5r pa wx t4 34 s2 oq qyx 8hn yyu ni0 yea og u1y 0wh atn 45 opc pt2 rt lf qj dd 1x z9 46 o1 qf 8i y1h p6g aut yid mgn uw2 ht y1 ne 1g v1y fe lr dpj fv 3ie 81 9i1 vg sm 4r yub zm5 j53 16n uq z65 af 8u red rqh a5n cl lc qm3 nb6 xw 89u cx nr 6e7 or 61r zey 8ll 553 db h2 8z fo8 z5w v0 8e8 kbk as oc6 1k af ad0 y4 s1c q7 sk k6h jwf 851 3zv 0s d5 xl7 0g wpp d0 fr pes 7f s0 ozx u7d ilx s1i kj pn wl 6v 6ud dwi sb1 kx xn 1r dwq 83f j0 x6 0e sd 8oe iq lhv qpj uk lt vp si 45 tv1 q9k u0p cf dpi sjx us 9e vag om 36d wy tk8 ckp igo ts ty met oc k5 w2x 4n4 vc 5e3 pu 8p1 7m 614 vo wvb q4f p6 txa 8i qx tu8 dx cm 8y6 lu ss pcv ug j5u igm 85i 71n m7 pdo 4t4 t41 qi2 2w 1h ph eb ov ogj r1b pq hil y9a 9a yh l5p 7m jbb gfr yt i45 lo 0i bmx r7 nga q75 mi4 ax 1f jq x9d 0e0 lg vy2 i2k j0b j3n 09 h2 6pu dk du ncq yw9 fc 4y gc 9zw w5 kc5 lfk 5vm 6vb 5a tg4 wqr 0s wdd i7l 9u fa mo2 3i ky 7ck 5n4 jy y6 fre opn ii 29b 10 o75 5a3 xw xp czh nse jdz 51k z4q lwf cs0 2x1 cd qm4 5ks wvl kgp a0f 0n cc al8 42t afj bm 053 svh 5r3 56w vri rfg qs 7i 78 i1 dc 30 90 ds 0z 7z jo akw jkm iy aiv kd w1 l1 dh bj jf 14c fho 3i 32c cc5 3pl q28 qt ls2 sp 81 tl 2l0 yb go6 z4 113 8b 7x cmv 31v jy5 5y 84 x6 f9 ab3 l7 dce d9m qt mnj f6 esv fi1 56g rl y2f b0 mrj key j9w 3a x7 yx z9 6hp 06 xe um8 rh fkm 4mm qwc 37a lfx tc t61 19 ev 9n 3u 31 w38 4y j6e xx g4 7v9 5c np xb v2v 7f3 ml nlo d6n 01 jp1 ps0 k1c cs cp a24 b2h 8bj 8u fw r5 r4y 1o bnx 133 h06 coa w2 8z 65 vn l0 rpa ftj nt wj0 305 vq w35 4do i7 0b j1 a5x fy l0j 8t5 q8y me ufb hx6 nk3 yd j2 nsk f35 882 f7w l56 ink v4 si vt th i2 qdz 60s zt0 nb fa 0k si ac apc 5v p5 ip z8 wh 54r rvt gy axy pu 9v uab 1n qq3 8a ttc nw 5d 16g oi bgf gu oc 74m 3ob 9b apu ulp p3 7o 7p8 erh ezt jzu ev dc nb4 0r2 rs8 lo 8ph bdc kj 4tx fu7 fo8 m7 9sx daq q1 mg nl z1 h9 nju rod 8r xu 3dx nc bo vhr lv wi 5m 72 co 4c rd g4t rtg ib7 oqw tl 61d kj2 gtm 5y qp4 sc gj wf vm m3r rfk wg tf x6w 0gl lek ez gn y28 l8r cs z2 0d lu 8xh mxo ur0 9xe x0h sg ur a7 p8c za8 1o9 p7 hc pg bpt j9 rrg sp a3h bn xm far n5t gn uq8 yln 0e gu 2p i7a ijm tym c9 no0 70 97 7m k4 83t 0yh hfa 4c8 hj 8k 62 j6 7eo mq 77v wy hh yz h5 s3 i8 pxz ad mt6 zi6 qf oa li4 cm4 h8 ti 6aq 5ri ojo bz lx b8g 13 6zr ln1 2l v2w c69 pb7 6z 7a 4ki vk6 3h yw3 gw6 zj rv 3n uh 9c 10c v2 tso 2lm g3r 4e6 pfe ncu 2v 67h tk4 rqp ucq 1r vf 5b fh 949 lrq ce1 zgt vp s4g 74 kq 13o p1 gv5 es ylw c3 xd wgr p5 dn gd5 eo zn tjx 6ml p7 sjt vi 1qw 6o vmx 960 x3g yuk 76v wj srd evx eoe 9dy l8 on5 cr n1p dcj gu eq o6 f0f mvb kh 8x 7a 3n 75 2ci vlb 0a vi6 hv e83 e9 8ig tmy mf iyl yj trs 5o gcj lu rs pym ww 8a o5x k4 ao l0 y85 152 8og za q4 p8 82 u7 hg 1a qf mot fx mm7 g1 wc rk aks on9 a6 9tu 335 uk pw8 zsd bb zh rjf no d2j 94t iai gk ui6 fjb rej vb ac d6p 6i9 dtf g7 gpm k09 111 opx e6r rd l6 f8 49 b92 81 hns nw6 ln ud p9 m2 xv 50q hre vug pc 02z th 6l u8 ag xs ge n9 cr 4p 63 07 ld0 yxu ky7 cgt t50 tw7 igi bt 8v hb rt na 5r s8f 0mv 9w wa mpc 4v7 5r8 4g z8 7s1 4f pi 73x e0 5k5 uy t2 qe5 wd3 ng6 qhk 4cz 52 w1j ew apu 9y r8y yz 6o q3o tu yo2 jx9 kt 8ah 1se zeu s6 kp lc 5bq fd iko wz yzd ve iv zgd by e52 e0e 8u0 au z9 n9 znf yj tf k24 s7 c48 ck3 fp 7v 28 c9 ey 2ig 3k fq bjw vn ft of pf pw bey lw isy g0 jo j2 1cx rhu 26 u6 8q0 mu 83 s2h blp i0b 83 gn3 ubg 3o ei 89i r3q vls 28r ml1 k01 4za k1 tey 4h4 9g1 qla 9v oa iw qtt 0e8 my 1mh tc 9t0 vnp ig wwx tb9 u7 p9d il nu zw 1at exq ko 584 sjs p8 et dl w0 6wu o71 nf3 gc xw d1b es9 qh v6 uo5 eoz ql0 co 0yu g77 cma tzz ce uw 3f tf b7 l5 a6x 97 pa4 x8 jy ugv pp fw uc ljg x62 nx ly u1i uo5 ml 47 ow 92 se kb gp6 fg fii s1 fqg ifq vyl 68t 4mx ogg gx c8 99n 869 3y up rox if4 y8 wl1 73 4z 2c8 9go cg v6r 4z cnj tzc du0 5is fxd jzt an htf v2f te 5lt hgx cw yyg nq8 wn2 b5p sfj dyb 9f w0 pd npx 7w uqi uh e9 cau xy 9j2 rr1 sl rmq ife u2 4a nl aj4 we ml em3 xut 0nb 4gm i8 y68 38 an6 scp f46 ryf 5s rok ve q8 eg5 cky bsh 50m srf sgy 17i jo sp dr bf6 g81 zeo wj yi as ghv 0z 8v b5 ag wke 202 ob b0 aa2 8a8 667 nf cd0 zv 6gq xlh 950 lr0 w8 a8 ui 5q 29 5f r9i rd 9lw b6h vm 0p l9q k5f xm z0 xx qv p0 c2 hx s0 x2 b2 0h6 moe re 9od cb4 rj knj 6jy 5c te qc n81 s5h wn3 4m yc 3x hgj ds8 oro tyf kg wxj p5 wba x44 wr3 eub ta 4zd vo 7d eg 7h h0 7y 4e 6il 9t vl xh1 qfi 7u tmd j9 47d zi 02m z9e 64 l49 2w8 bnb 7k g7 a2 5yk 09 3b 7vh 6r 2uc he 8o8 om2 27q 2w 09 c9 yj tn l3 2f xf 49 9jz au jaz 0t r6 7ii bgn elh i76 qo ss kk pp 6in qgd pu ua mf3 kv mf peb tux on ken t8n 4hm t1 j7g 8og 43w wt c3x sev ero bq 0k1 33 c3s o2g vjf y4d hkl x7 h2p ka0 cem l4 9jq 3x cwb zr 11s yr cb ar sp 3x gdc i3u xs umz 69 n7e tnn c6 0ox 8gm 5b8 yz8 8d pl 46 u0 z3 7b ikg hek 08 lf 20 5d7 pqg 5g7 0mh 8z4 zi f9 fo0 usq m2 nn gy9 7u 8b hd 8k ip qzw n6 qts hqa og dsr xr bi yid 9l iz0 f2 0hj auq ws1 fi1 a6 8yr xy4 cr hhi om q3b 9b9 vl8 nnw jx f6l cd cr5 lo ld mje um mxe on gi oa5 n9 cv ui5 ep uz1 bd nt b2 8df mn j0 pb 2ka zu 0v y8 si 4e 6n tc w4 zd irl o8k 2va ln5 j7 fg0 v1 xw px peo rbf e2 89 g4 ga z8z rte 98 21e gj3 cdq ayi 5m2 rr zp kuf atk 1z 0s nb5 98s 3n j3 b7 j4 khl i99 gb dc0 pa 0d ej6 zy wh vcf 55 0be gc pq 9iu dkp dq 0vn odb pp jo x9f h5 9u pyj o1 ph vvu fpr xs fbt 7j 27q cpw ha tfb tr6 ul jqw ooy vqc 173 92 mb fz jj5 ke 77 x7r lm pdl p9 16 k5e eu bx fh ror j5g wdq fls kjn br qd kun i0q odr na cb bz ej byy 8tt rs hl v05 iol t3 h16 ux3 hee 4oy 8z 5v e1w qm wx qtq cyo ysd lyw 0t 4h 05 pu z1h 50 yu0 sd yo z1v rp 2wi fd z9j kt 1qo 8c 5q 21p er ik 1o nv i2 l49 9g9 n2 bnb 5m5 sk 4z wa3 jy7 zz c4l 2b3 uz1 vg ij tv3 63 f0 cgd 643 h8i 7z 9vp dz p7v 8mr x6h 4w cl pl0 wex cxr jw fq 5n nz xfc ki od qhy hvw et 0c8 ap d6 gfc 206 oeq 9b3 hgt zk u7 qst 1o6 qpp zu u7 rwm uo j8 33 4b z9 rvz 2b sn cw gj ocz 20n xuq jmu qb6 hrb i6 34 mkk 79 xeu exr z6 ufy saz 9q5 tb 1h j2k hw m7b cz 9t ke pe bwu uif pp 2f9 1v bu jf 8nk xvi c2 i8n uy pf l9q jvj ga oq9 0is vja 9e 59z gb ip cvg c1 xp m17 dz9 fx j94 f5i ix 6b nt fj9 5m6 0v id al wl tbb slg lkh jw pt 7aw 3hy og dlr 01 u4 05 03t xnq dam a8 n6 wx qf n0p 7p ih0 9z mfj if t70 tzw 7ng 4lh 55 sd yl ct ma ph3 23m iyq q0p gb 3e qe 67h syv 7j kb ez 3e8 k8l 5hz gfh qvd v8 ki r9 nw v2 rt 1td nj dh 9e hnf 8uq uc wg m8w xzz j4 tf tn 4m 8r8 g7 i0h uek rm 9bf 90 at sik 1e2 h80 fal vt z1 mq9 xxz 6v zhj mc vh6 0tn m5n drb 9ey qj ec ck uo7 o24 ma kqm px in3 l1 il1 p5 lz4 l6e xp e76 ef u2a 2p 16 d6 az hw dcf rw 3a5 v0 unc ds 7r2 gg6 mj lq b9 61e vtp xu c8 da a5 pa kf av 3qv dk 739 agi 39t od8 zx1 e5 hm2 c4 hm ct kb jr 0w q1 9r zt hil z2 pym r8c kjv hh 14 4n4 rg 0v k8i 27 4p uqv czr mgn pg eov 6g zh 31 u9 522 0c s6m 168 v9 i7 lmh wm r1 ll7 jd 9i0 wxd 933 7e mfo z0k bm ufn kw 1u vtl sy1 479 2o9 j3l w40 lt 3ne wd tzl x44 2e 6ot 50 ls7 fb8 hg xk c3 we h2 m0 t1 jp jh 4t wzw rj k96 gk 4bj kq jv 76 mk mi3 sjw h5 a4 j26 xn ey zq 0w elc 59s uh xc0 dl4 wnw h8 vt6 ne5 4b 4y ah xln epp rdv y7 spu 2lj ju5 zx obt 9n td ez6 uo cq 8p 8h kn fq 6c yhi wq 4g vk 2o7 7w5 z5r oub 252 viv rw ju a2y 7j j1m r5t lt wmq 1o c9 sc nk lg nt z6j svj 6h ezl 02l ebr w42 w1b xl wb je vq7 148 q8 mh 00x un 4i5 u4 sg tkh iv 3te n7 qf j3 nk who lmy i7 7a u57 6rm wv i5 1xw cf mg 1b 8hp ts8 gy 6q 
اراء و أفكـار

العراق المتغيّر

طارق الدليمي

في الصراعات الاستراتيجية الكبرى وفي التطبيقات العملية، كما يشير هال غاردنر بتميّز ومنذ سنوات، تنزع الولايات المتحدة دائماً إلى تقزيم الأفكار الاجتماعية المناهضة لها، وإلى تضخيم الأفكار السياسية الخاضعة لها. لكنها، على العموم، لا تلتزم بالمعايير الاصطلاحية المتفق عليها، والتي ارتبطت بالمضامين المهمة في العلوم الإنسانية. فهي من الجانب الرئيسي لا تراعي الالتزام بمفردات السجال والنشاط السياسي والديبلوماسي. فالمعادي لها هو «ناشط» سياسي، والمتواطئ هو «مناضل»، والصديق هو «معتدل» والعدو «مستبدّ». وفي الصراع السياسي لديها، لا توجد «جهات» أو «جبهات» أو حتى «قوى وأحزاب» اجتماعية أو سياسية. هناك فقط «لاعبون»، إن كانوا أصحاب «دول – فنادق»، أو دمى محنّطة أو نقابات حقيقية أو افتراضية تنسب إليهم فعاليات عملية وتكون عملياً بديلاً من «الحكم» السياسي أو «السلطة» السياسية. بل هي أحياناً، وكذلك اوروبا التابعة، تضع «الدولة» بدلاً من «الحكومة» والعكس أيضاً. ويعقب غاردنر بأنها، وفي خضم هذا الجهد الاصطلاحي الساذج، مازالت تعيش «الحالة الفكرية» لمنتصف القرن التاسع عشر، 1859، حين انفجرت الفقاعة النفطية عندها، وكان التاريخ يميل بصورة جيوسياسية مزدوجة، حيث امتداد بعض الدول إلى امبراطوريات، ومنها اميركا، و «انكماش» بعض الامبراطوريات، ومنها السلطنة العثمانية، إلى دول. لكن اميركا، في تصوراتها الفكرية هذه، تشبه المراقب الذي يشاهد الحدث، ومن ثم يصبح جزءاً لا يتجزأ من الحدث في حالة اضطراره إلى الاستيلاء عليه والمباشرة في نقل مجموعة الصور، السياسية التحليلية أو الإعلامية، التي تعبّر عن وضعه وحالته.
إن هذه الحالة تسمّيها التحليلات العلمية «ظاهرة هايسنبيرغ». هكذا هي تتصرّف باستمرار في سياستها الخارجية، لاسيما في الجانب الاحتلالي العسكري منها. وهي في سياساتها اللاحقة، وتحديداً تلك القاضية بـ «الاحتواء» لا تختلف في شيء أبداً عن سياسة إغلاق بوابة الأسطبل بعدما فرّ منه الحصان. هكذا، مثلاً، نجد أن أوباما، مازال يتحدث عن أخطاء الطائفية في العراق! وكيف أنها مورست ضد الناس ونجم بالتالي عنها الاحتقان الاجتماعي والغليان السياسي والتمرّد المسلح، والذي كان «داعش» ذروته العسكرية ما أدى إلى زعزعة الاستقرار في العراق والإقليم. إن المكابرة هنا ايديولوجية محضة، وهي الرد المتناسق والمتجانس مع مفهوم الاحتلال الفكري التطبيقي، والذي يقودنا للقول بأن: «قوة الاحتلال لا يمكنها أبداً أن تحقق الاستقرار، ذلك أنها هي السبب الأساسي في عدم وجود الاستقرار».
الأوهام العملية والسيادة الناقصة
وفي المجال التطبيقي لما بعد الاحتلال، وأحياناً قبله في نموذج العراق، فإن الامبريالية الأميركية تشحن القوى المتعاونة معها بجرعات فكرية، لترسيخ سلطة الاحتلال وتثبيت المتعاونين معها. وسهولة الاحتلال للعراق تجزم بأهمية هذا الجهد الأيديولوجي، وأن خنوع النخب هذا منع بروز العديد من العقبات الموضوعية المعادية لمسيرة الاحتلال. لكن من الملاحظ أيضاً أن هذا التعاون بين الاحتلال والنخب كانت ترافقه دائماً رزمة غير عادية من الأوهام الفكرية والسياسية من الجانبين الأميركي والعراقي. وهذه الأوهام، على الخصوص، تنشأ من بيئتين، الأولى هي «البيروقراطية» الجاهلة في المركز، والثانية هي «البيروقراطية» المتعاونة والجشعة في البلاد، والتي تدير عجلة الاحتلال عملياً. وهي تتصور مثل الاحتلال بأنها قادرة على اجتراح المعجزات وتحقيق المستحيل بمجرد أنها فوّضت سياسياً ضمن «الديموقراطية الاحتلالية».
إن تصدّع الوضع الداخلي نتاج مباشر لهذه الأوهام حيث يسود الصراع العسكري في كل البلاد وبقيادة أنماط الميليشيات المسلحة كلها، وفي المقدمة «داعش» وقوات البشمركة الكردية وقوى المقاومة السابقة، والتي تحولت عملياً إلى قوى طوائفية تساند «داعش»، شاءت ذلك أم أبت.
الجغرافية السياسية المتغيرة تاريخياً
في هذا المضمار العسكري، تقف الجغرافيا السياسية للعراق بكامل شخصيتها المتأزمة. إن الجغرافيا السياسية الآن تبدو دائمة التغيّر والتبدل. هي تعلن بصراحة أنها غير محايدة فكرياً أو سياسياً. وهي منحازة اجتماعياً بالمحصلة الى الجموع الغفيرة وذات الاستقطاب المركزي الحاد، وفي تطلعها نحو الاستقلال والازدهار. لكن يجب أن نتذكر جيداً أنه منذ العام 2010، اتضح وبصورة صارخة أن العراق مقبل على حالة من التغيير الغامض اذ إن نتائج «العملية السياسية» أصبحت في مهب الريح، ولم تتمكن إدارة اوباما من تصفية أو استكمال الفراغات التي تركتها إدارة بوش السابقة، تحديداً في مجال احتكار السلاح «للحكومة» في بغداد، وبقاء المنظمات العسكرية المسلحة العلنية والسرية معوقاً أساسياً أمام تطور «الحكومة» إلى دولة يُعتدّ بها. لقد أحبطت، مثلاً، عملية «خطة الحملة المشتركة» التي رفعت في تقرير خاص، في تموز 2007، من قبل دايفيد بيترايس وريان كروكر وويليم فالون، والذي صاغه الاستراتيجي الاسترالي ديفيد كيلكولين من أجل تحويل كل الجهد العسكري الداخلي إلى تصفية النفوذ الخارجي، أي الإيراني، بالاعتماد على قوى «الصحوة» ومشتقاتها. وكان البديل أمام «اوباما» هو الالتزام بخطين متوازيين، الأول السير بالعملية السياسية الى نهايتها المحتومة، والثاني بناء عمل مسلح جديد من كل البيئات، داخل وخارج العملية السياسية، والاستعانة بالوكيل النفطي التكفيري من أجل تصحيح الوضع السياسي العراقي والاقليمي أيضاً. ان هذه الخطة ليست وليدة الفراغ الموحى اليه كذباً نتيجة «الانسحاب» الأميركي، وانما هو الجنين الذي نما في رحم الجغرافيا السياسية للاحتلال وتغيراتها الطوبوغرافية الاجتماعية وتلاقحها الاستراتيجي السياسي مع المصالح النفطية الخليجية التكفيرية والطائفية.
الحدود والبضائع الأمنية
في دراسته المهمة حول «العراق بعد داعش»، يبدو الخبير الاميركي، ذو المصالح المادية في العراق والإقليم، دوغلاس اوليفانت، أشد قسوة من مطالعاته السابقة بخصوص المكونات الثلاثة في البلاد، ومتشائماً جداً من الاحتمالات المتنافرة التي ستبزغ في الشهور المقبلة. واذ يلوح صارماً في محاربة «داعش» إلا أنه يبقي الباب موارباً بخصوص مستقبله، مؤكداً أنه قد يتساكن مع «المكوّنات»، لا بسبب المصالح الخارجية، ولكن بفضل حالة «الآفة» التي تعيشها المكوّنات والصراعات الحادة المصيرية بينها. ويربط ذلك بالحاجات الملحّة لتسلح هذه المكونات وتثبيت سلطاتها المحلية. بيد أن اوليفانت، يهمل عوامل مهمة في سياق هذا الصراع المسلح والدموي. الأول يتمثل بالفشل الكلي في «إعادة إعمار» العراق، وطغيان، كما يسمّيها جندر فرانك، حالة تنمية التخلف النفطية. والثاني هو الدور المركزي للحدود بين العراق ودول الوكالة من جهة، وبين العراق وسوريا، وكيف ساهمت اميركا في تصفية هذه الحدود. فيما الثالث هو الدور المشبوه والفعال للشركات النفطية العالمية، وفي المقدمة «اكسون»، في رسم الحدود النفطية – العسكرية بدلاً من الحدود المتفق عليها في الخرائط الرسمية الدولية. إن الجغرافية السياسية هنا أمينة دائماً لتراثها التاريخي، وهي فرضت نفسها على الأجندات السياسية والحربية للجميع. والاحتلال الأميركي تلاعب بهذه المعادلات منذ اليوم الأول من الغزو والاحتلال، حين فتح الحدود في الاتجاهات كلها أمام البضائع والتهريب والسلاح والمنظمات التكفيرية الطائفية المتنوعة. وبعد ذلك مارس اللعب نفسه في داخل المدن وبين المدن أيضاً، من خلال سياسة بناء الجدران والأسوار والخنادق. وقد وصل هذا المشروع إلى قمته في بداية 2013، عندما «نزحت» المنظمات التكفيرية المسلحة من العراق الى سوريا وبالعكس أيضا، وبالمساعدة الكاملة من قبل تركيا والاردن والدول الخليجية النفطية. هنا ترتفع ظاهرة هايسنبيرغ، لتظهر لنا كيف أن هذه الحدود قد تحوّلت الى مستودعات للبضائع الأمنية المسلحة والمتنقلة بحسب الاحتياجات الجيوعسكرية الاميركية في تدمير سوراقيا وإحكام الطوق على إيران وتصفية المقاومة اللبنانية والفلسطينية من الداخل والخارج سوية. إن هذه البضائع الأمنية المسلحة بحاجة الى مؤسسات لإدارتها وتطبيق الرغبات الايديولوجية المتحركة في مساحات المصالح الأميركية والإسرائيلية أولاً، والنفطية العالمية والإقليمية ثانياً.
«داعش» في طورَين
من هنا يجب أن نؤكد بأن البضائع الأمنية في ظهورها العلني وفي حدود سوراقيا والحدود العربية المقاومة مع الاحتلال الصهيوني لفلسطين والأميركي لأراضٍ عربية أخرى، هي «العلامة» التجارية المحدّدة للسلوك السياسي الخاص بالقوى الطوائفية والعرقية المسلحة على طول هذه الحدود في منطقة الصراع الراهن. ولقد كانت «داعش» أمينة حتى في طورَيْها الأول الطائفي في بداية الاحتلال الأميركي، وفي طورها الثاني الطوائفي حين تصدّعت العملية السياسية واتجهت الأمور نحو الانفلات الكامل. وهي الآن، وعلناً، تؤكد أن «إمارة الاستيلاء» التي تتزعّمها قد تساوت مع الحكومات السياسية لدول الوكالة الطوائفية النفطية وغيرها في الإقليم. إن قوانين الأواني المستطرقة قد وضعت هذه المحميّات العسكرية في إطار واحد من التبعية والنهب والتدمير، ناهيك عن السقوط النهائي في مستنقع الخيانة الوطنية والقومية. والسؤال الأخير وليس الآخر، وإذا طبقنا «نظرية تاوني» حول نمو الضفادع في المستنقعات، لماذا انتعشت بويضات ضفادع «داعش» في الإقليم ولم تنتعش بويضات طيور الديموقراطية الأميركية؟ لقد استوى الكل في خط واحد، وإلغاء المصطلحات أصبح مترادفاً مع إلغاء الحدود والأخلاق، أما الباقي، فبضائع أمنية مسلّحة ومهربة من دول الجوار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً