“تريند مايكرو” تتوقع تزايد انتشار الهجمات المستهدفة في مختلف أنحاء الشرق الأوسط

“تريند مايكرو” تتوقع تزايد انتشار الهجمات المستهدفة في مختلف أنحاء الشرق الأوسط

تريند مايكرو

أطلقت شركة “تريند مايكرو” تقريرها السنوي الخاص بالتوقعات الأمنية بعنوان (توقعات تريند مايكرو الأمنية للعام 2015 وما بعده: المخفي بات مرئيا)، وسلط خبراء التهديدات الإلكترونية لدى الشركة الضوء على تكهنات التقرير التي تشير استشراء الهجمات من دول متزايدة حيث أن مجرمي الإنترنت من الدول المعروفة قد نجحوا في استهداف الضحايا حول العالم.

وبالإضافة إلى ذلك، أبرز التقرير سبعة تكهنات أمنية للعام 2015 بما فيها الأنظمة المصرفية وأنظمة الدفع.

أما في منطقة الشرق الوسط، فإن البرمجيات ذاتية التحميل التي تقود المستخدم إلى الإعلانات الترويجية فقد حلت في مقدمة هذه الهجمات، إلى جانب رسائل البريد الإلكتروني التطفلية.

وقد بلغ مجموع الهجمات غير المرغوبة أكثر من 24 مليون هجمة خلال الربع الثالث من العام 2014، توزعت بين المملكة العربية السعودية التي تعرضت لـ 14 مليون هجمة تليها الإمارات العربية المتحدة بمعدل 8 ملايين هجمة، فيما توزعت مليوني هجمة على بقية دول منطقة الشرق الأوسط.

كما تم صد أكثر من 1.5 مليون برمجية خبيثة خلال الربع الثالث من العام، تعرض لها مستخدمين من منطقة الشرق الأوسط. وتركزت المخاطر السابقة الذكر في عدة مصادر على رأسها مواقع الخدمات البنكية على الإنترنت، ومحاولات الابتزاز عبر الانترنت، ومواقع الاحتيال والتطبيقات المتنقلة.

ووفقا للتقرير، ستواصل حملة الهجمات المستهدفة انتشارها خلال العام 2015، وذلك بعد النجاح الملحوظ للهجمات المستهدفة التي نفذها مجرمو الإنترنت في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويتوقع خبراء مكافحة التهديدات سعي قراصنة الإنترنت من دول مثل فيتنام والمملكة المتحدة والهند لاستخدام الهجمات المستهدفة، وشن هجمات ضد دول غير تقليدية كما حصل أخيرا ضد مؤسسات في دول مثل ماليزيا وإندونيسيا.