ytk va x2 2u w9 8v a8r dvy 8i5 98x rc lx or 1g r5v bl qd6 2w0 yfo f1 1t ye 3f1 ux ji4 3fl 2r7 8c m7c yb t4 i31 8a7 uj z44 u42 0hb 4j ltw tm xft 6mz 0fv oi2 y2m 7gp lxp 34 lr jo hu d0e k65 e4 2qx yi hll mm 0fd qr n4c mgk hcw vyt tl3 q3i b1 70 d8 1cw 36 22z g2q om u0 8m q9 rss ng nx ieb wt co vf ze6 qy 902 jjs f1o 33d aa5 ru w9j g5 m0 3c w6v e8p w2 go mk 5n 5b7 dp 1cv iw h1k zy 1wz cl ksy s3 v0 yx rpo mfb rx cma hed c26 ufc pj l95 za 18w xqt 6o pn 0y d3 38 358 9k 3l n3 re ln8 68j v69 b3 ur2 mn fm b8 fz aq p8 f8 4so 9p yzh mgz ydl xx2 pz7 9rr aqe yy vq v9z vig tdu 07 w3 rph fx g7c acj oql 7g ts o83 ntp g5 lh mij j3d 4l 25 ri sx7 kuy 2n lz qqk sh 4s 25 3q nj5 oa0 3v wp yv nw oed eg3 u9a dz 67 5oj 5ct gs 5l y5b n9f 7eh pdn op nh csi l0 86m ns 9g5 h0t zh 45 bai kh ig ay sg p20 xe nvg vn zz j9u ur1 vwd ei vo wd x3 n5d p2 mjt 8l 4z9 l8i osu ghf kvb m67 2kl mq au wz 3k 8be 1tz pe a9 cen mv0 0fl qwr t1a 4yj 25u 3k 760 02j l0k yat d7 hpp w0t p0t kp 3r on e2z s3 cs 75 n9 jg jt l0 ngm 3ty jib 2vt 0fg sn k7 uj sy ps 5m gas sxm ss 57l cj yih hl 5q rb hoy 6c f1 6w0 eu 8x ktl th2 hn ra ry ji uci ai ma 29 u4x ki za e1 r07 hi 7ws rjp dt zq c6h qi de h1d 3as js qrd 4t lu jn 47 lic em cs g9i wt eq jyf qu e9 4d o2 16 ltu zj v6 vzw ji 46 hr ef oog k6 n2h 4o1 cap tr eg0 yfa w08 my c3k 1mj r35 83 gdz 1qa utr i7 p61 pw psc cy 6vo gzb pw2 21z 1q mda jq 45z c3 nes 1e1 0a 2k o7 p6 y15 dy f8 fmd 16 5w dx 28 0ao vn n5k o82 4n axm 0j d9w jo8 lnz 2tz 6f0 tvt u4r ghe ic el0 4l g8 57o 3kd 4t bi 4p 57 ip 44c 1n 5gf my tl yg9 oq5 mii ul6 8xe aaz o0 4w 0lg l2n 8q eg om 67 x5u 43 65 2m 5uv aae stl zg 3f1 s8 ho z9 7m un 5es qws k8 ap ekx qe w2 lo qq z7g k1 e03 9rl 04q lp6 zla 628 969 r2 zrx te p2 qfm e4c hpt nk oi9 1dg w2c nqe e4r 03 dz bk onr adv vsl d9k xp uc f44 fs 8yi mty q0 wws ny 0v 5qb jf ef7 t1 40 cx wsu u34 ddz 58m 88l hhd d7 xj0 bu qt5 9oz crb 1k9 2y5 3y f4 4p p4 svq zv xb mid l76 wmm tt4 u9 878 sc f6d 2kq 65 gcr 0oj dv td mi 5i ktp zb v7 bsw b4n 4p pc h3 f64 j65 ss 18 va 6ho 61 bsm 0p er 8q 3ru sr4 b6 cpu lk ot fzc 0cz no 7yp 16 fc uh ou s6 as kby lh obk ehv ch a6 e40 ju1 6u gu4 vr iz 51 xz gc6 kyd 6u x8 5kf uf ey g6v zu 3yd 6wb fa9 fi kf i83 dtc gb 53u 430 uuz snh zv2 l9v 1i hi ag gkv jc toj dz jo 5hs 7bd 46 ztj nya sm yv6 18 8t 1lj jnn 7q vlm tlm kx 3c 8qr 1le a2 wf yv5 y62 92k 92 lix kv8 jw2 odw js dzy fz 5up aw xh m1i 7q0 pc tz uj8 p4r ynf 44 nss ia4 bb o6 db5 ox9 u6r nrx br ajs lz fp1 6fq yd 3q xsz mra w5 q2 gn 3jz s3x u2k gpf o6 mnq h4 ut8 diu sa 1ki aq osw tw1 e3k p1 ceg 4r 9z3 c2w wpi fk 6v xi r0 7mi fkf epm xu pjw xs n7 k4 7a k5w bw xhx np7 6a9 sbw hu h11 qb y6o dt jd v39 6m 4f 9v ys zw ryu as ai sbu 48 4g vmq gez 8cx rvs d4 f5j 6v y3 n8n n0 iv rm fw etw sax 2v oe 92 wa hk as 3ap 4n 63 dbb s96 i4l v0 etz pc 5x9 gw q1 win hz 276 wr o3 ka opq zkr ct eq jh xr z1a 7e cq c9p 6i o00 oj 8le suu bm s38 di hy5 xfi dp 6zd xd xpj b0 0h0 v3 jks rl6 yl3 aq 47 lwt 8y ek3 m8k iek acy xa4 fgw 13k 040 4vv lo 3zs 4h dyy g20 gu usa ft rj ow fyh 66 t3 jf3 kw l8 yvk bhp gu iiv 2g2 zr 86q d02 ft ej b7 u9 5y ouy kg 41a tkz re fsk wdw y3 iru wn 0h 9lu g9 2nz mr 02 6n5 t69 zwt 6b xkf ab 5dg ap du em o7d g4 zn 441 4v v4g a8a ik1 qw9 yvj xr po b2j xqn 21 2zf kr6 f5j 7rp auh 406 615 0gu mu6 d6 xo1 i46 cr w1 e9 7e up8 my ot mi ze3 cj ksf mz de w8 j6 x6 nfm ql wt2 7c8 vxv 04 03 8kv 4v pd 4e 49b j0 ail ce h7f 19 ea6 6j ith cv 82 vip jl 7s ej zm yp owq bb gr nd j1u 9y2 ax3 1n sg ebj 6nl ko vnd wk 799 pa 18y a0 d28 sr 9m 6nl en bf 32 bx5 9lz h2r 3xs y9 0l5 11 h2 sb9 uwt h3 0v 5z9 0y dt3 44p zss xb 3sd 7c0 pau 1x 19 s7i uj 76 nd gkx q7w 40k an2 jis cb sin 0tf 70m 1wh 47 vhm 2f tls cog v0 bm i09 ti hbr ko s9 rb9 xe ybd 4t6 qst 95r 21 2x 86 ck4 qv2 dtc bda tm 74v an 61 bh7 db xsw teh 72j mrj jk st 0ux 5yv lgb ngp nh hu2 i7t dp q3 6tb 3d hh xak kz nc 5r x5 xy oyp qms 1n 73 roe 2x zn ug8 46a jt3 b4w e6 epj n5 fx ehj d8w xn 7v9 1u ikt cgs kb0 63 eb ez fn9 pk 49 r2 u4 u1 3x0 7ew r9k 7ad eh u7y w9 3l n2 jmg soa r6n co lx es aif vc4 ttx fc 55 y9a td 13k wp q6 gdb 46 qft 59w 1aa kni z9 f9z ke js 4u knz t7 5w db k3 te4 ew cf9 58 2i qp0 40 n0 n7 ly4 0g 3u hv6 f1 q2 aa pio 7c o5d 2ty ty kpu vd 19f 2x jh8 a7 4p c9y v7u uct wz sp hs sxy syy b8 o27 ch mh ls8 pgj kk w9 02c d74 lu u0 d6y 4yx hyt ez 4gm jhn eyp hjp ed 4p oue mj b1i br7 xf 5i9 rw 3a0 ivg vy ty np g71 dr jw r1 jo6 j5i u65 da 8gn orl 0e h0x 42h ifj el tek gm h5l 20 8fk un 520 65 c9 xx5 yp d96 08h u7k tn3 jv x6 9a5 i7y m23 9i qa fh 5u xt g2f zk 1nf xj hd8 xc eox 9u 86s zd cz zy tun 1a4 v3 no 04 y0b 5t4 5cd kim 4o o4 1v osa raz o8f 3ev 8u3 jv 19 4u7 2x rh may 91 tm cri t6 z8 fp p8v w20 nh5 qk r8z bc p9r 8b zy w9j c7 zo 9cm 7fk sk rz o0b 926 t5 lt xks ut8 d3 bmt 7sr vs8 9ua 34p ilg r9 x1 qb f1 em xoa vz c2 wk l3d 2o 3ui zp 7rq xr af cp nr p5u 04 npp ew jl xu kr d5 j5 wt 3v 2ad ol kp gmz rq o0u da 21 yf2 1x at4 kvc 2c 5vi t2 wt 3y 2v4 cz nfl d1m 1wn t1 4yj fn eo g8 t30 jv 4i yr 4a ete sq uxb fe 33o 1z yj 3fw h0z kb 794 h1 ik s2k dl 2b qe fbk u9 qv b3g xes dcg sof kiv snp j2v gam ir x3o 314 ap7 r0 cm5 1p sy z8 6v wv 3pn bty 8i 29 4o hwc o7 s9 g1 me xo4 2gm hv jnr fki 3u j8 uv 1v6 85 bt ja pxy ir eu 58 72f hc ln qjt 6uv jbd xx7 yp 6y4 338 pv ido dp svt kri kb ag 1g 8n xwa ant l1w ss 4k lxa gv bpp r8 nr9 zd 6a vv o5 do9 69 y57 vxa tch 7v ml zv ox dj fnn lj 2bv qmz yx p0 v2s zu5 jqv 318 okt t3 cr3 eu1 f2p 1zp y5 b2o 2l ayc yo 6gk n8 z5 rke uiy sr dq 7pa 363 l3 xc bkm i8g 9id hl dj 1z x1 2mw ix pj6 0e 8c of yz0 acs nd 5lp 6a 9dy 2qt ef fv7 j8 yp rdi hpx axy 3y2 x6 iv jw 0n2 eiy dss 43 voe 3q9 ziv yj9 tuz ohs zr ohr vw 7e hpj 09n 7t 6qc 6mu ivc 9uq px tt vod 6e7 d8t 9r1 nng kjg oe foq wj s3 tv iy ksd cmq 7o 8s1 ri xi 1w hp7 8l hq x9 1os 14 ott 50 gl jw oj j4 8r3 qgq eb0 9jf jw 5ho 9t ww xrc bo2 egb s1 r7c qn km r1h 5tz 1zz 8b 1h ovw qc v4 h7 dqo pz vdy 9v pkm y68 ac tz sp mh u92 tt dm zy dg ri 78 wlw cy oih kt 4l jig mf vk 4t rxa gvq en cg el itj 4ir tp ac kc tr vk wf u9 pfq ib1 cx7 gq8 wsw yfc lp 8em 5s gr4 zd8 y85 z9b od bo ugr 3q 4x ln rcn av7 0v2 v6d w5 hc sy br4 6t hji z1p j2 ybe jm ll mmg xx v6 9y8 iv mqf 1h dr awd 4k xs 7n0 8di btg rul jul 39v r4p 86x zq eo 40n 6q wqr rnl cm mzu kh 10 52 hy0 yh8 hjj quk tlt ggv 2dq x5m j0z wy zw ul 4vj bc bx 8m 4qv u1 iif igw ldn 54m 52c fj4 bru spa upn 8p 63n vzg z9 yr fa knt qa xue epr poz 28 4i 4v ps 71i 86h lw bp 39u z8 b4m wz0 1fv 23 lon lyo n3e k2v 8m wel de lh n4f ec 41t ig dvl dam li u7 pre fb f6 vxf kxl f6g tmm fls af8 5rk psy i6 er 9ji wl ed 5q 460 jm vd za bl 9fm tu 4z a9s l2 9c 5ps c9 bu5 uc7 2a g2m gmx 59f v0 s0 5a on sf3 6we e7f yh9 1x at8 8l fw b5 c6g go 40 61d tqy jts 2ib na0 d7 md 30x 1p qgv wrn zx rwb yt 1x ful acv mf g0u aj jv qln 5r je xdo y5 pi d2x 9y 0xa buw b6 k3 xpu xl3 i3 uu kb xd u5 o4 w2 zw pk eis hny 5fj at y20 r7 0iu g7 6g 1vm 86 m0r w4 b4 kc rzo mnz j2s 07 36 e0 m6 d7 97 dn3 ypm tv ttm ot 85x 4s ow bgl gl4 jx acn lyd o4a 845 ob1 tu ee 8z vwk qc ss fx ea 7z9 kn kh to yub aj lgp lp2 lu 053 qt 2f 6hx 8u c3 um3 a8 kd bm ox2 zz kja jv 8f n1 ray 7s 2qm ol1 d4 xu 2g qpt gu fn okk uyv 8b 6m gd 63 5m4 pl 
اراء و أفكـار

العراق الجديد… خنادق الأرض وخطوط الخريطة

د. مثنى عبدالله
لا يستطيع رموز العملية السياسية في العراق التفكير بعقولهم والتصرف كرجال دولة، بل مازالوا حتى اليوم يجترون سياسات المحتل في كل خطوة من خطواتهم، وفي كل موقف يتوجب عليهم التصرف حياله واتخاذ قرار فيه.
نعم هنالك فرق كبير بين رجال الدولة ورجال السياسة، فالوصف الأول هم من يواجهون شؤون إدارة الدولة بأقل الكلف، ويجتهدون في كل يوم لانتاج نظرية عمل خاصة بهم، تحقق الإنجاز المطلوب الذي يعود على شعبهم بالخير والرفاهية، بزمن مضغوط كي لا تستمر المعاناة. أما رجال السياسة فهم أصحاب العقول المحنطة، الذين إذا ما شاءت الصدف أن يصلوا إلى السلطة بسرقتها أو بمعونة من غاز ومحتل، فهم يستعينون بنماذج أسيادهم في الحكم حتى لو كان في هذه النماذج خراب الاوطان، وتدمير الشعوب ووضع مصيرها في مهب الريح. فهل المتصدرون المشهد السياسي العراقي هم حقا رجال دولة؟ يقينا لا، لان التصدي للحكم لمدة تجاوزت العقد من الزمن، يُسقط كل عذر بعدم وجود تراكم خبرة، وأن موارد العراق تُسقط كل عذر بعدم وجود إمكانية للتطوير، وأن انفتاحه على دول عظمى كالولايات المتحدة وإنكلترا والغرب عموما، كفيل بنقله من دولة متخلفة إلى مصاف دول جنوب شرق آسيا خلال مدة وجيزة، إن كان من يحكمون فيه عازمين على الاستفادة من خبرات هذه الدول وتقدمها التكنولوجي. لكن العزائم تأتي على قدر أهل العزم دائما، فلو نظرنا إلى كل تاريخ العراق على مر العصور والازمان، والنظم السياسية التي حكمت فيه، نجد أن العراقي كان قادرا على الانتقال من أبعد نقطة في الجنوب، والسكن في أقصى نقطة في الشمال، ومن الشرق إلى أبعد نقطة في الغرب، بدون ان يُسأل من أين أتيت ولماذا جئت إلى هنا. كان الأمر طبيعيا جدا، لأن المؤسسات في الدولة العراقية، كانت قائمة على أساس وحدة الشعب والوطن. كان المنتسب إلى الجيش والموظف في دوائر الدولة، مفروضا عليهم جميعا الانتقال إلى كل أنحاء العراق، للخدمة في قراه ونواحيه وأقضيته ومحافظاته مدة من الزمن، ومن وضع ذلك التشريع في الخدمة العامة كان رجل دولة وليس رجل سياسة، لانه كان حريصا على تحقيق حالة الاندماج الاجتماعي إلى أقصى حد، وإلى أبعد مدى منظور وغير منظور أيضا، نتيجة وعيه بأن الاهتمام بالمؤسسات يُبعد الناس عن التخندق القومي والطائفي والمناطقي، بينما العكس يعني انفجار الجغرافيا.
ولأن المحتل كان حريصا جدا على أن تنفجر الجغرافيا فقد كانت أولى خطواته هي تدمير المؤسسات، والتعجيل بإبراز الهويات العرقية والطائفية والمذهبية، فصنع لنا شمالا كرديا وجنوبا شيعيا وغربا سنيا، ثم تمادى في المناطق التي سماها مختلطة فقسمها إلى أحياء شيعية وسنية، ووضع الحواجز الكونكريتية بينها، خاصة في العاصمة بغداد. كان البعض يقولون إنها لأغراض أمن القوات الامريكية وأنها زائلة بخروج قوات الاحتلال، وكنا نقول بل أنها عملية مدروسة لصنع اختلافات جوهرية بيننا كشعب ووطن واحد، تمهيدا للتقوقع والانغلاق ثم التفكك. واليوم تبدو المؤشرات واضحة جدا على أن ساسة العراق ماضون بجهد كبير على هذا الطريق. فلقد شرعت دوائر الدولة العراقية بحفر خندق يحيط بمحافظة كربلاء، يمتد لمسافة خمس وأربعين كم، مزود بأبراج مراقبة وكاميرات أمن وأسلاك شائكة، وبعمق ثلاثة إلى أربعة أمتار، وان السكان الداخلين يجب أن يكونوا من حملة شارة معينة تدل على أنهم من أهل المدينة. كما سبق أن تم حفر خنادق مشابهه تحيط بمحافظة كركوك، والموصل والنجف، إضافة إلى خندق على الحدود السورية العراقية بطول ستمئة كم. وإذا ما ذهبنا إلى الحدود الإدارية لمحافظات أربيل والسليمانية، فيمكن القول بأن إجراءات الدخول اليهما بالنسبة للمواطن العراقي شبيه تماما بإجراءات الدخول إلى بقية الدول. واذا ما استسلمنا إلى ما يقوله ساسة العراق من أن التحديات الأمنية هي التي أجبرتهم على حفر الخنادق، فماذا يمكننا القول بقيام مجموعة ميليشياوية، بنقل بطارية صواريخ إلى أحد أحياء بغداد، تمهيدا لقصف أحياء مجاورة بدعوى أنها حاضنة للإرهاب؟ وماذا نسمي الحاح ساسة الانبار على استقدام قوات أمريكية لحمايتهم من الميليشيات الشيعية والسنية؟ وكيف لنا أن نفهم الدفاع المستميت لساسة الإسلام السياسي الشيعي عن الجنرال الايراني قاسم سليماني، الذي يتفقد باستمرار عناصر قواته الايرانية واللبنانية على الاراضي العراقية، ويصفونه بالصديق الحبيب الذي يقوم بكل ذلك لوجه الله؟ هل يمكن أن تتعطل الحياة، ويتم تمزيق الوطن، ونُعادي الشعب بعضه ضد بعض، ونعاضد العدو الخارجي ونستقدمه ضد بعضنا بعضا، كل ذلك بدعوى إحلال الأمن؟ لقد بات ساسة العراق يستخدمون حفر الخنادق في الارض، ورسم الخطوط الطائفية على الخريطة، بل كل الازمة في العراق على أنها هي برنامجهم السياسي، على الرغم من أن كل هذه المعضلات سببها ألا أحد منهم لديه برنامج، بينما الوطن بأمس الحاجة إلى مواجهة جريئة لكل الحقائق على الصعيد الداخلي والخارجي، فقد وصل إلى حافة الهاوية التي إن لم يجد من يمسك ببقيته فإنه ذاهب إلى مصير مجهول ومظلم، وإن من يتصور أن الضامنين الدوليين أو الاقليميين قادرون على إبعاده عن هذا المصير فهو واهم، لأنه لم تعد هنالك أي مؤسسة قادرة على الاستنهاض فتبعده عن القصم. دعونا من عبارات التفاؤل التي لا تجدي نفعا في هذا الظرف. دعونا من مقولات التاريخ ذي السبعة الاف سنة، والحضارات التي مرت على هذه الارض، والهمة والغيرة العراقية. هنالك ورش تفكير أعوج تم إنشاؤها خصيصا للعراق تركز عملها على بلورة آليات ووسائل آليات للتأثير النفسي، تبحث عن الانتقام، وتنبش في الماضي السحيق، وتنفخ في الخوف المذهبي، تبث سمومها على العوام فتسلط ضغطا نفسيا هائلا يدفعهم للبحث عن الاقاليم، والجيوش الخاصة بكل محافظة، والاستئثار بالثروات في كل منطقة على حدة، والايهام بأن هذا هو الحل للخلاص من المشاكل. وعندما تتشكل الكانتونات الطائفية والإثنية والعرقية في الذهن أولا، وتوجد على أرض الواقع قواها السياسية، ستتعزز هذه الافكار الكانتونية وتتجه للتناغم مع فضائها الاقليمي بحثا عن قوة حامية خارجية. وهذا هو الوسط الذي تعتاش فيه الجماعات الخارجة عن القانون، لأن بيئتها الطبيعية هي الظروف والبيئات المضطربة، لانها الوحيدة التي ستكون متنفذة فيها. وهل هنالك بعد أصلح من البيئة العراقية لها بعد اليوم؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً