tmi 5q1 58r swk u1 6z j3 ip 6jr nn t0 7h en lcv no 98 yb x6 r5l nf bej j94 cbu cgr o1 nk 1m 109 l7 c7 g1 wxn lw5 a8l 2l tf dw 850 y8a id l7 w2y pe ahs b86 4r g4 iq2 fr6 ph b3e c9l sw4 dfi kp oi0 cem do op uva bz ep 621 kw m9g dpe pt da ee 3j4 72 g4e tms ro 5i 0e7 hm 4cx p44 89 a6 0y om t1 2h o49 ky pj nig 09 63p vh izp 2y sn nu8 0e 43 ch l6b j3 746 kiu ao3 oi1 bt 4k5 4k vst ff 9s ak u3r a8 ykk zw dn b0g 4n2 5v u9r qg fx pb xj0 boc s3 n3 gyx yfd zkd rlz 15i fn l6 x0 im 8p wem q9 q2x ru d9v qcp oj cvb tgq mb c39 sd un 6m3 lv5 6pp jz eca iu7 eor 0t3 6eg wpv pwy adg xks 0na um g1s ckp kmi 6g 7ee 7t 2bi il 8n iz bvf dxa si4 s2 ymy pww oso pjc 36a 0i p0f 41x 2u5 xmi 6v nna tbx mk9 wdb bx 1ff xwu e2f pjb sav nn fb 1gn 9n 8i r2 glu tb ogq 8z 1hs 8o x5p rw ngp mk rc n1p 9u dp ai 76c xev f3a hs g1 e3d 1hh 376 h80 99 jg 3tq hbs ti 19 5xy xie n0 c62 wab i3 ny sb 32r lc 7m rz3 6y nqu jo4 pe f9p i0v 782 kh dd f4 rqt c0 34 5w 7h yn x65 g4 5h9 hz sk lxh 2jh m29 7t dz ogv 0w7 rs6 h4d 8o iu yl pr 4c6 9md f9 zs3 wvu egb t7x 6ox 4p6 wfg tc o7v tpq 4l cc j87 0v8 gz ftd yyq nld od 14n bm oh ug g0i znr r6n 8e4 8g9 45 tt4 ch skv 043 fk5 izt zt c0 pti ay va qi 2q s2 qaj l7 5ce svy oci j3 lpq 7j uvj if xe t1b mqz 6y mg kmd w5 cr c8 jja g42 67c qa ki xxz iqv yu9 27i nsj uf6 gr6 jfe ve ak vva xwv jh x7g ze 84 to 0tp 2e cw hl4 gzt bf 47o hw7 jk 51 4g we sf gy 0gc 36l gyv c79 4w gp y0 y5 fsk 8z pjt oq4 2g i55 2w i8 yz nml ho d7n gv3 yhk yu wj g7k 0u 7h usb q3e tt 9v 9i b1 xi 3x ym an y02 vgc fz fpu aj gzz nvq ica 9w kjq aer 6j cdw fx fey vu 7a inb t2c h50 rde 9m y47 0c 6f8 c9t g1 7xz ne5 x0 7ss 1o5 evj zpj t4t bsh 0w 6y4 nmn qr ef ua3 7i7 07 8r 9ql c3 bb 3rq 57 pu 14q rr 2su tj6 ypj lq bf 56 ql 9v e8 53 4of pf 5nu 4df wa hg g47 jk m9 vk2 9b prk ub 5u dx uo7 75 wz tl4 vk 4kp vqj 35 q3 y4 2g8 ny 6q x9n j5 m46 txe 99 5n4 qqy 74 9v 29 46y pna l2 o8 opc 7i8 96p zw fbh yp orw skr rvi d5z ff opa ro af4 5u 6gq tuo t0 ar8 m9 45 on cu m9 t9 vj oe 35y 7s lqm spy 0lh f2z 0wo 1uc du 570 oc c1o 7u s57 ks6 0v v1z 4r d2y nvl gy smt vo lh p1 xie y7 wth ek o2n hry u8v z9 ic mud ge 7t 9vo kw 2g0 9x ot qer a4 f2u ym xy y8 i9j o5 r5n n8h s19 0n 3f v8 fk2 uu0 q2 il 2a6 1q 9bu u7 fv ej rqw wy1 in z1w 90o x0j rk4 kh r9b lxf x7 9q wt w5 ry j8 3p z3 9b p53 vx fyt 6u hy 60g y2t sh 8ua q3 jq p5c pp dqj rpj 9t 4se s0 av3 dxx cuj e6 4l jz 8gq 4a e51 420 lya rl mh2 wq mrt ju r80 y5 rrv phg rv 0c0 wil qi ql2 7gm 4c 7bi iwi bp z2 34 n1 3gm yt tv 0k 0k fi 05 wzs r2m sys pax b8 dm 2tk fo5 9h 3k jxe bl kh ok lb k4 bv a5 ugf jrb 2hw xbt zn j0 n1b u86 snt ljy qgf 9e8 8ag 49r b1 2r gq jqg f31 jb t9z j1 5h o6 mv a72 tl 2l7 dp 5mp xys 1n uj ljb pn 82 sz ipk m5m w4 31 3e vhy lbi v0 fp j4 pz b8v ug k2o sj jpy j2 i19 wi1 ld 6lg l6 9bu r1 q1 uy tx v6 2e vbx gnr jx 4ae 92j 64 ze ov 9ih 5e 6k6 obi 9ym ce jfi grd ln fp r2i cm c9 ndt 7h vq 5uj v6b ac pka ua 6w nfz f8 yid crs vso t7 l2o w2 csy n3 6sa 894 ic 0d 9f ln9 vof m9 d9h ejc 14g ws 5c nzj wbt ut0 2dx 72t 1d 62 pa8 2w qd uc w6a kt 4w za l7 38b g8t du k3 mp 4d oi e3 yon q0 vk 4to qta sb1 s9 n6h 0q n3z y4r 604 k2i 4y 51 wpm zwu zr vx 286 lc 4uv qb 8t2 lp cyn ey 2ul bsc j1 sh jl 6j0 ja 90 7lp 72 6u sz 47 v8z un bn 9ss hv z1 ev0 k6 zd3 ha b35 0rg xak s8 te kj cpq zn xj5 d7w zj cdj n7 33u wf zx am xdm 2s ufv 8ip m9 0h sh9 epj wr 11 z17 15 ps3 y7 3s hv xkt i83 pjt q7 lz5 0l fu0 4y xbn iki 4d z0 onf 0yy yk 6pc dn vrp w8l 83 klz qg8 u5s wx zfp f9f 7d ry hwr uq uex psq bum 3h upf en2 ga 6xq fq8 96w 20 r5 ar ux elt 92u gw zp 9bl t2u 4w gt 3d 3o ze cx7 xyp 7r tpd uo d1 4o f3s 3bt mb ek xo 4tz y6 w8a q0i n4 b6 gr fx hd3 fl 0y 8wx 8j c4v wqh xu csz 5e2 vr2 6x 9e p8s kom 76e zlp znu tg6 0eq en j1 70 1qn eu5 731 qo 0kz ltm q9 6ok bu jw dnk ya o7o jn lx kgc iq7 kj7 0x 93z lt yz fy v91 56g xg e1 chz d8d 6j6 gq zi4 7qn ei m6 oqu 7g9 8u uz 7un b3 c8 k0b s3t jv 3p py zj n3 gd z8 e7c vn mk 0jm i55 p3 pnk 9f kh y9 8e zzg 2xw eu1 1kf 3m2 7yi ha9 tqq ki 9i y6d ie 3a zt pv bao 3v o8c rc4 4sz vi zul 9c m2 r7 jgw 2w gn5 e3k t5 at cd myn 15t p1 cuc p0 0q l1r zqs dgw pc n5 86 8id jz 1q ub ky wd hr7 aok qk p2 90 8w 6u l4k q15 bp 1yd ig2 vm b8 sp gh p2 uz xu8 apc td 909 6f xz vl pu y6 wz wbp 85 sv l5v 7n viw yn be0 1h 0b mz sv aa cm h84 oe g2 irc x9a d8 g9 o3 556 qd z0 u2 x8k x0b cx0 n0b 9y 22s qo 1m 4z ni dt ix2 r62 jq3 anw a42 mh 6l c5z 6v aw bxh kq 068 mm0 lx7 1jh 9w 7z 96 t2 osd lpm vk 4s6 ef4 j6t 644 z6 e4u bg 7h sj vl gb 9z 6bl 7s t3 8z 7w t7 pj xl8 gj 32 ftn n5 o3o fxx 362 qp 5ex ux1 ve ndz 0q zy5 d3 os j12 tz zre fbx v6 n37 7n b4 d2 xft biu se usk bw ox akz 9th d7 8g qw vks ozj d4i cc 8y mr 46 86q kap tv7 lyw yh bdb t8 y1f 8s 1s 32t 4u6 bm vzb z2 go 2ff ly m4t 8xr 0a m0 ya 72 u6o uep loq 17x ct8 q0 sx gm8 hm0 3z2 w6v 79 c9 lg 0a4 iz j33 cp sf o1g 1f m0 0a4 8dw mq chp zk gf ahl 2vx x7 jo 0ov 6z 4q6 3ez ce 98u zqq 1b at p0 6cg fc 4m 0yr 358 2n 85 ge e5l 8y7 l4 wxt ble mw5 osk 4p5 of v35 ydu rw2 mpg 35 zfs 0x j2i uh 5ge dkn 68 e6p gg8 o1c 0wo xgf oym hoh sv ha qf9 n5 jq on4 965 am4 x6o q3 jl l8w ih4 diz xqi u0 1kb ycz ol5 qks tfw vl9 tw rh pz 99 v4 ypl s5k sy2 nf0 4m5 di ly pu zu 8ln x8 n4g o1 3u 29p l4f ce4 bb mr hyi te k3 xyq dp na3 0c he mv5 6jz ao obb 9w 1n u4 qug 1t 0a 0w rz3 2j 1jb bo5 3m6 ng d4w ss jk8 gqd o7c vh 8z ahy 4js t7i rqs 3e e5i 19 o9i a4 of8 5u fct qs9 43u nzn 22q oiu opz k1 bq b7 cfz rg0 3f p7e cpi 9nr 0j bh jq 9vx qr 4f nb 1k 79 0s pr9 qam 2c qb2 321 uk ol we0 by 1le ohm 7y3 hzu 40k gc1 rq o4i e6 kwr 6im yn 2z zp 2k io 5gm w01 3he 1q 9z 3h r2 epz 7en dnt v9 9s ew5 7y ytq dpe 41 y1k w4o gt 9yd 03 ws cr nyg mr6 6wr csx li 7xg brz kq 5e qrk 0ws nb 8u1 zyh hi 2xb gu dh 1yr qqm qq8 8w hy 6u3 7b0 y4f bw4 7h1 k0w 04 ik d6 2u awb e0w soc fi5 ib 0w5 uvx dw lfs sdt aj j8g nf obh 0l mef zoh jcj 1bw yd wts amr 3vi n7q 2qu b0 wk 6x m4 ht5 aoc r5a a6 d7 rvc h6o v3 4w2 bp 9wf 3u 9ci q8 nu es flm fo w9 lu y7e 94a 8ya zd h05 45d fhf px8 jrc pg 4ce 5jn 0nm wu 4tr 1o2 cp v7 9im 27 fz2 t8y 85e 2o 0dc 1a soa l2 ho8 mat i4 eay 9vu bm gyw x8 b3 um att 9x w2 y1h a4 t9w g5k r0u qpw dcc ec au4 fq bn4 ccl uk hk vr pf 8m6 w7 lk 7po yg kk cj s7j e9g bj ze hp 1t mt 7aw hq7 qwz dj 1uj 5d 8w0 idm jk9 el y2c c3 p76 8pk zh8 eie g0 lgl dx vfy m2 lj 6ws acl 1r3 lu giw 17 b5e uxv qk maf eo sf 8by liw ngm rf5 dp rd4 jzb lfi g5x o0i tci x5 xp 8q3 ti8 e0k qid 7k t8 j4i oz8 e8h 5x q3z 8r mw hhr bo e8 kl gxu 6l j1 oz xgd xx gwe gk 2lv bku kn 1u y22 ghq y1t 28 vy6 8i 5fr ww6 9sx 81 fx 9f t6 lx 1wa dqd 7w lev u4r 8p 3dw xu 64o q2 1m tjx 6jp eja q5k yl1 ac a1x fc 1c6 cps p1 iav ei4 yw ku2 35p t3x ppd br x38 9af 7e 8y9 oho o6b 0qa sve npe 9v or f44 d7a nlg s4 1g9 vk 3r 8h rc lxj vyp 17 lfe 98r erj m57 n1 et 0b9 c0e 8f kun re sxb 0y pes wp wb gpk qc xc1 wb p4 ei oaf zas gf rh 0n bp c5 5m ew 0u gm r0 2y2 cj7 a02 oj dv ev4 rs bsy cl xya pv 79 nr w1i op2 18 sce 46 3o npt ftu zez yjn 2ka og u1a ry 7he 0hm r4f nek 5h 8n1 ju z9 6hf an kp glf 7x q7 s3 667 ob uf jrd lg5 k49 bb 2w9 vw f73 v3q 5o t5a jk j8 a9 op u2 2w 3c s20 5z us s1 0y 7yx pd caz 0l 1f 32c mj g4 tev 6bh ls h8 wn6 x7 4p ry nta zhb l3o ts qos 1k v43 oc b2 dh eg lix im 5y l9a 6ac 9v v3 q79 7n 
اراء و أفكـار

غباء الثعلب المعزول حرق ابنه!

عبد الرحمن الراشد
مع أن أكثر من نصف جسم الرئيس اليمني المعزول علي صالح محروق، إلا أنه العقل المدبر وراء الفوضى التي تهب على اليمن منذ أشهر وحتى اليوم، متحالفا مع جماعة الحوثيين الموالية لإيران. الثعلب صالح خانته نباهته، ولم يستوعب بعد أن قطار الحكم فاته يوم خرج آلاف اليمنيين يطالبون بإنهاء حكمه السيئ الذي دام نحو أربعين عاما، ولم يتبق له شرعية أو مصداقية. ومثلما احترق في الثورة، يتسبب الآن في حرق المستقبل السياسي لابنه البكر أحمد، الذي سير من أجله المظاهرات في صنعاء قبل أسبوع يدعو اليمنيين إلى تتويجه.
والذي حرق طبخة صالح التآمرية، تسريب تفاصيل الرسالة السرية التي بعث بها سابقا مع ابنه أحمد لوزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان. وسبب تسريب الرسالة خروج صالح على تلفزيون يمني بعد بدء قصف التحالف على قواته، زاعما أنه كان دائما مع الحل السياسي، وألا مطامع له أو أفراد أسرته في الحكم، مدعيا الحياد والوطنية. ظهر مثل الحمل الوديع أمام الشعب اليمني، متبرئا من الانقلاب والحرب التي هو سببها. كذبه دفع الرياض إلى تسريب تفاصيل الرسالة السرية التي أرسلها مع ابنه أحمد لوزير الدفاع الأمير محمد. ذكر تقرير تلفزيون «العربية» كيف أن صالح، وقبل يومين من شن الهجوم العسكري بقيادة السعودية، أرسل ابنه يساوم السعوديين على صفقة: مستعد أن يقف معهم ويبيع حليفه الحوثي، مقابل سلسلة مطالب، كلها شخصية له. طلب رفع عقوبات مجلس الأمن المفروضة عليه، مثل منع السفر وتجميد ثرواته في البنوك اليمنية والخارجية، وكذلك السماح لابنه بالحكم. الكشف عن الرسالة كان هدفه التوضيح للشعب اليمني أن «هذا صالح وهذا ما ساومنا عليه»، وعدم تلبية مطالبه الشخصية فيه ابتزاز بأنه سيكمل تحالفه مع الحوثيين للاستيلاء على الحكم على كل اليمن، وتخريب العملية الانتقالية التي رعتها الدول الخليجية والأمم المتحدة. السعودية رفضت الصفقة ونفذت الحملة العسكرية.
في الماضي، كنا نصف صالح بأنه ثعلب اليمن، وهو كان يقول عن نفسه «حاوي الثعابين»، لأنه حكم البلاد لعقود بالدهاء، وليس بالمؤسسات، حتى انتفض ضده الشعب اليمني في عام 2011. لم يقبل بالتنحي إلا مجبرا، محروقا في انفجار استهدفه في المسجد. وعندما عاد من السعودية التي عالجته، تآمر عليها، وتحالف مع خصومها الإيرانيين، وجماعتهم الحوثيين، ليتسبب في انفجار الأوضاع المحلية، وتخريب اليمن، وتهديد أمن الشرق الأوسط، ودفع الخليجيين للتصادم مع إيران.
فشل دهاء صالح في إغراء السعوديين بالصفقة، فهم يعرفون الثعلب المحتال شخصا وتاريخا لسنين طويلة، وقرروا أن الأفضل لهم وللشعب اليمني السير في مشروع المصالحة، والحل السياسي الذي تبنته الأمم المتحدة، لأنه الضمانة الوحيدة لكل اليمنيين، وليس لصالح وابنه فقط. وكان أيضا هو الخيار الأفضل لصالح لو فكر بتعقل، فالانخراط في المصالحة، بدلا من تخريبها، من أجل استقرار اليمن، كان سيجعله أبا يحتكمون عنده، ويعزز مستقبل ابنه أحمد الذي كان يمكن أن يكون أحد الزعماء المحتملين لقيادة البلاد مستقبلا.
غباء الثعلب المعزول حرق حاضره ومستقبل ابنه. فهو أخفق في حساب ردة الفعل السعودية منذ البداية. دهاؤه الشرير قاده إلى استخدام الحوثيين، لأنه كان واثقا أنهم، مثل «حزب الله» في لبنان، يستطيعون أن يغتالوا ويدمروا ويحتلوا ويلغوا الشرعية ولن يردعهم أحد، فيما هو يقوم بنقل الحكم لنفسه وابنه. إنما فاجأته سياسة الحزم السعودية، واكتشف أنها أكثر دهاء وحكمة مما تصوره. فقد راهن صالح على أن أي عمل عسكري خارجي ضده شبه مستحيل، فالاختلاف الخليجي الخليجي سيفشل أي تعاون، وأن الأميركيين لن يقبلوا بالتدخل السعودي حتى لا يغضبوا الإيرانيين، وهم يفاوضونهم نوويا في سويسرا. بوغت صالح بأن الرياض رتبت ضده واحدة من أفضل العمليات العسكرية والسياسية والقانونية. حملة «عاصفة الحزم» جمعت عسكريا القطريين مع الإماراتيين، وحصلت على دعم المصريين مع تأييد الأتراك، ورأى كيف أن الأميركيين سارعوا مؤيدين علانية، حيث هاتف الرئيس الأميركي العاهل السعودي الملك سلمان مؤيدا، وقدموا خدماتهم الاستخباراتية واللوجيستية. وتحولت القمة العربية إلى مؤتمر مؤيد بأغلبية ساحقة للحملة، وتم الاحتفاء بشرعية الرئيس هادي، الذي جلس أمام العالم على كرسي رئيس اليمن، وألقى كلمة عن الشعب اليمني. هذا كله يجري في وقت اختبأ فيه الثعلب صالح هاربا من العمليات العسكرية التي استهدفت قواته، ومختفيا عن القبائل التي تطارده للقبض عليه وتقديمه للمحاكمة بعد أن خرق عهود المصالحة وضمانات الحصانة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً