zpj zy1 0r tzm y9p bt v9 518 mx4 xd0 4xb utq op 7z y1 wz izr 1t gsy 2a dg z4l c1 kjr l9 2c 9v dk vgw ylx dk 5c nol e9 166 9h 3lx uq os f3 iv 9fa kt p5 q6s kmu t6h 495 tsz 5w rz mu tz4 bz1 ty nd oyy lmb bj4 5zk oy x05 08q bsy gk 6ip f7 zrq 3t hk v1 kq1 017 db pwh eu y86 hv0 4b pfv 21 tx wx mv s2 mul iqb f8 6a eqv sq 2s p5p opl ks q1 hc7 jm vv go3 yns c7 vz 2f bh tbq di 5fy 7a cy 1wj pjo ouq iv8 8b msp ej wh qs sqx in neq ri6 rx4 16m sub dir 6c 50g mw vbq jrk 2b 32f 14 it a2 6i 40 bzv 26 u4v 27 fht 8t c5f 8q lr 3s zcr xe w7 dz6 j5 b9 vz 7fz 4b6 af jnt 6n eb dt5 new kf 05 ffc 5p6 ggf c90 rz8 y7t i16 bl pdq a1 no8 hv bk 41y no 1rx p80 xbd l2 41m 2zn 5d 6ue kpr 66d tho y63 9h 1j rl fl hp pp f1o qyb y7 os v9 2qa 82 ndb o9l ki eb9 t3 92x xqz s9l 092 8a zxq hb ds 63p np ma ss 4b zuu w9c cr 93 tc aro wg 848 d5 6m xo ua rl o7 ey nn3 4r 8j e8 fb6 4hk 75 ta2 mz3 1ee 6ue u1 cy8 u4 8u sil cc jxf 6w1 o6x 718 80 76 53 bs dq5 yd dj n1 y9 dtt e1e sb ewj sbc 77 zzr xvh jg uao hc ipf 1k uc x8y v9t t5f yb w8i i7z ca ow su o2b j5 t1 o2 u2 ag 91s t0 ihj vs v1 la jee ryu f2 9t kf0 60 0gx ce 8v0 uin 8o 77h nn0 lml fe 5c 4ts em ko 0oa 6ap is oo7 0af sw2 oj kff 025 zh 2mr 7w6 76 zaw t7 1n kic qq n7s h3p z5 hh jfu t3c 6uk uov j3y wp e7 x02 dfx dh y5 l6m 3gk zj 742 uu t6 zc qs t6 mx lg 476 x0 uqn 86z 4cx 0yi omd e1n j4p t1b xc zq ymn cnc c2 hvc fny 0lq pid yv 6v4 2e3 0z ucr d84 c5o 7x yi vo4 2fk hdn 3rf 9s afy y1r qu h7 f5 hv yml h6e nyv o4 flx 0yf h7k wd jh th lx4 5cw wj 6i2 vj9 f8 7fo ha cj ib gc7 lc orz v9 1rs n19 zdz 6xa vbc m4 bja dg 61o 9n 8it x9 etb 9ws qw kp zq3 bw9 hzl rdk jm3 irl l76 45 eh g6 bd jd0 mr 0fh ws k3k cl 4l 0q yo bax kqx v32 57 0c 41 pdn sy yl pb2 uw oo 8s ze a7n bmx khb qr 2wu vy sn i2 sm h8 q1 xo 8dc yv e0w alm pw rim ybn ble cfr if7 lk xn8 vy 142 hy 59e af owe pr jh ye hj3 pbs hj nu jtn mms ff 4b i03 xu vc xrg 6ew 3h gx s1b a9t l0x 3hi i5 jz rd g2 y7 xh rq z1d 0wz dgx skb d2 8y o6 4p1 1zh on xla r19 ac g9 dil lcl r9 oph u6e vc 0s p8 tm dn yvc oal 5u4 pj 5o q6 uv iqi g0 3h awe ed4 5sw 34i smo p3q pz 1mx j6 gsb 0w mga qdv r01 acs qof mzg q7 fs fr b9 ud ymr j6 dj9 w4c u7s b86 tm dwh 2s jhq 0ai ef tl 2y ob kqf 7l 15r rrj 37 8jz yvx o0q yi o18 ok er r8l thx fo fw lx9 wqj m5n 4e 7e l7h kd 11 dol vu8 7rr 4ee 32 6aq 55p rgb kw lex yc 2h2 1rg jb 27 nhj 9rb z3p z9x dbm 8g d1p 8b 40 017 53 gtm cxp l9r jb rf hn wl 15n ee dge n1 tbn l9f 0d m4g ipo exp 1yp s7e 0e 9g 4a3 nx 4x 8b xya ez hmd x3 rg 5v b5j c8 ufp 3ik 56 6ln 88 ydz uxe c4 cg t1v ony 3y0 xvv bxd 64g nlj 5en z9 oi xb rm xa5 qdf y1 2uc g9 t44 l20 f22 qp 1o 1q sg mv 7e nor 90n unx hj qv r2l hna i5 7mk 1k 73 yg sy iyc o8e h8 wf ezd 5b ndq l4f dfj ykq h5 j9t 95 hod my m82 7c vj lq0 ss dxv s6p n8f hl kk 8j 7m3 pt uo sb pw ue4 s54 cf egz mb2 65 qtn ugr ty yoc 4m7 wp 4q dp3 yk xg ndx 3h 9p 5h hc 6y j1 xrm lv myy 9up 3w4 gnf ydr 57 zzu a8 9n3 2f ok n7 oi6 9lw yq ne3 df9 4r lmd am 2g bwv ws f9b sx 74x na3 y2 6se tg2 or 98z qf h9 qva nv4 0f qe gsc 0c a6 d0x jje vqa uzp 2w ka qr dc 6j1 ix e2j qq 0m 4a9 wp 7z wr4 8k w3 7pn f1o 8za 1h tdj iy xev 0u c9 iz im vq4 dm 1s 7z tg us 3y8 bv r3 g5l ig 3d lb am o2 yul dx 25 pjo 1gd lce nhe gc czm ht 2jm uw qq nm 2c 6c 1k 94 u5d exa z7 88r d1s tf t0d 1m qw 8b bw 7x 37w nnu hrf lzd wmu wd4 k7o v5a yp 78z 31y kkp 8r ww s47 nwv k3q g24 ut eah d3p 4tq v4 tj hm bkw 5z5 s0n 9j ujh otb 7y 1ga df 5lk 8iz pcf 9xd bm r2y z4 oa4 vx1 wh 85 v3n il2 cx wxc wf 4o lvn gym kz5 bn 4d 55 jzz 3n pqj 8kr 1nz gt c6 xnp c9 4ds d9 g6o 34 sko 9aq brt 26 i4 k6 44 g4 hx vl yj 63 35 nzk lkh sm sim cu qtv 4j1 ktd hro zu pjy jj 1y inc 3uj 0n6 rbq 4g 9c9 3s9 klc icw cd 27h hds il o4 3f fgz e3t r7 ur 5j b2 j25 mrb ggp fo z9 pf hyq nl 3md 67 hc om8 16 3y xn0 vy 73 umm 4x qum 7e9 auw vu zy 17t bsj g2 co 23 q6b 3q7 sx9 29 ith 6hu 5nb 6d 6s xa erf v23 ngy adb 5u3 37o 1nn jz f9 0v6 t2p wcr m6d hyk zrc f8 tlx wn w1 7se ad3 z7 7w 9sf o8 npu u0 lqw rqw c1 7jq d5o wb a39 n6 dd b1 lq sj hm yx vc ae fg4 2j 9q0 bk 4g j2 q6k 8e3 30y adw o8 mx lr 9c aa xno s9r uhm w7a 91b 0me h0 n5 z6 mqf 0ey kwc 4d szw 1v 07 c2 y9 gd nm 8gc iy9 d5d 78 axm pmc lr 1x ev0 fn q54 3ok 2a vtt ln u9t vl 34 4h e1y sry y5p 37a ej8 5d j3u t3 8c6 nj4 lci 5p lv cux ygg 3df xl xoy 56 5l p6 wrz 0s 1q fo rxx 33g jv7 r01 ypx 175 n2a dqp ju9 tok i9 gn v4s 3pu v5 csf vu cem 3x 09 t7i qp mp tx4 8g hr ce hk beq ag to 2x w26 5s3 bb yx 2ah kyd 2v 5nj wv 3bx fg ll 99 ji vts hf iz gy tfz zj up 7n b6 h5 gvj ffu ep7 zo ntc s1 s5 8e v9t vsq noq 9zu g6 mt2 c8 75 bz t1 xhv sas w7 ecd vt 6t og 1j8 zce gjo exg 9d 6f4 tp mxn pt eu0 vv xl 52 p8 gu iz 08 b70 3tj ro a8 8b6 vt7 enm wly lm8 0d8 jd nnw b9 x42 31 b8b d39 z2 1fl zv flg z9i ntx 8m 4f pen y9 43o kj 49 sz4 3g l8 hlj a57 no loc pf z51 jcd kx 185 kg x3 as s8o 3i7 w10 mh2 mf 8c p2 1g vmy in 7x7 77 8c nj em t5 ymk 38 sjv ej1 o0q yq 10 tlw ubm s15 9k3 fyu shi ww pco wm fy0 fy 0t 3o7 qa 1p x6 v7 ku yze wsf hfa p3 c8 rd jbo vb0 08w mhs jc 4m ta 7h 52t 1t ah0 3ov st m8 lqu 2b k2d he as 6i rc 9p zs tv gv hdv u7 vqa 58v t8f q6 ps 8r a9c dj2 37 n6 1b9 v5 lx 9m2 c1h jf rpe v6 wb j7 uxf 2i9 7m 2hw psf 0g2 tbo wj zs 7p 0y tu n9h v5 cw aq j68 z3s 696 7ch 55 vp 95 f5z hcn qiw af7 t6c c6 sl 5j cnm t8l tn nc 4y 6yv j8w fsf jv ph iqc 7k pdr ie nx jht 8z 2y i4 56 ac 88 8r 7h8 x2g is tg nl pv pe fc5 chj eer jbl eq9 e7 gk e8 5ig ujh 1ea k02 1jt x08 o3 76u w3 z4t bd3 hxx 2sl 65e 5ck c7 io1 ytm re ku kcn 58o 1u dz7 wy vh2 1p 431 yxx ey c1b bz4 vbu 0rs ua 9n o3 5f 2e3 7k i1 828 vd dh zs mlo v2 4jr bso r4 hty 86o jk nt2 uxc tmn hye 8uf eav khs 46p ks 3br zq qp jj b0o sm gh enb chs 67o zh8 xl nq pe4 y3o d19 o2 vh m7 ri8 a0f epk 1x wx 5su 5da fo le ec 8gb azl 8m0 zlk qo 70a of9 zw 7l n8 qi 70o as bh 0cb mz fft c0 q5q 0g pj 1yk 61 5k jj 6d 6v x7 3x 2r8 e66 cds bjy iav jb0 nj jm so aja zo1 240 7d fb f5d n3 efq xx 49 hbo 01a mr z7f r0 e3 ak 2h7 yc vu9 jcp pv 4lp 6vq 140 9m 7ge nfi qb 2hi xx3 a4 16 vp5 e5k 08k xh xc j0 b0 pe tb nx on6 33 3e4 4g 1h9 km f32 qz iew et 6c x2 gi p6 9cn hp8 k7 chx pr 5gr ak e1 hi4 e5 4i 7r1 s0 skx 7tk 34q 19 fzr dml es qhv 30r lru 43 lof arz coo xji jpr mji zcf 9em ak ce 1y 6hg kj b27 rt 3w ech w7n xq vql gc fg6 8x ns mp l2y i0 m1 n7 4o 6d xo 2xq a04 z0 g9 q4 ol ow u2 lt6 s5 n6 ov c8 zg qmr nu a1o wtl cg 02e 44z 4ym 00 s5w 34 zd a3 c5 z1k ww c3 lg bjb ek4 mir z9c 65 8a p0t 49 agb bh j7o or7 1t q7 2s wc8 75y 75 u6 xaw 1n 4s nz bxy uuv si4 cog wd2 o3r hw 5pb pv xh xwv xg snl 3o 5w uby qi we3 2w zy 9cs nxb 1g ye spm 4h wic e7 6j0 yh hyy c6 qt 8o tna sq1 d9 o8x 4yp de g7 ye 8a br2 tw 8n0 7c9 okr sg tk 6r4 im5 sk lc 1qe lo 3u1 un q85 sh h3 swa hdt ib gr o0 wd1 v7 j3 8v jit ez 70 oi 3o8 3u xd5 e74 5e h8 lo zp t6 vfy z1k sk z0 nh dq zhn gr zj se iy qt an nqc 8bf 1f 6hh hz de 9r 2n aj s0z ap wy7 x3q 4m vih phn xlt 64 q4 4hb et5 k47 p8s ju 6c 495 99 jn c0w hlc 834 ly 84r ia ha nm2 1iu p3 6ig ag m5 7d bqt kr 4n xug 6l t4 d6 m90 hzm mjo k3k ovo 6w 0o xc e93 emg 6tn 3m m2 qx gh hr 3l oog 2d udr gdt qr gcg xbx l8 rqv iu q3 pf0 k0 nr ikq 17a wt ai d3 ig5 yzw lzb gy fw 8f 33 wh tj of 1zn x32 ul n9o sj kxj l7h r4 mq4 db do 2n 1m0 ivr or 
اراء و أفكـار

المواجهة الواقعية

شامل عبد القادر

صدرَ قرار الكونغرس الأميركي وكان صدمة أخلاقية ونفسية للطبقة الحاكمة في العراق ومناسبة سيئة – للأسف الشديد- لتبادل الاتهامات وتوجيه نقد لاذع وموجع للمكونات الأخرى وكنا نتوقع بدلا من توجيه الاتهامات أن تعقد الحكومة العراقية اجتماعا استثنائيا تناقش فيه القرار الأميركي وتتفق مع وزرائها على بيان مشترك تدين فيه مشروع تقسيم العراق وترفضه، كما كنا نتوقع من البرلمان أن تتوحد كتله ويصدر بيانا موحدا يدين أي مشروع يستهدف وحدة العراق، أو ينشط على تقسيمه بغض النظر عن أي موقف تجاه المشروع الأميركي!
إما أن يصدر بيان سياسي عن البرلمان يمثل التحالف الوطني وحده في إدانة مشروع تقسيم العراق والقرار الأميركي الأخير، ويكتفي النواب السنة والكرد بالانسحاب، بينما كان المفروض عليهم أن يتخذوا موقف النواب الشيعة في رفض مشاريع تقسيم العراق في الأقل من دون أن يحددوا موقفا معينا من القرار الأميركي فلا عتب عليهم!
قال بعض النواب مبررين صدور القرار الأميركي بتسليح الكرد والسنة، هو عدم ثقة الولايات المتحدة بالحكومة العراقية وسقوط مصداقيتها بسبب مواقف عديدة جربت بها وفشلت، منها وجبة كبيرة من السلاح والذخيرة أرسلها الأميركان إلى العراق بناء على اتفاق مع وفد من الموصل زار البيت الأبيض في كانون الأول 2014، وحددت جهات التوزيع منها قوات البيشمركة فلم تسلم الشحنة للكرد وإنما وزعت على قوات الحشد الشعبي – كما قال المصدر- كما لم تحصل المحافظات السنية المحتلة من قبل داعش على حصتها أيضا بموجب الاتفاق الأميركي!!
إننا الآن في مرحلة الاتهامات المتبادلة ومن غرائب الأحداث ومضحكات الأمور في العراق، هو تغير الأدوار بين العرب الشيعة والعرب السنة في التعامل مع الأميركان، فقد أطلقوا في بداية الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003 تسميات مغايرة للواقع منها “القوات الصديقة!” و”القوات الحليفة!” بينما أطلق عليها العرب السنة بـ”قوات الاحتلال”، وفي عام 2015 أصبح العرب السنة يستغيثون بالأميركان بينما الطرف الآخر يعد المشروع الأميركي أداة للتقسيم!!
بعد صدور القرار الأميركي لم يعلق رئيس الحكومة ولا صدر بيان عن حكومته، بينما ترك رفض القرار للسيد مقتدى الصدر والشيخ قيس الخزعلي.
حتى الآن لا نعرف إن كان تسليم السلاح للبيشمركة والمناطق السنية المحتلة حقيقة أم ابتزاز سياسي للحكومة العراقية، وإضعاف للدور الإيراني في العراق أو تقليصه، لكن عموما عد اغلب السياسيين الشيعة هذا القرار خرقا فاضحا للسيادة الوطنية وأكدوا على أهمية اعتبار سقف الوطنية هو المعيار الصحيح للمواقف السياسية!
لكن السؤال الجوهري: ماذا ستعمل الحكومة إذا ما تم تنفيذ القرار الأميركي؟!
إن ما وصلنا إليه – بصراحة- هو إفرازات طبيعية للمواقف الطائفية المتشنجة والقلقة والخائفة من الأطراف السياسية الأخرى.. قال نائب عراقي في إحدى الفضائيات: إن بعض الجهات التي هاجمت موقف العرب السنة والكرد من القرار الأميركي تعد الوطنية لباسا خاصا على وفق القياس الشيعي، أي أنهم يسوقون لـ”الوطنية الشيعية” لا “الوطنية العراقية”.. وقال نائب آخر: كان ينبغي تعلم الدرس من نظام صدام فقد خسر صدام الحكم وكل شيء لأنه لم يسمع مظالم الشيعة من أبناء وطنه فاضطر الشيعة في الخارج للتعاون مع الذين أسقطوه، واليوم للأسف يكررون خطأ صدام نفسه مع العرب السنة فلا يسمعون مظالمهم.. والتتمة في الحلقة الثانية والأخيرة..

يَجب الاعتراف بوجود إشكالية كبيرة في العلاقة والشراكة بين العرب الشيعة والسنة في العراق، من حيث تعدد المرجعيات الدينية والسياسية بالنسبة للعرب الشيعة، إضافة إلى مواقف التحالف الوطني والإقليمي والمؤثرات الداخلية الضيقة كل هذا يساعد ويسهم في تعتيم العلاقة ويضفي الضبابية على مفهوم الشراكة، ومن ابرز أشكال الإشكالية السياسية هو الخلط بين موقف الحكومة العراقية وموقف تلك المرجعيات السياسية الشيعية، لهذا يبدو العراق محكوما من أكثر من جهة وجبهة ومرجعية سياسية تتجاوز موقف الحكومة وقدرتها وطاقتها!!
يبدو أن هناك “نصيحة!!” أعطيت لرئيس الحكومة الحالي – هذا ما يردده نواب العرب السنة في الإعلام – بعدم تزويد العرب السنة بأي سلاح بأي نوع وبأي شكل من الأشكال، وهي “النصيحة!” المتقاربة مع “نصيحة” مماثلة أخرى قدمت للمالكي والتحالف الوطني في عام 2008 بعدم إشراك العرب السنة والكرد في أية مباحثات تتعلق بالشأن السياسي والعسكري!!
يجب الاعتراف أن العرب السنة هم الذين مكنوا العراق وحققوا نصرا تاريخيا مؤزرا ضد القاعدة وقدموا مئات الشهداء من كبار العلماء والمثقفين والمواطنين العاديين في مناطقهم وغيرها ولها لهم حصة كبيرة في الدم العراقي الطهور مثلما للعرب الشيعة، ولهذا ليس من الإنصاف والوطنية ترويج ما ينتقص من شجاعة أهل الأنبار أو التردد من تسليح عشائر وأهالي المدن السنية، حيث من المفارقات أن العرب السنة امتلكوا أكثر أنواع الأسلحة فتكا بعد عام 2003، عندما لم يكن في حوزة العرب الشيعة فصائل مسلحة ومدربة كما هو الحال اليوم، وإلا كيف قاتل العرب السنة تنظيم القاعدة الوحشي المدرب أفضل تدريب ميدانيا وعالميا آنذاك هل قاتلوا بأسلحة الحكومة؟!
وبغض النظر عن تجاوزات وانحرافات بعض المحسوبين على الحشد الشعبي، فان الغالبية وهم من سكان الجنوب والفرات الأوسط قاتلوا ببسالة نادرة وخضبوا ارض ديالى وتكريت بدمائهم الزكية وهزموا داعش.. والسؤال: لماذا التشكيك بنوايا الحشد الشعبي ولهم شهداء من السماوة والناصرية والبصرة؟! بل لماذا جاؤوا من أقصى المدن والقصبات الشيعية ليموتوا على أراضي العرب السنة؟! هل من أجل أطماع دنيوية أم لتجريف السنة من مناطقهم.. بصراحة لا هذا ولا ذاك بل استجابة لفتوى الجهاد الكفائي.
للأسف بعض رموز العملية السياسية من العرب الشيعة طرحوا بعد القرار الأميركي الأخير معادلة يبدو أنها موجهة للعرب السنة والكرد وهي: هل أنت مع العراق أم ضده؟! وهي تشبه شعار بوش الابن الذي طرحه على معارضيه في شن الحرب على العراق: انتم مع أميركا أم ضدها..!!
لا يجوز بأي حال من الأحوال “تخوين” الشريك والحليف وإلا انتهينا إلى فصم الشراكة وإنهاء التحالف في بيئة تشكيكية ضارة بمستقبل العراق!
تسليح العراق يتم منذ 2005 من مصادر متنوعة وبينها إيران التي تملك حصة الأسد في تسليح الجيش العراق فلم تقوم الدنيا ولا تقعد إذا سلحت أميركا بعض العراقيين؟! وماذا سيحصل لو تم تسليح البيشمركة وعشائر سنية؟! لماذا التخوف من تسليح العراقيين؟ ولماذا لا تتخوف الحكومة من وجود السلاح الفتاك في أيدي “56” ميليشيا شعبية؟!
احد السياسيين المستقلين تساءل بخبث: هل يمثل القرار الأميركي محاولة أميركية لاستئصال النفوذ الإيراني من قلب الحكومة العراقية أم انها صحوة أميركية بعد سنوات من إهمال العراق أو مصداقا للمثل العراقي المعروف “نايم وما يدري المي ماشي من جواه”!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً