الثقافة تقيم معرضا فنيا كبيرا لدعم النازحين

النازحين

اكد وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود ان معاناة النازحين قسرا تجاوزت فصول المأساة وتحتاج من الجميع عملا مضاعفا لرفع الحيف عنهم وتعرية اصحاب الفكر التكفيري الظلامي.

وقال الحمود عند افتتاحه معرض تشكيلي لدعم النازحين في مبنى الوزارة تحت عنوان (من اجلك ياعراق .. النازحون مسؤوليتنا ) انها ” فرصة مهمة ان يجتمع هذا العدد الكبير من الفنانين من مختلف مناطق العراق ومن خارجه على قضية اساسية نواجهها اليوم ، وهي قضية النازحين”.

واضاف ” قضية النازحين هي ليست قضية تقنية تتعلق بمساعدات عينية ومادية تقدم لهؤلاء الاعزاء الذين اجبروا على النزوح من ديارهم وبيوتهم ، انما هي قضية معنوية ووطنية كبيرة تختصر ما يواجهه العراق اليوم من غزو بربري تقوم به جماعات ارهابية استخدمت الدين طريقا ووسيلة لتحقيق مآربها ، والدين وتعاليمه وقيمه براء”.

وتابع ” كل جوانب المأساة رأيناها من خلال اللوحات المعبرة للعشرات من الفنانين على اختلاف مدارسهم الفنية وعلى اختلاف اذواقهم وامزجتهم وطرائقهم في الرسم او النحت او غير ذلك.

وتطرق وكيل الوزارة الى المأساة التي تقاسيها الطفولة والمراة جراء التهجير القسري وقال ” هذا الموضوع يستحق منا جميعا ان نسلط الضوء عليه اكثر ، فالطفولة دفعت ثمنا باهضا ، ومعاناة المرأة ما تزال تؤلمنا وتحز في نفوسنا ، ولعل تجربة اخواتنا الايزيديات والمسيحيات والتركمانيات والشبكيات والكاكائيات نموذج لوحشية التنظيم الارهابي الذي يفترض بنا جميعا ان نعريه ونفضح جرائمه”.

ودعا الحمود كافة المديريات والمؤسسات الثقافية الى اخذ دور اكبر في التعريف بمأساة النازحين وكشف جرائم الارهابيين الدواعش وقال ” اعتقد ان المعارض الفنية والفن التشكيلي وسيلة مهمة من وسائل تعرية التنظيم الارهابي ، ولفت الانظار الى هذه المأساة الانسانية العميقة .

وحضر افتتاح المعرض التشكيلي مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة عقيل المندلاوي ومدير عام دائرة الفنون التشكيلية شفيق المهدي.

Related Posts

LEAVE A COMMENT