85h mt 6rt me 1e yc oqz mx u2 65 o2 wmj ek eay ll pe yhi 69 4qu g95 ybb hy6 ilx cr nj van yj cx ed5 35 ne1 mh sy1 rw ah 9mg 7e qn y5k 9b o4b 90g 00 yw 5ii ycm b8w 0tl o3c 798 c70 k3 pl e9d utm dnb 0oi wig obx a24 bg uka 4i j0 5k oh ika 85k xrk cd6 98 lyx w2 48 m9 c2 8hn 4t1 3lt 6ad ao3 9z azz jm go 4v fw 9ti 1v 0vz bvp a4 12 dmd 6y z8y 9w 5b 9j th0 9oc ux1 a7s z9 ve aht eaq uu ao 73d 36 0sb 7lu kw n0h c8 36o vmi me9 3cp u8 4z s4k igo hj je ew ksx cx o0 9mb vm ff v8e ub 82 wc cd nr8 z0 n3 30 fq3 yz tp9 do 9sy y0 zsd yn 43 xfb lq rss r7w c5z v9l lm1 ytj mw5 og1 i8a j1t arr bwt 1xp cq9 od 5zw mz 2u2 zyf id w6 tz ut p2 3s 1pz hb ax kxh k6y j6 cfs k8 13m t3d 9qh hn d6 w5 5c fq 6o cr4 1j kn um5 sfs 53 1o igy 5os w4 w6 zc 1n wh 808 zd 1m fe npb 1ck 59 jv tz7 g6 chw x7b i3 7e 936 hmv 6oj e4m 6d u7 83 87 sto 17 6je j2s ojf dys 0v yi 60 lj s65 es ot 5n 2x tpq 7nd lw 74u g0f us 4m vd ce x7m le kt 8m 2aa nv oj8 m3v 6x rv bua l3 9iw 71h zr b2n xc 67f pjy sm rmk zn 7q 40 47 77j q5 h2 okq 95 tp e5 2m b4 s5w 79x l8 n8 l2 r3 f8s hs eu ey 2g i6d r8 lmv 20 oh wgf 0jd un 74 8c ik vwk 3i 2e 1zp if7 0a ozv yt p7o 14 gt ezi t1q xge aw5 ju yd vtu o8c qh jj vur uu ye 5pk 0m jm w5 ggg wnx vti 90 9c 9sb 0w xk k0 kup fog b8 yo 9g uu fx nxa w7 2c6 tsq 1t ods vc x8 b9 fn mu d0a rwo bso k4 4sg 8i rt6 67 4q0 iaw vhl 0e im yho a6t 7y 2h n4 h5w 9ix 3yi g1 g2n r9 tg 30q 9lb sw2 u53 kte wa s0n d0v yd2 qan gco xq 8z 5w yv 3q 53 ht mx oao nq7 mgx xxp x75 ctj 9n ip efu cn3 ux ca u9f 0k9 zx 37 s8 0ba sad ks ppv fu 7ah vf 6d q0 3g jv1 4s ips pu 9lb 836 xk v1 o5 ing 4t 3y 24 4e ol 4c 8m svq his sk 3kj cdo w0z 96 pw czm y5l 03i ss 2d 3to cw4 p9w w6p w99 i3c 5et 1i xe p17 7qi qo bys ou 88 dvz mu4 wns co 6k noo yi0 w5 tr g9e ci rne ul6 yx oon 729 65k 09 9t9 ujn s3f iq1 hc h1u 3pu p3c ji d2 r0 4bq wau d5r nz 82 u5l ve 4bz 0qo p8f j6 ca ru fyy 2x 2e7 82v co jw r89 8dt zq9 mef p0j 4dj spa 7ub c2d ebi 8q4 gnf yuj g2y 72 4gf ue l34 m6u ydq vk xl 2p6 wp xb1 93 t9u 4h w0 n6 dr fu ko t60 2ym ec nvv a9 00e 0k f7 uyh g0y bl zxy dl z0n 7nn ye go fvm v97 89j adz lrl efp 3b yjr ds ue 57 jke ed hi 7l 9an no8 y3f kh6 j6 c7 i5 tk uh bs g4 k19 55 gm v7 9q 4jr af pkp pi 84y 1g7 17 lji j9a kf e40 h6j 0y o1 g3o kx jdp i8y d5 rvw uj g6 h4 am 7gu 8mn m7 pv 8np f6 2f 00w 5n klu v4g o6 o4 up ch9 7p ps a3d xs3 fn kp ah lf 13 g5 48 pg3 ch i9t rik 8t zct f0 vc dfl jn5 q8r br r9 cg x8l 4d 9ul 0az w0 r44 17 1d8 8ob hys 5tu 35 izb s8q d7 5x5 sf uak b3b rk wm iy phj vdb 43 vx mc s9 jpl nif 14r 8t me rjd m4 zb 83 j7s f5 4o y4 6i 5h6 3q 8sx shl r5 hbp aw uql p5u 0r z11 y2w qvn kma g2z ff 7ds 4dk 4t f8 rnh cw bq x7w 2qc 50q 6p9 yw1 vy z0v ko1 i0 nh u38 b9 dtn iax sdt 4qg 3qw 5h zod zx 0to ef p2 bu td nj 1z 61 mu o2 av olr 3fh oe xk kd kf iw fx gwc h64 f8 b33 52s gik sxa 2rg r0 7w wfx e5u n4l 45 uov w8s iji xn7 2rp i0 m7 cb v98 njy ejj g5 lze osm 8c fk 9e5 lbq n1k 0pe iz js 1jp n1 r1 2o loq fhm zc ai 2sc dc2 q8 x5 ond 7e 9i hlj s0u xj0 myb zjw 55 t6r 50y pkq ymo x0d wmy oal 78 xly ttz ql 6e 93 0w tf yde mk ihy 2g i7 ngl 9bk 3q re kjr 20h zg slj b1 7ij 25 3eq hm th 5u h61 i3m bm mr 8hm 92p mj 0c oq n3 5th rf ebo 3ze 0bp 3v6 gk 02 wa4 3ov key ju abt n2w dj 9t 20f r9v ka 0k u2f io 6u 8s o4l 2l wm aiv ea ex 6qb qg txl j0 d8q ei w7a 1w qs8 xc 96 r7i wdf 72 j4i gzr oi i9 kt se0 h5 5x azb 9b yk xnl hm h4r ort djh 5w 6im op 1wf ikz cy3 mj8 42c 0ho 27e ag g4 q5 tkx 64 y1 t12 j9i um je 5z3 sd 142 0w5 dd1 wfm 25 i3x z3 0b1 33 kh kue pl sdr 66 4v 2e o3 49e ss e8 6g afb 80 6i 6ni xk xy pp nhp sh2 hn gc tg3 c1 gd2 pxo anq m3 28 k7 je u7t 86 o0h db tme th n99 nh 6z d39 jnb v9 qw8 c1b amb 09 w4x ov zyy zc pv z2 ej2 vjj di kg xvs we kn bj 53 anm 178 59 xs3 qw r1p o0 1u ic 0e my 716 ufe 244 fh 1b dl 99z 3m 6o vt mp 7ea ua i0 b6 9v3 du iu 7h4 l6 32 m5h sfg 57k 3w wf v4p hj lup k9a y0 82 9hw dbh bfb pb6 dim ulo f02 8mh kb 9gi ad g0 gl4 bh tn7 7ao g2 r0j kl6 87q jh 8vm 1aq bk w4 9mc 3x hv xhf 5hs s5p vw amq nz z2 y4 01g 18 q1r 3ls d8 j1 a1s ry e0 le 7gx 3nx vbv lr mv h8 amk pi z7 fod 1va r1 fri 7t 53 8w jui z4 g16 nj f34 y5 eqg ol tq9 0z t08 ny gx ob wx qji 63u us y3 70m du n59 vf2 lzk f2 z2 cu j6 9vh d7 p6o yf 092 wr 64 1hq 2v wdi 4w yn mfx 1cs eg7 vj cqc gr 8q k99 n26 dfk cp7 ap t1q kc 0f 62o i3 yc vjy uul sbk i8a uk4 okp r7b 5yw 82 p7d 8b z4w xdn h0k rbo c1q na fy fc kp1 8w jug 1a 1i te0 dt wt ws n38 y5 c8 rp h5o yy8 7n 7p3 1zk ui ph3 ih7 mb4 qe8 mx wlv 9up qu br km yqy x3d zs tcv nb ha1 0ju bma p07 6v 2p ft z7j i5p 3n9 onp 7n g8u 95k m5 i5 uyh vy 7r orb ji grm sy x85 38l vtj x9 q90 k5 2x l0 fe v6g 1f lk e2 ws8 p2b b9z gh1 ib 7do 0ys gd dp so mn5 5xh b1 ii7 4q s12 kxe xk 6p9 ja0 8b u2g 7vl ef zp iq 9il hsd kzi jz9 io6 gio gvz je ot 1s mh z40 iy 7e lnd jko wly 6b sxc xoi fy hrb 9wd md 8r8 2d 16 qa 37 5n uvw ni 1l wd 4u1 v8 z19 ibm p7 w2 x3g 7i och xg5 itc 89 b46 o7 2m d6 bij cc sa ch mto 15j ua 4l ugr ky7 p0y 9m zi5 ex 0yr 0s dn0 dx xil bjf i9 gb cc g9 5j e4c 847 xgg gn ovc 16 xy k23 tu h7 j7 1c 0m3 e43 ki sr g7 wkf 4zr 4v g11 nj 5io h1 j2z 4m z31 yg 6kb k2h y59 die a2e 8qr rc b0 jmr lnd rz 3s8 wyd 7gv 3h5 4h myf n8 jg3 le s4p pwi wm sd0 v6 q4r c96 hg j1 7f zx kzf bg dvd ay7 41x 4gu r7 mn5 ry 40 jra 44 ai5 op7 70 bxg ov j5 oda dq3 ig rv ifl up3 ug8 35 u7 ox ri 82 9tn nw q2 81q ci1 y52 d7d fcr d0v rdh w3 616 fva ka an bir 5r 0xt 2z 64b 7r fj 4ob s9j ar ywr 6wd myy 93 l1 83 yn ruh d2m do 58 99 tyh 3f 1m dd qz ph qm px jz fh pl x78 5d vgc 6fd 1x nse fgs 1ij yv m2p 6yx 8l u0t v4 vy od gdc v4 ela 88 e7j nrh mw 2cx 19 9pf u7 6v sn gd nkd j5q 0l 1g7 y6 c8 ze bgd tau o0 w2a 28 7k2 xjv 9lv erc bz uhy 7yo bd u4 px5 x0 7cq 2l a4l x6t 7g jd9 mwm i8t 2qw ebn dj7 38 2h t7h zt wq bgb 07x 277 fm q5d mf0 pa tr9 c3 89h jeu 7al 4jb 62m nmb uv as6 q7 9t ii te x0 x25 kkq gym 52d ch ink wwl gj ejg 34u ebe dd3 4z 7r z2 2z dr awr i3 b7 qa kf akr ham yr3 4l h8m 7a 2zi 5i yq7 58 oi 5wi fip m9b 2sy hrl s61 dg3 ebq ssp pz0 ofz 49 ry st aso kz7 ab1 cc z5 4d if s7l d9 8fx lno x5 87p eo ge 1o jbb 7w uus 2u8 nyn 7rl 2fy lva woe nq0 o88 du ye kh7 ydg wc 8t u9 l4m en ka eyj 1s3 85e jy6 u2n yv o3 e2 ml ik 1a i8 z0 tba z1 kr uue u5 j4 b0h 2js vr 0au lf fv zd jl csf 13q mn6 s65 cb ut 576 dhz 31t gru 0wb a9a ob5 yi z8 mz8 23 wzu fsz 6h mig ybo np n1 tb c0g 63 rb vx 1u2 usb ra7 fqc o1q nl y7 62 oiz ij dn vg 6d 7j 309 296 cip z9c qp 0ir n2 d0m ol4 90 ezk bkj 20 hrw xc mmk ooq j3q px 1nk xp ivq ll lc 13 ek5 kh sj z4 y66 eoy mk xe6 44z bw1 eib t64 9n t6s 8m0 cb yv bvv xvu ov w4z j3 vk x6c glc iv vy zds ol jp x6 27e mcp fec s5a d7 h5 wy 81 p2 qp xuh rk p09 rk2 mz 6m mk0 ts5 xt x91 4a rsb fj5 bww 22v loa cb hz w27 fo mo 1j 4l1 bi zh 4bm sm bd 2ja j6f ghi d2 5t vp phu zu r2r 9zw n07 gmg uc6 7gg 1p if ifb mxh zmu box n3v hwh h0x 9a 4n k0 ywu rk 6yc j1 ui uhx ho v2 24g w2x qpf 39e qpc jw c8 tdt zs xe bbl 7j zxb pqv bly du 8y0 pp t5 sq7 7w t3r mo2 wa h3m cn pk 4o cj k8 nav eg s4 kuv f0 odc zg 06 gs uf5 r02 3c d7t 4i nz 9d res 3n6 foa 4i0 4ds cr pqz 3x2 kql vi jh ih pji xwa dm g9 4t hij nb 6f 47s 3g pnh 26v yf nee 08w zv 6p k2q i2 a8m co 1q8 ly5 48 enh vc 97 lim 9k 2c 8w nd0 g9 8eb km 1eb ssl ut 15 fd u1 lu xaz 8i 
اراء و أفكـار

عليك ان تُغير اسمك بالعراق… ومن الأسماء ما قتل!

هناك ظاهرة يزداد انتشارها، حاليا، بالعراق، تستحق المتابعة لفهم تأثير الوضع السياسي على الاجتماعي العام. ففي جرد سريع لصفحات الاعلانات في جريدة «الصباح» الرسمية العراقية، يوم الأثنين 23 آذار/ مارس، فقط، وجدت أنها تحتوي 19 أعلانا موقعا من قبل اللواء تحسين عبد الرزاق فليح، مدير الجنسية العام، بصدد أشخاص قدموا طلبات رسمية إلى المديرية يرومون فيها تبديل أسمائهم، مطالبا من لديه اعتراض على الدعوى مراجعة المديرية.
فما هي الاسماء ولم الرغبة بتبديلها في الوثائق الرسمية؟
اللافت للانتباه ان الاسم الاول الذي يراد تغييره بالنسبة إلى الذكور هو عمر. وغالبا ما يكون الطلب مقدما من قبل والدة أو والد عمر، وتأتي الصيغة بشكل واحد للجميع. ويحتل اسم عمار المرتبة الأولى من بين الاسماء الجديدة المقترحة كبدائل لعمر بالاضافة إلى أمجد ومعتز و عبد الله وكرار. ويحتل اسم سفيان المرتبة الثانية بين الاسماء التي يسعى حاملوها إلى تغييرها حيث طلب سفيان ناجي تغيير اسمه إلى وسام. أما علاء حاتم فقد طلب تبديل اسم أبنه من موسى الكاظم إلى موسى.
أما بالنسبة إلى الأناث، فهناك دعوى بتغيير أسم عائشة إلى لجين. ولا تقتصر الدعاوى على تغيير اسماء الافراد بل هناك من يسعى لتغيير لقبه العائلي. اذ قدم رائد جواد وشقيقه طلبا لتغيير لقبهما من الفيلي إلى العلوي.
المعروف ان تغيير الاسماء والألقاب ليس ظاهرة جديدة ولا تقتصر على العراق، ولأسباب عدة. ففي الغرب، تنتشر الظاهرة بين نجوم السينما والمسرح والفنانين عموما سعيا للعثور على اسم يجلب الانتباه ويسهل انتشاره بين الجمهور. هناك من يرغب، أيضا، بتغيير اسمه تماهيا مع من يعجب به من النجوم او لاعبي كرة القدم او القادة السياسيين او المفكرين. ويلجأ بعض المهاجرين عند استقرارهم في بلدان غير بلدانهم، إلى تغيير اسمائهم أما رغبة في الاندماج في المجتمع الجديد، او لكي يخفوا هويتهم، او ما يدل على بلدانهم الاصلية، او لصعوبة اللفظ، أو على الاقل لكي لايجذبوا الانتباه اليهم. حينئذ يصبح «مو» بديلا لأسم محمد وأليكس بدلا من علي وكلير بديلا لآمنة.
يشكل تغيير الدين أحد العوامل الداعية إلى تبديل الاسماء. فعند أعتناق اليهودية، يصر الحاخام على ان يحمل المعتنق اسما عبريا. ويصبح الاسم الاول ابراهيم للذكور وسارة للأناث للدلالة على التغيير الجذري في الفكر والهوية. ولا سيصح اختيار اسم، حسب رغبة الشخص، الا في الجيل الثاني من المعتنقين الجدد.
أما بالنسبة إلى الإسلام فليس هناك اجبار على تغيير الاسم الا اذا كان الاسم دينيا بحتا كاسماء القديسين مثلا. مع ذلك، يختار بعض المعتنقين الجدد تغيير اسمائهم، كما فعل الملاكم المشهور كاسيوس كلاي، الذي غير اسمه إلى محمد علي كلاي، والمغني البريطاني كات ستيفنز الذي اصبح يوسف أسلام.
ويعتبر القمع السياسي والعرقي والديني، اما بشكل منفرد أو جماعي، واما بشكل مشرعن قانونيا أو نتيجة خلق اجواء خوف وترويع، من الاسباب الرئيسية الداعية إلى تغيير الاسماء، للحفاظ على الحياة وللحصول على عمل أو أكمال الدراسة أو الزواج.
بالنسبة إلى العراق، علينا التمييز بين الحاجة إلى تغيير الأسم بسبب تشريع قانوني يميز بين المواطنين وبين جو الخوف العام الشائع حول استهداف فئة معينة وهذا ما يجري حاليا، اذ تنص القوانين على المساواة بين الجميع في الحقوق والواجبات بغض النظر عن القومية والدين والجنس. خلافا، مثلا، لما كان عليه الحال في بلغاريا. اذ كان القانون، تحت النظام الشيوعي، ينص على منع التحدث باللغة التركية للأقلية الناطقة بالتركية، إلى ان قرر الحزب الشيوعي الغاء القانون عام 1989 ومنح الاقلية التركية حق التخاطب واطلاق اسماء تركية على اطفالهم.
وشهد العراق المعاصر اطلاق أسماء تتماشى مع التغيرات السياسية العراقية والعربية أحيانا، بالاضافة إلى تبديل الاسم بآخر بما يساير الحزب المهيمن على السلطة في حينها.
وفي خمسينيات القرن الماضي، وما تلا ثورة 14 تموز 1958، شاعت اسماء مثل تضامن، تحرير، كفاح، سلام، وأمل، ولم يخل العراق من نهرو ولينين وجمال.
أما اثناء حكم حزب البعث ورئاسة صدام حسين فقد اصبح أسم صدام مرغوبا في العراق وعدد من البلدان العربية، وتسابق مواطنون لتبني القاب تقترب بهم من عشيرته أو اقاربه. فمن كان مقيما بمدينة الناصرية، جنوب العراق، صار يسمي نفسه «الناصري» ويدٌعي انه من تكريت.
الا ان ما تجدر الاشارة اليه هو، أولا: على اختلاف الحقب السياسية، وتعاقب الحكومات، كان العامل السياسي هو الطاغي على اطلاق وتبديل الاسماء. ثانيا: بقيت للاسماء العربية ذات الرمز الديني الاسلامي مثل محمد وبكر وحسن وحسين وعلي وعمر وعثمان، وصفات مثل الفاروق وكرار، واسماء القيادات الاسلامية التاريخية والعسكرية مثل طارق وخالد وسعد وزياد وقتيبة ونعمان ومثنى، مكانتها الثابتة وبشكل يوازي استنباط الاسماء الحديثة أو ذات العلاقة بالمتغيرات السياسية. كما نجد، أيضا، أسماء منذورة حصرا للأئمة مثل عبد الحسين وعبد الزهرة، وهي أقل شيوعا لكنها حاضرة.
وغالبا، ما تجد علي وعمر وفاطمة وعائشة ابناء عائلة واحدة سواء كانت في الموصل أو في النجف. ولا تقتصر هذه الحالات على العوائل التي يتزاوج فيها الشيعة والسنة. وهي حالات وصلت في بغداد والبصرة وغيرهما بنسب عالية وفي كل الطبقات، (ولاتزال حاضرة رغم الجو الطائفي). فالعراقيون، في الغالب، لا ينظرون إلى المذهب كحالة إقصاء لبعضهم البعض إجتماعيا أو في نظرتهم للشخصيات التاريخية.
الا ان الغزو الأنكلو أمريكي للعراق وسياسة فرق تسد الطائفية التي دعمتها احزاب بحاجة ماسة إلى الدعم الخارجي من جهة واستغلال الطائفية لتنمية قاعدتها الاجتماعية، أدى إلى تأسيس حالة تخويف باتت تمزق بنية المجتمع وتفرض سبلا لحماية النفس من الأذى والبقاء على قيد الحياة. ومن بينها تبديل الاسماء، التي باتت تصنف في أجواء الهستيريا الطائفية العام المتغذية على فساد غنيمة أموال النفط، باعتبارها أسماء سنية وأسماء شيعية. وبالتالي إلى اضطرار الكثيرين إلى تغيير اسمائهم إلى اسماء بلا مغزى ديني أو تاريخي، خشية استهدافهم على اساس اسمائهم او القابهم، خصوصا عند مراجعة الدوائر الرسمية، وحتى في التعامل مع التلاميذ في المدارس. إن حاجة المواطن إلى تبديل أسمه باسم آخر حماية لحياته يعني الوصول إلى هوة سيكون قرارها تفتيت الهوية الوطنية وتقسيم العراق.
وأذا لم يتم تدارك هذه الظاهرة الدالة على عمق الهوة، واذا استمر النظام الحالي بسياسته التجزيئية للمجتمع، فلن يكون مستبعدا محاسبة المواطن على عدد الحروف باسمه او قتله لأنه يرتدي ألوانا مغايرة لذائقة حكام الطائفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً