متخصصون: الاستعانة بملاك تدريبي محلي ضمانة لإختيار نوعي لإسود الرافدين

منتخب العراقي

قرارٌ حاسمٌ وجريءٌ ذلكَ الذي أقدَم عليهِ اتحادِ الكرة العراقي بإقالةِ مدربِ المنتخب حكيم شاكر وملاكهِ المساعد عطفاً على النتائجِ المتردية التي حققهَا أسودُ الرافدين في خليجي اثنين وعشرين.

القادم ربما سيكونُ أصعب، كون الاختيار يتطلبُ حنكةً ودرايةً كبيرتين من قبلِ اللجنة المعنية بتعيينِ المدرب، لاسيما ان العروضَ من السماسرة بدأت تنهالُ فورَ صدورِ قرارِ إعفاءِ المدرب السابق حكيم شاكر، لذلك أمنياتِ الشارع الرياضي تنصبُ باتجاهِ الاختيار الصائب بغضِ النظر عن جنسيةِ المدرب سواءً كان محلياً أو أجنبياً.

رؤى ووجهاتِ نظرٍ مختلفة تطغىَ على الوسطِ الرياضي بشأنِ مدربِ المنتخب الوطني الجديد فهناك مَن يتفقُ مع المدربِ الأجنبي لأسبابٍ يراها تصبُ في مصلحةِ الكرة العراقية وهناك مَن يعتقدُ أن اختيارَ المدرب المحلي هو الأنسب وفقَ المعطيات المطروحة على أرضِ الواقع.

Related Posts

LEAVE A COMMENT