لندن وباريس: لا مكان للأسد في مستقبل سوريا

وزير بريطاني يأسف لجلد ناشط سعودي وتعتزم إثارة هذا الأمر مع مسؤول سعودي

أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس رفضه أي تفاوض مع رئيس النظام السوري بشار الأسد بناء على تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري عادا أن هذا الأمر سيكون بمثابة هدية تقدم إلى تنظيم داعش.

اذ اكد فابيوس في ختام اجتماع ببروكسل إن حل النزاع السوري في مرحلة انتقالية سياسية تحافظ على مؤسسات النظام ولكن ليس على بشار الأسد مضيفا أن أي حل يعيد الأسد إلى الواجهة سيكون بمثابة هدية هائلة لتنظيم داعش.

وجددت بريطانيا التأكيد على أن رئيس النظام السوري بشار الأسد ليس له مكان في مستقبل سوريا.

اذ اكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية إن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند اعلن الأسبوع الماضي ان بريطانيا مستمرة في ممارسة الضغوط على هذا النظام عبر العقوبات إلى أن يضع حداً لأعمال العنف ويدخل في مفاوضات جدية مع المعارضة المعتدلة.

ويأتي قرار بريطانيا بعيد إقرار الولايات المتحدة بأن التفاوض مع الرئيس السوري يبدو أمراً لا مفر منه لإنهاء الحرب الأهلية السورية التي دخلت عامها الخامس.

Related Posts

LEAVE A COMMENT