مقتل 22 من مشجعي فريق نادي الزمالك على يد الشرطة المصرية

مجزرة-نادي-الزمالك

مجزرة جديدة لمشجعي الأندية وقعت الأحد لمشجعي فريق نادي الزمالك على أيدي الشرطة المصرية راح ضحيتها اثنين وعشرين شابا قتيلا وأصيب العشرات، وهي ثاني أكبر مجزرة بعد مجزرة مشجعي فريق النادي الأهلي في مدينة بورسعيد التي قتل فيها اثنين وسبعين مشجعا من ألتراس الأهلاوي عام الفين واحد عشر.
المجزرة الجديدة بدأت بعدما أقدمت قوات الشرطة على إطلاق الغازات المسيلة للدموع والرصاص على المشجعين وهم يقتحمون قفصا حديديا وضعته الشرطة للحد من مرورهم وضمان تفتيشهم بدقة، بعدما تركوهم ليتدافعوا, القفص الحديدي المخصص لدخول الجماهير, هو عبارة عن بوابة حديدية صغيرة محاطة بأسلاك شائكة.
أما المفاجأة فكانت استمرار المباراة، فبينما كانت تدور مجزرة خارج أسوار الاستاد كانت المباراة تسير داخل الاستاد بصورة عادية بين فريقي الزمالك وأنبي وينقلها التلفزيون دون أن يجري وقفها أو يشار للضحايا, وقد اعترضت جماهير الزمالك على استمرار المباراة في ظل المذبحة التي ارتكبتها قوات الشرطة ضد الجماهير، ولكن تم منعهم من الخروج، فقام الجمهور الذي دخل المباراة بإعطاء ظهورهم للمباراة، تعبيرا عن غضبهم ، إلى أن تمكنوا من الخروج.

Related Posts

LEAVE A COMMENT