مفاجأة أمريكية: (ابنتا) أوباما ليستا من صلبه .. تعرف على هويتهم ؟

بنات-اوباما-من-المغرب
أطل علينا أحد المواقع الإخبارية الأمريكية في خبر جاء كالصاعقة مدويا حول الرئيس الأمريكي باراك أوباما مشيراً إلى أن “” أبنتي الرئيس الأمريكي أوباما ليستا من صلبه وأنه قد تم تبنيهما من المغرب “.

ووفق الموقع الأمريكي ((MrConservative )) فإن ابنتي أوباما (ماليا وساشا) هما من أصول مغربية وأنه قد تم تبنيهما من طرف أوباما وزوجته ميشيل.

ويقول الموقع في مقال تحت عنوان “الدليل على أن ميشيل أوباما لم تلد ماليا وساشا” أنه لا توجد هناك أي صور لزوجة الرئيس الأميركي خلال فترة حملها أو صور أخرى لابنتيهما بعد الإنجاب أو في سنوات طفولتهما الأولى.

ويشير ذات المصدر إلى أنه ربما قد تم تبني ابنتي باراك أوباما من المغرب، وقد تم تسليمهما من طرف صديق مقرب لعائلة أوباما وهي الدكتورة أنيتا بلانشارد.

إلى جانب ذلك كشفت معطيات عن وزارة الخارجية الأميركية أن 43 طفلا مغربيا تم تبنيهم من طرف عائلات أميركية. وأشار التقرير إلى أن المغرب يوجد في المرتبة السادسة من بين البلدان الإفريقية التي تلجأ إليها العائلات الأميركية للحصول على أطفال بالتبني.

ورغم أن القانون المغربي يمنع السماح لعائلات غير مسلمة بتبني الأطفال المغاربة المتخلى عنهم أو من الأسر الشديدة الفقر، إلا أن هناك طرقا عديدة للتحايل على هذا القانون بواسطة الإغراءات المالية أو اللجوء إلى وسطاء مغاربة لخداع أسر أولئك الأطفال.

وينص القانون المغربي على أن إسناد الكفالة يتم “للزوجين المسلمين الصالحين للكفالة أخلاقيا واجتماعيا ولهما وسائل مادية كافية لتوفير احتياجات الطفل”. لكن المعطيات تشير أن تبني الأطفال المغاربة من طرف عائلات أجنبية، فرنسية وإسبانية وأميركية على الخصوص، في تزايد مطرد.

وبحسب تحقيق لمنظمة “طومسون رويرتز”، فإن السنة الماضية قد عرفت تبني 43 طفلا مغربيا ونقلهم إلى الولايات المتحدة الأميركية، ليصبحوا أميركيين، حسب القانون الأميركي، الذي يبيح للعائلات الأميركية تبني الأطفال من جميع بلدان العالم.

Related Posts

LEAVE A COMMENT