تنظيم الدولة داعش يهدد رهينتين يابانيين في تسجيل فيديو

تنظيم-الدولة-داعش-يابانيين-اليابان

دبي (رويترز) – بث تنظيم الدولة داعش الذي يسيطر على مساحات كبيرة من الأراضي في سوريا والعراق تسجيل فيديو على الإنترنت يوم الثلاثاء يظهر من يعتقد أنهما رهينتان يابانيان ويطالب بمئتي مليون دولار من الحكومة اليابانية لانقاذ حياتهما.

ويظهر تسجيل الفيديو رجلا ملثما يرتدي ملابس سوداء ويلوح بسكين وهو يقف في منطقة صحراوية وبجواره رجلان يرتديان ملابس برتقالية اللون.

وقال الرجل الملثم إن أمام المواطنين اليابانيين مهلة 72 ساعة للضغط على حكومتهم لوقف دعمها لقوة المهام المشتركة بقيادة الولايات المتحدة التي تشن حملة عسكرية ضد تنظيم الدولة داعش.

وقال الرجل الذي كان يتحدث بالإنجليزية “وإلا فان هذه السكينة ستكون كابوسا لكم.”

وطالب بمبلغ “200 مليون” دون تحديد العملة ولكن في الترجمة العربية المرافقة لتسجيل الفيديو أسفل الشاشة كتبت بالدولار. وعرف التسجيل المصور اليابانيين بأنهما هارونا يوكاوا وكينجي جوتو.

ولم يحمل الفيديو أي تاريخ إلا أن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي كان تعهد خلال زيارة للقاهرة في 17 يناير كانون الثاني بتقديم مساعدات غير عسكرية حجمها نحو 200 مليون دولار لدول الشرق الأوسط التي تحارب تنظيم الدولة داعش.

ويزور آبي القدس يوم الثلاثاء ضمن جولة إقليمية.

وفي طوكيو قالت وزارة الخارجية اليابانية إنها تتحرى صحة التسجيل المصور لمعرفة ما إذا كان حقيقيا مضيفة أنه إذا ثبت صحة التسجيل “فمثل هذا التهديد باحتجاز رهينيتن غير مقبول ونشعر بامتعاض شديد.”

وجوتو مراسل حر يتمركز في طوكيو وكتب كتبا عن الإيدز والأطفال في مناطق الحروب من أفغانستان إلى افريقيا وكان يعمل لشبكات اخبارية في اليابان.

وقال جوتو لرويترز في اغسطس آب إنه التقى بيوكاوا العام الماضي وساعده على السفر إلى العراق في يونيو حزيران.

ورفض شويتشي يوكاوا والد يوكاوا التعليق قائلا إنه صدم عند سماع الخبر.

والمتشدد الذي كان يتحدث في تسجيل الفيديو بلكنة بريطانية يبدو أنه نفس الصوت الذي هدد رهائن في تسجيلات مصورة سابقة لتنظيم الدولة داعش.

وقال يوشيهيدي سوجا كبير المتحدثين باسم الحكومة اليابانية يوم الثلاثاء إن اليابان لن تغير من موقفها ولن ترضخ للإرهاب.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.إتش.كيه) إن مجلس الوزراء الياباني سيجتمع في الساعة 0830 بتوقيت جرينتش يوم الثلاثاء لبحث رد الحكومة.

Related Posts

LEAVE A COMMENT