اسهم كلوب ترتفع بشكل ملحوظ في بورصة ريال مدريد

يورجن-كلوب

قبيل إياب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا، قال الإيطالي كارلو أنشلوتي بأن مباراة فريقه أمام يوفنتوس الإيطالي مسألة “حياة أو موت”، المباراة انتهت وتأهلت “السيدة العجوز” على حساب الدون كريستيانو رونالدو وزملائه، ليتبدد حلم الفريق الملكي بالاحتفاظ باللقب كأول فريق في النسخة الحديثة من المسابقة الأم.

ليس هذا فحسب، بل خرج ريال مدريد من مسابقة الكأس أيضا بعد هزيمته أمام جاره اللدود أتلتيكو مدريد في دور الثمانية، كما أنه تعثر في مطاردة برشلونة في الليغا المتأهل لنهائي الأبطال بفارق بلغ أربع نقاط كاملة قبل مرحلتين من انتهاء الدوري، ما يعني أن لقب الدوري سيذهب حتما لغريمه التقليدي.

وقياسا لتطلعات النادي الملكي، يمكن القول إن أنشلوتي وصل مع ريال مدريد إلى مرحلة “الموت”، في حال أردنا الإبقاء على مصطلحه.

ولن يشفع له فوز الفريق تحت إدارته باللقب القاري الموسم الماضي، ما ينبئ باحتمال إنهاء إدارة الريال لعقده قبيل انتهائه رسميا الموسم القادم.

كان الجميع في المعسكر الملكي يعرف أن نهاية مباراة إياب الدور نصف النهائي لدوري الأبطال الأربعاء (14 مايو/ أيار 2015) بالتعادل (1-1)، تعني بداية العاصفة التي ستضرب أنشلوتي على وجه التحديد، ولهذا سارع لاعب وسط المرينغي، الألماني توني كروس في حوار مع قناة “سكاي” الرياضية الخاصة إلى التأكيد على العلاقة الطيبة التي تجمع اللاعبين بالمدرب، مشددا “لا نملك مدربا سيئا، وأتمنى أن يكون الجميع على علم بهذه الحقيقة”.

وقد حذا زميله سيرجيو راموس حذوه حين أكد على أنه “إذا تربع ريال مدريد يوما على عرش الكرة الأوروبية، فإن ذلك جاء بفضل جهود أنشلوتي”، في إشارة إلى إنجاز الموسم الماضي.

أما أنشلوتي نفسه فقد دخل على الخط ليصرح أنه “يفضل” البقاء مع الملكي، راميا الكرة في ملعب الفاعلين بالنادي الملكي.

في الوقت ذاته لم تبخل وكعادتها الصحافة الإسبانية في توجيه سهامها صوب المدرب أولا وباقي اللاعبين، متحدثة عن “فشل القرن” وعن “الدمار” و”الانهيار” و”الكابوس”، وهي مصطلحات صاغت بها عناوينها البارزة في صدر جميع الصحف الصادرة صباح الخميس.

كلوب خلفا لأنشلوتي؟

وتأكيدا على أن أيام أنشلوتي في مدريد باتت معدودة، نشرت تقارير إعلامية متطابقة ألمانية، إسبانية، بما فيها صحيفة “بيلد” الشعبية الواسعة الانتشار أن الألماني يورغن كلوب، الذي سيودع فريق دورتموند نهاية الموسم، بات أقوى المرشحين لخلافة أنشلوتي.

وقالت الصحيفة إن أسهم كلوب ارتفعت بشكل بارز في بورصة “برنابيو”، ليس إعجابا بقدراته التدريبية فحسب، بل كماركة مميزة بين مدربي كرة القدم الأوروبيين لها وزنها (الماركة) من الناحية التسويقية.

وقد يشكك البعض في مدى صدقية هذا السيناريو مادام مستقبل ابن ريال مدريد الوفي زين الدين زيدان غير واضح لغاية اللحظة.

إذ من المعلوم لدى الجميع أن الأسطورة الفرنسية يطمح يوما ما لتدريب الفريق الأول، بعد أن أوكلت إليه حاليا مهمة تدريب الفريق الرديف.

قد يظهر منافس لفريق ريال مدريد على كلوب، والمقصود هنا فريق بايرن ميونيخ الذي واجه المصير ذاته بفارق بسيط، وهو أن الفريق الألماني استطاع حسم لقب البوندسليغا لصالحه.

وفي حال أنهى البافاري تعاقده مع بيب غوارديولا الذي سينتهي أيضا الموسم القادم، فلن يغيب كلوب حتما عن قائمة المرشحين.

المصدر: كووورة

Related Posts

LEAVE A COMMENT