تقرير “للتغيير” يصور لنا قصر نمرود والإرث الذي حطمه تنظيم “داعش”

بعد تسويتها بالأرض، وتدمير جميع شواهدها التاريخية، تبقى حضارة نمرود، شمال العراق، تاريخا لا يمكن أن يمحى بالجرافات والمعاول.
ومن أجل استذكار تلك الحضارة العظيمة، عرض متحف متروبوليتان في نيويورك، والذي يحوي آلاف القطع الأثرية العراقية، بتصوير يظهر لنا الحياة في ذلك العصر، ليدخل مشاهدي التغيير من خلاله الى القصور والشواهد الحضارية للمدينة الأثرية.

Related Posts

LEAVE A COMMENT