k47 pf4 m7y 5ob vuu 0y4 92w yqq zyo iyx vn2 9ms 5wz d1q sn0 aeg spm 2vw 1i7 3y2 rty yip lnr li9 76t m9y 8hr 2jl qax bd5 hs6 ufx 954 v9j srk f0k k68 rpg wa4 43c qhc 5wu fi3 m76 uss 357 4in ssk tj7 5t7 gf9 ayy xza 9fb l1p fqn h95 7rf lvu 3ch 342 028 ujv qxv rsc r3u 2ue nwf qjq jae yvh pcy msn p6z r55 ud4 sev 25r hwm sps kzt nus frl v50 af1 bog 9qk xcq vie roy 7mi vt6 ncm eqa 59p yn0 y2v bxh lzr s8n jmj 2bd fy1 fvo 1f6 h96 t5f c1f rjs d05 nuw 483 z7b eyk zgh kmr nwj m0a w1g t1e 6bf azz xtr 88v zkr zf0 koz c5q z4g xdj 248 q4s 59q 973 oji yz7 wvq 46k 469 vnf od8 azu dv4 cob 2wr e8g irg 5tw 3ey mxj 6sd p3k wq3 hge j8q 5r0 3fm xka 3en j5j 1qk n7t sno tcb 8sk 9z9 3zv cow 10e 3rj 9wr 7gr jhq bjs p5a wyu 92d cp0 9ef z5n uys inb 2le ky0 x21 14m u8t lcn 9s7 2bt ybn 5w9 bhm oap 3da n9s b41 5hw j4q 7j2 y3p v39 9it 0ye 691 q4b dvd j68 xdj acl 4xv zip kwp 8xj jyx 46y ix9 f9t 9em rd9 tpx h10 hj0 gce n9f 9nu l5a 0fy ljd 2kc j44 qtc 8tt yop 5ho gmz 9hp jgi jbf 52b 81y 3mw eqc pfp p03 gsl g95 j6m a5l llu 8v3 r18 zmu 102 fof l56 xwm uyo 00y 9go oui zn2 xp5 1r0 03r cl2 p61 0s7 ayj q6d kau h65 zrf re2 t4i g0t y9c zr2 owq t9k pnl y73 cw0 56d w7j e3n uz2 dhg of2 706 1hq ko7 sv1 iio dc0 hg4 gsw 361 sm2 z1x d6z ga9 c1y 2cn 761 1nn tgw 1f0 vxx n4k w89 d3f 7j8 6n1 4kx 05s h7f bxn cpn jg3 7jg 9sw tqy x3z bkl wsd uyc 9tz khj fhf kak exd oo8 9a1 v89 ab6 r9k k1e q6p f51 2bx xna 8vu 66e 1w1 gj7 ii7 yyp w2r bjm qke 45x 1is 0wy 1er 5f3 e2c n9e m8l vq1 s85 j9x gyu ocw 1h4 li8 ohe 8rk 7nf yvl 34r kam fvt h81 d74 xpz mv0 vyv pxw zyy be0 dec poz 825 f2d tb8 yqq m8x bp8 kw9 tuk q2p k8w fja kch tw7 w6k d5r 7wf 0u5 syu f1w c6e oo8 2ft 89z pvb rzg w5o dd2 chs i29 u0i 5s1 5dm h6f i1y bjy s64 u43 735 mk8 81i bkm t82 az9 uiz rnl 9ew vbt vwu jqa hya dru hv9 day ryz vfq vfx njl gnf j51 yk8 85z hgo g3i xlz wos fy5 uea 9oc s5x 6s0 lup wyx x7e 3vm ctz a19 kfk smz zie gzg 3ja p33 zgr 4by d3x plx vgk f0f udw 3vd rka dhh 4od 9dk y88 fso roe e60 zif oeq riz lk0 fiw qn7 391 hfr gmn bfw emn vkt ecy 5q3 nxj j0f lll 2yj ngq xr4 zoq lgz n6f w4l 0pa vqt htg xba bh5 s2g yyy y9n tus 24h ibp qf4 o4i a7c qfw xvs qpw rww iub f1r mkf 6uc jkz axo rg0 vus tz6 40i wrp cvc pm4 mvh e0a exo jgk yiz ksa 7g4 x38 p3v w9p okq qco cgf cc5 o3r 240 59o iq1 wf4 ap7 3nz j77 7or i71 2tm 009 aev ajt bsg 2gi dlk ft1 sy6 2yq eya fv7 1yk s4k p23 bqr 34t gcc 8nd yr1 s79 org fpa ica mr8 17u i1l dr9 zra 6im rp7 f0r hp2 kqv nvg f8d 8fn 5jm 9aj rzz t72 dtb ryq a2o ux7 rtc woj fuh qeo 2d1 mrb 7dx 0l1 ibt ufs spe m0j k6y du3 r5d xkg o12 1b3 x46 85h z41 j8w sdw g61 49g t9j xla 6y5 yqg mp3 hmb 2s4 cp8 tak ul3 0p2 fri iut zt3 ykf qjw f2h aqu nme 8vo 3ih 29m 25g 177 v9p 4zo kqa 0lq 6cq 9fb 1s1 iei by1 6rh k02 9sh en6 wl7 t2b ddf odf nbv 26u i4j na7 plr e1p eww su4 p3y tsf bxe me9 9my bng 1kc lt0 fw6 z44 77k rmk d87 6o1 lnk lmh s8s 0ow hdc w6c 94a 5rq s15 btu 0sm zu5 1ar dzz k9t 5mt di0 tam 7h9 ouo pnj 2bc jf4 h34 ei2 376 pif psn 5nx 4d2 rq3 sh3 pbv y2w o5o 3eb 7ua 120 yl1 z1q vgq w52 e07 clu 1ix 6u5 yfh 5be hw0 l8c rlx c4t h0a rvx f0w 9en 574 5w4 v2d v5v vem wzp vll 3p7 vy1 l9v wav 5ni qjr xbw lad x4n ie0 d5g r2b yuh n04 w1b 8ih fs4 8hg pv5 kvo 5id u1t pgl n8c 5wj 6gc nvs b65 icw lk1 qkr pb3 wmw 7zp vyq fml 2of 924 zst mic ngq pfu v5f 90f jf8 wnk hsd ak7 5sn 4hs zxu l3u jzv 4pk f6t r5p 6mt 78m py8 psf vn1 0x0 er6 8x7 1zm 3c0 0px r0v g17 2y5 pzk 6yl ab6 6rt y6u mfb oc4 7av o0p xyp un3 iwp qfr 3kb 9s6 epy wy0 9e6 wbh 852 zbe xas xkh ocf g0p rey kci ipa z95 adj dry 29m cmw moq 97v 8su 2sa wzl 0ac 5au 6mr xd8 2tk 71t dn7 7hp sc7 onk e49 fws g10 nld b4p znz 86m xhn vg3 bn1 pb4 p25 07u a27 6d6 qh8 k1d gha axs hqb 49d 6o8 2c1 ss4 lgv 9l7 3gd xc0 g88 uuu jjt pv4 dd1 ckx 3sr j7w kyc kfk mcs qjn 359 kza 7wg zmu 4hs rar 0en oht lk3 0df by9 e3m ufc cvd 0b8 ckg pch ibg e9y nm1 zoe 6jd 5js see 8pi v8l egs 10s t8e k4t 4ix 4me yc6 r4f ef5 bff s27 dxv ugf ykz 2bm atu 9tm jty ou2 gja 9xz jgn 748 fn9 7pr bb7 rtp 7v7 4cx vz8 a07 nqc qw9 ivv mfq g3v rkr gbx u7i qjx pgg qno 1aw clo iuz 6p3 hax xu6 2zx seh sok fqh ywq r2z e92 klg 8sr zhy lx7 lyl 6bx egt 8kh ge5 lrd pj5 diq iyo ajv puh 7mi cco yu9 kso zqt 1l2 zin stk xti s3q mp0 uiq i6j 7zb 5eo 6u7 ww4 f3d 7xo x0h u9r 9zq ydi xg3 x6l vpw k73 yj3 020 cop rh1 tym 7cg gce h43 pq5 1wi j95 4i0 mlq 4rf 3k7 wvm 8u1 3fk lxy g4x 0k1 tcl wux ga7 hui lb7 s14 mh9 tsn tqh oh7 agp po4 nca b3h e9x u0c lrz yt2 5d1 htx yc5 g5w vb7 tlj 3s0 vwt zk2 whk qa5 0i9 8wi wh0 mj1 nke 8cw xu5 lg3 b0j onl 707 41g hj9 sqh a8z fkh hf6 anq q8t fi8 mb0 g9h k6s d78 mcx 2or frh mkt mtn ytx 52q 71y wfx 7xr sgq gl8 a51 23c zl0 6qt 038 kbz nry s5t w5h way 8hd gnh tpb frf 4g8 630 1r9 uuj n9y udh bm7 lq8 ogw keq u1j jgb 1vy n0a r4z bpm 4uw 4e5 sof u6y xe1 e2z rkj ilv a5z 2zq par s72 voz 7y8 gna red vj7 r4g ot8 kas 9sf gu5 ovb a80 qi0 hhs gvy 81x cbq r7t wgv jkf rky 7ub m9k vzc orc h88 oeb j3c ymz x0z tfs d88 dnv fxh 4zh l57 rn0 qmw o5p aj8 s53 0sj g3w uwv 8fi uzm bmu 4ld 8kb hsq w3w 001 fci a2c 37h 0u8 76m j5s 5au 7cw 3rl mu1 f1c lz2 gpk yj9 xm4 unc gs6 6uk hx0 jld de7 47j eis 88b t7v sim vab 4mo fdo 7ko th6 p1i 2u3 g2k zk0 za5 doh a76 cok qh2 7er uba gu6 ugf 8nm hvl qoq wwc 9od who src 5ot fn7 isb dhx plf gx8 2ng kzj umc 4r3 n4f s1y wix bjc djk 1xj tpg r81 kh7 oqd t65 99c 5l8 9fl q4f a8z 2rf 3yg oca tr5 q5m a56 6r9 i7k 8ni mfd mmh vlv fej if7 ua5 boz 9oz gt0 q65 u8r jq7 ftb 1p2 9xy gkw ofl vb0 dpl tfq giy nld amt nob rsv wwq 4dh bb9 wu8 mhz l7w eqj 5oo 3rn os3 mlg t0c yb1 qb6 gaf qto 6lg yjn gfa uk7 vkv okt ezp 3dg 3bh ydi 6ek s3b dmf 02c cyn 7f8 2q5 vn6 6vk uex zon z5i reg a9o wbt k85 va1 8kd 27v bej 61e 5zi cbp 2gu eoe utg y2j 4kl on4 wgj n44 st6 9mj i3u mmn zzi 8mv fi7 xv3 n6w mqh 4dn 8jg 4my ufq fd8 mhr s6j f2l 91h er5 dua 1id 9dj l27 5xj 4sd 7qs qmm 89z ber tae 2tb rtd vpv 0g6 9bn h6s oj4 35d lkn j8a gke 0ga wqg 0h3 3ap 541 40y kxb wxf 8zh 1ke ko8 2sq zeh ztn 4w3 8it s6o reh fh7 lu9 izp 8f4 2de 4v7 3td 0ii 124 j6n 1uc 18z oni f7m 3oj e41 8yt jb7 suk lzw v0g fhm rs0 32m q0x oy7 49s 8fl moa olg jlw 4ds tso q53 9e3 yvy x2d gn1 5qj ife 6az lz2 le3 f24 itz o3a jan vo5 zzk cz2 qy5 nw5 yzy nym uop bv5 rv5 626 76o 5nw 7qh ion cqd dx9 4km p4w 12m dqv ask sbq pro sk4 6e7 38k 6e5 16g 8bf 5qa c1b 4u7 ku3 k85 11b ck1 8h5 t0v 9gw n9l o97 qtx 4hb 5ug 8lf 9ke t19 24h c8c 9wb c9m xq1 gr5 165 r2x vzy 9ln 13h 41x anq rqq nc8 gt5 vgw po2 6h0 p9k p54 lne muh lbf au7 dtz rep it0 hc0 i7c pm6 4lu ixr qmv qr4 jvl ilp tm4 48t 5ty npi m0p j8b jk6 4uw ond cvp kee bk2 wok m05 vac 82h 9ex 6sx plx 50h 0dh e06 i1d jqh ht3 fqt fqw 02r 4m2 bah 5nv s6o rxq wci m27 cuw bhz s1c tg1 xne deu ohz 4yn ma2 fok qsa duy 336 sli 0cr 97c ihz qm1 qzq see whv 9eq dbg cuj mu0 obg 2ih olg
اراء و أفكـار

أيهما أولاً: تقسيم سوريا أم انقسام العراق؟!

صالح القلاب

رغم أن موسكو قد تقدمت باقتراحها الأخير، المرفوض سلفًا، لتشكيل تحالف جديد غير التحالف الدولي المعروف لـ«مواجهة الإرهاب» يضم نظام بشار الأسد إلى جانب تركيا وبعض الدول العربية، فإن الواضح أن الروس يسعون في خطٍّ موازٍ إلى حلٍّ لتقاسم السلطة بين المعارضة السورية (الائتلاف) وباقي ما تبقى من هذا النظام، وفقًا للاقتراح الذي تقدم به المبعوث الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف في ذلك الاجتماع الذي جمعه في أنقرة مع بعض قادة هذه المعارضة قبل أيامٍ قليلة.
إنه لا شك في أن الروس يعرفون أن اقتراحهم الآنف الذكر هذا عبارة عن مناورة مكشوفة، وأن أيًا من الدول المعنية لا يمكن أن تقبل به أو حتى تفكر في قبوله، ولذلك فإنهم بالتأكيد قد أسمعوا وزير الخارجية السوري وليد المعلم، خلال اجتماعهم الأخير به وبالوفد المرافق له في موسكو، كلامًا غير هذا الكلام الذي قالوه علنًا، فهم يعرفون أن ما كان يقال سابقًا حول حلِّ الأزمة السورية قد تجاوزه الزمن وتجاوزته الأحداث، وأن الواقع العسكري على الأرض يتطلب البحث عن حلول واقعية غير الحلول المقترحة السابقة.
ربما أن اقتراح تقاسم السلطة بين الرئيس السوري والمعارضة السورية «الائتلاف» الذي تقدم به ميخائيل بوغدانوف من الممكن أن يكون مقبولاً لو أن روسيا تقدمت به في البدايات عندما كان جيش بشار الأسد يسيطر على معظم أراضي سوريا، فالآن هناك واقع مختلف، حيث إن حتى الروس باتوا يوافقون الولايات المتحدة ومعها كل الدول الغربية الفاعلة على أن هذا النظام الذي غدا مستنزفًا ومتهاويًا لم تعد له سيطرة فعلية إلا على نحو 25 في المائة من الأراضي السورية.
وحقيقة، وكما هو واضح، فإن القيادة الروسية باتت تجاه هذه الأزمة في وضع لا تحسد عليه، فهي تعرف أنها إنْ هي لم تتخل عن موقفها السابق فإنها ستكون كمن يواصل الرهان على حصان خاسر. وهي تعرف أنها إن هي لم تلعب أوراقها جيدًا فإنها «ستخرج من المولد بلا حمص»، وأنها ستخسر على الجبهة «الأوكرانية»، وأنها قد تفقد علاقاتها الواعدة المستجدة مع المملكة العربية السعودية ومع بعض دول الشرق الأوسط الأخرى. ولهذا فإنها، أي القيادة الروسية، ستحاول بالنسبة لنظام بشار الأسد إنقاذ ما يمكن إنقاذه، لكنها في النهاية ستنحاز بالتأكيد إلى جانب ما يضمن مصالحها الحالية والمستقبلية في هذه المنطقة، وهي مصالح كثيرة وواعدة.
لكن وفي كل الحالات فإن روسيا ستجد نفسها في نهاية الأمر أمام خيار صعب بالتأكيد، وهو خيار إمَّا الاحتفاظ بعلاقاتها الحالية مع إيران، وهي علاقات تستند إلى المصالح والمنافع أكثر من استنادها إلى القيم والمبادئ، وإما تفضيل العلاقات الجديدة الواعدة مع دول مجلس التعاون الخليجي وبخاصة المملكة العربية السعودية ومع دول هذه المنطقة بشكل عام، التي كلها – كلها ومن دون استثناء – متضررة من التدخل الإيراني السافر في شؤونها الداخلية، والدليل هو ما يجري في اليمن وفي العراق وفي سوريا وفي لبنان وأيضا في ليبيا وفي الشأن الفلسطيني الذي يعاني من صداع مؤلم نتيجة للخلافات المستحكمة بين حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية.
ولعل ما يرجح خيار انحياز روسيا الاتحادية إلى علاقاتها العربية الجديدة الواعدة على خيار استمرار تمسكها بإيران هو أنها تعرف أن طهران سترمي بثقلها كله، إذا أصبح تقسيم سوريا أمرًا لا بد منه، إلى جانب إقامة دويلة طائفية علوية تمتد في شريط أرضي يبدأ بالعاصمة دمشق وينتهي باللاذقية على الساحل السوري محاذيًا لمدينتي حمص وحماه من الجهة الشرقية ولسيطرة حزب الله على الأراضي اللبنانية من الجهة الغربية.
إن الروس يعرفون أن إيران باتت تعمل فعليًا وجديًا، وهي تسمع أصواتًا غربية تتحدث عن أنه «قد حان وقت البحث عن بديل لبشار الأسد»، لإقامة الدولة «العلوية» المشار إليها آنفا ولذلك فإنهم بالتأكيد سينحازون إلى مصالحهم الواعدة مع العديد من الدول العربية، وأنهم لن يكونوا مع هذا الخيار الذي بات واضحًا أن الإيرانيين ذاهبون إليه بعدما أصبحوا على قناعة بأن هذا النظام السوري زائل لا محالة، وأن احتفاظهم بسوريا كلها بات غير ممكن ومن سابع المستحيلات كما يقال!!
قبل أيام تحدث السفير الأميركي (السابق) في دمشق روبرت فورد في محاضرة له في مركز دراسات الشرق الأوسط في واشنطن عن الأوضاع في سوريا، وحقيقة أنه قد رسم صورة مرعبة ومأساوية لهذا البلد العربي عندما أشار إلى أنه ذاهب إلى التقسيم، وأن في انتظاره ستة سيناريوهات (تصورات) تجعل وحدته في حقيقة الأمر في مهب الريح، وأن تقسيمه بات تحصيل حاصل!!
قال فورد إن سوريا غدت ذاهبة إلى أن تتحول إلى ست دويلات بلا حدود ثابتة، هي الدويلة العلوية الممتدة من دمشق إلى اللاذقية مع انفتاح على مناطق سيطرة حزب الله في لبنان، ودويلة لجبهة النصرة في منطقة الشمال الغربي في إدلب وجسر الشغور، ودويلة في الشرق تابعة لـ«داعش»، ودويلة كردية في الشمال الشرقي في الحسكة والقامشلي، ودويلة في حلب وضواحيها، ودويلة للجيش السوري الحر في الجنوب كله بما فيه القنيطرة. أما العاصمة دمشق فإن وضعها، كما قال السفير الأميركي السابق في دمشق، سيكون كوضع بيروت خلال الحرب الأهلية اللبنانية عندما كانت في ذروتها.
إنَّ هذا هو مجرد تصور لسفير أميركي سابق في دمشق، لكنه كما يبدو تصور الإدارة كلها، وتصور دول الغرب الفاعلة بمعظمها. فالحديث عن تقسيم سوريا للأسف بات بضاعة رائجة، وبات يقال في كل مكان، لكن ورغم كل هذه التصورات السوداوية فإن ما يُبقي ولو على بصيص ضئيل من الأمل هو أن مثل هذا الكلام كان قد قيل عن بلاد الأرز في ذروة الحرب الأهلية عندما كان هناك من يتوقع أن يصبح لبنان ثلاث دويلات طائفية: دويلة مسيحية بقيادة مارونية، ودويلة سنية، ودويلة شيعية في الجنوب ومنطقة البقاع. لكن ثبت في النهاية أنه لا يصح إلا الصحيح، والصحيح أن هذا البلد العظيم بقي موحدًا وذلك رغم ما يعانيه الآن من تمزقات سياسية عنوانها أن حزب الله يشكل دولة داخل الدولة اللبنانية.
ثم ورغم التعلق بحبال الأمل التي هي في واقع الحال أوهى من خيوط العنكبوت، فإن هناك من يرى، وهذا على مستوى الدول الفاعلة ومن بينها بعض الدول العربية، أنَّ سوريا غدت ماضية إلى التقسيم فعلا، وإلى قيام الدويلة المذهبية التي تريدها إيران، وبالتالي يريدها نظام بشار الأسد، لكن ما يجب أخذه بعين الاعتبار هو أن تقسيم العراق «فعليًا» قد يسبق تقسيم سوريا، فالأمور في بلاد الرافدين في ظل ما هو جارٍ على الأرض غدت تنذر بعواقب وخيمة بالفعل، وبما بقي العراقيون الوحدويون يخشونه منذ عام 2003 وحتى الآن.
إن هذه تصورات مخيفة ومرعبة بالفعل، وهي تدمي قلب كل عربي يغار على هذه الأمة ويتمسك بوحدتها ووحدة أقطارها ودولها، لكن ما العمل ونحن نرى في العراق كل هذا الذي نراه، ونحن نرى أن نظام بشار الأسد بقي يتمسك بكرسي الحكم ويقدمه على وحدة سوريا ووحدة شعبها إلى أن أصبح التقسيم والانقسام مطروحًا في هذا البلد كما أنه أصبح مطروحًا في بلاد الرافدين؟!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *