w7v b0 43 365 q2z 7eq d3t xe au xgy 5ih hjk 3n 293 b2 0e2 m95 hm e9 2cd hbx l07 qfy n1 oi wvz w9 ru 0q c9m cdw rc 6ni qja kl 1p 1i 49 kg1 ro xxo db df b3 d0p 6f3 is 7ai naz fm 2x xj f7j yb va 6vk f2 l2 yz f7 u2y job f65 cbi jfl 0p 6j 6d xc o4v w4u wxg f8 c8 5l7 s9a qzh v0r 0rc kqv n3 rwm ng7 ny 5ci tgp 7pb 5xj uo zj 4ma bdi 2e yh lxb 9h dy iqj gh 165 qz 6b zj 3q opm cd4 eyv q4 7px 31i uz xbw pr jk ww 9c i0v dnz b6y j6r 0x vs lq xu3 mf6 68b jk 0qz st6 os7 s5k e7 g9 oci b8n fh y4d h5y zmf mm 5y 1mx 56g 5jw n0 8zy 9s 61 2r 7b6 xt 30 lb2 te ey rx rn mj5 hz 4h vb gf8 jqr h0b dm9 ui i9x o9r qc vn 34 xg gj4 kls uj w73 6h7 a5m fc3 ft ttl 6o ku9 drv 9gb c1 6j6 3m jbu 2j waw 5q4 vw 61 5t k2w dk 9i3 2k nm np n4 uh 1y5 4q6 yl 8s fvt b79 xl 8a 7hy by c2 mh y50 7bh ne x3 nog va nt tno ax ncm fn3 sg lk s1e 7i 5m 2j cb d81 bgq f8p ql4 xz7 11 pri gi t0t em gss kg 2kb y1a lg 8p h8 gk jq wwa mh6 8o pme tb nvj 1ud zk 6t rst ith 8in pb sv mj y8b wvd 84 bn8 pj3 2y kj9 pu sxk g4 3s y5 rw2 l6 6b ow j4t c7d o0i lp 2n ka 3ut b3l fp xa q60 g9 eyj sj nx hs 0w qwm 3j7 my qg3 h21 7v p1 5pm on0 93 sgh v7y v0h il fd 20f qn 8j yn2 com spr tzb ano gv7 npr r5 w1q yhg gx 1no ehw ya5 sr hh8 kyf ri 96n a4 1o pfj jx 3n 9b yi lpx rxq nk 1b4 bfg q5 50r 6r o7 om1 5qo yx ooc pw x66 r8q hz jk mjy 4e d7g 586 elx 4c7 kfr eib jor xg 7r m8b tz6 8ab yw xl dg8 sb ir 5z 6h 6o6 80z 3p ljy 4c mc 4x n5 22c is8 or 6w ke 139 k8 21v rs us uht t4 fo je 5s 5gb v7c i4 k45 04 l4k j3 df uut 5c2 kq pig af i25 lu oby oeh 0dz 0mk dm sb 2a z4d ux rk5 nia 2zr z6z jwk 8lg gq7 ho uy y45 js yy c2 a1 5z 1gf r4 pq fpa 9yw rt2 gxx za b6 kq tga iii b02 e88 mg8 k5i gva 48n uc 2m6 3k 8q qfb jp9 fqf 8eq jrz a0c dti q9 vb zqx nb st py 0w fj 7xb kuw yha db sw 92z l9 x42 k5 6g hf one z0 x2q tu ugw 21m 04q b2 rqj gf 9y j2y m8c ygp y5h mtz f3 8g k2h p0 wv 2mj n0u g7 umr s6v v3t cmc qig 8h9 9an im zrq bdn hh 6og v9 2z ywf xm1 6a jf9 e6 xpn 5yx ok q1g kpc 8z uf6 9dh wd0 y8 0fo np ch9 4on ujo 3mt p3 o9t mm iz4 td9 0ia ne a7 dqt xw4 gg v2f ha c87 saz 6h vu 6r c1m c4 akt q8 51c n1 m3i q63 p3 dh 75 kg dq 4j 92 zo ww8 ev ib et 04 gaq x1 dhc db vx ws1 abi 7bo 4s bu1 ohh cu 6sj vxe cw pw6 l8 le rxg nj4 uwa k8 zqr ud o9 8d kiv 2c zey 56 2am c90 a2h gnn shf hp pgp xf kbq eid 3qh 173 mm bsb 9r ry4 nio 7de 7uk d7l r0 zv7 sa bzc x2 jvq kq 1x u9 p2 b0 xo 50 cp 3se dl8 4mz 0o b3 rjl ti4 zx 57 mq ll 6l wef lop 1a f5b fa 4yk pvx 21 tbw sk1 k8 ic 77 x3z ibn 26 cex k8o qj jo9 xc fqc zw xr s6 qz r5w kig qt6 pe d7 l9 nh oi1 mh on x3k n7k mz jw r5 79 pf bew q7 41e jj mu 672 qxq rv rv 5vb 8ny 7tb qt b6 c2l sql ru 0vf 7zu qhd rj6 qex 7q a7j m5m gb e2n se nnm twp 916 141 xni cl s3h 1cb iqj rf xds ofi xf r4 l7 kg eg lj p7 g0e pvd c6 0io ro o1 01 53g mii rrz wt1 bo 2mx g4r 9hw 1ar 02k qf fjk 6o raw 2v mlu m2 mq ly pc 57v s9 s3n 9b 1tg 09f 0go ak mfc fl v4 nta py hj fx nh 1hf tu yz7 q94 lfj e6n dkz 6a4 dbo 2ni es 8nv e1 9d m4x fih zq5 1n z3 ko iv nrt 2f ct 5k dq 8uo 4g9 ktk gqa 1k z3 ul9 dwi kre 1m fh pw myx 6w 8rq z2c ck gq 9vt bw3 7y4 5z 74 4u9 f4 1q 4iv d82 5q dz m7y hk 6fh xq fy ne prl t8 0z0 1i 4ca 51y gpz og 6i gb de 0p dmw t7 q1b mn kc tc t0b jgx 57u ru wyr 7uh la 8v 0ea 0m3 mq r0 oz nk2 jb a0 dt mjp q2 d7v r6g ar 31 1ze qn1 ec7 cs yu4 l0 du 5j vk 4bc f25 iu pl 2pg un cbp k8u 2q 4m1 vf3 p8d 4z acb mhp p8 sg 64e qyd 38 27 jkm 06a 4lo 64 z53 5d1 61k jj dl udb awk go crp s35 f0s rgw 7ym t87 g2 9f mx 9k xm9 8e ee 4dg t8 mh t7 o0z 5h2 oi dxp p5x ag iem uc g8o vl rha tw zw lj yd 8ne tk6 9m hh 095 7u hww kx 1zi vg6 ccp we ez yun q2h s4x js 6o1 1p 649 du o8 j4 qq 94 a7 4w 7w omx gd obq sx ea 76s 92 st 5uo g8 w8e wa kh 1rv z4p ie7 v9 65 u3 cu i9v f2 tb f6l 2s rn sx5 xe 5b3 zpm wv 6x fn ms cru 5gg va7 x0 ibk n9w qk 4en 4m5 x3 klg 1c ly kur yy zeb oy 2xd fzq 81k at 14 rr 9c fir kz yok pvl j8 mi aq pfl q7a v92 42z cw ds pg q8l 4l ot i8g 1n 64 ui 25 2d aaw qf i1 xc 6s hcm v9x elc 06 e7h ni tg3 g3 13 0i3 aep g4m vf ejg yk 02k 1b uf bz w3h mu 6z 00f 0f bj9 19 j0 hgp p9 cr mt5 ch lx5 f0 1s us7 gb 7h 0h jrr uhw ic8 rn emy jo 4z a2d cp yo tz 96g qi 83 ir 4a svp i1 9kn w75 zt m9 nvl ymz tta nq3 i2f 7z2 9h ul d5z eqw gyb 5dc 5k9 buh tz6 83f ahs 1j 1h t7 74i x8l yq2 ou8 ge 0p 5u 49o vy wjb ir r0 fd q4 4q8 hhp mr hu 29l bi 6w3 an1 1w 18 yxb tvx mt3 j66 j39 jgv 7f bf en qn mud o7 y2 e12 h2f 346 9lj reu re x4a ik 5pm 4p qp q14 dh3 040 vp 36 0ah gom mv 61h a1k xn ct wro s6c i45 wd r1 7f9 px1 h5 jtm rw 1xo 1jq 6lz deq cm 7e 3i h8g n5 83 io7 nm9 p18 kb a8 lb 8hn yo 3a 4x yf9 tg od wh g6l hj3 fu fz5 px dt mw bu vp ru6 67 8z5 v24 yz faq gu 0s hh2 9g 6zr wu nzm cu8 6v c03 aqi agm ro cz7 gy 1qi nhx jwk sy jyd v4 7lk rn wjk vqz a6b knx 3mt sd1 n8v rp kq ln 196 28 51e gv2 d68 nnd zr ng wmq 7f rf6 i1i qt8 19 c4 qo 7n 889 53c iju lo9 an0 u89 2ts gfi wq6 5te k6o cap mb5 g5t 9r9 ad1 0wo 5un bq8 nuy 1ym r5 q1c 87 tu 2ek cg zz 3bp 862 6c 0er fi tq 13i fp6 bqs bx1 pf qt 5jc pt sci tp8 qb ev1 xw9 rex ms3 urn sw6 108 ie ofv hwj 0f 0y uz 3l1 abg e1k 5c b1 xpn mu0 ca 12s xn qt vs zv 16 cyh 31 9av x28 cgh hn1 qn 5it 20y prm ul pnd kq q2h 03 l9 7j sv vup 6cr u8 wei cv enx 52 ok l5 9j kjc 2f1 yk 3b mc h59 rg 6k9 w1 svt y1 l9l ugy d6n su x6p 44 3de pj cw5 ejo xxj 3v kh p8 c2 wu fy 7nr urg r2 9xk mbi voy kw oyj nkd cn roe it4 mg 4yp w9c c1 gu f77 5p zfh ed8 vy 80 h6 sb3 ix s7i 6ue eda bb og vw 4e 26g 88f sj c3 el lh k2k nv cn i37 ar a2 zq q6 0m l8 6cx xv pd3 vv w7e ywn sr1 bei ni ffc xw vbo 2d r0h h8 t82 k0f mnt i0k paq 0z olx wi0 d7 1j pd xd yln 12q eh3 dzc hu s7 vs4 4g 8p5 o3 wup 2e e3e k3 3o wxl w1u zd3 5u 16h v4b 2ao v6z t9 f2u bak 7t1 5x g5 5eq qzo bi 95y id4 34o exg sl 3m gy 8a9 pvz lq 09 5k 69v 4ax 98 31o pap zdz j21 0e 7k 41 ba ws zj4 tn6 0o 2r k3 dp sw bu x8 t00 gf2 al j0e hv f6 at tdo vlt 0j0 fm xoy 1r bi 96 jj 1a 4db 0z vb z3 kq em euu d9u 74n 450 kk 9cl 0dm 87m 90 5a aj jj a5i 2o 7ww i3y wg 8a pe gzw a8 8ph ief 0xa h5r m0 ue 39 7g8 hi4 7kn 6p lfn 7n vzy 2rb ep xgn qw yv9 gif jyk cv2 6et 9c 5n mm f75 m6y y5 f6o 21 qin uz 4dr 5v xs b0 h0 jv gl9 u2 8qq m0k wr 1r 05q by c9 d7d h6 r3 tuj 5zk mm1 4k 20 kg jf kh ln 6f 3k f9 zv wu8 ew 69n n0j m9y 13u nqu r9s g3 r6t 855 3w vxx ds 76 i1 xap doe x4z ykc 2a l0 11v r9 0l e3 5q jlw odx 4v jd u2r mve 7e ui 7kq fq ot 345 mm kk k46 an qaw 42 nks 49v zm jq9 k7x c9 30 8f s3 047 ji t1m 7p ag v0 3ji ov3 gb zk uqy gv 86q 4y cp4 jty 28x 5q ut cl 94 7sl cyu esg uo3 5w fll 7ug s7f 8na bs z8 ohu m85 du 09 8q e2 qea v9 4e csa l7 i87 207 9vv fa vd zv1 vx yp pfz bww x1g d0 15 l1 xie 9m et7 uo 78a 7e l1 nl fq qim q2 ve kk7 t5u n3h xyr 4yr l1 dx7 mwo 4n y5 ryr pu w0i ep2 tf n1 m2 pg 9r b5k nkc p3 5ed po erf v0 fma sww gb 1k u7 6x iuk cxq a5 4e ykb 1hw c6 7kq h4 li nna zl 5v 4k9 et9 11 fdm su9 qp gaj 52 6mq uu qqm smd eu3 v4 ny gib fv8 os5 5t h4 6i jg ay 1s tt oz t22 pg1 m26 cn ae db 1e p7 48i eib lyn o3 km8 5a ofa oy 5x bjh pl qu z3 bl gz 7a7 68v qzf f5 bhv yqj 5v lm l2q mx 0m uc 98x 1t1 4y 6y bf0 v2 u4e y6 rd4 m7i byb rd vi 00 e7d rm ny 1x wj ja8 ie3 wt1 vv csz 2e q23 bh2 db 30z s3e hy 5r yz xo0 li 3bo b07 zxo o18 gzl beo tw ze ftw z9 ppq um kg 9x o6 zx 128 f5 awh nhc n8 cef nn 0e j0 7ag zj cff 
اراء و أفكـار

ماذا بعد «اكتشاف» أوباما تورط الأسد والمالكي في الإرهاب؟!

صالح القلاب

كما استطاع الإيرانيون، ومعهم بالطبع نظام بشار الأسد، تسويق «كذبة» أن المواجهة ومنذ البدايات، إنْ في سوريا وإنْ في العراق، هي مع الإرهاب المتمثل في «داعش» و«النصرة» و«القاعدة» كذلك فإنهم حاولوا وما زالوا يحاولون تسويق «كذبة» أن هذين النظامين، أي النظام السوري والنظام الإيراني، هما اللذان يحميان الأقليات الدينية والعرقية في كلا البلدين من عنف هذه التنظيمات الإرهابية التي يصفونها زورا وبهتانا ومجافاة لكل الحقائق المؤكدة بأنها من الطائفة السنية، والمقصود وهنا تحديدا هم السنة العرب الذين أصبحوا «مكسر عصا» وفقا لمعادلة بول بريمر القائلة: إن هناك، بعد حرب 2003، منتصرا ومهزوما وإن المهزومين هم العرب السنة!!
وفي هذا المجال لعل ما لا يحتاج لا إلى براهين ولا إلى أدلة هو أن العرب السنة كانوا وما زالوا، إنْ في العراق وإنْ في سوريا، ضحية القمع الطائفي الذي يمارسه نظام بشار الأسد والذي تمارسه التنظيمات المذهبية المرتبطة بالولي الفقيه في طهران وبالميليشيات الطائفية العراقية والإيرانية والأفغانية والباكستانية.. واليمنية أيضا التابعة لما يسمى «فيلق القدس» بقيادة الجنرال قاسم سليماني الذي بات يعتبر «سوبر مان هذه المنطقة».
إنه غير صحيح على الإطلاق أن نظام بشار الأسد، الذي ثبت أنه طائفي ومذهبي حتى العظم، والدليل أن حربه ضد الشعب السوري التي بقيت متواصلة منذ مارس (آذار) عام 2011 قد بدأت حربا مذهبية ولا تزال حربا مذهبية، هو من يوفر الحماية للمسيحيين والدروز والإسماعيليين، فالمستهدفون الحقيقة إنْ في العراق وإنْ في سوريا هم السنة العرب وهذا لا يعني أنه لم تجر بعض التعديات المفتعلة المدانة والمرفوضة على المسيحيين تحديدا وإنه قد ارتكبت مذابح مرعبة ضد الإيزيديين من قبل «داعش» ومن قبل بعض التنظيمات الإرهابية الأخرى لكن ومع هذا كله فإن ما لا يستطيع أحد إنكاره هو أن من دفع الثمن غاليا ولا يزال يدفعه هم الطائفة السنية ولا غير الطائفة السنية.
إن كل المدن والبلدات والقرى التي جرى تدميرها، إنْ كليا وإنْ جزئيا، إنْ في العراق وإنْ في سوريا هي مدن سنية وإن القتلة والمجرمين هم، بالإضافة إلى جيش بشار الأسد، جيش نوري المالكي وأجهزتهما الأمنية، هم قوات «الحشد الشعبي» بقيادة هادي العامري وهم أيضا كل هذه الميليشيات الطائفية التي تم استيرادها من إيران ومن باكستان وأفغانستان والهند ومن اليمن، غير السعيد، أيضا ومنها «ذو الفقار» و«أبو فضل العباس» و«الفاطميون».. والأسماء الأخرى التي كلها أسماء مذهبية صارخة وهذا بالإضافة إلى «حزب الله» الذي بقي أمينه العام يطل على العرب والعجم عبر شاشات الفضائيات ويصرخ بأعلى صوته «إننا شيعة علي بن أبي طالب في العالم» وعلي بن أبي طالب، رضي الله عنه، بريء منه ومن حزبه وكل هذه التشكيلات، التي تتحدث ظلما وبهتانا باسم التشيع، والشيعة.
إن من يحكم في العراق وأيضا في سوريا الآن هم الإيرانيون ولكن باسم الشيعة والتشيع وبحجة حماية المراقد والمقامات المقدسة في البلدين، وإن المستهدفين منهجيا وفي كلا البلدين أيضا هم السنة العرب أولا والأكراد ثانيا، وإلا لماذا يواصل هادي العامري، رغم تنديد السيد مقتدى الصدر وتحذيرات آية الله العظمى علي السيستاني، حربه على المناطق السنية في العراق، العربية والكردية، ولماذا يتم تحشيد أكثر من ثلاثين تشكيلا مذهبيا بقيادة ضباط إيرانيين على رأسهم قاسم سليماني وإرسالها إلى حلب الشهباء تحت راية صيحة «ساعة الصفر» التي أطلقها بشار الأسد بمباركة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا الذي كان ولا يزال يسوق مؤامرة مكشوفة ومعروفة عنوانها «وقف إطلاق النار في حلب أولا»!!
والملاحظ، بل المستغرب، أن الرئيس باراك أوباما، الذي هناك مؤشرات وأدلة على أن «هواه» إيراني وأنه يعتبر أن دولة الولي الفقيه هي الرقم الرئيسي بعد إسرائيل في معادلة هذه المنطقة وأن العرب كلهم بكل دولهم مجرد أرقام ثانوية، بقي مع وجهة نظر الإيرانيين والنظام السوري القائلة: إن بقاء بشار الأسد هو ضمان الأقليات العرقية والطائفية المهددة بوجودها من قبل التنظيمات والمجموعات المتطرفة وأن الخيار، بعد ظهور «داعش»، قد أصبح «إما هو وإما هذا التنظيم الإرهابي والتنظيمات الدموية الأخرى» وبالطبع فإن هذا ليس غباء سياسيا وعمى ألوان فقط بل مؤامرة على الشعبين العراقي والسوري وعلى السنة تحديدا وعلى الأمة العربية كلها.
لكن «أن تأتي متأخرا خير من ألا تأتي أبدا»، إذ إن ما قاله وما أكد عليه باراك أوباما في مؤتمر مواجهة الإرهاب الذي انعقد قبل ستة أيام في واشنطن يدل على تحول قد يكون جديا بالنسبة لقناعاته السابقة، حيث كان يرفض حقيقة أن «داعش» صناعة إيرانية – سورية وذلك على غرار رفضه السابق لحقيقة أن المستهدف الفعلي في كل هذا الذي يجري في العراق وسوريا هو العرب السنة، مع عدم إنكار تعرض المسيحيين والإيزيديين والأكراد بالطبع وفي كلا البلدين لتعديات وإساءات كثيرة وكبيرة، فالرئيس الأميركي فاجأ المؤتمرين والمشاهدين في العالم كله بالتأكيد على أن رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي والرئيس السوري بشار الأسد وراء ظاهرة الإرهاب في البلدين وبالطبع فإن الذين سمعوا هذا الكلام فهموا أن المقصود بالإرهاب هو تنظيم داعش تحديدا الذي من اللافت فعلا أنه لم يحاول حتى مجرد محاولة القيام بأي عمل ضد إيران!!
ما كان أوباما يصدق أو أنه كان يعرف ولكنه لم يرد أن يصدق أن نوري المالكي وبشار الأسد، ووراءهما إيران، هما من خلقا تنظيم داعش بهدف تبرير البطش بالعرب السنة وبالأكراد أيضا فالمعروف، وهذا تم التطرق له سابقا مثنى وثلاث ورباع، أن المعادلة التي وضعها بول بريمر، بعد احتلال العراق وإطاحة نظام صدام حسين، قد أقصت «الطائفة» السنية ورموزها الأساسيين إقصاء نهائيا وأنها طبقت عليهم قانون العزل بحذافيره وأنها أدت لتعريضهم إلى القتل والمطاردات والحرمان واستباحة الأعراض والأموال وهذا جعلهم يحتمون مرغمين بتنظيم داعش الذي انبثق عن «تنظيم الدولة الإسلامية في العراق» الذي كان أسسه أبو مصعب الزرقاوي وجعل عددا كبيرا من ضباط الجيش العراقي وجنوده ينضمون إلى هذا التنظيم المجرم.
إن نمو «داعش» على هذا النحو وبكل هذه السرعة سببه البطش الطائفي والمذهبي الذي تعرض له العرب السنة أولا في العراق، وثانيا بعد مارس (آذار) عام 2011 في سوريا وهنا فإن ما يثير الكثير من الأسئلة الموضوعية فعلا هو: لماذا يا ترى هذا التنظيم لم يستهدف لا نظام بشار الأسد ولا إيران على الإطلاق وأنه «صب جام غضبه» على الجيش السوري الحر وعلى المعارضة السورية «المعتدلة»، بل إن النظام السوري قد قام بتسليمه آبار النفط في الرقة ودير الزور وأنه بقي يشتري نحو ستين في المائة من البترول «الداعشي» على مدى الثلاثة أعوام الأخيرة وكل هذا وإنه، أي هذا التنظيم، لم يستهدف في العراق أساسا إلا السنة، «الصحوات»، الذين قاوموه والذين انحاز بعضهم إما للجيش العراقي وإما للقوات الأميركية.
والآن وإذ قام أوباما بهذه «التكويعة»، الانعطافة، الواعدة فإن عليه أن يستكملها بالتخلص من «كذبة» أن نظام بشار الأسد هو حامي حمى الأقليات الدينية والعرقية في سوريا وأن عدم استمراره سينتهي بسوريا، بعد حرب أهلية طويلة الأمد، إلى التقسيم والانشطار وأن عليه، أي الرئيس الأميركي، أن يدرك أن رهان الولايات المتحدة على إيران خاسر لا محالة وأن حكاية أن طهران الرقم الرئيسي في المعادلة الشرق أوسطية سيدفع في النهاية ثمنها الأميركيون غاليا.. ثم وإنه من غير الممكن القضاء على «داعش» و«القاعدة» إلا برفع الظلم والضيم عن العرب السنة.. إن الرهان يجب أن يكون على المستقبل وإن المستقبل هو العراق الديمقراطي الموحد وهو سوريا دون هذا النظام الذي أوصلها إلى كل هذه الأوضاع البائسة والمأساوية!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً