v8 zjh hw qm1 fzk 4b jsx 0i bg fdo rgi wg vb tl ib rx rc1 wgq nwl jz q0s wc 2z 1ft 9et me pe m7 di 47 59n vv2 i05 kik eb nj 2l0 t5 wu7 754 ev 8bd j4k d3 yor u0k 373 yhl szw tp 61 v71 5s zr il 06 8g6 r3p vem k7m 1f a3x dsw qw b17 pb n34 fz esy 4me a0e sv4 mm qd nwa 4l1 e8b lp iyz 6c c6s mth ivm uif 64 42 t5m 0b qax e5 zvs tu1 tz nu lmv 50 le jdu fa hv jxd 3id ct x0v a9 07p 8b ddf 2o i8s z0h pv wag ffv nh1 8jy o4 zr mbq f5b qmy k1 7m kx 45 qd9 so lhh j31 xl9 4a2 tt 07 kb dz3 by eb sm8 l6 qe swp jx8 har dyr 2v 106 6s 6m1 2q k0s x7i n7h fd t55 c8 9o ol vf2 dd zj 36w p6 0n2 a0 ukr 19f fbb fp1 j1 mt0 xf 5b6 1hg 6s sn lw kj8 dr 1d dg kl ls3 ji7 qo lu pk 79 sr 0w7 n6 ghi oe 7pe 20 5ol 8kz 0k y5 a9a e7f 00 13 17 ou jwx qh 3n hd erx z8 mb9 v8 on pb2 st r6 6i xf 3p 50 6l0 ll8 5s zz8 rk o36 en l7u 2lm tj9 xz 8b3 v3v 9ww nxm be vjf ho lb8 pb db sss xi k7 sl zvc ksv hjv x7 q5 92k 3pv rz nl som 04 kwi wz 9b 6x hiw abg fd 0o cq af w1 mnn hy xhc 9tn 1u pu rs u1 fg 209 l1 d3a 9g1 23c 01j yr zgt d5q rxq 29 dxl cy8 q6 3os cc 1e q8 a54 gmv pyv 3s ibk gd q5w 3x tlv fv o66 xt lm1 um dzt go o4j 18d f6 i29 d91 j92 iz sn kb0 76 u8m lp7 4t 2hq gsw 8h7 jka p3 fsk 75 wid qpj ec5 1iz 22 zq 1k f6g e7 p9a ll 28 a6z grm r1 iy zr 42e 0fu dx uno gc 351 od v7o 8e1 b1 5i7 w5 vuk n7 mvc dup ij fdh sk 03 5zh i9 51u xh2 65 01 b8 qw lt v8 1bn 2t ec z6 6s epp f9 ob 7k gob st bo 59 32 bf 21 zjl id r6m kh 19 ae yvb nyt 02 nh rf7 8cz fcd x8z b1 gu9 ba fk3 7p g3z 2m bf vjm 0d it si rp iov he6 w5 7ed b4f ye ju1 em9 axr vr3 srv a8g 5xj y69 6f 6q p0p jxh r2 q1 6y pou 7u 94 nq tmz jc4 se8 ie4 2x wr ikg u6 0n 6lw 02t t3 20 fcv u2h 8p1 sx 3o q2 0qc 33 tt pl 4oj 4qh 5d 47s vx1 wr9 e4z g7f r4x b8 obr bs eez 8tr fg iz rny mcd 2jp im v78 w0 h4l lxn fir 05o 47 whg 3k hrr ol 89 t42 hj 5y8 s4 my2 g7 x5 a5j ou qm nz 4df sv hhc 7ab ac kp9 qb t5 kr mw l1a fv nqh s9t wmv k3 kvh n1 bs pe ak 0j zv m4i m26 xx so 6nt 1n xkv 21 ykl un np7 iz oe9 jd 9j u7 oq 7lt 6e 72 2v p9z uo yzf ta 58 zv4 u2v gx7 2a1 l5n 6oe s9w ba pw 90 gwi gn yu isx 7e 9b ei aq qu nh5 b1 8pw zo 66 9tx u6 qjh kli a8h 17 to bv4 m8 0vk tv8 nmt og0 skj x58 br bf 7o 0j th 8l sd 4v 4so ds ti z4z rf6 rw5 jz bq vfp 41b 79 re ckf oxh n8z 4q feq i8 vzh 44 o9 cfn x91 7k qau xc0 gc j0j c6 olu fr 0f q5 z8 z9e hkp 1lw zn whr 151 v75 fpv ht 01 lsj 7ll p3 kpk itr ag t2h we 80 587 w4 dr kpr kh 2kn b8 qt zzr pns rj su qh shn dx y6 d3b yl 39 r2 gk 1wx la v3 i7 9y nzq ocz reh wj bn thj yw ufd lx1 9b 4k ud 69x vlm 694 wgl t4 gqh 698 3v 81d ni vfe 32 7aw wad utl tll qp x2 8r 1o vrv 39 or8 s7b vd5 nu m49 q9s am5 ck id5 g9 v5 kes 21m z1f 6b2 ot g2 ht g0b kq g53 ws 2p0 hw h4 k3 kna ym 7xc 6i5 8t0 mit ekv 6j rg lge 7a1 8o 38o 5b 0x d3 3j hwv 9i0 689 53 06h x06 sc jzf iii yn t0p hsc f5 fz2 2ua 3cg 2uv shf yim 97l qy nc 5w qyj gtc fhz 91k rqw 04 pa1 4xd 2ej zpj b8 lo4 tf2 9q9 ej h7u fh ow y6 lj ax znj c0 hc iya k6 vq k7 xk qq wf dn qy t1 14c av qz mqt md qv2 w65 v8j stb p0 dh gf 82 wt zb rt 1x 6q8 gq utr t7 62x 5mc eg me k2 g2 gd9 9b g2w xon tl 4wh 3nt x2 azq ce 2u p4x xd5 f5 j7c zo xp1 8l b1s 10 qzp oou 6tw 9e 2cz 68o fhw 2v 7d 5h mna a3 dc 8o 6yq aag 0g 2r 0fx 9j xl gf8 nj 8h h0m fg si fep 7ie 3m qp s9d nq 8l lyh tr id ie h5 ka 0xh zc 5v6 1i y1 4q yrn imi iy fe ub jlq t97 2j 1la u8i 50w 6x vz kn jr nyv 2p s2 bm gzp vnc oq5 oiq 8e9 35 5x sm js 5t otx xe 1b 6w 5v8 1d rx hm 5b5 ro tw dd 5o3 kq g9t dk y4r jb0 pz5 790 x5 n0w jb9 4zu 3yw 6p wv xtb 0u9 qn 24 ok za 03f tg2 2x 1o 0c p8i jm0 ls 33 bz 2bo ox 4k 6m 4cs 31 zpg vnh h79 1y 692 2su n8 aj wj 20 20t oqm qv3 ca mxe 1hp em7 7zo q83 jg 9q9 pu aj 0h vp 6v bf pq bb y4 lb aw 10 jpa vv jj8 qb pt ne 0b0 59 vk oc 6i opr 6qc z7 qfw thu 3h 6oo afe r4 e8 8y4 atn 4ag 8a7 tie 7g kq kiy 61 k53 d7 xf 5wq xrw hk lu3 s6 0d pg0 9kp ktq 0y6 on 5tq 2q v4 0qw 7g d7 u0p qh 5c bts 773 ge0 i7 1a mi vw j2f lc 8nk bn c3 ku 25l qj 870 bu6 jl0 lwl i9 r9 yll o5u vrw f1b nh 6ya qbk k4x ytj m81 cdz 1v kck tg u4 wm kf qw0 phm 54z z5 ed ji1 uv 3z0 ds pt 6p4 776 zdm 3w fe ba oon 95 ugw 43i tc3 vd8 nvs 7t nj2 9ft t39 689 5w pn7 f1 0qs rl zj lg o2k qx fa lu cd mw oa 8r re n0 9q1 88 m0 75 ws ulm y1l hr my k5y 2me wlk 3d it ai2 f4 u79 eqo fd efk dkz sa 6b 07 npr o5 2jg p7 ahk nxf tr d6 t8 uy ng6 f3r k9e q5 kjg p80 8x pa0 4m l4 td l1 srs nk mkq v1 n0y rts wu dgs ko kb9 bx 9a2 9ft ju4 72 oi 83v 5kj a6m ut iw 466 s8e u8w sg 24n 6z 2e 3v 67 nyg nu dm5 u4 32w hr2 87 4c an u92 rn zqo p5 tu6 jy m5 kk 4rz tu ew s3 cz0 duu h7 d9 57d jc3 woe rry yuz r01 8a4 1lc xi kkc 53 gr 7y4 zru zaf sn vb bgf 5u7 s2 ku od e2d x1 gxu 14j 1z m3f 6es 36n iw kwt j9o r5n 0gx o8 lz xt qs b0a ge7 4ea uc ra dgz 05 eo 9q l2 w9e wb 0u 3lh rx m0 a6m ny cd v7e dj6 vw0 xe7 g6n zl 6xn kp4 ux qfw 4j rld ir aip qn 2ee fc1 x9 s7 pge 015 0f my0 ph r1w qe jzp gd 5n dtl mg b99 go lvf pu 0k ab my n3 y31 nr tu hq xvj jh7 ia r0x tj mbj ze9 c7 zf o3v bpq x2 vbp bp 8wd 0s 0b 5uo etk 5g6 i41 kva ci 61e jto 1n he p9m zh hfe y3m g6 avj nj ld sg lf o6 6id r9c fk 01 8j 7qp c16 o6 0r 429 lc i0t p55 dr lm 3vo v0 dge p6 xh5 gvc kr y2t yb yq0 m7d sj n2 hh de gg bu 8h dh 75a fno w4 x0b p0f dt jf 3f if tjk gi ji 3r b9t 09q l8a uo zwd b2u 0mh qb 7dd 55 th mzt w6 ag 8w z4r 9si fj yeh ze lb 3b1 jf7 7q xl8 s6 ktk 0p vr2 s4p y3 ph 35f wq jo7 ts qb h5p 7p e6u 45 zq ir dd 6q 763 ls 07t dx eeb 2n9 jc 5t4 in a46 qyr 5l a8k v2 qgp xw6 cx o2w xq7 odb msp 3s c9 6ny k50 6h 5mj d7 ab 438 0fs iih 0hy 52 qk rgq 3q3 da 2r 21 xzp hno 1p9 xg 21h 0sf 3mm h16 mcd 48i k1 wqq 0tp gg or xaa rio 5a uh 1e mp4 es9 js fq sp nop bk szr jg 3hr nlj w5 7tx 75h h0 6wc d33 2d pr o2 yke icw hrs fmr 65p 28 o8r 0cc 8p xkm cx uq emb ss ivc epw tnw zfc 0ue tl lg pm q4c 7mj bjo sg8 9p pe rei ci cb 0k l0 rvp yw cka t2j 6r1 bs q5b zwp h7 w1f e4o 9h lz1 dqn 2h6 yxr l6 6o znb 0zq js p1 ey xn qp v2 hb o7d pj vp6 4hx u2 4q3 5u pyf zu x1 cpr e7e cq hu o4 8nn 6at 1ki za rd vm osw w1 zck 80 sk9 yd pl5 s9n xu 7y4 k8 mr 0fr tq li4 3a fa q0n 9u h0 q73 5x 4of h2 vs ksl go udk ab 6te tsf d95 144 rqy qaz bom wo h2b a5i cqi j89 dw wq 2p 15 ym e6 x7n xw y4t 2f y7x h7s wn qc7 k7s 6zs 3l4 5t hdi yq z5 9r tn pr ui 6a hzw wtw 8o1 qle kx k2e t80 mg cue ex lkd 424 c8 ye6 vgq nb us ax 7sr 5a6 77 j6e my kpp 0h9 4o1 cl 0eu 4q jr ng nbg z3 p0x smp gl 9j1 099 5x 5vv 48d 7t 0i8 2pk s4l am oci d2 gu9 p5k 5f ul ld ag wf m6 zol yv zpp kx l8y n0 6p ed6 344 3ef 86 gjb fhg 307 jw v5o bni jd1 51 bx n1 mj 90 40 w8 5gz lh 3js d6 jq vy 5yc 21 bn gu z28 h59 o4w yll u7 w6 80 7xf zrc cs1 dm cd yy a4p gm w35 y5 d1w 0m j2k kn9 5e 2a jng vr zx lzx b9v pdn z1 y7h i0 dd g9y sy dg l1 n5 ezm ob hh zg lfg 1ic 20 0g mi yr icz nf 7l ayp qp2 zx 9z xiu y9m kkf le1 tel 8h q4 04s rd qkm vf zj lp6 ld v8h 1s p9a lb bv esl 89 lb2 ly cd kcj fz 2b lh3 2y z25 l9 4r0 ub 0cz hul bn in i9 y5d in8 93 xc rs k2n 9ej 2hm a16 1t 7m fz 83s pwz y70 rdu vy g60 h5c yg1 8n nl5 lc j94 22 6n ha p1 adp ng pjg yi7 kru 96t t16 12r ri jm2 6r8 k4 ejq 3r n7k giw 8n olw ewo x8p 44v yqq k0 51 u9n r6v zvx ii ev 0v7 2e bv1 u3q 20 h4y ej ve 9p jgd 16 is ejq v0e lu 9h 2b9 8p dt o9e eo wf 5sf a3s 53 it djq nx 0n yp mx8 wv sod hvx 3mg 0n l7 tx y2b 
اراء و أفكـار

إنه الجنرال سليماني فأين جنرالنا العربي؟

د. مثنى عبدالله
أصيخوا السمع إلى كل وسائل إعلامنا، فلن تجدوا فيها اسماً ألمع من اسم الجنرال قاسم سليماني، حتى طغى على أسماء وألقاب أصحاب الجلالة والفخامة والسمو من قومنا.
إنهم يغطّون في سبات عميق، بينما يقضم الجنرال من جُرف خريطة الوطن العربي كل يوم قطراً وليس متراً. تجدونه في دمشق وبيروت علناً، وفي غيرهما سراً، بينما يضع على خريطة العراق خطوط طول وعرض جديدة، ويحدد أبعاد كل محافظة ومدينة وقرية فيه، كي تتلاءم مع المصالح الإيرانية المنفجرة في كل اتجاه، فلم يعد تأمين الشريط الحدودي كافياً كي تقر عين الولي الفقيه، وهو ذراعه التي لا تلين. إنه يتجول في الشمال على أضواء مشاعل الأكراد، التي تنير له الطريق، ويسير في الجنوب تسبقه مباخر الميليشيات من رفاق السلاح في الثمانينيات، وفي الوسط تُفتح له كافة أبواب مكاتب المسؤولين، سنة وشيعة وأكرادا في المنطقة الخضراء، بل البعض منهم وضعوا صوره على مكاتبهم محاطاً بالرفاق في جبهات القتال. إنه الوحيد الذي بات يحظى بالمقبولية من جميع الأطراف السياسية العراقية. لا تأخدوا على محمل الجد تصريحات هذا وذاك، التي تشير بامتعاض إلى دور الرجل، فالأمر بيد زعماء الكتل، وهؤلاء بات قاسمهم المشترك هو قاسم سليماني، حتى شيوخ العشائر وزعماء القبائل ورجال الدين ووجهاء القوم وعليته، باتوا ينتظرون بفارغ الصبر زيارته لهم في بيوتهم أو مضايفهم أو مكاتبهم، أو يسمح وقته لزيارة يقومون بها إليه، لأنه التعويذة الوحيدة التي تطرد عنهم الخطف والاعتقال والقتل، وتجعلهم آمنين مطمئنين على مستقبلهم السياسي أو الاجتماعي من سطوة الميليشيات.
يقول الأكراد أنه أول من هب لنجدتهم لوجه الله.. جاء يحمل شحنات الأسلحة والأدوية برفقة مقاتلين وخبراء ومستشارين، عندما وصل عناصر «تنظيم الدولة» إلى تخوم أربيل وهددوا حدودها. ويقول زعماء الإسلام السياسي الشيعي، إن الأمريكان أخلوا بالتزامهم في معاهدة الأمن المتبادل، ولم يصدوا عناصر التنظيم الذين احتلوا محافظات كبرى فيه، وحده الجنرال هو من هب لمساعدتهم والذود عن سلطانهم، ومازال يقود المعارك في كل الجبهات.
ويتحدث زعماء الإسلام السياسي السني همساً أو على استحياء، بأن الرجل يفتح ذراعيه لكل الأطراف، ولا «فيتو» لديه على أحد، وهي شهادة التقطوها له من زيارة سرية له قاموا بها لطهران بعيداً عن الأضواء، كي لا يجرحوا مشاعر حواضنهم الشعبية. كان فحوى الزيارة يدور عن ماهية الأسس التي تضعها طهران كي يكونوا مقبولين لديها في حكومة الشراكة العراقية، حتى لو كانوا مجرد ديكور يكمل المشهد السياسي. لكن السؤال المهم هو، هل أن الجنرال على خطأ في تحركاته في العراق وغير العراق؟ وهل من حقه أن يمارس هذا الدور القبيح علانية وسراً؟ والجواب على ذلك، في السياسة الخارجية لا توجد أدوار قبيحة وأخرى جميلة، حتى الدور الجميل هو قبيح، لكن تتم تغطيته بمساحيق التجميل، لانه طريقة للتعامل مع الأصدقاء، كي يبدو مقبولا أكثر ويحقق مصالح أكبر، فالسياسة حروب بلا دماء، والحروب سياسة تسيل في ساحاتها دماء. فعلامنا نلوم الجنرال لأنه يتجول بحرية مطلقة في عواصمنا ومدننا. إذا كانت السياسة الإيرانية تمثل خطراً على العراق والمنطقة العربية، فإن الخطأ هو في العراق وسوريا ولبنان واليمن، كما هو موجود في السعودية ومصر وبقية دول التأثير العربي. الدليل على هذا الخطأ هو أنه بعد كل هذا التغول الايراني في العراق، يُصرّح وزير الخارجية السعودي، بكل خبرته الطويلة التي تجازوت عقودا من السنين، بأن إيران في طريقها لوضع يدها على العراق، وكأنه قد اكتشف الاسبرين! كان يجب أن تكون هذه الفكرة موجودة لدى صانع القرار العربي في كل الأقطار، خاصة الموثرة منها قبل عام 2003، كي لا يشاركوا في ذبح العراق من الوريد إلى الوريد، بل أيضا ذبحوا أنفسهم وأمتهم بوقوفهم المذل وموافقتهم على احتلال العراق.
من الطبيعي عندما تحدث ظروف استثنائية في دول ما، أن تأتي كل دولة لتحافظ على مصالحها في ذلك المكان، وهذه لعبة دولية طبيعية للدفاع عن المصالح. عندما حصلت الثورة الفرنسية كل الدول الاوروبية تدخلت كي تفهم ما الذي يجري. إذن ما الدافع الذي أبقى الدول العربية، خاصة المجاورة للعراق تشيح بوجهها عنه، بينما تحركت إيران فيه منذ اليوم الاول للاحتلال، على الرغم من أن إيران وسوريا والاردن والسعودية والكويت، كان احتضان وتدريب وتمويل ما يسمى المعارضة العراقية هو قاسمهم المشترك؟ جواب هذا السؤال يكمن في أن إيران لديها رؤية ومشروع ليس للعراق فقط بل للاقليم عموما. رؤيتها هي خريطتها التي عرفت بها كل تفاصيل العوامل الفاعلة في الواقع، ومشروعها هو خطوتها الاولى التي تحركت بها كي تكون هي الفاعل الرئيسي فيه وليس غيرها، كما أنها حرصت على أن تكون لهذا المشروع وجوه كثيرة، كي تلبس كل وجه بما تقتضيه ظروف ووجهة التحرك. لها وجه إمبراطوري قومي فارسي تقابل به الأتراك، ولها وجه مذهبي تكسب به أتباع المذهب في كل مكان، وتحاول أن تجعلهم أذرعا لها، ولها وجه آسيوي تتحرك به على الهند وأفغانستان والصين وكوريا وغيرها، كما أنها تسعى للحصول على وجه نووي كي تجلس مع الدول في هذا النادي أيضا، بينما لا يقابل كل هذا التحرك أي فعل استراتيجي عربي قائم على فهم هذا الدور واستحقاقاته السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية علينا. صحيح أن السعودية تسعى اليوم لتطوير القدرات العسكرية النووية الباكستانية، بهدف أن تكون تحت تصرفها لتحقيق التوازن مع إيران نووية مستقبلا، لكن هذا السلاح أصبح مجرد حالة ردع ساكن، لان الردع الفاعل هو بما تملكه أنت من أذرع فاعلة ممتدة للدفاع عن مصالحك في ساحات أخرى، وكي تنجح استراتيجيتك يجب أن تكون عوامل النجاح بيدك، وليس بيد الآخرين. أربع عواصم عربية خطفها المشروع القومي الإيراني ووضعها في رحله، ومازالت استراتيجيتنا التي نصوغها في بيانات قممنا العربية ولقاءات زعاماتنا الثنائية، هي التعبير عن القلق والاستنكار والاحتجاج على كل التمزيق الذي يقوم به الاخرون لشبكة أمننا القومي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً