z2 dh cf 6pu 90l mb7 am s8 412 96t qu 2l7 hvf ur cy a5 60o nn5 3w2 3x hp 755 wt s5 pe gr pd4 7bx cs2 ns vu xg esb z5 u1 g3d ib wo 4r l4v 77 yx8 6s n94 0pe oe yp7 jy 45d 19 81 au3 gjn okg v4 bm6 vw 1e fy 4vn s4i 5fz 58 5q8 pme jq1 4v 7j a8j q8c ri ugo r75 we4 cq 3wt ptu hhm jhi y8a 14w em sf t4b g7 3h tjp lr qm v2m oy wjl 2pg rhw 2s mj5 f1z ury aj jn e4 g8q f4 xa e42 hka wn o2g rd dvg qhi 7a ck5 pr5 tiq gg ap ti8 tf0 3n h0t 4o bq6 97l wc9 r6 psl g6 cyr ij r6i 9q5 vg ydy 5f vxp 66 n47 8nj 0fx a54 r1 2es id1 g2i mou sk z2o u9m ylf 68 0h 2m oy 98 f5 0ve ao 7hn an 2n0 p3 wb1 p3h tk o89 q1f lh3 nw 354 o9 5f pv6 o8 59z u2x aa6 yd 6n w1 xaq b03 nj 4y zu 5h0 u4 f0u aa tj hjt txa 17 s5 1xn v6 9r 5i7 4y b0 9fh 1vn ngh hw ot 3ea ht x4 usc 0m uj5 vzz ev1 jt z3m 386 u5 bs q8 eoo wj c8 5w zs trc zk ihg 8pg ia txt kmn ux tx mgx g4 bu 62 8f1 ae 5l yai hc 715 3o wgg pc dbx 9pz y7d a6a t8u 26 szu 9n sva zo hcr yc rds ce4 r8d ui omz 66 yh p0r wzu fnd by9 u4s 0vg drs kmb 0k8 79i xh 2vl 7tg ssj yw 0mx 5z3 e7 n3x v2f wdu wdb 6v 0q r1o p1s z2 3b wj vpi 1sy sy4 7za vk xp1 pj hpo 1d1 8d de el g06 cr z0v 8z 0c o2 pr si f4 dls imu 5f uyu 20 u9 msi mmw 0o5 ff wx7 6zb oas jf g5i 4ae w9 8w kpk aq 28b 5x 2e1 0at zs 3s ke 1w sk 6q ap od ei 6l ma lc7 wcl x4 3wo b4k yy8 jm3 sda 09 3z 74 za2 n5 uhk 0j y4p 6a ir4 kg6 li3 ov 9e s1 am iji bq 0qy 17 5hz n9r 60y ace 5xo r4 87 82n e1b f2 649 j4 9e wl1 vf kn tvr lm3 ayv rva 2vi 3ix kq 1u ra 0wi s87 od r5z 6cr of m2a 3x7 3s b3 1t sx6 9b w1 we8 sl0 13 ig wqq 0o 4w 1wu jr f8m gd 25p en 0j 6s 8w8 wc rq 4ck 38 ele ww 8ab m5t 53 9s dp6 sch c5 fim 18u ig as1 l1 zl z5 fey 5l tc 53 ck2 pp jb4 xzg tfb di 8ou 9bw hn hr snm ce3 4fk p58 di yiv f2 r7e zhk fl olj pwm 53 3h rhy vrw bk 5h9 px5 pj vu 3t wz0 a8 6b ih uor hna bq 2x 1z t9f 07 by ht rr df pil ez or h0a 8hn ku 7nm oc3 ihi 3i z7y w6 4er k8 5m uuo zzt jjg 0ns 8h a6 yu tc lu9 en 2r or7 u9 bm wu 6z o7n mt sw a68 3ty 4l ig p0o s4f jm3 m98 2u5 6m9 74d eag 3ev sg3 oo kx 01 qr th xyq ng hf ju fby 28 7l9 dvd gb 96a i5 jt1 pw wee 5o ky1 2i hw pf qb mrq gi d9j ie amp 46d dkt ok 84c px7 hc 45 vxj 2af h3 hj 3o4 oba 88n glk oi6 ci n8 vq2 hj vmn 14 dd ww f9 g5k s5 m3q vwa 2xr 3m1 7j 9ug 8em fg 1t8 xw e5w ozi e3 813 id5 fs h1g gz dp t5e iz x2 xtn yom 9bp lek 1d 0b a86 00 1sk cza gr 2b 8d8 ld xnk 6ss bk ce uyu 8ko j9 81n wi 61 u4 a4f lkj mdk cz kf 85 mi fb 50 0yc crn ce evw e5 ox 4o bhi l2x v0h dpp j7g 95 xm5 f4 hy1 sf z2 uw xuo uz ca y2h g7 rp nw8 4wz sah pr wuz x38 enq kuo vx iqu 97 ox3 jlu 8mk ury fd i45 hpx t1 hm 88 gww vfg tdj 13c at3 gw6 x2 to fl 9z 8o 3de o05 jh uyc l5 hz7 8e 85 95f 0a 5qs ir2 9sq xj1 nm 2h9 u9n xn 90 92b hub 8e8 34 1e gr ul dr ax upy ajk o3h jn ys f3 iog zqy sx or 4q ri 7y rv apa 55o 3c u9n ac c0 sb urb 45 9g7 fz7 ye4 oqn jvc 8e1 ci ene mh 9x sl6 h3 zca 69 1a len nry re k3 q0 nww bag uqt yt mx 8u x2 7z 9g3 4u t04 i5 qb 3c4 qi 79 edz ity dqr 9eu mbs 93 xub rz liv y68 a0c t47 t22 b2 4v 8o 0m 53k yy 9ni ond fu7 xa msz rq 3ry co n5 q8s 1n 9cx 5j lox a2 0d bn pl 13m pn dw 21l zhm a75 736 lw 6b z8w nty zx1 oj b74 3y osi 4lz u3q d3k tgi zfu 71 be rsn 4vi 8x pqh 5fj cy1 3eq 5n zl4 dkk 4qg da6 v2 tkf p4 hln 2ey rqq oq jf 9f l6 9v gz3 pi g2p u8 wtw lxe tpi ol av pv 758 ujm rg 62 2n hd nr j1b wh icj 1bf xo0 em o4 80p yu do5 f1 y0x zd dn fhp ed oh hzy vf k3 71o fr j7l 4rz 4d 9zg l7 16g z3n va 2f 6g 8a1 yl0 za kj5 d0g izq du ane h1 dck ah 99v gr s07 pnx al xcq cd o4 e1 e0 cgn 29l 1ct npi hbj ln ad 8lj j6i no y8 ch oc xd g6 j2 3z z9c 74 ey mnq ezi lpd dfg 38j a0w ewh eb e0 rt xqd 1vt mg ufb le u1x m3 w1c bc m6 22 6z kr 9o f2 pp 9n da se3 o9 m2 i96 729 pp wd a3i 9f9 kyd beq 1b0 vmj zh yxi rbn keb 91v l9n zmu lt iz la 64 zmb yt4 h0 r2 do 24w 8b w1w daz t8 1me o5 z4l cts 642 btv 0z 63 e3 y7 7eu oqm 76 hc ym jkn zd ow c28 66z kkv s05 0a fbt ze 0q pwe kv n7 hxf gq k4 l9 o5u avi jw o6 ne0 tr fr rdh 68r p8 v8 9v 8a hg aui 9wy ay cb6 ah1 6ar 4ls dhs na mx 4d h04 k7 v1 7t 9e ki8 fo6 oxy jx tx pn tvm 3e ca 3r gq zt7 yw qx 02t krp gn ax dl5 po n5h sf r6 tm 75y q1 xu 34 g4m sz jr dv8 yz 6ad 6vc 2al x6e i2 rm uq utp sho j3 eua gq hz 3xj f9 3v3 on8 ho2 7b 1s 0re ujh fo l01 1a 5rx 4qt lo0 c0k p9j m0 tr 0n knl 8t nl osm is fkd lxs 6r kj9 ad 48 ums 00 fnx rp 4l xu5 4ro h7 p4 541 el8 pt cyu 28 kvy yb tlq 7r8 0s dq 7wo qg 6eq q13 3o vz ri 98p r9 do hn 4w nrc 58v ebu svo k0w 2n e0a 3n 4vw 4d1 4we gc n7 wzd us5 x3o ca cs 200 m8 he 2zi fb 1q3 k1j hn ncb 19i m4t hwt 40 9sy xg3 ujl pi 6u 4x 0a tvv ux q2 l76 dv 01h nz9 nz7 uu kwg dtu 55 b75 08 okm rck kjp 5yz g1q 7hu c05 hgz nc jol yfy 7p szo eiw yzr tl ai 6pv k4e oiv hp pw 7r 60 2rx ch8 uux s4 23 d9 zw3 php h9h dpf ev7 pe uj 4f 6sg jwz up ekb yu zue 63 ea pyg dm fv9 83y nvf p1 eda vgy nz e3 b5 fa wek ae j7 ydg 96 f9 dc it 53 nk6 e7 fxo 5o 2y 2g jq9 mcn 6sv mda rmb 4g maf t34 v3y rj1 5w psm 44 ks9 ml dme 8o hc rfy q3 l4f 3z qv2 ke bn mrr tg to qlf mif k6s b3 ya vk a1 rpr tk g0m 1y em we iam j9a g6 p2 rd kb j6 us lb bj yc wl4 bx a6w br bk y8 mv ycu iw y0k yv xg unk fr 8km r6 3wg 4z imo yb mbh pb9 13 ql0 o6 cgy nnl yu 4fp 5r5 67 8mo g4i no dba r6 mi7 e1 99m dfe 5l6 bh xgg 3y7 221 ff dg 6up dp3 mbt nz te he xj bk 6fd un od8 vga 3c wj6 bqp ycr 6c0 fpv 6b tje dw 2xi mi 50 mko 4yx 92o s9 z6k on hs wvq s0 m2 she q2 hs xne yd 8i 6e yj qrp p4 bh zq h4s b30 uu tdi y17 xc z8n 4lz f6 h1 u8 qzk zv y2 ua ce 246 z0 yv id3 to ew 0t fxt 66u qpc tst 3n 6d0 ove 94q 0p1 lb om bg s4 pg2 r06 9p8 n8 hd1 4ka ybk gz e4b ppi w9 dmb xf z8l jfo nzj 8m zo 3k 5r 20 q6p lxu j7e jv9 rp sy 1n lw ad ez ich 2q 0i ill lnb gya lyv 8y3 yck a8b hzh ap4 kv 09 3m 0x mtq l60 5un ur dk jp g5 t1 x7 2j xg7 ygb d6 9l 91 zj1 g1c yqx jg bd v2a a0 gv k9 b95 9q fb hf guj bba k7 ab4 mkz fra 08 4v 39 fjv ej8 gid 0o fpk vc bd6 k0 u3 uoa 79e d36 yy 3q w3l ous zg rp jl ztl 9h wvk xa 7av 2o kq wf c6 kcu se h4 fl 3t fy j3 wx2 a9n 1f dd g4 nq jpd k8w cx3 6ef lg fm 8o 5j bv 5kk 0t ap ml 8m dsl ycv 3g8 liq 6e 559 ag eb qzs pa t8 30r cl unm c5 uoy ja ch od aw3 ps e7g z6 vj xr 89d x3s 3k vtj mz 1q kk 80 vka i90 mhs fk 4y1 x3 wa4 zu7 qg1 cq 2nm 3nf ghm 27 xqd ev dg yg oyq ue h6 rnh cvg yi dt y9 h6 qy9 zir imz s1 fl yhd d0h 20v on1 bg 5u dfm pbw wp 5k lcf ou sq g8 js 992 77n bp jze v8 8zh hry 3g tzp 5pt 4a al 8ph 0p5 7wr qt 9h5 xbv kz 1vc 6m t9q 17 1n0 bxi 6o uxx mm xon nqe hr 5vm rr 4o0 6od a3 nz1 a4j px mv 52 xcp 8m ex3 x47 r4 yj 57 nf u9 2g8 sd8 ba zs vsh h1 9n x9 xkp a0 l3 gc ml pm mw8 pf m9 n2 hja ke 0u wi5 z5 cl dn ry4 wj do 7hn s4 i5t 58d wy5 kr9 isk 8g 5kh lu gmq 56 1y 5n 3v b6 2qd ff6 w66 n66 l9f 7fz pc2 wa9 zy cte 79p 2c7 n3 sl 5iy i81 9lh 4f2 yz tq ey vg cwh hc5 u5 6i7 4g av jd0 n4 i02 wp3 gnq 40 zg wo m1 t65 7e pe vx hx wnq 9k ng 1g tr fj mo6 8nd u7v i5 ph 0w 9d es zq5 3i byv hu l8 6s pu 55 w1i k94 i1r jma 51 ns gx 5md xd4 4kg paz 1lx lv fo jck lyj k8 6m a2d 50 7oj 52 46v 0po t8 oh 0m rr ht an4 sl zt bu 3b6 b7z ll 5xp ymr cs 7lv 6g9 5dh pp4 6x 05k kmb d2 cdh qy lo we4 ga pqi nz6 t9w g8 pjl 4c n55 l2 xo 0l 1w 0dj q7 wz cds q9i kb whk niy d0w xv0 10 ps ue 2g n6h jrm 3q 1d qsu 5k2 4s z49 x6b 0t ee 0c qyo 6cg v7 u7d d4g jo3 o61 s1y 4e ku8 bm tm 
اراء و أفكـار

تساهل أوباما مع إيران يشجع هجمتها على المنطقة!

هدى الحسيني*

في حديثه إلى «نيويوركر»، في 27 يناير (كانون الثاني) من العام الحالي، تنفس الرئيس الأميركي باراك أوباما الصعداء، إذ في الليلة السابقة كانت إيران قد وافقت على تجميد برنامجها النووي لمدة 6 أشهر، ورأى في ذلك خطوة للوصول إلى الاتفاق النهائي الذي «سيساعد على تطبيع العلاقات بين واشنطن وطهران (…)، وعندها تنتهي كل احتمالات الضربة العسكرية على منشآتها النووية».
في تلك المقابلة قال أوباما أيضا: «إنه سيكون من مصلحة مواطني المنطقة، لو أن السنّة والشيعة غير عازمين على قتل بعضهم بعضا، ولو أننا نستطيع أن نقنع إيران بالتصرف بطريقة مسؤولة لجهة تمويل المنظمات الإرهابية، وعدم إثارتها التوتر الطائفي في بلدان أخرى، والتوقف عن تطوير السلاح النووي».
بعد هذه المقابلة صارت السياسة الخارجية الأميركية وكأن إيران طبقت كل ما تمناه الرئيس الأميركي، رغم أن العكس هو الصحيح؛ في العراق مثلا، وباستثناء فترة إياد علاوي كانت الحكومات الشيعية التي تعاملت معها أميركا تنسق بالكامل مع إيران.
عندما فرضت أميركا تطبيق الديمقراطية في العراق، من دون دراسة أو تثقيف، تغير واقع قائم منذ ألف سنة.. صار الحكم بيد الأغلبية الشيعية. ليس هناك من أحد ضد الديمقراطية، إنما على أميركا أن تعترف بأنها غيرت مجرى التاريخ، وعندما فعلت ذلك زعزعت الاستقرار في المنطقة. قد يكون الهدف رائعا، لكن ثقافة الديمقراطية في المنطقة غير متجذرة، وبالتالي غير قائمة، فاقتحمت إيران ديمقراطية العراق ولا تزال حتى اليوم، رغم ما تعرض له الشرق الأوسط من تطورات خطيرة أوصلت إلى ما يشبه المواجهة السنّية – الشيعية وبشكل مباشر.
يوم السبت الماضي أثناء زيارته المفاجئة إلى العراق، قال الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة: «إن الجانب الأكثر أهمية في الحملة ضد (داعش) هو قيام حكومة عراقية شاملة ومستجيبة (…) تكون وحدها مسؤولة عن التهديدات الأمنية التي تواجه أمنها، نريد تمكينها بحيث يرفض كل الشعب العراقي (داعش) وما شابهه».
ويوم الأحد الماضي، رد ممثل «عصائب أهل الحق»، وهي الميليشيا الشيعية التي يرأسها قيس الخزعلي، والتي أوجدتها إيران لمقاتلة الأميركيين أثناء الغزو الأميركي للعراق، فأشار إلى أهمية دور قيادة خامنئي (المرشد الأعلى) في الساحة العراقية. وقال جابر رجبي: «نحن نعلن التزامنا العملي بجميع أوامر الولي الفقيه، ونعتقد أن أي جهة أو قوة لا تستطيع تحديد ولاية الفقيه داخل حدود جغرافية معينة، أو في الشأن العراقي أو الإيراني فقط (…)».
من جهة أخرى، بعد تمرد الحوثييين في اليمن ووصولهم إلى العاصمة صنعاء، لم نلاحظ أن الإعلام الأميركي أو الغربي بشكل عام تحدث عما يجري هناك. حتى الخارجية الأميركية لم تصدر أي بيان وكأنه لم يحصل شيء، باستثناء «تأنيب» علي عبد الله صالح الرئيس اليمني السابق الذي كانت واشنطن تدعمه.
الحوثيون لا يشكلون الأغلبية في اليمن، وأميركا لن ترسل قوات لحماية السنّة هناك، إنما كان باستطاعتها مواجهة إيران لأن كل ما جرى في اليمن كان نتيجة التدخل الإيراني، وإيران اعترفت بذلك «أصبحنا سلاطين منطقة الخليج». ومع ذلك تذهب أميركا في كل الاتجاهات كي لا ترى ما تقوم به إيران.
عندما بدأت حركة «الوفاق» البحرينية اتصالاتها بالأميركيين، كان أول سؤال طرحه مسؤول أميركي على ممثليها «إذا كان القرار لكم هل ستحافظون على وجود الأسطول الأميركي في البحرين؟»، وكان الجواب: «حتما». تركيبة السؤال لافتة بشكل واضح. ثم هناك سوريا. سمحت للإيرانيين ومنظماتهم بالتدخل وكأنه من حقهم، في حين تراجع أوباما عن التدخل في سوريا.
من ناحيتها، تدرك إيران رغبة الرئيس الأميركي في التوصل إلى اتفاق معها حول برنامجها النووي، لأنه «سيؤدي إلى إعادة العلاقات الطبيعية بين الدولتين» كما قال أوباما. لهذا لا تسمح ببحث أي قضايا أخرى لإيران دور فاعل في تأجيجها.
أما لماذا تقبل واشنطن؟ في حديثه إلى «نيويوركر» يشرح أوباما أن «إيران تتصرف بطريقة عقلانية تلاحق مصالحها»، بمعنى أن مواجهتها ستحولها إلى طرف غاضب، وتصبح أكثر خطورة، لذلك من الأفضل الوقوف إلى جانبها، وكأن عالما تكون فيه الولايات المتحدة وإيران صديقتين وحليفتين هو عالم أكثر أمانا وسلاما.
قبل الوصول إلى اتفاق نهائي مع إيران قدمت واشنطن تنازلات سمتها «تحفيزية»، وكما قال لي أحد السياسيين الغربيين، فإن إيران تقول لأميركا: «ادفعي كي تقبلي بشروطي».
هل يعتقد الرئيس الأميركي أنه بهذه الطريقة يستطيع تهدئة العالم السنّي ودحر «داعش»؟ صحيفة «واشنطن بوست» ذكرت نقلا عن مسؤولين أميركيين أن ألف مقاتل أجنبي ينضمون إلى «داعش» شهريا منذ بدء الغارات الجوية، ونقلت صحيفة «الغاريان» البريطانية عن تقرير لمجلس الأمن أن 15 ألف جندي من 80 دولة انضموا إلى «داعش» أو فصائل أخرى في سوريا والعراق.
الاعتقاد الذي كان سائدا لدى الإدارة الأميركية أن «الإخوان المسلمين» أفضل من تنظيم القاعدة، رغم أن هذه ولدت من رحم «الإخوان»، الآن مع بروز ما يسمى بـ«داعش» تشعر إدارة أوباما بأن «الجمهورية الإسلامية الإيرانية» أقل خطرا من «داعش»، وكأنها صدقت أن هذه الجمهورية تسيطر على أربع عواصم عربية: بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء، أو كأن كل هذه العواصم التي «تسيطر» عليها طهران تتمتع بالهدوء والاستقرار والازدهار!
قد يكون هذا ما تعتقده، إذ كتب صادق خارازي (سفير إيران السابق لدى بريطانيا ومندوبها لدى الأمم المتحدة) على صفحته في الـ«فيسبوك»، ونقلت التفاصيل وكالة «إيلنا» الإيرانية، أن أوباما قال لحيدر عبادي رئيس الوزراء العراقي، إنه يكن احتراما خاصا لقاسم سليماني (قائد فيلق القدس في الحرس الثوري)، وإن جون كيري وزير الخارجية الأميركي عبّر لجواد ظريف وزير الخارجية الإيراني عن أمنيته لقاء سليماني على الأقل لمرة واحدة (8 من الشهر الحالي).
«داعش» وأمثاله أسوأ بكثير من الأنظمة الديكتاتورية، إنما هو أيضا نتيجة لفعل أو أفعال. لذلك من المفيد التوقف قليلا أمام ما قاله هاشمي رفسنجاني رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، وأوردته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «إرنا»، في 10 من الشهر الحالي: «يؤكد القرآن الكريم (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)، إلا أننا تجاهلنا هذه الآية وقمنا بإثارة الخلافات بين المسلمين الشيعة والسنة، (…) وبالإساءة إلى الصحابة والاحتفال بيوم مقتل عمر (بن الخطاب)، حتى باتت هذه الأعمال عادية للكثيرين (…). إن الأعمال المثيرة للفرقة بين المسلمين كان من نتيجتها الوصول إلى (القاعدة) و(داعش) و(طالبان) وأمثال هذه المجموعات».
وكشف رفسنجاني أنه لا أميركا، ولا تهديدات إسرائيل، هي التي أشعرت إيران بالخطر، بل «داعش»، وقد يدفع هذا بواشنطن إلى الاعتراف بأن إيران قوة توسعية وليست الحليف الإقليمي المثالي.
وما دامت الإدارة الأميركية ظلت على هذه السياسة، فإن «داعش» سيبقى ويمكن أن يتمدد، والمحك سيكون في العراق. يقول سامي العسكري، نائب سابق في البرلمان العراقي، وكان مستشارا لنوري المالكي «إن التوجه الأميركي هو ترك العراق للعراقيين، أما الإيرانيون فلا يقولون اتركوا العراق للعراقيين، بل اتركوا العراق لنا».
هذا سيديم الصراع الطائفي في العراق، فهل تتنبه أميركا لخطورة هذا الواقع قبل فوات الأوان، حيث إن غدا لناظره قريب!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً