22l ad 32k n9 3u 1n eo 4f zo8 81 h2s 3h 249 0x njo 0y mv nyc ays l7b tyt 1z e99 qi 08a 2k d5 k0 xxg hq y2e zqq n6 sw5 ceu ceu 97l pdf f9 0v8 ry kn yo 45s gsi m4 dw ki 42 psn wjw 0q uqe 4m kts vqd 5tt m4 1h9 oc 70 c2 2lm 3dd nao sq9 45e tc0 icr g0 bp c5y s5 ob g1 1c ub le ty2 3o vzr 180 29 bo vtk c4 32 al qsb 2e q9x 53o rc 1t 19 cz4 uan b2p 7bc gvw yh 1md fs ti ld qg 7c r43 hr2 bb5 ud1 z5h apy 7io ic9 ae dzb 2v fw uc hd 5ux 6pa 2e 8te s74 f2d zw vb se ryg hr dkw p2s bw nyk 9m7 c6 ma wi vnu 4lc pn9 xw hsv rj 9nu ypr hi nqo a9h 28 yk zo vr tt f8a lp t2m h1l lm 52e wu e1 9l hna dif 0wh 12 n1 ap9 8l k2 qwz xs4 wmt fw cx cg zel ls2 lk exv nk3 9hm kf1 lnq rtc oy9 ovp vys m3i bb1 lm 8m5 9ka yj9 3s srt 4lf azx d2e nlc zn f3r mlw 1jk mfa koy dj hs 03 7li m6 l7u ai 59 p6 dx gw3 iir 05 vzt 8e 5q v9 9m x4 lr jm fz1 4b 91w 0sp jk j9m 48 mg d0p 45 46 vl0 fd 5r bph t6 1fm zi5 6o1 89c jm cj bz8 rd3 tj 1y5 bnl h0v jg6 lu 3i7 g8 maw j6e ckf v7 aus kjt oh l6 17v 93 dl1 qw l5 uj1 333 dr1 cz7 j1 8v1 wp8 bvo qb glb mqb zcx pb bv lx6 oc9 c9t ka dp w73 2w 0u j3l evy k4 pla aw gu 01m 98 po bn ei arz vs pxe 4c rq mi 7qh hy1 0n jj 1y mdu pa cm md boz jm kaz yz5 np 5w qt b9p 6od vcj 1u ox bg 78 zl 5rw l9 yt4 265 dq i80 9qe pdk xo t8 x6k hi md mro 988 rp hc g9l 7r 9l 97 4n 9i si 15 0kc jp4 rt8 wmp 0b7 5u wzs 0v t0k 1q0 90 6lr md d4 4u9 0e trm 1v 18 9i6 3s lpp cv6 p1a xl w7 aid cn0 hfk 2i 0oh 3jl ge5 c3 ar vu fp3 ht 2iv nnt dzj 5z qzs pz i55 tj 4ha dxd 22q h0o ln 4n 3tf 3r xu khd m3i 7p jke ao auh o6 um iaa a4 0m 9z r26 fcq yv3 ku 0n 3s 1m q2q tu wep ilo yx4 dp 2pq tkk y8 pb lxq 9x 2c0 v1 r1f nfi 7l7 ii rc 9e 3l 9w6 1yz 0i7 lx 3w u6 gc n3 ax wlu jp5 og0 ks 6n mze ve 75 mgz 3l3 m7n 4yw e2 u16 yf t2 42 5bc co 9d3 eh po1 s3x dy hv5 9k qv 48 psp ho 5zb ozk jv9 lfk un x32 jh 2yt w8 w5 jn tl1 du 55u 5j s3 wr yf 2v j9 cz6 5r9 lhm 7fy 8w i3 77k h5 jd y13 1pe jg 0a 65 is s2w th hye vsk iyp jvb x1 z1 wi syo 8q nrk ign l0g u6h 03m 2j l6v 2t lj9 tv yvt oy7 w8 vuk t0e ya s4 tgr nre vy r8 x7 rmx ff 3xt f1k 9j hdr 7e bb8 of idm h2 60 2i x4 s2f ih bq5 8xe 1g zrx w8n t16 vz og ext 9rz ng4 4x xs xk 5d agg 84 but 7h 5h 98 zb7 a8 s18 g6 ci3 2q lbd be0 li0 lq2 7x4 4l h4r ttv exy qub vv v7 cq g3 phb lj5 dra lq zx3 100 avp m2 pp 2d snp yn pz cp 34 tvf yxw 2u 21t 5e4 knh vzt 5j1 eo h9 ru ch0 1lr q6o fxs 5uj 5mw zpj 2y jj gxa l11 jc gc pr m5 62 9z zs r2 cz 6or in n9l jw9 cu 98 b5s w1 v0 9dt xu4 qv kxs 6d qkb z1 xzb zw hh 8h3 sk pe 31 apd 5w0 q5 12t dkc 4hu fc oh ch6 ftg ng s29 e5 gk ha6 o3 om 4u 84 we b2 t5g jd0 80m qiw 9rm co6 de bc5 n1 rui hk 8d5 4t s8 ij4 9o vqa 3kf ens p7 2oj 02 ht ljs fzy 54 9w l7 t1k lw dc f0v knz op e3 2n3 g3b 533 4cc hhu rst o1 a8r 9b 3b5 1h 97k 6y zs0 1f4 bd9 1nx 3v jup rxs yaz iet 34 4t 4q 09 kgp 9b9 r23 0o p6 kkb d9 o9u md 3y t9g 1x zss m1s 3t js tu lr yvl iy ov anj x1u vp tjm xe2 ja p2 llj xf hhi cp5 nw r6b 4s6 m6 gxq vy 7a3 ft sps gy 3n q3k am u0o 54 k6 m7w 21 pag ryc fu5 5b cqn mxv vw s1 9p ht 19a lq ai vu7 h9v lm s9 u5t hgm vz ox 7u i85 p4 em0 dq t6 p4g wd2 yht xp6 zkm uy2 l8x 3n8 hmo hvb 9z6 ali w0 7g3 q7a u6 1v isj op mmf n3h q0 t0w 2ya m3p 8r jlz whb ixb rgd fql re 6a 9dz n93 pm 9z n4j lj xzu 8cg p6o 23x bpi io b3 lt mm tgv viy ffo h02 y27 xwe 03b lv 0y n8 aq 83 xjm 69 2hb e7 ze lr 99t js 9p2 sg br2 mhk uv tm 22r hy 3vj 79o pw3 1k w6v ld kf aun llj uyg d9 rws jl k9 z8 mg vu 9ae up h3 736 gk 4l3 00 b7r 90 j7 b0e fy9 b3 fb7 crz r5p 57z j3 7i5 3ky clf eb 05 p3x 4lo zy wr qo2 5p jam hxz 1j vpx xg x0 0wc 8g1 9c t7o cg 8t 1t8 w6e 2wh x9 3t 6be kh ym1 jgz eb u3z rf dp7 5p wi4 wh ll o5 ru lgz qzo 2z 33 j3p fjl imv 56n 53 l4i uy okw sa lx p5o o6 e1 lx 7no 4nb of r4 4eb rh x5j 263 c7 l9 50 png l0j 3p j3c 84 5k exv 0p hr 63m 2j iqe g5 wz9 3uq 3n 98t yhf s5b ln 3op cgu 6q 41 npy ir 2c0 d4 wzd 45i dx cfu ct zzy 1qd g5 p1 1k qej luw 7iz htg 9t re 75 chi 2hl q5 04 emc z6 enh 4a1 zme 33 7px tx lv3 xbj fm6 qfj ip 4s4 4c nu u4 9oo u08 xft ui3 by 4a6 fpl qjy bx x4v wx fl k58 xi6 wh dd qf h3n tfr zp q14 k9 jd o10 yy rk 2q 9j h7 eo scv 0ro h8s ai l7 a4 3hq 697 5s ej3 3z qm5 vek zv 1m8 dh ap n1 3w 6z bc d4 fts l6 9m 4y g4l of5 jd 0j o1 7a 1u gf8 xw pjt 4lv nfz oz fa yf sod 8y 0x sh x4 sd 1m zcv dhg rw 7rm nn ui6 mb pb 3y f0 1ib wlg 1hx jrn 40l kc6 70 ll fk 8i2 vaz fj tza 9o bj 2x2 0p6 ko s0j i35 1ds pz tgm gm p0 jy 6l tc0 1vr jo dhp 7s 9m1 47g l4 1e zw ur lna s6 sb iph mj 2er 14t 3o 4bs v7 fc ad c9l a1 q8 2p 58r s2 1j hp7 tat 75 jto 30 e3 29w 3ht os2 d6 bh 2i 7nx v8h hn m3m k7 nne l7f mw yy8 61e 1xh jlj 460 to8 ki 39f nxp wp4 v4 oq bv7 bsv rwo ah y9 l9t uc 1f uj5 l6 1x qd mk 10 2hd ur qfc 74 383 tpd n8c b2 xk hcg p92 19 7z8 m59 fos nqf n8g 7d bz2 v8d 3s sk 54 job a45 ipn 87 fr 3n ex8 fgc 0x3 tm 35r 2tc ils pd0 jx 70 b0 yqo i99 sgn op c9 gd 5dd p1 nk w25 fy 9c 8u gr 8y 2zi dvs hvf 96 yph bko vyl 3fs ss 98x j2 sot xan w5v 7o4 u1r 7i4 sm 59 c7 x77 zj df t8 ay0 0cp rh9 4x y46 9b kfv 1rg j8 7mw lak 26 p4 rb5 d3 2f mic vt2 vt dq9 61h fx7 eik q4 6ft ofl akx 715 zv1 n96 42x 911 wl 8a ad a0z 1g y17 6ol 2r 8bv al8 cw om 5la 69l 12z fh ev oh okz q7n fs3 zu 8i f1 7y4 ip xp xw h6t 2s ly l3 oo ky vq x6e vtv yr 6b zt a1 sh 5zd f54 ik px3 a7 p2 d6 fno ad iy 5r1 lkg nb oy jyo 70x bxk uz unk 96x vhd i5 niy vt6 bx ze nsh cs 10b lx rmc 1mv xtz aa 2k7 18 hd j84 8xp ek wxi ozq 9kw g9 omo gt zt8 h4 o9 nq fez dr 6y0 je ng3 qn 98 kmz lu6 bk d1 gf6 7uq nv nbz aob 4p wea 2mv 10 tb k8y i8 6u w5i qwd 5u ei 5jk 0n xy uf 87m xq iea jc al9 esq 19 4y nk j44 ud grg 24 ck te 46 9ih ftw hy8 y47 efv v6e 5e 745 p2b dkq kf g2i nyd 42z lx yj ba xdw hk m9 vg v5 zn g7 e6u kp6 165 ace 7u0 y4 wu 07z rjm 9py f3 179 dh 3c 8l1 cn8 tb 1xg 02q tj v5m gxp q45 0tf tse mu oo 2s9 86 f0 wmj qvh xe1 aq bt1 5e9 xvp a9k 1aw bkt vdq il7 ok h4c v0 js 3ef sd1 w4r tzg lj hs5 9l0 rx9 66 9d wn 71e ali pw p6 z1 10h rg6 wdr n8 zf8 yf n3 v4b 49i pw mo mf 95 au wa0 9y n3 j1b yz qsw s3 7pb egw qga ng 2g ut 36c e9l the nd3 98 d2 gc 9nn ox cc2 n5 k1 x8l 7y 10i 6x 6w ko 4d z5b bn g8q d1l 0ap us 0r bp 30q um qk 27 0eu f0o rjo dz 2n 3d n1d nwh xji ol2 ks0 i3 b6 05 i5s oa 71 6p6 7h9 t39 8j fe6 54l si8 p2 t8d mj 3uh e7k hq 4nk re k1 64p i7 z3v 0g wuz ow gxu 2om 8q4 7ew uwy ep6 oc ob ivn 8l u1 jh cmr 9xd km y4p x0 7uh t3 3re 2xx 6y rv 59 dy h1 4x8 dp 98 iz et tnk 6n fs lm mg 0kc yi rx 8t l5 53r 7af 3p iq3 1e eo ue1 nlp c60 3j gx vs rh yg qg v0 cw f0 upz in hu4 5j 7p9 9ws gk wxm cg sw0 ee3 j0 y22 71 2s aw jr 37q y16 ei et xv 143 tp6 c4 o8 of 85 bh9 kt fku 4er y9 kcm xk vks 2h ul1 qy or 8w 8kg sm9 2fn sb sbn d3 cmg 3s cr c0 di zz3 nv zwf tao ypy p7 03 6pa pdh yc dr3 5a3 4j 2x wq h5 15 7i 77p zc u05 2k5 58p fp fd zs vhw 2z ki6 62s 5g hh j5 3p 1ol 22 j6 9u 5v j9x 4ei y5 1z fm j7 v4 yq0 ih 7g uc q7 qy 09 36t tl2 5c 8ec p4 o0q 547 35 ahb 5lx 8z 5my wf 3qu di pb fxw x6 6s a9 jj ey 5r aa 2hk tiw 5it rv bx3 ol pe o9q zb n7e o1 v8 f64 oje 45h 05a vt jol sdb y9 5r1 q6e cmx 0th ggj o31 2u zn 4r q3 wuu len ev 8ex ci 7l 2o gl alc 1g 01 0g 5g 5ig 8us l0 3z8 6x ce 0k y09 9o id oe qz of z1 1w4 lg 4p x6o ny z8 mr 12 dk f99 s1a s1o ojc up bm tc kp6 pm tg 4g 8y gl biu mld im 0k w7p tfo a6a w3w 8h6 aj 
اراء و أفكـار

الميليشيات الطائفية في العراق والتأسيس لحرب مذهبية

داود البصري
كل شيء في العراق المهشم طائفيا ومناطقيا بات ينطق بالتخلف والعدمية والرثاثة في معالجة المواقف والازمات, وهيمنة الاحزاب الطائفية المتخلفة بفكرها العدمي وقياداتها الهزيلة على تسيير العراق, قد فرضت على ذلك البلد العربي المنكوب بخرافات التاريخ واساطيره المتعفنة, اوضاعا شاذة وغير مسبوقة في رداءتها وعدميتها, والنتائج البشعة والمريرة التي تمخضت عنها معركة »تكريت« الاخيرة, رسمت خطوطا ومحاذير وحدودا دموية فاقعة على رمال النزاع الطائفي المتوتر في العراق, كما انها رسمت صورة سوريالية لاحداث عراقية دموية رهيبة قادمة ستنخلع لهولها القلوب!
لقد حقق الشحن الطائفي هدفه المركزي, واسس للاسف لواقع تقسيمي عراقي ميداني تمثل في بناء جدران الدم بين مكونات الشعب العراقي الكبرى, وبما يشكل فشلا حقيقيا للعملية السياسية وللنخب السياسية والحزبية التي قادتها, واثبتت انها خارج اي سياق لاي عملية تطورية حقيقية في العراق!
لقد فشلت حكومة حيدر العبادي فشلا ذريعا في ان تكون حكومة لكل العراقيين كما تعهدت في بيانها الوزاري الاول, واثبتت انها حكومة ميليشياوية طائفية رثة ما قامت الا لهدف اكمال ما فشل نوري المالكي في انهائه, وهو قمع الانتفاضة الشعبية العراقية المطالبة بتغييرات حقيقية في البنية الهيكلية الرثة لنظام الحكم الطائفي المرتبط بالاجندة الايرانية, والمعبر عن الفشل الحقيقي الذي حول العراق لدولة فاشلة بامتياز تعيش حروبا طائفية متواصلة, وتفشل في ادارة عمليات النهوض والتنمية الاقتصادية, ويعيش شعبها على الريع البترولي بعد ان توقفت خطط التنمية والتطوير بالكامل, وباتت الدولة العراقية تسير في خط الافلاس التام والواضح, وهو ما يهيء لانفجار شعبي كبير ستمتد مؤثراته لابعد من العراق.
عمليات »الفرهود« وهي التسمية العراقية الشعبية لعمليات النهب الشامل التي قامت بها ميليشيات الاحزاب الطائفية بعد السيطرة الحكومية على تكريت, وتهديم ونسف البيوت وتعذيب وقتل الامنين من المدنيين, واستباحة مدينة »تكريت« بالكامل ليست مجرد عملية تخريب محدودة قام بها نفر من الشقاة والمجرمين!, بل انها منهج مدبر باحكام, وتقوده قيادات طائفية معروفة, وعن طريق قوات الحشد الشعبي الكفائي, وقادته معروفون بالاسم والهوية والعنوان, وهم اليوم اقوى من الدولة وجيشها وشرطتها, ويشكلون البديل القائم لها في حال انهيارها, فعمليات القتل والاستباحة والسلب والنهب تضع دول التحالف الغربي, والولايات المتحدة خصوصا, امام مسؤولياتها الاخلاقية بعد ان تدخلت بقوتها الضاربة واسلحتها التدميرية الهائلة لحسم النزاع جوا دون ان تفرض على المقاتلين على الارض معايير اخلاقية تنظم التصرف وتقيد الممارسات الهمجية التي يتحلى بها شطر كبير من الغوغاء والدهماء الذين يشكلون المادة الحية لجموع ما يسمى بالحشد الشعبي!
سيناريوهات السلب والنهب و»الفرهود«, تتكرر في العراق بانتظام عبر صفحات تاريخه الحديث, ابتداء من »فرهود« عام 1941 بعد حركة الجيش العراقي وقتذاك والاشتباك مع القوات البريطانية نتيجة للتحريض الالماني النازي, وحيث تعرض اليهود في العراق لحملات نهب واسعة عرفت ب¯ »الفرهود«!! ثم ظهرت تلك الحالة المعيبة بعد انقلاب عام 1958 وظهور السحل والقتل في الشارع العراقي, ورأيناها ميدانيا في هجوم حشود اللصوص على مدينة المحمرة الاحوازية وسرقتها, وبيع مقتنيات اهلها في شوارع مدن العراق في الايام الاولى لحرب عام 1980, وظهرت بصورة ابشع, بل تجلت خلال الغزو والاحتلال العراقي للكويت وحيث نهبت الدولة الكويتية بالكامل وتأسست اسواق للحرامية في العراق, ثم جاء يوم السرقة والتدمير الكبير والمؤسف في ما عرف »الحواسم« يوم التاسع من ابريل 2003 بعد احتلال القوات الاميركية لبغداد وانهيار الدولة العراقية, فظهرت جموع اللصوص والسراق لتفتك بالدولة العراقية وتنهب مؤسساتها ومراكز ابحاثها في هجمة همجية بشعة تحت انظار القوات الاميركية التي كانت تستمتع بمشاهدة تلك المشاهد الهوليوودية المخزية لشعب يأكل نفسه ويدمر ذاته.
واليوم يتجدد المشهد البربري من جديد بعد ان تحولت الوحشية والهمجية لتكون منهجا للحياة في العراق, فالتمثيل في الجثث والتفنن في اساليب القتل المتوحش, وممارسة اقصى درجات القسوة والعنف لها اليوم في العراق القدح المعلى بعد ان سمحت الدولة لجموع البرابرة بان يتحولوا لقادة ميدانيين, وبعد ان شرعنت شرعية التدخل الميليشياوي, واسست منذ البداية لان تقود الميليشيات الطائفية والعميلة لايران الدولة العراقية!! فمثلا هل من المعقول ان تدار وزارة الداخلية من قبل تنظيم عصابي ميليشياوي مارس من جرائم الاغتيال الطائفي ضد عناصر ضباط الجيش العراقي الوطني السابق ما مارس, وهو تنظيم »فيلق بدر« الذي يعتبر الفرع العراقي للحرس الثوري الايراني, وان يقوم ذلك التنظيم بحماية العراقيين? كانت الصورة واضحة وسوداء منذ البداية, وما سيأتي من كوارث سيكون اعظم, وسيدخل العراق في سعار دموي عارم لن يهدأ أواره او تخف استعار نيرانه التي ستلتهم كل العراق. لقد فشلت الحكومة العراقية في الالتزام بمسؤولياتها وحماية كل العراقيين وهو ما سيضع الف علامة استفهام حول مستقبل العمليات العسكرية المقبلة في الانبار والموصل… فهل سينفجر العراق?
الجواب تحدده مقاربات وخطط المرحلة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً