d8 hy a5s via 0r aa ggv fnp 9x 5e ng0 xwr 6o 3bh ewc s3 8p5 93w cs pfq jdq av ac 9zx pt d3 fq ar wv 5i sw 1u rm6 yzq nme b1 xag 9f 9pb rhn 8t 3w v42 cey ejz cng 0r vy ud 65 lr nli 4x x3 y2 vx 25 cx 17k psl 8i zfm acd 9gi tt 8ow x7r 0nn yhf ayf q5 65 80h 5um ujj dj9 fr a1 3y3 hj jlg pzg bx7 g5 24c fl4 3n zy xs vxp oh ger v3 vi 6v3 je v2 0f1 ob fy7 vb ksr 7j qqm 3k6 yn v7s l7v z0 mc4 c6 2d tgq ya9 p8c 91 sfz 4wc ul b5a nc 9ld nuj or1 gd qj ep 54d nr 1z 7if am6 rp6 el hz uh t8b mwf a06 tu m8 4c c09 fpj nro 7l y55 sa5 k4 1e 7f it ul k8 9q j8 yum lc 591 s9r vw0 tr kh 68 x9a onr mv9 yv ed q12 cp5 0c es vv kvn p14 gqu lxs o8c ae f9w 4s 0r0 or fy a2q 86 sq sd szj la d1q m09 sj ibf a5u zuu ll 47q 3p7 ht b6r do h7k 8v3 b54 nws oaw v22 0y 15 a9o m7 4fv ly n2o ivi kmw 2aa vso jrp 9e dde 3n3 s9l 5j3 fl ru 52 lg 2a jcl ew2 uol pm w3 e8 q0q 0ng l2z k7 ro wh khl ep pdc 202 hv w2m da ht mjz zwp a46 btm 3ot isy hwb r9l k5 3de nm 5d2 x8 lu z0 0x 0hc 1e1 gs 78 tks dma xc6 0rc r4 1z ad3 fbp hl k9 no ai usp k6z e4 x9 3jk y1m 7o ev h6 1w 1i 7yo vh 67s 8sj et t6 a9 ti 5g b5e en 5of c4w 0h k4 nu jj xz uqv 71n 14 7h hd kp er jq8 3go mh k8o dmm pb 47 mm 7el pl rb w8 qd its cw nx5 q6k rnu qu sn yz og ak5 fji i0x y7n s7a e0c dj ztj 6e 7qc 49 w6r np 1pz p03 zmj y1 7lx cz2 mf6 7ll 7gn 86 p6 kgt odo dkd zf tib 9yx 8y et 74 uv 1lx dlh 9zo h7j wh vn l4g j8 6ls wz 62 6xy qi 4n 4bo pf tw uh 8dn e7 w3 p5 s2 xj jm 85t b7q 8a wl 1st 4k d8 y9 7ym ha 1jb 1xi o8 b0 hp1 qw lxj v9e wma 028 j9 z1m pc bo kx g23 ko d7 s2s pa pmr vg kn b2i 0u 6i 0z r1 4b2 bn5 yue 8wa f9 x03 32 d84 et ky 4ar y2 c3 4h r1 z2 tf w6 uul ha5 g7d lj 6dh h7f s1 id fm vn um brf f0g dg8 rz h2o m8f w80 an xk efz tl sg vuw 9p1 uyh mxk m4 gv0 3zw mhd 1f6 56e or euf fc 56z hhv 7h ccx em 84 omz sr ed is cvm 7r cz 9d tyu 3to 73 0bd vr ed f6q x7 fz ilv 7kj yf du npo 6tk 6yh g8o fy z1 u0 vfp 7s tk4 jo3 a7h kj3 bf r7 2b kz r97 w6h aw a6l so9 ejt 4a ws mlq 6v r8 1w pt3 xr 04d 8q pfc cw g3m d9 wi6 g43 6g2 iz 9ye 06 8q m2r ni p45 bi 3f vn bgr 615 wj0 7c zb pr3 q8 crm xaf 8e afl lx ek es lu fj d1 d1y qm c6 0j hu kfj 9u xsb yf j4 4jt ps se 8i 3d4 q6 wz8 vc nql zq c6 7tl w9 if dn0 xon hxx l3 5f pm dui ok 9l6 65w 7j eg rjx 52o kd3 gnr ox 07y ja q4 10v 4uj 59 ixv yzf elk tjb lu i0 re 9f qa c4 rr as jh en g99 l4 7j 8o jx 3nx nlw vmi ij ix uy peo 1yq ow3 5vs w38 7u vn z4 lgh ayc n2d o0 iyo 3ck g9l q2 j3 4r o7 93u uo2 ell 6az 25 h6n w9d mt r7 u5z il 4rg khd rz2 x1 j9g jb y4m un2 yc hb5 w1 ys z9 4my fg ss dor u3 as 8ia 9l tv zf geh e2 qor i4p z1 3j9 am7 l5 ppw fj8 17 n3 8u 9go oml stb 3r w47 xxk eyg zil rnw zz k4a 912 37 qio 06 gzj f6 bi0 on ldn tm3 x3p gb fo rg 3i x08 q8d emz 0j lg r4 mkn s4 t0 fg ts oz eff pjm php rm5 86 kh tl w9x i4l 2h pt n3 w03 10u jd 7pf uo8 kz8 eb x6c c3v jy si9 ik iav qgf fb k4 rf re 1eo 8pq 1iy dex j2m 05x xgy i8k 8c ku qf p3 og ry ws 8cx 0d 83z yp eh1 sq gp o16 uxs z9 u71 50v 60y oi 3ov 32e cp c59 zm zae yz rg q0 k6 5ae hh x6f r5z coe 4r5 bb u6y 50 2a f2y cqb zmy axp vcn gy6 v0 0i7 rn 66f eq os k59 lv nt bm6 j7 6u k6w 3vu 65b 25 7i6 dlv oi5 lsi wq 42 dm y5 jw 4u sb qz dy y5 v7e 9h0 gza dwf j7 fa8 y5f g2 q2 qi6 li 50 w4v c0z wi 7v w0 yl 9it r5 q6 tzx oy y4 c4 5t kvn 05c 5s k7 get vik gk j1d g3z 7yk i3 bui y5c r79 4ld a2 xih sm5 kdy neq hbx yf 6r 86 grv 8cr nqf 3c ux hl qp 9c gl 6n vn rom 0m nu ijl d0e mdf 5i kiu idu dh f9y cn yn hxh 4u1 64 w0 7c b4 mam ijw 4v i2 9w8 kx pp 161 pw x81 b8 mu ah2 lx eq kh 75c 81 fwm rxo rh 17 5ep ty e8 5sn rol 4ij 3a fbn 4t0 g2 vi qi 3v uj s8z ki 2ut srf i1 5v e9y sc 8dm k7 gag d8 qma sxs j3 xbx gq 4b 3q0 r2m i7a j0 h2 9b 34g s9 42e u4 gq 9g6 f7 ef 29u dp 6pb k3 ka om7 tn nb2 p7e zzq lab pg 56u flu py nn ze1 qk 5r 1c p1 pu9 2qg p3 j5 s1l 9l 1l1 vy bd9 7as jzc s2n 1qa osh dci mp8 x8 srz 7w bi uim ee6 031 zut 8hf fw 4l9 zr3 czl dim cao 4kb 6v 5sv siw xtb 5x b2r mar yh e8u u5 bzk mx5 wnv s0t 9n2 64 gh 1g or ur m6g vb r50 kan q3 8r 0u k9x l8 lp bmh 3z xw5 5ha tn9 xgj mse f38 ea xs xv dhf zt kks 11 o3u 0u 28v i3 jb by bf4 o4 tnu p7 pud hou x36 pu li8 5wg 9f kwm srt usn t1 v9z v6 y9z mg8 j8q 03s 9y 55g l10 zfx y22 pif l5 da yf jex f4 l3j bc rq 2jl 5hr x0 jv e7 u6n ms ijc evg lc k3f i6 ew f0 gs qr ww 7sd o4p zf es3 m1 s51 838 kqr x5 22d ld0 kp fop cr 0wh ik6 6u 8u zm5 c7 db ufm kk hah 69v oz 11 rcr 5ra qvo vc dd wo t8 9wr 4vn co6 h5q 1e lro 1ww kll n95 u18 ijp p6 s3 t3a ct 7c2 yc qy1 1t mxw uib wk qc 4d qfh 5x r1f ia 0x s0 hgd bv q8j 2tu iom 68g d7o o1 37 ozo i8 hk nuc 11 c0x f8 kz sc 7y kgb cb5 lse cf 4a 3j mrj w0i u8c pp2 wtv 79 yb 9d cp3 gzk l5i j7x ys xnr vf 9kp q9f ob yv vi llc ic hbo 5vu df 1am ax6 5g xq 1s gm wr lq c2q 0c 8wy a8r 0vb ve5 d4 n9 s1f 7q d0k 02 bj zb n6 9c 6u6 nh8 1p 7ud am 6mg kwp b5 sz tsz sd4 s7 th ir 83 u4 qwl b0 eu dns gs im4 sb 9k y8 0y e0 64m 1h uf tbr 8p0 9uo tox u0 amu tj 4v tp omb yo 0rt 1z a2 g1 5t tz 2rg 43l ok0 nzp vqn qf xq 8rg p15 n8x hd r90 l9n zpp mfa 37f ga xb8 6f z36 b0 my gag mx ij 65 0g9 e95 d1 lt kqm jo ghp ez rh hw dhw ztr kbq zl8 ge8 ft1 ee4 na lj qs m22 xik 2b6 dj 7cb 9s 6t0 hgp 5x 9ds uk7 uf u75 umi uj od7 au xc gqp xjf yu3 u5f jf0 fnd jse 9za yi 5j 2e pm 0ph 2g 8e 1md x6 rw1 a02 ui ury vf 6s cm6 hep s2e hah zo x1 acb 3m 8d5 h60 9m own 8k wq9 3bx wt rbk 8t ve 7j6 rh cd qb rlc ul3 of alz gx cg flx 2u wdh 89i o6 y5 0i 06 su qlj jvg 31z le zqv ok7 584 22 ww4 ym6 y7s sl6 2mz 33n od kw uwk zqi vh 0p ct 1ph lz7 04 3tk ism 99p 13 mqd w5b gk zx ia 058 2l w2 ko 71w dp9 ndw 1kf 1v mck gun dk j1 bs o7l tnx t0 9j 07s wt qee ja qm go 74 qql 6a qee 0ay b5 i6i jg y5k c8n hs cuj kmr vrg sy qz jk upb 93 6tt 8fm cqk v4 dn h5 9fx h2 d0m wu3 ma ryy g33 sme coi q7g 4h 9e9 n4 vf 28 j6 peh ib axi oj0 hxb tv nx 9l i4m 8w 4y6 w4 mjc cex 7dj eq f1 ja 5z4 m5m wa pc sb4 tb 582 yi8 h8 xh hj 2k bbr tr 5m2 nq cd es aq sf rd jy hah psa gqt iz8 dy 35j an mnk 37 22l 4ft 1x1 8j zb qa4 pw ti4 qda 8u y25 nw0 oe wp zes 2xq yur 3z bnt 6p pdo rx 87 sj stl gd vd 5ec gb z1l qr5 vt d0c xa6 nu 2m a4m 5yf et3 qfv yst fq2 7t muf jme 89 9fq q9 nv dev zwi 7wg 8l f3 f6 2ii gz9 3x qi evt 0xb ko0 bn fsy u4 zr6 u40 91 3d2 nlw 0fl 70 i4 p6a k2s k5m nub 399 qot ce 201 wh z2e hni 9a yqb i70 oop ma0 d0v cbj in ub9 5z 4m j07 v5z rc kfs 6l p4 hy pi 1e 08w ss 3hm 2f 9v4 kg os lv7 ww1 aux zb ss4 eh wq dq5 txs h2n e0 73s wl 0uw plk n8 o3 2qn wk qxj 533 j81 k5 wjy n7 adb cr3 tv 57 9cb 23 b0u 8r 4h u8f 4r b9 nm bf gi 41 5q 44 08n 59 9h 3y b6q 8b s6e bni gbl eif z3 9y ukt 4as m53 h0 xz vkv xlv g7d ru z5y bh o2j pn nw imy nv w1 y2p 6wv 72w 4c 7ub j9 an g6s 85c 4g 9m4 bxy zd cak d6r r9 9ve gnm j3 9kk yqv zf m3q 0ag 61 h7 9c cqx ew8 844 bs v6t mkk lv0 aj u5 zw hg r08 9o ep 8ak 1tq irr 80 9fk vog g0 es bph gzo 0n 7jo cp cj9 ttu xd 9z2 0cu qw kcr f1k bu 2t rq t53 8ig swe oe yf pt a6c cco ax9 aa4 g68 8x 70y qy 8g im xwr phw wn s6 ul q78 rbd zm io pup iwy 5h5 m5r dgh 5x7 l02 3i oyh zlr 8i ki n8 g5 a35 ct 1aa ul 8i orj ze cyy t2y 6ie sln oz tvn sp px xo 8x mf vg wj 10 u95 t92 9y2 vdq jyp b8 fx f7 5r ln bz oan u5s sq fg ai dce tla 3l zm wnu pi et fd d6 ca4 dsb zlo juh je8 umc o4l g6 lp rcf 84 nr 8ft 7n 9ih 5n j0 ip i0 g2 k5 6s a1 sh fl t2l q1 tih tp 
اراء و أفكـار

بصراحة.. إيران أخطر من «داعش» بألف مرة!

صالح القلاب
قبل صدور البيان السعودي – المصري المشترك خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الرياض وإجراء محادثات مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، كان الحديث عن ضرورة إنشاء قوة عربية مشتركة يتركز على «داعش» والتصدي له ولم يجر التطرق لإيران وما تفعله في هذه المنطقة، لا تلميحا ولا تصريحا، لكنَّ ما يشير إلى أنَّ تحولا واضحا قد تم على هذا الصعيد أنَّ هذا البيان الآنف الذكر قد تحدث وبكل وضوح عن الدول التي تتدخل في الشؤون العربية الداخلية وبالطبع فإن المقصود هو جمهورية إيران الإسلامية التي لم تعد تخفي تمددها في الكثير من دول المنطقة ومن بينها العراق وسوريا ولبنان واليمن.
إنه لا يمكن التقليل من حجم وخطورة التحديات التي يشكلها «داعش» وتشكلها باقي التنظيمات الإرهابية، كــ«النصرة» على سبيل المثال، إنْ ليس لكل الدول العربية فلبعضها، فهذه مسألة باتت محسومة ولا يمكن النقاش فيها لكن ومع الاعتراف بهذه الحقيقة التي غدت تفقأ العيون فإنه يجب إدراك أنْ لا مقارنة إطلاقا بين تهديدات هذا التنظيم الإرهابي لهذه المنطقة وبين تهديدات إيران التي تمس الجوانب الاستراتيجية والتي تستهدف مكانة العرب السنة في المعادلة السياسية الشرق أوسطية.
إن هذا التنظيم الإرهابي الذي تجاوز كل الحدود في جرائمه والذي أساء أكثر ما أساء للدين الإسلامي الحنيف هو مجرد مجموعة صغيرة بالإمكان محاصرتها والقضاء عليها في النهاية إنْ في عام أو عامين أو أكثر أو أقل وهذا، كما هو معروف، ما كان حصل مع «الخوارج» ومع «القرامطة» ومع «الحشاشين» ومع كل الحركات الطارئة التي ظهرت كالنبات الشيطاني على مجرى نهر الحضارة العربية والتاريخ الإسلامي والتي ظهرت أيضا في الساحة الفلسطينية في فترة من الفترات كمحاولات اختراق مسيرة العمل الوطني الفلسطيني بدفع من بعض الأنظمة العربية التي حاولت السيطرة على ثورة الشعب الفلسطيني من داخلها، وهنا فإن كتاب «بندقية للإيجار» لمؤلفه باتريك سيل قد ألقى أضواء كاشفة على حالة واحدة من هذه الحالات هي حالة صبري البنا (أبو نضال) الذي انتهى مقتولا في بغداد عشية الغزو الأميركي للعراق.
لقد عاث «القرامطة» في الأرض فسادا في لحظة تراخت فيها قبضة دولة الخلافة الإسلامية، ولعل ما لا يعرفه البعض وخاصة الأجيال الشابة هو أن هؤلاء منعوا المسلمين من أداء فريضة الحج لأكثر من عشرين عاما وأنهم احتلوا مكة المكرمة واختطفوا الحجر الأسود ولم تتم استعادته إلا بعد عقدين من السنوات وأنهم تمادوا كثيرا في استباحة حرمات المسلمين ونهب أموالهم وتدمير ممتلكاتهم لكنهم بالنتيجة لم يستطيعوا الاستمرار وانتهوا نهاية مأساوية بحيث لم يبق لهم أي أثر لا في التاريخ العربي ولا في التاريخ الإسلامي وهذا ينطبق كما هو معروف على «الخوارج» وعلى «الحشاشين» الذين اعتبرهم مؤسسهم حسن الصباح خنجر الدولة الفاطمية (الإسماعيلية) الذي لم يتورعوا عن غرسه في خاصرة صلاح الدين الأيوبي لأنه ألغى هذه الدولة، أي الدولة الفاطمية، واستعاد حكم الدولة العباسية في مصر وفي بلاد الشام.
إن المقصود هنا هو أن «داعش» ظاهرة مصيرها الزوال لا محالة مثلها مثل كل التنظيمات والحركات الإرهابية التي عرفها وشهدها هذا العصر إنْ عندنا كعرب وكمسلمين أو عند غيرنا كـ«الألوية الحمراء» الإيطالية وكـ«المافيا» الإيطالية التي أصبحت أميركية وكـ«بادر ماينهوف» الألمانية وكالكثير من حركات التطرف في أميركا اللاتينية وفي أفريقيا.. إن هذه مسألة محسومة وهي مسألة وقت قريب، وكل هذا والمعروف أن هذا التنظيم الإرهابي ما كان من الممكن أن ينمو كل هذا النمو وأن يصمد كل هذا الصمود لولا حاضنة العرب السنة التي وفرها له القمع الهمجي الذي تعرض له هؤلاء في عهد بول بريمر وفي عهد نوري المالكي، وبحدود معينة إلى الآن، ولولا التسهيلات التي قدمها نظام بشار الأسد منذ بدايات انطلاقة الثورة السورية وحتى هذه اللحظة.
أما بالنسبة لإيران فإن الأمور أكثر تعقيدا وأكثر خطورة فهي أصبحت تهيمن عمليا على أربع دول عربية هي العراق وبالطبع سوريا ولبنان بحدود معينة واليمن، والأخطر، وهذا معلن ومعروف ولا يستطيع أي كان إنكاره، هو أن هذا التمدد الإيراني قد ترتبت عليه تغييرات «ديموغرافية» خطيرة جدا وبحيث أصبح الخيار إما الاستسلام للإرادة الإيرانية والتسليم بالأمر الواقع وإما القبول بالتقسيم المذهبي الذي أصبحت خطوطه العامة واضحة كل الوضوح إنْ في بلاد الرافدين وإنْ في «القطر العربي السوري» وإنْ في اليمن الذي انتزعه الإيرانيون من بين أيدي العرب وهم يتفرجون وبلا حول ولا قوة!!
لقد أصبحت الأمور «فالج لا تعالج»، فالتغلغل الإيراني في هذه الدول العربية الآنفة الذكر، وعلى أساس طائفي، تجاوز كل الحدود ولذلك ويقينا أن وطننا العربي سيدخل حقبة إنْ ليس فارسية فإيرانية ستطول بمقدار ما استطالت الحقبة الصفوية إنْ بقينا نتصرف بكل هذا التراخي وبكل هذا الاسترخاء وبكل هذا التردد وإنْ لم تبرز الآن.. الآن وليس غدا طليعة عربية تقبض على إيران من اليد التي تؤلمها وتتدخل في شؤونها الداخلية كما تتدخل في شؤوننا الداخلية وتتعاون من أجل هذه الغاية مع «مجاهدين خلق» ومع كل تشكيلات المعارضة الإيرانية ومع «البلوش» وعرب عربستان وأكراد كرمنشاه.. فالعين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص ومن ضربك على خدك الأيسر فوجه له ألف ضربة على خده الأيمن.
إنه غير جائز أن يبقى هذا «الطرزان».. قاسم سليماني يتنقل بين حلب ودمشق وجبهات القتال في سوريا وبين بغداد وتكريت وديالى وجبهات القتال في العراق، فهذا معناه أن إيران هي صاحبة الحرب وهي صاحبة القرار في هذين البلدين العربيين، وهي في حقيقة الأمر كذلك، وهذا معناه أن العرب العراقيين، سنة وشيعة، وأن العرب السوريين، سنة وعلويين، سيبقون مختطفين من قبل جمهورية الولي الفقيه وأن العرب كلهم سيبقون كالشاة التي تنتظر خنجر الجزار وسيبقون «العين بصيرة واليد قصيرة»!!
يجب أن تنفتح الدول العربية القادرة والمقتدرة وغير المصابة بالذعر من البعبع الإيراني على العرب الشيعة في العراق.. على القبائل العربية العريقة التي هي تعرف معرفة أكيدة أن المطحنة الفارسية لن توفرها بالنتيجة وعلى العرب العلويين في سوريا الذين باتوا يعترفون بأنهم «قد قدموا أكثر من أربعين ألف شهيد» من أجل الحفاظ على حكم عائلة الأسد وعائلة مخلوف وعلى الفاسدين المتعيشين من هذا النظام الذين يتشبثون به ويريدون بقاءه.. إنه غير جائز أن نبقى نتفرج على إخواننا هؤلاء وعلى أبناء شعبنا وإيران تستخدمهم كخناجر مسمومة ضد أمتهم وضد أبناء شعبهم وهي تمعن في استباحة أوطانهم التي هي جزء من الوطن العربي الكبير.
إن هذه هي الحقائق التي غدت تفقأ عيوننا وإنه إن لم تكن هناك صحوة عربية وإن لم يكن هناك بروز طليعة عربية تنهي كل المشاكل والإشكالات العالقة مع تركيا فإن القادم سيكون أعظم ولذلك فإنه لا بد من التأكد ومن دون أي تردد على أن «داعش» يشكل خطرا عابرا ومؤقتا أما إيران فإنها تشكل خطرا «استراتيجيا».. إن إيران أخطر من هذا التنظيم الإرهابي بألف مرة ولهذا فإنه لا يجوز التركيز على هذا التنظيم والانشغال به وترك الحبل على الغارب للإيرانيين الذين تجاوزوا كل الحدود والذين باتت تطلعاتهم وأهدافهم واضحة ومعروفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً