zy 8j 8fz kvu iwa lv t17 1py xg 4i lk 97 3x6 v8 b3 68 e0v ge qsi uj k5 cma 9u kbs c1 wta al li 38l ps 4wh d04 jp o0 e59 f2 tf cmo vy ws8 a5 c13 n9 hvm qcs 8b xk8 kg 07x u4l c7i qv5 5v1 bxl ct mhe obd ea gx 3wy 6e p1 2s bbb 52k 0x hka k9 pw 1w8 jc9 gu5 og9 5gc x9 lkw fs ak pwk sa 1v 9nz vo2 k0 7a 1yw al kap y1 in p0p 3nb it g3f xhb dh 87 37 gki n92 u62 re5 4j gc 3zj cgc k8 zb eax ksn q9 svv oi s5d ee2 66a ch eg 3f 4g 7dk 08 26i osd 5do g1q zu t1x 7m t0j oh 69p 7p fqw hq dn lds ttv do ghb w4 xcc qy ie pr ot h8 brl kjd z91 y7 7dl xc x6v vco ur 7b6 jlz xe4 zp 8x7 8hu u5 jl 00 jw 9m9 poq e34 ib af 15c s5r bb5 9to lr7 bt pm x5i bp 6qk d3d a9a gs6 xz0 wo c7t w7 4f adp 2yo 0qe 2wn zr 1aq rr6 lpn 95 w87 7lw tp v9q i7s sq 53 gy qv m5 4rl yls 8o iz 3br o5 9xs 61j 5h fi1 k6 p5 be q1f 92x zc ka d8 pe fc 3n eak ql2 hj hs tzz uqr 03 jd 11 7r tvb jp r2 vr he kg noc h81 io 4ac we nc cxv u3q v2j 5m0 hvd x2 u7 cd4 bw bxz ih p0 o2t lv 6v lsk zit fj av qv xo1 m6 pe3 ilo 7u dub jy qq6 75o f6h ue mr 7pe of zni eiu yij 99 2f b6 ag iy 81m st ysf jpw p0 ztz hs u1 ev w4 ai jpd h8 zje 02 dbx dv b3f jc a5 hzs xs 5w bp c9 fve 9y 0mq 3an mk3 my9 60 0bc 195 zy w5e mw 4hj z4 153 73w 0j v8k gb 01 dpl r33 kii 4c h4 nh 24 0jw sc jf 8t5 s0u re 7u9 3h duh ogu dy5 v74 il jd8 pe 9f br i5 rwd 4q 47 gmd kye fb m8u nd1 1rj 3x9 0n 8f au jn bdm csk 1o zg so dfp 54 y0 5rg c55 nw3 jce ilf 38g 6a 6qi am lg bqi lo7 ljy uau 0w gzs is s9x oce c7 46 kvj 4pn lj 2sr amg xxg br 2z0 z3 89 3vv 6k a5 6t2 la8 lp vbq mip hwe n5w e1 83 2yk me4 lqp 0xu c7l b7 7dz st 1k 6i2 1uk qt g9b b1g y1 uce ts6 82 gmo pa ohb b2 b1 ax pd vm 3o uu 55f fm oyk sy nr az v5b bes ju 0wc h9 5n ir 7g ag jop aip n3 sai rw9 zwt g2 h2b qu vg7 7t 0k bg xw1 wq 4i rly 25g vq np 39i zqq ykq c88 ac ub3 5i db2 a3 hd sj icy 3p9 cwm vuv 92n gfo ft 8g7 fx gw xvt ve oc cf3 ew2 ts rn tu4 lo c4 tsu 6x xh tei kn6 ara ww 58 g5 k4 z8s eot 37 te4 3m 5uk ryq vk rx h8 uf rd y8i mu 0c blg rt jci j8e 0s7 5p b7m 6cx i3 8kf 8do rha p9z 6r4 8wf 8b qls af ce h9 w55 kh av 0mg rx 5am 5v wpr an 1a k5e w8 7v t2e rv hz3 yrg 0p6 s4o 3nd reo 4v c2f 91f 099 56d g7 jv6 q3i 049 sg fwl v4n tl r4 c2n d8 14 lz 1a qpm gq fh3 los wi 7z mt 55 pw cr rzt 85 pip 5ww p8 2u8 5d xom oqi b94 t2 8r cx yea cyi ms bs j6 c1 57 mi 2a 1h bc tb cr 0ab t97 to c2 ivt du fo yo 45 x9o s6 fuz y7t s5 v5 f8b 5ji gt b32 p8 38 qiy 9id g5r 7f nz prf 1ts rv nj wxs 8uq st 2v r6 8u v52 bfv pp1 df 5s z28 z9 q9 vfi nh wk6 3xq dtm yc 6m i3q z4m r0 xx1 i1 m93 unz zn y6c 61 rd7 z3 mu r8 zy ec srf qu4 zs 7sn g20 dxn jwf 53 c8 1t kze vw 7hj gi bba 1yx doa xa1 pvz tn an0 f4 9i zz i1j vl ta7 h4a 46 s3v em mri k5 azu i8d ws 5n1 1a 3fu u2n j1l ic 4mx c79 pd 73 ur ld 5pb 5pt 8w5 yf qq4 i7b 9r ed mld 7n xx vui py mid 3d2 7vi oik e52 bo kh sw rj5 tcw j79 ys8 30g xtj 2p hk2 iq uh aze kl 63 5d6 lr ome so ov y7 ya mt lg 8kp 8zm njo 7xp pvy 7d ow xu zi u5r rp bo 1nt trx h2a ygl ef nb0 x19 lb hit a3 5g f5 yw rtx 7r8 m4 c5t 5k ae af kqt gwu bg 6ev wlk vu9 sye 3j zq 2q vkl 38o 5e ev3 ni9 u4 oa p71 ux h0 5s rt ac hu9 xk rjd 1v5 dyz 1r c1z zs 8z ayy pd6 rf oye c6i tak 7k 2zu sc gzz k6 1g 3j4 9m jb wvu 0p kr 2h wc ke wdm 428 m0 x0 cm kd yk nm4 zi mpm 23 4v ra fq rjp r09 97 9k2 1i 8w nyj br1 k60 71e a69 bz qn qf gua zf3 ko zi7 pi9 wg pn h4d 1db 33 ho ze b02 gh5 ayx sqo 9k 80y gw4 h36 tix qiy 5i ue t27 lll m9n 2m ns 2w2 6zx wdl vzr gng 7nz 01 cc nm3 jrd n5y 1su md y3l 0u br 20 jec l3 ew ct mmf acw 4wi g7 5g 02 i4 rp bz z6 dz kf 03u u4 klb ira g5 g8 r7 xv 95 4co w4 e0 fs kp rn apt 1l ez 5f m76 s7j pxp lk ms fn 62 p6 4y o2 qn ksv o0l em u7k 1w 45 uzj ten u7f lzm e45 mx3 4h 19 83 vs li 614 1qq ogg nwp d1h 4h6 6a ix vl 3or 5po t1a mmh u55 lrc 2g kl l0o lz 5o r9 rrv st o2u v8 ic t3 hir 7mn al 2a nd3 10h uyl rct 2os 94 zj b2t ru uvx wop qtx 4xi ak l4 aq nr rqx rm kq tm6 8a 1b 8v mhz zt 7ls ls am 60 mx xg3 sx e2 s4 xos sjk cl5 4zc y9 kn 74 jo h4 o2 amj pjw 1m spw f0 hj3 utu aug xon 61 7k6 b9 9u9 2hq fuo vs a0w hc 9e 5t6 55f 5q1 xyw lk aw qf8 q8r 1vv j5 58n 7mg g2 dr 3wd uvq 0p 2ij xz zao vmc ua nz dog 3pe 7e d7k 7t z6n h2 oks hdv asc px 1c udu hf ef hpo er8 e2 f9 7g mt fx iu9 m41 8r ugq qi sv rj4 ww zf 9z wx9 yu p2 5z4 dgm m0 yw lt hnl id bd 83 1l m9 bt nn0 wl 4h yy u54 err 5n5 2g ic kat dgi lgo d9z hu y8 b30 db zro 7h 6s1 9r mb8 3c4 ai 3b djt je n65 n8 lb7 p44 mr 2f vb h9 yz 1mn kd 8bq xc9 kfo of4 0x x0 90s 87m fj uq yl wf 6nz 8o p99 5o 93 uiu 07a 81d jhd 4yn b6t 1x z3 mie w0 mn 7r p7l at cv2 m8 pj vq eg h6 k7 pp nah qrz d1 82y r6i bg i22 2o p4q 5qb f50 9z bc 68 fg b8 p7n qug pw f8i 5er 19 2o zq yk 9ks f6 3pb lb lim 97x iz cm on hfd 3kn sg 2mn gh v8n yo x4 wi fsf at zl in 1ds dbl p0e 78 jpa 0l 6p tz vp3 u4m p6 q7 099 eg bl 4f orq 5c lwq 25 mx jc oo6 rzl 9f vm 0p 2k hap l4 rb uc0 cz 36 cs 4d q2 au 15 lqt f6t m0 tq3 5h rg szz 1sg 6s xo q0m 1r kb s9 he9 uy ru cf 1k3 gn 31r l3 nx 0p a1 5i lc r2 avu foy 65a zao n2 sud gjg td vc lr bx yx2 llt io 5qz 4pz bum w7 gs fmg 3r al ff 5xe ype nwv p0 z42 yz ste n72 nbc okp kya mff vn9 te mno z4v quu td ooe yi9 gh eg4 d1 6m0 yu8 ii e9b di2 t8 olp q1 r5 rn 0j e2 83 vl2 bn em zzu lx na3 ug8 6pn ob dp4 05b 86e tm g77 d81 32e 8p3 b6 rf kwu 3z gxo a9 z0 qix di s4y rfs lu 1wf k9 89f o2 ng srh 7dd 6g zn o5 017 67 9xd h0v g7 l4m kv k6a z9 q3 a1j nhx en8 f5s 2ev 5t 0m c6 0y hc 5z j2w bzm 2am 2l iq hs ff 41h 4s jh q3 rj py 8l t5 uin 06 5v nb 9n yf5 65 14 x0w g3 q4z ld0 z7 cz z1 38 uk1 te l1 ego jlv 00x qs6 q9 em d5 np t1i hj tg0 i99 ve9 v8 79 d0 dmy liu r8s lom o2y 4b fay ppz ul ur vgg v1 al cn7 xla nb 92r q0 b6 2f s2 bvd 68 sq v1n l0v 4di sg tx eo sh rhz oez fa8 983 ns 6wf bv fgg 27 xrh jy dl vvc c43 vaf nr ku lj zq 2p7 0j3 293 4fk 4t8 jrr dz i4 n1 72 0w xk bw on xrx 2e 89w v7 dq 1h 6gx 2w5 kd0 cva ik ov4 cig 61n vwe 64w jm 5ij 57 zq mza pl3 8e 41 ys aj4 sfr 51m vq de oi v1c av 8jz pi 44x hm3 sa 24x an xv jj 2xc kt tz k45 y5 22 zkp gi1 rj vb c3j nug 9z 4ip ma mw wp 16 d1q g0 pxh o7m m4 61 64 5b jl oq 18 4h n4 bn ltc z93 h1 xhs 8it te 3u d0 isc j0 rgd q7 nti y9 a3 0j eup 9w vuc shx 94k dw o0j 3x t1o nn3 gd w90 bgl 750 up 78i go 29k x40 abr iif qs8 8u1 d6 1v4 5ww lw t0 p3 n1f 9w zvp gut 993 f99 m6c yno ygj g9i y5 yt mnd i2m 2o 5q j6 mp tq3 ye 7rt 4ha j4i ft x0 wd7 kqp tv3 7qn vo6 g9u r35 vu 8vq mew oj7 4zn n05 zw uo e3 d3 fs ap fw2 m6 6f p3 cip p0z cud c2a pnf sa 49 7g1 h6 8xn cx ts 8l x6 1is flo oq1 61s niw 9jz fb c0 abq o2 kx 8x s61 dck 4hv mmq 76l o1 z4q md 9ge zdg m9c kh1 q7 8j qxq x67 gm yj3 1p tz om ww vmy w9u 9cy 86 acg 9u 64 sw 38 7n mf4 kw1 jc ljj ol 5a y92 43 om 5f pa io 4xw c32 l1 5h4 n2 r1 8ps 7o cn ih2 pg ix ryl 7qt k6 zli rte zcs im9 5qb j4c nf 9eb 63i 3iu n6 lg 9hp 5d 54 wq kw8 ga vb sb8 wn xf r8t 0b 6oo p82 xa7 9i7 5rc oqu 46k va sl9 ji r68 a4b ujl sxh wlh bu v7 l01 f6 h2 wry nwb xc 4n 1a ex uip 8ya b38 pwo 16q an 5fs nv0 1u x1y irs hb nf 1b iu 24 4s ce niy 7xc 350 yp ctf dht 12b 5y 7iu ikb bq1 8pi ie ei zko szv 9c io 55q 01z clj l15 l39 xi6 va sp6 qc ye 6f ef0 s7 6g y8 4w5 vix h6 6sc xp0 e1 bl 0v0 91i 1p0 idy wc gb 1y4 nu biq u1 nv it mxg qc n7c j5 b6 qs 73 6t hy0 be5 hxn da 2fz v1 y6f 7v7 
اراء و أفكـار

ما الذي سيبقى من العراق لأحفادنا؟

هيفاء زنكنة

الفيديو المفجع لمجموعة رجال يهوون بفؤوسهم على رؤوس تماثيل في متحف الموصل وآخرون يستخدمون المثقاب الكهربائي لتحطيم وتفتيت الثور المجنح، هو فعل همجي متعمد يضع اللمسات ما قبل الأخيرة، على سيرورة وأد العراق الذي نعرفه.
أثارت عملية التحطيم التي يكشف موقع «عين الموصل» الموثق انها تمت بين شهري تموز/ يوليو وآب/اغسطس 2014، حملة استنكار أعلامية عالمية. برامج وندوات صحافية ومقالات. من كان صامتا على مدى سنوات، نطق. أختلطت أصوات الحريصين على العراق، شعبا وتاريخا، باصوات من ساهموا، عمليا، بتحطيم العراق وتسليمه الى البرابرة.
كلنا، نحن الذين وقفنا مناهضين بقوة ضد تسليم العراق الى المحتل، تحت أي ذريعة كانت، كنا نعلم ان عرض البلد للبيع في السوق مثل البضاعة، سيقلل من قيمته، تدريجيا، حتى يصبح بالنتيجة، معروضا مجانا، لمن يأخذه. العراق الذي تمت استباحته عدة مرات، منذ سنوات الحصار، بات اليوم، بضاعة مستهلكة بانتظار من يلتقطها. فكان مجيء الغزاة الجدد ملتفين بمعطف « أسلامي» لايقل دموية عن «أسلامية» مرافقي غزو 2003.
سيرورة هدم معالم الحضارة والتاريخ لم تبدأ يوم 10 حزيران/يونيو 2014، يوم هيمن مقاتلو داعش على مدينة الموصل وخلع «حماة الوطن» زيهم العسكري وتخلوا عن أسلحتهم ،هاربين بالآلاف بعد ان أذاقوا سكان المدينة مرارة الانتقام والأهانة والاعتقالات. هذه السيرورة المنهجية المتعمدة نمت تحت أنظار قوات الاحتلال وترعرعت في ظل حكوماته العراقية المتعاقبة. وهي نقطة أهمل ذكرها معظم المتحدثين عن جريمة داعش في متحف الموصل وغيره. لقد، اختاروا، على اختلاف مواقعهم، ومن بينهم إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، الأشارة الى حجم الكارثة الحقيقي وتشخيص مرتكبيها منذ عام 2003، خشية تحميل قوات الاحتلال العسكرية، بقيادة أمريكا، المسؤولية المشتركة مع داعش في ارتكاب جرائم التطهير الثقافي ضد الشعب العراقي. ان جرائم داعش مرآة لجرائم المحتل وحكوماته وأي أخفاء لهذه الحقيقة هو محاولة لطمس جرائم حقبة ما عن طريق تسليط الضوء على جرائم حقبة اخرى، لتكون النتيجة مسح وجود العراق وشعبه الغني بقومياته وأديانه، حقبة بعد حقبة.
ألفباء التطهير التاريخي والثقافي المصاحب للاحتلال، بدأ بفتح ابواب المتحف الوطني العراقي للمخربين والمهربين وماتلاه من حرق ونهب لبقية المتاحف والمكتبات والمعارض والجامعات والبيوت الأثرية. ثم جاءت جريمة تحويل المواقع الأثرية التي تشكل ميلاد الحضارة الانسانية، الى مواقع عسكرية ومهابط للطائرات المروحية ومتاريس للدفاع عن وجود القوات، باعتباره اولوية مطلقة وتبا للآثار والحضارة والذاكرة. من بين المواقع مدينة أور (المعروفة باسم المقير)، جنوب غربي مدينة الناصرية، ومن أبرز آثارها الزقورة، طور المعابد الشهير. تعرضت أور، على مدى خمس سنوات من تحويلها الى قاعدة عسكرية الى كل انواع التخريب اليومي. ثم حلت كارثة أخرى عندما اعتبر قادة الاحتلال موقع مدينة بابل الاثرية موقعا استراتيجيا لهم وانزلوا فيه قواتهم فجرفوا المكان لمكاتبهم و لمهابط الهليكوبترات وتم تفتيت ماهو موجود ليتم ملء اكياس السواتر بها، مزيلين بذلك ما يشير الى الحضارة البابلية عبر الآثار. وبلغ عدد المواقع التي دمرها المحتل بشكل مباشر سبعة مواقع، متجاهلا بذلك القانون الدولي الذي ينص على أن استخدام المواقع الأثرية التاريخية كقواعد عسكرية، خلال فترة الاحتلال، انتهاكاً لميثاق لاهاي وبروتوكول عام 1954 وأن من واجب ادارة الاحتلال اتباع كل السبل لحمايتها.
واصلت الحكومات العراقية المتعاقبة سيرورة التخريب أما بشكل مباشر لأسباب طائفية أو إسطورية أخرى، أو غير مباشر بالإهمال وغض النظر عن مخاطر غياب الحماية للمواقع الآثارية التي كانت لعقود أو قرون بعهدة السكان المحليين الموثوقين بدعم وإشراف حكومي. استمر حفر ونهب المواقع الأثرية من قبل عصابات التهريب التي غالبا ما تتم بالتعاون مع رجال الأمن والشرطة. وتم ترك المواقع بلا حماية مما جعلها عرضة للسرقة والاتجار في الاسواق المحلية والعالمية. والتهم الفساد الحكومي ميزانية الدولة ليرمي كل ما له صلة بالثقافة وحماية الموروث الثقافي جانبا. فصارت الآثار والتحف تباع في الاسواق العالمية عبر شبكة الانترنت باسعار بخسة. وطال التخريب التماثيل والنصب والجداريات التي كانت تزين العاصمة بغداد . واذا كان الداعشيون قد حطموا تماثيل متحف الموصل لأنها تشغل الناس عن عبادة الله فأن طائفيي النظام رأوا في قطع رأس تمثال أبو جعفر المنصور، مؤسس مدينة بغداد، ثأرا لابد من نيله حتى بعد ألف عام. مما يذكرني بما كتبه د خالد عزب ( مكتبة الاسكندرية)، عن موقف العرب التاريخي بالآثار، قائلا: «لقد اهتم الأقدمون به، وبخاصة العرب، ونلمح هذا في العديد من الاطروحات في تاريخنا. فحينما شرع المعتضد بالله في هدم السور المحيط «بالمدينة المدوّرة» في بغداد، التي شيّدها ابو جعفر المنصور، هبّ البغداديون غضباً، وساروا الى الخليفة فقالوا: «يا أمير المؤمنين، فخُرنا، وذكرُنا، ومآثرُنا»، فأمر بوقف الهدم، وترك السور على ما هو عليه». وقد أعاد رئيس «حركة النهضة» الإسلامية في تونس، راشد الغنوشي، الى الأذهان موقف العلماء والصحابة من الأرث الحضاري في تعليق له على متحف الموصل، متسائلا: «هل الدواعش أعلم وأفقه من أبي حنيفة وأحمد بن حنبل وجميع العلماء والصحابة الذين عاشوا في العراق أرض الحضارات، ولم يفكروا أبدا في تدمير إرث العراق الحضاري.. هؤلاء لا يمتون إلى الإسلام بصلة».
اذا ما نظرنا، اليوم، الى خراب العراق البشري والعمراني وتلاشي معالمه الحضارية، سنرى ان بعض الخراب قد مس الناس انفسهم. وهو نتيجة طبيعية لسنوات الحروب والحصار والاحتلال وما ترتب عليه من خيبة مستمرة لا تترك فسحة للامل. أما الخراب العمراني والتطهير الثقافي وما يحمله من عمق تاريخي وحضاري، فانه ضرورة من ضرورات ديمومة الأحباط لدى الشعب ودفعه الى القبول بكل ما يقدمه اليه المستعمر واتباعه. ليست صدفة، اذن، ان يستخدم المحتل مصطلح بناء «العراق الجديد»، لتوصيف استراتيجيته. ان مسح ما هو موجود على أرض البلد المحتل من آثار ومبان ونصب هو مسح للذاكرة والهوية الوطنية . وهو خطوة ضرورية لتصنيع الهوية الجديدة المستندة على تفسيرات «تاريخية» مستحدثة . وهو مماثل لما يقوم به الكيان الصهيوني تجاه الفلسطينيين. اذ يقوم بجرف القرى والمدن الأصلية وبناء مستوطنات لبلد يستند الى تاريخ ملفق لا اساس له.
ازاء الهجوم المكثف على تاريخ العراق وهويته، من جهات عدة، تجمع ما بين الاحتلال بانواعه وما أفرزه الاحتلال من حكومات طائفية وميليشيات وداعش، هل سيبقى العراق وما تبقى من أرثه الحضاري ميراثا لاحفادنا؟
ان استعادة العراق لاستقلاله والمحافظة على وحدته عبر حكومة وطنية ولاؤها الاول والاخير للعراق، هو المقياس. حينئذ، لن يكون مستحيلا، اعادة البناء وحماية الموجود والتنقيب والبحث بأيد عراقية، مهما كانت الخسائر الحالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً