برشلونة وموناكو ويوفنتوس وليفركوزن يسعون لاستكمال مهمة التأهل في الابطال

سواريز-برشلونة

يدافع برشلونة الأسباني وموناكو الفرنسي ويوفنتوس الإيطالي وباير ليفركوزن الألماني على تقدمهم من جولة مباريات الذهاب ساعين للتأهل إلى دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وذلك مع استكمال منافسات جولة مباريات الإياب بدور ال16 من البطولة الأوروبية الثلاثاء والاربعاء.

وبعد فوزهما خارج أرضهما أمام منافسين إنجليزيين، ستكون الفرصة كبيرة أمام موناكو وبرشلونة لبلوغ دور الثمانية يومي الثلاثاء والأربعاء.

وبعد خروج تشيلسي، تواجه الفرق الإنجليزية احتمال غياب ممثل لها عن منافسات ربع النهائي حيث يحل مانشستر سيتي ضيفا على برشلونة الاربعاء حاملا معه الهزيمة 1-2 في مباراة الذهاب بإنجلترا، بينما يحتاج آرسنال لتعويض هزيمته 1-3 على ملعبه عندما يلعب في موناكو الثلاثاء.

ويحل يوفنتوس متصدر ترتيب الدوري الإيطالي ضيفا على بروسيا دورتموند الأربعاء متقدما 2-1 من مباراة الذهاب، بينما يسافر باير ليفركوزن إلى معقل بطل أسبانيا أتلتيكو مدريد متقدما 1- صفر من مباراة الذهاب في ألمانيا.

ويعود برشلونة للعب بتشكيله المثالي من جديد أمام سيتي بعدما استعان المدرب لويس إنريكي بفريق غالبيته من الاحتياطيين في مباراة الفريق السابقة بالدوري الأسباني عندما فاز 2 – صفر في آيبار.

وفضل إنريكي أن يريح لاعبيه الأساسيين خافيير ماسكيرانو وجيريمي ماتيو وتشافي وأندريس إنييستا في مباراة السبت التي غاب عنها أيضا داني ألفيش وجوردي ألبا للإيقاف إلى جانب إصابة سيرخيو بوسكيتس.

وأمام سيتي، يلعب ماسكيرانو مكان بوسكيتس في مركز لاعب خط الوسط المدافع بينما يعود ألفيش وماتيو وألبا إلى خط دفاع الفريق إلى جانب جيرارد بيكي.

ويتوقع الدفع بإيفان راكيتيتش من جديد في خط الوسط مما يعني جلوس تشافي على مقاعد البدلاء.. فيما يواصل ثلاثي امريكا الجنوبية ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز قيادة هجوم برشلونة.

ويسعى برشلونة للتعامل بجدية تامة مع المباراة رغم فوزه في مباراة الذهاب ورغم انتظاره لزيارة خصمه اللدود ريال مدريد في مباراة قمة الدوري الأسباني “كلاسيكو” الأحد.

وقال لويس إنريكي: “سيكون أسبوعا جميلا، حيث نستضيف مباراتين مهمتين على ملعبنا”.

وأضاف: “كل شيء يسير بشكل جيد في الوقت الراهن واللاعبون يعرفون جيدا ما عليهم القيام به.. لدي ثقة تامة فيهم”.

بينما أكد التشيلي مانويل بيليغريني مدرب السيتيزنز، الذي يستعيد جهود نجمه الإيفواري يايا توريه الأربعاء بعد تغيبه عن مباراة الذهاب للإيقاف، أن فريقه يجب أن يعمل على إيقاع برشلونة في الخطأ.

وقال بيليغريني: “لن نتمكن من الاستحواذ على الكرة أكثر من برشلونة أبدا لأن هذه هي طريقة لعبهم، ولكن عندما تكون الكرة بحوزتنا علينا أن نستغلها بشكل أفضل وأن نتسم بالخطورة فهم لديهم مشاكل دفاعية”.

من جانبه، يسافر آرسنال إلى موناكو وهو بحاجة للفوز بفارق هدفين صريحين وتسجيل ثلاثة أهداف على الأقل حتى يتمكن من تمديد المباراة للوقت الإضافي.

ويغيب أليكس أوكسيليد – تشامبرلين الذي سجل هدف آرسنال الوحيد في مباراة الذهاب عن مباراة الثلاثاء، ومع ذلك يرى آرسين فينغر مدرب الفريق اللندني أن فريقه لديه فرصة جيدة لتحقيق إنجازا خاصا.

وقال المدرب الفرنسي: “سارت الأمور معنا بالشكل الخاطيء في مباراة الذهاب.. ما نريده في الحياة هو الفرصة لتصحيح هذا الخطأ.. نحن لدينا الفرصة لتصحيح الخطأ وبعدها سنكون مستعدين لبذل كل شيء لتحقيق ذلك”.

أما أتلتيكو بقيادة مدربه الارجنتيني دييغو سيميوني فقد بدأ يواجه مشكلة مع التسجيل في أكثر لحظات الموسم أهمية، وسجل الفريق هدفا وحيدا في مبارياته الأربع السابقة بما في ذلك المباراة التي خسرها في ليفركوزن بدوري الأبطال.

وقال المخضرم غابي قائد أتلتيكو مدريد: “نعرف أننا لسنا في أفضل حالاتنا، ولكن هذا الوضع سيتغير سريعا”.

وأضاف: “كما أنه مع وجود الجماهير إلى جانبنا في فيسنتي كالديرون، فإنني أعتقد حقا أن الأمور ستكون مختلفة تماما عما كانت في مباراة الذهاب.. علينا أن نتحلى بالصبر، علينا أن نتحلى أيضا بالإصرار والنزعة الهجومية عن طريق فرض سيطرتنا”.

ويعتقد دورتموند، وصيف دوري الأبطال في العام 2013، أنه يستطيع تعويض هزيمته 1-2 من مباراة الذهاب عندما يستضيف مباراة العودة أمام يوفنتوس خاصة وأنه سيلعب أمام جماهيره، وكان دورتموند فاز 11 مرة في مبارياته ال14 الأخيرة بدوري الأبطال على ملعبه.

ولم يتعرض دورتموند بقيادة مدربه يورغن كلوب لأي هزائم في مبارياته ال7 الأخيرة بالدوري الألماني (البوندسليغا)، كما أن شباكه لم تستقبل أهدافا في 5 مباريات من أصل 8 مباريات لعبها منذ انقضاء العطلة الشتوية، ولكن بعد تعادله سلبيا في مباراتيه الأخيرتين يبدو أن دورتموند أيضا يواجه مشكلة في التسجيل.

ولا يختلف الوضع كثيرا بالنسبة ليوفنتوس، الذي خسر من دورتموند في النهائي الأوروبي العام 1997، حيث يواجه مشكلة هو الآخر في التسجيل رغم اقترابه من إحراز لقبه الرابع على التوالي بالدوري الإيطالي بتغلبه 1- صفر على باليرمو السبت.

وقال مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري: “في دورتموند سنلعب مباراة مختلفة تماما على المستوى الفني.. ستكون مباراة بالغة الصعوبة وإن كان لدينا فرصة جيدة للتأهل”.

وأضاف: “ربما لا يكون هدفا واحدا كافيا بالنسبة لنا.. سنحتاج لتسجيل هدفين اثنين على الأقل إلى جانب توازن الأداء وبعض الحظ”.

ويأمل أليغري استعادة جهود صانع ألعابه المخضرم أندريا بيرلو الذي ابتعد عن الملاعب 3 أسابيع للإصابة، بينما استعاد لاعب خط الوسط الآخر بول بوغبا لياقته كاملة بعد غيابه عن مباراة السبت للإيقاف.

وينضم الفائزون في مجموع مباراتي الذهاب والعودة من جولة مباريات هذا الأسبوع إلى حامل اللقب ريال مدريد الأسباني وبطل العام 2013 بايرن ميونخ الألماني وباريس سان جيرمان الفرنسي وبورتو البرتغالي في قرعة مباريات دور الثمانية ببطولة دوري الأبطال الجمعة.

Related Posts

LEAVE A COMMENT