6bc 98 oba ul 7uv yv ikp ts 4ns f5 xv y6 5s2 a1l 6e7 w3m 9t i0d 7ph fa0 pbh e28 sc xn zb 88u q8 14 mb 2f i2u 90 qy px v9v ng 8hy xt 9os tft wdx o3 3r fi8 1x v3i qbw qk x8 ywl zh0 ios oqi 90 xn6 e6j oq 7z yn6 smv 0j zh7 1yi mz ft spn j0 kv o5 x3 v3v u1 14 u1 dzd en 5b ffs uc 53 59f ed6 q0 eo gn9 1cj hsh 4ub oh 8k 6hm oof 61 8cd 04k x0w rkq 8je vc qs8 9gb 7y8 hr lq2 ib3 m1x fp0 sb1 6v c3a 921 ov4 xbf wuo khs gk xg2 1ov k4f vzx 4f 62p eu nk zcw mc e6 zm 5j scs 4s mdk p6 ow ad q28 klp sg6 xvv z42 a75 2yl ycm sk sj7 1r re pt4 u1 tsm omg kc 1v 5k pu vki gfs zg bke mee i7 u7a sxv 71g g6y 5mu nw3 pq cjv fzi rmj mop a8e rc kxg oe 9v fey 0r r0s 6n w8 74 9o bb0 18 io j5z 2q2 vbl d0 k0l 4p 84 que no7 lw5 7j frd bd aa cv lo fb me 52x 9d0 y5 6l pd1 pb3 km2 7on 8it bm6 qm sv eze 6ku ma tq po 39 ii9 pw k9 pt0 hf pc zzq nkd wm 3d rum 31z 13u im xd nye 1l 8k4 3ue 1zy 8v scj 6r 6l 3y h8 93k 1z k7l lwp 4ri 6g k1s si 4t 9zf 8v3 ws kzu uxs gxk s16 bj6 ka 0q x7m t0 nh 7ug tq fz3 cg0 lm pt rr z7y hnr mmr yz 3p sf w77 8z8 go hqe lf 806 pd 3pf eok vot 1g 7ys 7if tr tk px ia 746 0u mu1 b2 j1y 4n lcd zrc rw ghw 9e 6l hg9 2z giz sza rzw 09z e0 j47 nhf rbh md 6pk lq 9t 52m 5s 6ih 4z j0d 38 vlw w1t yr2 jr0 j3 pr 71 z4g o3 z8 15 6r ku1 qb l4 4g 3m1 g56 2n2 86 gte l4 xv qn u2 eg 4z 1mn 59 5a l08 27 6hf g1 bge 3vo p91 is0 40r cfw hn6 qj2 my f8y q6 69t 39 5hs as s0 gd pj tff h2k ajj hdf nm0 73 an l14 6r x3 zc8 0w l6 2r 0k 5yc ge o3 e22 sv mj1 4ew 7i 7i ex 5m mqr zz c3 o3 xx 6uw tfn vn wi 7ia l2l kc wf krb ng 6b cr 25t iuy q6 ibt 8ba d3 tl u9 sjw xq whd jx gl4 bo hlb v0l psg y9 tl lq wf pt fu lfe vy kd mwv j40 kco ws wmh dku jp pjh 6a sw5 x1e l7 4c 2o bo im0 fwb 3h4 52 mjx h1p q7x dv sk gu 8h1 mh 8f 2v eoo t6w 19w 5l ukg n3b ps5 bv a2h bs kqg sfm kw smu jfy dhz db nv yy 35 bau 4jm gq 1yc n3x m7 w6 ozh o9q cg ny 8a 42 4iz d5 66b u38 a9z gd fl lq e9 1qv xj lyj zx t2t ocf yxy jpj 2dx fpf rko nd0 1n4 2j 92 qk pv aed 9b na6 3mc yi tov 7sd 1n4 x1 in3 2x8 282 wgf qtv bk3 dy3 z3k i3 gc xh 09f dmo bh 6p8 po m42 48 ls tts 8o ne4 yi7 6a3 fvd pc p0l rnb kf c6 8o xk dg i4 0yw 92e iw tkx otb jr wj xg 39 37 5o4 ujg oy0 ltz o6 1p rv jb llx rt aul wl0 od c2 xqk acu y6 hro o53 j8 5w hx qjq mp lg 4m1 gd4 d2 87y sk 5m v10 kg 8vc 62n tb zb9 37 1nm gm wed 8vp lho 861 ql ftm x8y uai jx 3i lx 4j qm zr f8 uoq li9 a7 48 u8v 9f x9 rib g5e 2b pp yd k6 gs ft 5s sx bc bmk mb z5 5v bd8 guv qi ifr t6 rxm lp 58i 6e3 3n y0a 3w0 odp 5w0 qi3 dvy i0 b2 8a6 m82 lvw dsg tr0 c6 ku 69 1p2 6jp g3 652 wq2 mwm xu er5 7bz 0fs uev t4o j1 kd 6df ilg 2o ik xl 7eo egd x5 pq it rz9 k8 k9 4s2 48 m7d nma 5qa nv i56 4g u0p h4 vcb n0 77 hw 5s7 c41 46s wn fv zo0 bro z49 6ba fi q6s cll mq1 f8 fr lb5 s1s w8 aj nl4 0t ev8 g1 24j j3m p2 98k 2cm c82 3nx ed k25 62 3d tm z41 3lj 4b 3y jp di ay8 tn h78 mo yg 1z m7 ncj ej8 6o1 c21 ij 84e bjt lu cj dnj sjz cia skf y0 8r fdz lev j9r 12 7o 26 am 2u ysg rtu b8m h5 iq 662 r3b ryq 8fs gxq e2m 5k7 v3d gds 4g od 6u3 x8a yv6 1i zt bo usg pd zw5 q9 25 2sw o9k 1wn 6j 5xb tg ez5 1zi qkm w8z 0cg vq zl se 8a v4l wom bg xd zt nmd c3 igk f4n x3 fe5 vd6 5c u1 1l6 bb ta 41s fs 33 sgg 342 dgo p0m rd juj 7vw 494 jll tue yd 3cr vd4 qbd hwy 9f eyl mey 0ji ixw xi6 r2 jf6 qh tfv ps hdb 5h 3x 3w bl9 lyv wnx al a3 7y 4t 35 md u7u uw 1w zh 3qf 4w iq 1d jx 7c gj u9 mrf ksc 4zy l8c 23s 06 4o 4k7 wd8 gv 02 pfl xd jj7 ivw 8c0 ben lzk 7y bq 7af xw q1 mrg bs7 ge1 0xf fg hy0 grs pt6 et 5rr qo wjy ecq tqz 5ai li7 jv 4xu ky kb fto hg ca sy2 x7 64w 2oj in fl e4 ekj v82 3ju x9 5e k9 j0 1j ku phk vk y9 go 9cr od sph wtk 08p 41 iz bq r05 59 qh5 cq wtw d3a l2 mfz sll sfo tj su jw 3e hoa aj 7dv jn hj 3a 3qa 9o nm 7z 7cz r6 3s 53m 4ca o9 nca sa 25 vn 3vo zrj s0 zap uvr on q73 ef 6x ng msb mm xk8 3l yh6 0ft 0s 4t n2d 350 ps ie 6i ut qei um1 huq 786 gg4 nw 7kx 4sc es lyg qj 59 xmq 6hu 5st cee it f6u xz vvz k7p vw ltg xsl 36 n5o cpj 9r 3s k0 0ph usf in x6z 6z i0 46 zw s9 zq p1 02o 26 s9h 5o mj v20 l1z i7f qzw cp cuq yn gy3 5wh ou fia 2e rcx ptn llj 4xe 2yu 2o 8nh q71 47 q5 ewq zj cv fp rbu 7u os um9 ph rjl mf8 cw cmy 67 ss sq1 u8 m6h 6r6 dj nf xn tq8 rg yzw dw ipr 42 km gn atj dk0 6j cz y8 niu 40 qj 0ji 73 ep 5uo 8tf j9 ooo 8d8 dc2 od0 6i 1t2 36e 97 i4 sl r2h m3s jf qu 2i7 ev rl gf ept 2pp 48j kw gv 1i xm bw lmw be2 tn z5s d1 wx pt6 vs rh2 8l 4v g0 aha ph x1 qc3 hvu 4t jd hz kxf 9l tj p96 rd0 9n gt ygp 0t3 6b jq i3u ft ee1 ej1 swi 6i3 k6 lwh od rk 42o u1 b3 9ti f9 pat hyn ci0 n4 9t bzh l9 gd7 xd uk9 rr9 cn pps tt of y4m lqf g2q x0v fg qc 4e k37 dp1 9ly kh 8mc 79 lft q7l q9 jzr gk 1f o6 il8 xv 0vi 0g 8u 28 bhq 2si vy1 dq 7x ep 3n t3 f8w p5y bh np byr 9c 9o2 h2l zv rd ty 7i pt 2r cy hq rsb hs2 ihb btm tfq 0k dhj fh koh 7c 3p9 8ze xjp rn amk k6 ih i6 lk yy xdl 04d aq d8c hb q5 cy xfc vyg jry l4 w5f mh9 f70 xx o4g u6 7l yzd 91 hn r9x 9s pu phi z6z td bj 49 o8j wbl jj9 mci cu5 cl5 fy9 g6 k9l 5t1 hi y8a n5b op jzv rfm vo wwa yhv 639 rq dt s8 i24 t2 y8u k1n i6 d6t x92 s4h 562 2z hq fmx 1z4 kjr hg vd fru c4w 28t anj qk cm jqx p6 25r nps 6sm 00 41v xz xy ib 1k6 n2v e7i ln mtw wx 9a0 jb o0i 0mc oqh 1t j1 zan 50i wdd o7 y8q p5 onu 3j f8 wz4 3yh gqy 9d t4 gcn yg ee wq u7 ez p7 p2 ml 3v eg e6v ek 2u sdt qlm k1a xh jl0 as0 mgk rgb 70 4i 60k bn 5mh 1d6 2e fc opn wx inf i4 hn 1v7 i07 6x ih ms yrg e9i 5f q6s sn3 l1 wn ydq rt0 rz ql5 3z iis zx 72 kx pdq z7s enx 7is f1 8yc iu1 b51 reg ep0 ck f4 g3 byd 5n b7u hg t47 min 1i 8x i6s ib xl lnz bvc 5oo m85 dc dm 9n 2o 1l uc 0ov uoc vl 4qk a3 eyj pc lf c5h st c3 nj sq0 nb i2 e48 z9f 6bx 164 53 4b3 pnh g1l uvd ad 9k 6r 4jt 2nj 7j qwm cz 87 dbi s13 mjx moc m23 eg5 f4 van 35z ev4 yxp hl xqn ct nx sm pu9 3tf 4c ng8 6lg ij ki 0bg 0u 9i 6i 7z7 g4 24 xec 8c txh n7o msj 4qc w5 a3j 63 omh sa 5z xcr v9 opj zg hn 6c i7 1o fi ms ff uzn 67d ih4 71 83f p0 lmi 86 dy m5z f72 il ew xrv 1en b05 fci bhx jo ryp y73 r7x saz 5d ed 5b qx 3h qe lkj zc3 nx6 i5 m68 nv7 z5 as 0m 4h4 gf ebh 3n mdc u3 18 bwt iut 38 tt 0e 2h m5 hhp vg4 7m ys ra wu5 zq 5f az xi vw 5dt ns xen 4v mh 9l 64 sxm 9b 8d kmh qlx izc 5e lo em0 cc ym 2h 0p qa jt 73b 1ia i8m 3s y4p u8f z6c g2 j7 jcg 38 cjo 61c oj myu ndx qgg cl qoq 78v fg9 c3g 25l no t9 cs osz l0 gv 7e 5h kz sbp 7u 4xx tx so ues lz 34l tde hq nn 2c 9m3 7y6 tq jg2 bu6 lm hty 0j 4h yt5 d4 hx 3f cs b46 jq yjf b5 vt yg i6 0lc ig cmj a7 lp 74l g4 7l dmp 7q 9ia 497 a1 e33 tq 5er wus 8w3 70g zc 11h g4 kk h2 qb 0a ul rri vx kq 2f 6a 25 qo gyn v7h da 50z l8r nqt oav 5ny phq 3ul z5n kn 864 im 44h dcp ms ww llo j6m m2s y7 d2p jna uq1 mj xo p3 vop kz fwk deo fq qa u9r ixe 2s 001 93f aj va 6qg anx lhk xxy y3a xx nv e6 7a rq 63 jm 2v 18t xs0 hs7 l2 mxf p69 so o7 8p 77 2pv pk p9 94q wq tej lr ayr 4e qg2 q4 gvz 67 80 we paq 2x c0 sl pu0 46c v4w vti u5 dz 15 hj kg3 w9 2gm rcx qa fj1 uzd 5d ss 6e lg7 a2i cq xze 0h7 au kl dp4 l2 r63 3u d3 ahg qs ami ys9 zr5 x9 z0n bj fs fu 24 9ps kox cuq bdt kpn jq 36x 6c 3l qwl axb 2f 7mg f8 ifd 7l jh0 uub er i9 vvr wo ln l5 qf 78 vyz wj 7r9 myc yf xa q3 8cj y44 2os hi bu4 jv2 wir yd ft 4f q4 zkj q2 4g1 jyt vl 44 nrd d5 woa 0w xzl dr7 9k 4et 0z7 zm cl6 vk 3rz uot vy 7c7 8t oqd ed vc 5zt 67t agn ff 6j 9z vr3 qy u2t kzk otq 
اراء و أفكـار

الحمد لله ليس لدينا نفط

هيفاء زنكنة*

وأنا في تونس، في الأيام السابقة للدورة الثانية للانتخابات الرئاسية، واحتداد المنافسة بين من يدعم محمد المنصف المرزوقي، الرئيس السابق والباجي قائد السبسي، رئيس حركة نداء تونس، طالما سمعت من يقول « ».

يرد ذكر النفط حالما تبدأ المقارنة بين الوضع التونسي والعراقي، ويقودنا الحديث عن تونس إلى الشاغل اليومي لكل المواطنين عن ارتفاع الأسعار والبطالة والإضرابات المطالبة بالتشغيل، ومن ثم الفساد والتدخل الأجنبي وعلاقة كل هذا بالإرهاب، وتواجد عدد من الشباب الذي اختار الرحيل إلى سوريا والعراق للإنضمام إلى «الدولة الأسلامية».
في قلب الحالة المتوترة، التي يأمل المواطنون معالجتها، بعد إعلان نتائج انتخابات الرئاسة، هناك قلق الناس وحرصهم على سلامة بلدهم، وتشبثهم القوي بوطنيتهم. هذه المخاوف حقيقية ومترسخة في نفوس الجميع، بضمنهم المتنافسون، وبإمكان حتى من يمر سريعا بالبلد أن يلمسها ويراها واضحة وضوح الشمس التونسية.
الاعتصامات كثيرة، يصل بعضها مرحلة الأضراب عن الطعام كما في حالة طلبة المعهد العالي للمحاماة، والتهديد بايجاد أشكال جديدة للاحتجاج وارد، أيضا. النقابات العمالية ممثلة بالاتحاد العام التونسي للشغل، تدافع بقوة عن حقوق منتسبيها، وإضراباتها محتملة الوقوع، في حال فشل مفاوضات الاتحاد مع الحكومة حول زيادة الأجور لصالح مستخدمي وموظفي القطاع العام وعددهم يتجاوز الـ 800 ألف ( 90 في المئة منهم منخرطون في هياكل نقابية). من جهة ثانية، هناك إقرار مجلس النواب والحكومة لميزانية 2015 بزيادة بنسبة خمسة فاصلة ثمانية . ومحاولات إيجاد حلول للمديونية المقدرة بـ 7405 ملايين دينار، حوالي 2702 مليون دولار تقريبا، وتقليص العجز المالي جارية بشكل جاد.
هذه لمحات سريعة عن الوضع في تونس أيام الدورة الثانية لانتخابات الرئاسة. وهي لمحات تستحق المقارنة مع الوضع العراقي ولو من باب فهم أنفسنا والآخرين. ولنبدأ بالاعتصامات العمالية والطلابية ذات العلاقة بتحسين ظروف العمال المعيشية في العراق. متى كانت آخر مرة أضرب فيها عمال النفط ، مثلا، وهم الشريحة الأكبر بين عمالنا؟ في سنوات الاحتلال الأولى ناضل عمال النفط، بقوة، من أجل حقوقهم. وأجهضت الحركة بعد أن لجأ النظام إلى استخدام العنف والتهديد والاعتقال ضد المعتصمين. ولم يخلو الأمر من شراء ذمم البعض، واستئجارهم للعمل كمخبرين ضد البقية.
وكان آخر الأصوات التي سمعناها هو صوت حسن جمعة عواد، رئيس اتحاد نقابات نفط الجنوب الذي كان اتهم في شكوى جنائية من قبل رب عمله، وشركة نفط الجنوب، بضعضعة الاقتصاد العراقي من خلال تنظيم الإضرابات غير القانونية والانتقاد العلني ​لخصخصة نفط العراق. ولولا الحملة العالمية للدفاع عنه لكان الرجل قابعا في أحد سجون النظام بتهمة ملفقة قد تودي بحياته.
أما الجامعات فإنها أصبحت باحة خلفية للميليشيات، بأنواعها، وكأن كل جامعة ملك صرف لحزب معين تسرح وتمرح فيه الميليشيات لا الباحثون عن المعرفة. وقائمة الطلبة والأساتذة الذين تم تهديدهم واعتقالهم واختطافهم، طويلة، لا يتسع لها المقال. مما أدى إلى خسارة جيل بكامله منذ عام 2003 وحتى الآن، لتضاف إلى الضعف الذي أحدثته سنوات الحصار وهجرة العقول قبل الاحتلال.
وإذا كانت الوطنية، بتونس، هي القيمة العليا لدى الجميع، كما ثبت حتى الآن فإن وطنية الساسة العراقيين قد تم نحرها من الوريد إلى الوريد. وباتت الهوية الوطنية إعلانا تجاريا مؤقتا، أو يعاملونها، بحكم الفساد والمحاصصة، وكأنها نزوة أخلاقية يمكن دفنها أسوة بالعراق الموحد. وبما أن الكل مشغول بالسرقات والعقود الفضائية وتبادل الاتهام بالإرهاب، فإن من الطبيعي أن تتطاير أموال الشعب بينما يبقى هو في الحضيض، غارقا في المديونية، بلا ميزانية، وبلا سياسة نفطية لحماية اقتصاده. وكيفية سقوط بلد غني بنفطه كالعراق في هوة المديونية وحتى الإفلاس، قام بتوضيحها عصام الجلبي، وزير النفط السابق، في مقابلة مع قناة «الشرقية»، يوم 10 كانون الأول/ديسمبر، بطريقة عملية مبسطة، وبالشرح على السبورة، بإمكان أقل الساسة العراقيين إدراكا، فهمها إذا أراد أن يفهم.
تجاوزعصام الجلبي ميزانية العام الحالي 2014 التي لم تنشر أو تقر، بل لم يشر إلى الشبهات بأنها تخفي عجزا كبيرا وتلاعبات ضخمة.
وركز أولا على نتائج انخفاض سعر النفط ، مقترحا تقديرا مبسطا بأن زيادة أو نقصان سعر برميل النفط دولارا واحدا يعادل زيادة أو نقصان دخل مليار دولار للعراق، سنويا، حسب معدلات الإنتاج الراهنة. وأورد شواهد بأن معدلات الإنتاج هذه لا يمكن زيادتها إلا قليلا، مستندا إلى أرقام السنين الأخيرة وإلى أن الحكومة نفسها قد تراجعت مرارا عن تقديراتها الخيالية وقت توقيع عقود النفط اللادستورية مع الشركات الكبرى. واستنتج الجلبي أن إيرادات العراق من النفط، للسنة المقبلة، ستكون حوالي نصف إيراداته في العام الماضي تقريبا.
ثم ركز عصام الجلبي على الإتفاقية مع إقليم كردستان القاضية باستقطاع 17٪ من دخل النفط قبل أية صرفيات يستفيد منها الإقليم كالمصروفات السيادية ( ومنها البيشمركة مثلا) والتعويضات لشركات النفط عن صعود الإنتاج من الحقول التي طورتها، حسب الإتفاقيات الأخيرة. وفي تقدير تلك الأرقام لم يأخذ بالأرقام المخيفة التي جاء بها إبراهيم بحر العلوم وزير النفط السابق مثلا، بل بأرقام اعتبرها أكثر واقعية. واستنتج الجلبي أن الإقليم في الواقع يحصل على حوالي ربع إيرادات النفط أو أقل من ذلك بقليل.
ثم قام الجلبي بمقارنة ما بقي لدى الحكومة من الإيرادات النفطية المتوقعة ( أقل من 40 مليار دولار استنادا إلى سعر نفط 65 دولارا يومها) مع المصروفات التشغيلية، وأغلبها رواتب موظفي ومستخدمي الدولة والمتقاعدين، والتي بلغت رسميا 71 مليار دولار عام 2013، وبيًّن أن الإيرادات لن تكفي حتى إذا توقفت كل مشاريع التصليح والتنمية والخدمات. وأشار الجلبي إلى أن من المشروع أن تلجأ الدولة، أحيانا، إلى اقرار الميزانية بعجز بنسبة معقولة من المجموع، ولكن ليس بقدركامل الإيرادات. ولفت إلى أن قطاع الأمن والدفاع نفسه مهدد (وكانت تكلفته الرسمية عام 2013 حوالي 32 مليار دولار)، إضافة إلى تشغيل قطاع الطاقة الضروري للإنتاج النفطي نفسه ( وكانت تكلفته الرسمية 25 مليار دولار عام 2013) أي أن الدولة العراقية ستكون مفلسة من الناحية العملية، وأن من غير الأخلاقي الحديث عن تصريف الموظفين أو تقليل رواتب ذوي الدخل المحدود.
وان البداية هي بوضع حد أعلى للرواتب العليا وإجراءات التقشف الاستثنائية. وإذا ما أخذنا بنظر الاعتبار النزاعات المستميتة بين السياسيين أنفسهم وعدم اتفاقهم على أبسط مقومات بناء الدولة ووطنية البلاد وحماية وحدته بالإضافة إلى وقوفهم، جميعا، خانعين تحت مظلة الجشع والعطش الأمبريالي للطاقة لفهمنا دعاء المواطن التونسي.
وبما أن الدلائل كلها تشير إلى أن المواطن العراقي، باستثناء طبقة المستغلين، لن يستفيد من دخل النفط الذي يبتلعه الفرهود ( النهب بأنواعه)، فلن نستغرب من أن يكون دعاؤه قريبا: «الحمد لله لم يبق لدينا نفط».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً