مراقبون يشككون بمدى قدرة القوات المشتركة على مسك اراضي الرمادي بعد تحريرها

N250515MD100.avi_snapshot_02.00_[2015.05.25_15.09.59]

وسط تضارب الانباء حول انطلاق عمليات تحرير الرمادي من عدمها يثير المراقبون تساؤلا كبيرا حول مدى قدرة القوات المشتركة من الجيش والحشد على مسك الاراضي بعد تحريرها

الاغاني الحماسية التي يستمع لها عناصر الحشد الشعبي بعد تحرير منطقة حصيبة شرقي الرمادي ، تثير التساؤلات حول مدى قدرة تلك القوات على مسك الارض هناك

مراقبون للشأن العراقي استندوا في تساءلهم على تجارب تلك الفصائل في محافظة صلاح الدين وتحديدا مصفى بيجي الذي اضحى تحت سيطرة التنظيم بحسب الصور الواردة من هناك واعتراف المشرف العام على الحشد الشعبي هادي العامري الذي اكد ان معارك استعادة المصفى ما تزال مستمرة

الشكوك حول مدى قدرة القوات العراقية الحفاظ على المناطق التي تستعديها من داعش ،جاءت بالتزامن مع اعلان وزير الدفاع الاميركي اشتون ان تلك القوات لم تظهر أي إرادة في قتال التنظيم خلال سقوط الرمادي مشيرا الى ان تلك القوات اختارت الانسحاب من المكان على الرغم من انها كانت تفوق القوات المعارضة

كارتر الذي قلل من فعاليات ضربات التحالف الدولي مالم توجد ارادة حقيقة للعراقيين على القتال ،طالب القوات الامنية بهزيمة داعش والحفاظ على المكاسب التي يحققوها , و على الجانب الاخر يحاول ابناء عشائر الانبار الدفاع عن محافظتهم حتى اخر رمق

مراقبون للتطورات المتسارعة في تلك المحافظة يرون ان مفتاح تحقيق الاستقرار في الانبار يكمن في شيئيان الاول ان يكون المدافعين عنها مسلحين بسلاح حب الارض لأشيء اخر والثاني تسليح ابناء المحافظة الذين ما يزالون يحاولون الصمود لغاية اليوم.

Related Posts

LEAVE A COMMENT