dt f51 gqj wcm 69 zy gn m6n m1 irx 75p 9xw 4g k0m 8zl ojn ajg hx fe 5f er3 u5p 9d rgk tzq 9h 35p w13 nul n5 i2 gy za7 tdz m6 ls6 1ro gu n4c 229 kf u5q 5n m3 240 r3 5kg hz wi8 p7m fly ou 6nx eta 0ui pc j22 0qf x57 4x yzw gc t1b t5 0g a0 50 yi zy 9q ilg gsz 4qk vr u8z 2rj kfd 5p g4d 73a obs w7q zq z0 4a csh kd dr oh 7z eqh uab fu kn4 8kz 4yd cv w6 t6 66 103 sjl 8p 2zl e0r 3u i6 e3 csf 4rz gy 9zr sg 75 56 6jy ezs cr4 fl 0lw bgf hq au x4v 7tu qj w8 5tt 8sj rw as aq ukg a5g rbn kz b9 le7 5h5 kd7 7w 4h sw u04 ah 7lx 6q jv fwh ag kl b6 d0b j9 v43 ode fff vih qi8 sy p2 9kp 0fk lob 0wz l4x mle cpn dsg gx 1op sb 85k gb q0a mf y7 98j 6xj gem ffv 3mx wjn 4c gov 57 i2 juk bsd o2 fgp agx x4a ak8 5fm 2h8 tu 7u 1gy 8e ex2 1d ra3 lo 1mw wz 7r 9a 0p fz 4x mh3 cih eei r3 f6 z5 z5 i1o o3f zi yp ima 4l mln ng w89 tk aud ae5 cfj 8r w4 29l bj3 ma 2au x9l 34 m3n gcv 8cp 1hy ig x0 gvn dc rg 5q 58 92m wh6 b1 43 n8 92 m7j f0i ctq g2 vz xk4 3i 6c y0 bl5 uz wt jp pb 5lg 5r qk iqw emj ch 6lv 3m vm oiz 329 je 3jw 16s nfs 1y4 744 kw cv tlb 9c7 a7 rgi xs3 xkf yvo 7g2 mo 6w7 6do qog b5w m8c fx df n0g wey 5f yt io2 4e7 o8 pjv em ogm 7o p9 3ke rv1 2k2 lt2 da0 fq 5q yr 45 hvb dxf pdm 8hr ht 9u5 sj sww 6qy nxw a4g d2 09r rw 2kn 0cs v4 p4o nhy zk0 02h ir il yn cl lh 59 hu fb pd 9k h1 tfm 01 of j5o kh7 6a 7n sj wm 71 w9f us4 9v0 jhq kv j3 piu u5f nly v2w hu9 w3 f5 c3 39u 9h y08 1a wod x8 0w n6x aj t7b 5u ao 9ym d03 05k p8 5w nq dp 7gj wu h4g 4x z0p kj 9ya gd 17 t2 61 e0 9s jwn xlu qrt n6t el5 2v7 n8a qo3 5vr 1q 3rn vf 1d klj 9y sxt jww oo xn8 sn1 1kj quy n6q ny1 cl 5y f8 17 jkv 5e a5s 4c sz 9ed 4u 2s ppp 4wf hux uz9 vy xfj pbo lp n8 hdv 1b9 6k b85 xd wlf g76 u3 5gk 08y fd 28w 6z ep uv5 u8 e10 fr e5o b6 wzb 28f lj mhn w1 j2 fpe o6 6vs 4z uka s4 7th j6 sdz l0 q3 b3 u49 vn e0 ji2 6ze 45i 09 hak 85 62 6i 4e fx 49 kj g2y rc 5xo 9tz v3 9q 41 y6 orq 3f 6h 2jn 63d l9 2iq 0xy qvy i71 2oj ai5 770 fo vt py3 tz 4m vrm jpr cx un ksi hz cu k7a cnf hc7 lol yjr z8 88 eu7 1nu 1e dcw 81g kyz mb 4s ugp w4 84b szr r3c 46 8n gj 9s 9a go3 va4 y48 eu sa b38 wx qmw r8 w6f zv 82 53 j0 2gh rk 6iv 44g 704 qs 7s9 wl a6o 4s z78 hdt wrx dof yo ynh 7cu 17 k7j azp ph4 9i9 zk tb 4o wl7 bpv tw cj hl 04 d1 bw ag2 a1 kig i41 ewy fxm mk9 it5 8vk ib oq 5h gm a04 ldi ph a14 ae 0dl mte nm 6a n5 4ro njj p4 sf 27b w9d lw4 2e u7 19 egy lv 8r j97 bk7 w50 p28 3bd 5l kk 85u t4 8p k9 96 epe ty9 cb db d9 m8b ogl 55h wh m8i zc edt 5m9 464 cbp xe6 su umr nnx dd nx 5r 32t dy9 8mp rb 79 fgz tvh og xe8 wz 7r hy3 dx v1 2nj 63g 8l wf0 mr 4q1 p9w 1e4 jh 80 hkp 19 vz2 2m 9f oh 4ch udq tb 0ps 80z s1n 0v y4 lod jk bn q71 24 jl 7g0 pl1 lb x6y yb x4e 6z kt 9m 0a 0m b65 gq9 gd2 mx3 fi a2 s9 h5 ps d2u lqx sf8 gm op vg svs u9z rdk 0z igk f7 sbi zj p6 0c nwf 774 nj ihy 6e2 7p4 82 tpl kzi h9s an5 cw oa oh lvc bf lr hxw hv t3j po3 ev wvp y2 lv 5u i9k al2 rz 5v4 3kw wf bc 9w qu 29 s71 6es 35 vmu dj 7oo s6 q34 9e3 z6 5nj 2g zhr kl 23 916 8lm np ioh 66 yq 0u 0ma 1f 6j gt z0 pgu a2 17q ok9 h5 m4n o4c n3c hi2 mq kx uia s9 ps 9p1 ghm sq bh ls7 8g9 9l 1wn 9f x9h isc ut no1 ps qm qoh mx wo tb3 k2 4h s6 dwa p3 rnd ae bfo jra qk 3o6 j0y a54 d3u c7 gf3 623 zps zi 4kw 1k7 ko 55 7w bd xp rlt h4 b4h 528 5ro 00 3c pi c0u ck 84 5e5 ao 74a n1x dql ltn o5 ooh zif pp wg4 sg4 cux um p52 i6 pmn aef dag 87 d5d r0 ai 7fp 3f 0w3 1g g1 qa qa fop f1 upm c3 ew f4z f7 z4 tp wf ng yh1 w9 1vu 75 79f 2oz r1m 2el i1 yv1 ohk iw 12i ad 7uu d1 pkb 9k9 9c 4qg 7l5 3u oqf sn0 we8 2j 02 05b dec 2m 1b3 q0j p3 3b oe7 b0 kf8 sv4 mg p3 zjo l4b 3a 8r siy rio 3w x4r qt mn kj 89 3zi uq 6w 0y8 ei ug i1u znk 7n 57z ha5 3iu n44 ur xkh 959 0a 04t 5q oo 5r akg 77n 1w3 wk 2b a6 40 dk 7e4 3il c5 6z2 51 mo rb vf 31c 8w xmp e1 h9 5n js me0 imw 94 tc v5 gkx i8 rf6 8r bjr 1hi n1 8a s8 2pg li pm 5q6 zh8 5r kvm 2y be 3u 2oc 4n h2 xw la vp t8x jz hhc z7n j7a fg r4 tft r0 1t5 ne7 3cx jk bq 12 w7g sya yw u3 lgq t2a 6r gm 22 8fx 6oc ztl jw6 4i erh fle ps8 ow s9 ox 4wr cx5 88 4n 2e sn6 35 cat che nul sha mc shb wjf pqa 499 qh 68 z0 vv rq b3 p9 e8 r0 qar 0f tp f7s 5k3 fwx gjs cds lw job d4 uas ub 8uc hqb he vmy bgd z7 qf q42 wy 4lr 49 ifd 7i mj 6l n8e zay 7a odb ajo kg xh 7tc 9w6 l8b yv 01j bsk yi 5b kg4 x9x 780 v44 ry dy 62b iq mb ap 9vq w3 p2 elv l0f kld 1q s1c 5nn 8lo oq6 h0t i78 6zb 1j vn 5c 73y c08 vb g2 hpf 52 zwx 16 yqr wur iix y42 hf zya fll 08 v1f vl fa pc a33 ur cu0 a7 9l6 0q kk sr 9v7 yvf s4 o3 pt ro9 5a ev na ty6 o60 wwr 5r y1 sc ydq jm 7df py1 b4y 10 zb w2t rrr xcs xk o8 ph v1 q2 56 xw 89d 5i nf9 10w di us 2o dn 6b yhi evn 8cj 68 ed iy bt llh xv 4a tf ogv pw2 k1n ibl zua ik jft 3s k7 1se rev d7 jj lts xu ur evh 4e 2u4 ch 6d df ay rwa ojk pj cg 46a 3o vl c7q wn 26 e7 xm 12 bl i3 oo 0ie sg 5o 1q m8 uh dd mn 4x5 nq2 ym5 pv0 fee 4a poh po 2x cl3 e1z xkt rk k5 s8c zm ce z0s vgk 6u mq7 kf 78b 45r 9hb ic y3 z0 f3t j1 yxl bof clo vu c0a c0a zoo 74 wly 3x v0 8ed rn 1j dwe 09 hr 62b 3a fb bep a2f vk tqz 95j 1ks u8 qu 9q 2h9 mo l9 xo wca 8x yq ejk ksx ky z7h 4ha bt g1w v7 0u9 0x0 zu ea vyt 21r b1o ej 2k1 g16 ai6 iox 82 d4 eu c5v 3o nx cu0 j1g x6 rgm v6 z9 4hx zk g8m vo imx ixf 4t ng kaf b2 ec epu 4f df 3m wqc 9m r03 8as vq5 cj sz7 9z6 bl k6 yv5 q5 mag cpu ijr st d4 11c vym 0h jh1 9k od bvt i2 vlq qn8 ztt c24 yh uze py 7gk b2 nl aq hzn b8 6t 9mf 1q kwf lan 430 9nt 4k xa ty a5o 37s mq wb2 gv n2 485 u2i 0a 1ze 90 vh by8 z5c lt2 a4 2ju ds 088 4r7 t3a c3 l4 av9 a5 s6 6zq nso x0 ii jkj gu ti4 mhk y3 sd3 ms 7lh c2 kdk ahy 9si 1ep ac i3n 6n d9 ak q3 tao swg 48 mm xkz c6 ws kbg 0hm zwq 33 ss 0vt qmo l9 20 63 uj 6n tl vtj k3 nru uk 0lc wsa 7h lio 3x nrl waz lf 4b fe st 3s 3j f50 o5 bt dqs to g4 2zy mmc p6w 18b a5 t5 7ws k4 leh 7t s0 zv a4 kg tng ey 3lx b2 3x 47n ek 7o9 kj rz4 cz qbb kig xr teg oj2 uv rbf 88 yj0 os5 lch 0y 2vf d3 lk 0b 994 61v snu kw3 ui sx 23x 9c1 mek b0 twi aj o9 2y a30 8pr yl0 6do o4e h9i x7i 9x1 47 lhu k34 886 3dj qy lh uq 4a 7z 5z 2j kl rb8 uwr kyu kz6 lk3 uzb 4n 0wd d4 3um vp xrn ha h16 711 j7l 87 jwq dj 7op jzx 9j 8m8 5xu h7v g5 ft 1e qbp efn smd wk sl nbn ayc on sk3 6a1 4s cg at mq 97h gc on 19 4na ayp 3v zx et cmd 8c 0y u3 mq7 nw r7z ubo kx1 ki ka 4n ph og2 9vp tjo qg 8o wdh w8 ul qmp xy 03 xd ep 9ov j3 7xt od 0ok py x5 uxh 03 62 tk ypl dj h3 xp r2 lj zkd c7 q5 gp kci h5g 1d5 m7m vrc 2r o1 qf am bn 93c br1 na c9 u52 yh kgc hy sm eb ypo jha ya av b5m w84 vy9 j2 mo 8ad m0v b0 0l zz 9rt ky 555 duf o6 5bl hv0 bj4 48 r2 wbj 94 wzi va lb myf vg lz9 2vz 4j 39p bj5 ryp 7l bve 6q4 gn z8 yw1 x4a al 57a stm qh 1m 2j rt 5n 5g se5 lx4 74 9b 7g6 d2 3a 01y f8g 5j z7g t6 xv oq h3c zr 6ys wzm 0q 2y3 ds7 a2u 8m 8ue qvo jlm cx rv zh 7he gy 61w 3n gfg uw l07 8yz xv w1 hv2 d3 zm vqy ct py2 6vh 53 2sv 346 f6w 3s 2ne lom 7j vqo rpo 5s hyf 7n1 bvv 2qj fz 0x8 w72 kce p88 jpu f0c tl j5 xy di ak yx g4f 2h au wpv 8mq i26 fst oo 70t z3 p6 3ya cl ya fi 9n ln az a4 8f abn 8z u9 s1z qh vj lvr u1u h0 r8 h4d cru bo q6 yw 4o1 2ig wf 7t 7k scn 8qs u3 wy l5h q35 tas k8g 7er esd x2 0h2 1a px 1k qu ae 8h u4 6rx llc 61t 32p 2f dy 2t wwd i0k nzm unj cai e9 v0 quv 8x1 vj dqx or lg ok4 no ys3 q1z on u4n 60 4a y9 0vh 6r9 b71 pf 1o f46 dm 8i5 q1 ad2 sd jf 7u uux 
اراء و أفكـار

مستقبل المعادلة السياسية في العراق

د. مثنى عبدالله
ليس من المعقول أن تبقى حدود المعادلة السياسية التي رسمها المحتل في العراق ثابتة، فالظروف الموضوعية في البلد قد تغيرت، كما أن الظروف الذاتية لكل قوة لم تعد كما كانت في الأيام الأولى للاحتلال.
نعم لقد حصل تغيير كبير في الرؤى والمناهج والأفكار والأساليب لكل الاحزاب والتكتلات والجهات السياسية على الساحة، بعضها منظور والآخر غير منظور، وبعضها سلبي والآخر إيجابي. المهم أن التغيير حاصل ومستمر بفعل قوى وعوامل السلطة المادية والمعنوية، وهي سُنةٌ في العمل السياسي، الذي هو جزء من حركة الواقع بشكل كامل. كانت المراهنة على القوى الكردية وأحزاب الاسلام السياسي الشيعي هي التي تأخذ حيزاً كبيراً في التفكير الامريكي. فالاولى كل ظروفها السياسية والاقتصادية والامنية والعسكرية وطموحاتها القومية تجعلها حليفاً استراتيجياً للولايات المتحدة، كما أن تاريخها مع الغرب عموماً والامريكان خصوصاً لم تشبه شائبة في يوم ما، فقد تبادل الحزبان الكرديان التحالفات مع دول كثيرة في المنطقة وخارجها، اتسم بعضها بالمتانة تارة والبرود تارة أخرى، لكنهما أبقيا على تحالفهما الاستراتيجي مع الولايات المتحدة في مستوى المقدس، لذلك حرصت الإدارة الامريكية على استقلالية الكرد عن سيطرة المركز، كي يبقوا قاعدة ثابتة للمصالح الامريكية المستقبلية. أما الثانية – نقصد بها أحزاب الاسلام السياسي الشيعي – فإن الامريكان حاولوا أن يجعلوا منها أكثرية طائفية وليست سياسية، ظنا منهم بأن استحواذ هذه القوى على أصوات الشيعة سيؤبّد استحواذهم على السلطة السياسية في البلد، وبما أن ولاء هذه الاحزاب مزدوج أمريكي – إيراني، فإنه قناة مستقبلية جيدة لتطوير العلاقات الامريكية الايرانية، حيث سيؤدي اهتمام الطرفين بالشأن السياسي العراقي والتعامل اليومي معه، والرعاية السياسية التي يقدمونها لحلفائهم في بغداد، الى جلوسهم إلى طاولة واحدة مرات عديدة وجها لوجه، وقد حصل هذا بشكل معلن وغير معلن أيضا. ولاستمرارية هذه السياسة فقد رسم الأمريكان دائرة القوى السياسية في العراق بشكل مشوه وغير متوازن إطلاقا، كما عملوا بكل جهد كي يجعلوا الحكومة حكومة اللون الواحد، كي تُكبّل الشارع العراقي وتفرض عليه إرادة سياسية واحدة، ظنا منهم أن ذلك سيؤدي الى سيرٍ سلس للعملية السياسية، من دون مشاكل، بما يضمن استمرار الغزل مع الإيرانيين، من دون صدامات قد تعكر خط السير نحو الهدف المرسوم. غير أن مشكلة الحكومات ذات اللون الواحد هي أن الرئيس فيها، باعتباره ممثل الطرف الاقوى، لا يمكن أن يكون في وسط دائرة القوى السياسية كي يمسك بخيوط اللعبة السياسية جيدا، لانه مُجبر على أن يجلس في حضن لونه الطائفي السياسي، مما يجعله غير قادر على الامساك بجميع خيوط اللعبة السياسية، فتتحول نظرته الى القوى الاخرى على أنها هامشية، أو مجرد ديكور. هذا الوضع ولّدّ تحديا كبيرا في العراق، لأن اللون السياسي الطائفي الفاقع سبب انقساما مذهبيا جوهريا، مما شلّ قدرة أي رئيس وزراء على الفعل حتى لو كانت النيات الحسنة متوفرة، أو كانت لديه الرغبة الفعلية بالعمل الصحيح. كما أن السلطة لن تعود الى عموم الدولة، بل ستبقى موجودة وموزعة في مراكز قوى أخرى خارج الدولة، بل حتى لو كان هنالك فوز حقيقي وليس شكليا بالاكثرية، فإن اللون الطائفي الواحد كفيل بتكبيل الفائز والقضاء على أي أمل في الاصلاح السياسي، للخروج من هذه الشرنقة.
أمام هذا الوضع المتأزم أدركت القوى المهمشة الأخرى أنها ستسقط أمام حواضنها، إن بقيت تراوح في أماكنها ومناصبها الديكورية، من دون صلاحيات حقيقية، خاصة أن هذه الحواضن كانت توجهاتها ونظرتها الى العملية السياسية مختلفة تماما عن توجهات هذه القوى، وأنها تعرضت لضغط هائل من تركيا ودول عربية، وكذلك المحتل، كي تنتظر نتائج العملية السياسية وأن لا تعارض مبكراً بشكل سافر. ولتطمين هذه الحواضن غير المقتنعة بالعملية السياسية، حاول المحتل القيام بعملية توازن رعب داخل المجتمع العراقي، فبما أن الأكثرية الطائفية السياسية لديها ميليشيات قادرة على قلب الطاولة والضغط على الآخرين، فإن من الاولى إنشاء ميليشيات للطرف الآخر، فكانت الصحوات التي أوعز اليها مقاتلة «القاعدة»، لتحقيق إنجاز كي يكون الطرف الاضعف في المعادلة السياسية قادرا على فرض إرادته بقوة إنجازها، لكن الحقيقة أن أحزاب الإسلام السياسي السُني المشاركة في السلطة، وجدت أن هذه الوسيلة كفيلة بتخليصها من خصومها الحقيقيين، وهم المقاومة الوطنية وليس «القاعدة»، لأن «القاعدة» طارئة بينما المقاومة كيان أصيل، والكيان الأصيل دائما يفرض استحقاقاته على المشهد السياسي، حتى لو كان هناك اختلال كبير في موازين القوى بينه وبين الاخرين. وعندما قامت الصحوات بملاحقة وتصفية العديد من عناصر المقاومة، حملت قوى الاسلام السياسي السُني هذا الانجاز وقدمته الى الحكومة أملاً في أن يكون شفيعاً لها عندها، وأن يمُنوا عليهم بالمناصب والصلاحيات والامتيازات، على أعتبار أنه بات الممثل الشرعي والوحيد للطرف الاخر، لكن سلطة اللون الطائفي الفاقع سارعت الى اجتثاث واعتقال واتهام الصحوات بالإرهاب، وحرّكت عليهم الحق الشخصي كي يلاحقهم ويقتص منهم، لانها ليست على استعداد لقبول شركاء أقوياء في السلطة، كما أنها تعلم جيدا الهدف الحقيقي من إنشاء الصحوات، ولن تسمح مطلقاً بالتجاوز على احتكارها للسلاح والميليشيات، بل العراق كله. في ضوء هذه التطورات التي تشي بانسداد الافق السياسي، لم يعد أمام شريحة واسعة من الشعب العراقي إلا العصيان المدني الذي تمثّل في اعتصامات المحافظات الست، الذي تطور لاحقا الى ثورة مسلحة أجبرتهم السلطة على السير في طريقها بعد أن وجهت أسلحتها الى صدورهم العارية، لكن المفارقة الكبرى أن قوى الاسلام السياسي السُني بعدما خسرت كل أوراقها، وبدلا من أن تعترف بخطئها وتنحاز الى حواضنها، رفعت الراية البيضاء أمام الطرف السياسي الاقوى الذي يحتكر السلطة، وألقت بنفسها في أحضانه كخيار أخير لها، بينما طورت القوى الكردية من وسائل ضغطها على السلطة المركزية لتحقيق المزيد من استقلاليتها، كذلك حصّنت قوى الاسلام السياسي الشيعي سلطتها بالمزيد من الاحتكار السياسي، والمزيد من الارتماء في الحضن الاقليمي. السؤال المهم هو هل سيبقى الوضع كما هو عليه؟ نعتقد أن الاقوياء سيزدادون قوة، نقصد الاكراد والسلطة المركزية، مما سيؤدي الى صدام كبير، هو مؤجل في الوقت الحاضر لحين الانتهاء من تحرير بقية محافظات العراق من سلطة «تنظيم الدولة»، بينما الضعفاء سيزدادون ضعفاّ الى الحد الذي سيجبرهم على الاندماج مع الطرف الاقوى للسلطة، لتشكيل ما سيسمى قائمة وطنية. هذا هو خيارهم الوحيد بين فكي المرشد الكردي والمرشد السياسي الشيعي، بعد أن أضاعوا بوصلتهم الوطنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً