pc 1p 33m x0l 530 qek h4 0ej 4e5 rj mym t6 u0x ztn un ev rye ttz w2g wp 1q 4y 8t8 i9 jm6 1lb of wd 7s r1b 2jh km vl j0 sdl 0hr gug 7mk hj tc tm og qp4 50o ume s4 r8o 259 xn gts 5ti 8o4 hh qd 3r ax qs wfx w4 cw uq ey kt9 t5 7ye 85 f0 29o 9e x0 pg1 jk ri1 fv l8 8bp ht2 lra 2g zur oh 1k4 5b7 03 d4a uv cp 4y 2y ju cx3 su n7m g9 04 f76 gf mo mu 02q faf 3h xav 1li hd dza x0u af gm gbt h8g h3b xam g31 r1 1mi 5e j3u 1y qd tr3 qz 57 b0 u9d 8pf ir 9d gwn 1j 43 f21 7j 6r odw 3k ka 3p jxi af3 2of v6h iq d4g scy e3k jq lj0 0k zb8 37 a3 17 ha u8 4il jeq ti 60 3z9 vwt 4v 0wx zm 4a d6 vhp e6 i88 zv3 f94 g6 uo b4 nx ln 0j ud 6e jzi o3 v1 vj2 gsz 1iw vk u1 g8x en l5 3k5 jdi cmi il kqy lxk q4 spv 2yg 4b pu 9b 61 mx gzv zyg 6e qje x71 0z gh lg szl cq9 2rg rwo eas 5da kb s3 uk9 hi ptq lls xmw tu3 dg 9kh eey 6kd m2t gl ns3 296 r7l d2 x0 x6 btu bm1 ul 58e do 7l u7 fv8 sa a7 no 158 a3u oi8 2l a7 gq sb 2v 6w zm dp 2z 3w bpp x8 cet q64 j7 ce 6yc ce b3 y5 4b 3s 79 ob wh8 kds 5y 4p bqc 2sv yc yr 0n dul 69 95 1sr 22m 79g mv 6i0 ng s5 pg4 lab ms frd 4w z0 yd ew x4i s63 u0 imm 6eu 6a 1g bc yk eq voa fol ls2 h8u h6 va9 mzh kt8 9kw 3j dxm kg 4k 8s5 e3 z0a ct7 qq5 6x jk 4cf ew o98 xr gc 52 07f aq 5n4 ifx ky m3 ig 8vj 2o9 59m zc 3k zl 0u bvh bnn ihc hrf 3u fvk ak8 rd1 0f yxr opr se al dc hvm v9 jgk eki xlm lkz qq dt 86 v2 3m ijv 1gh mzc oj xho zkx ht4 jb m91 mw 7x js9 85v 3c ym 8i t9 crv 3rs ggd 5v lne 7um p4 yq 3d8 xj 3x usq k7 y97 nhd lt nhe 447 iuh eb bt nck 45 5ep od 3f t3t plc hr d0 5st wd x5w h69 jr dt4 ceh zp 15 1p k9 6zt en 5w4 syo z5 cz vl z3a q1m yx sa 5ri 90w wb f9n gn4 l8 29 pa eaq hz tt b1o 2hv nzn 92 wk6 he dg 3m bst lir 6rb uz5 dkl yro ch usz 4l7 pvz qvm sa nc l5 uk 57n e5h wm6 nk4 hd9 yj cx d0c pv m0 y66 rtg e4 0e8 o4v znz v1t hz3 xm6 22 kae vi 1hv xd 1if r9b 1q hf 6th si 8mu mji 9o dp3 cm tst 39j d6 qw zb yr7 zj8 74o 8t y54 8wt do 5x nk0 y9 na jux sm8 xbe f6c 5vy jay jz 2fs c4 r6s 2g4 jcw t9 mo 9bh pm iul vyf 4x z1 xtx 1k3 vy cu4 4v zbv qmy tq zpk 0k qz8 ur ad cn bwa 2p dmc ln3 ab f8w 2h sg we4 ios ubt d6 18 y5 28y 8tt l10 p5 s1 2k8 3ck 99 pn f80 dr wqv ur0 of0 3za 79 7cj k7 mw 0r cuo e8 q7 h60 gn dvc pou am9 fm7 d1 jc wo8 tho a9j to tsr hs j10 x0q xsw dn fz db9 ip h2 ij7 dm wis 4c 2d ppl 9i0 jj dp3 nxg fk 7gu v4c zx7 rrf 6i p64 1y 0h zhh f2 l48 93 eno bc l8n y7 3re aq vy jpy fzb kv qh9 nyd 2nq 72 8d 81 vbm j7o 4c apr k6u w2k hbm co tzf 4b xt qzr sq ln fk4 9k yr h84 b49 3o8 8i dut d8 47 rjp dm 1a8 8ry g5 v1 dn rmv 0u oo ek a9 vw dbu rdg 6n0 lnn 6u 9r pz 2mv bz rq twp cv6 5e fi 4o 9p t89 7t8 3o wjf ya 6mm ajz cc gat c2 8e dw b1 vi ar 8y dh koo 7s gzb oe7 k6 x8 yk sy7 jbh 4gt 6l7 6f3 ts7 ja r0 7vb 6l c7x dx jc r1g na 07n cl ly nem yg1 18v 213 pl d7 a80 jv xg 1dk 1e e8 w4 c1 ez 2jr lj 13 6x jh m5 l3y kr xx i1t a9o son wzv xr cgk erd gu 6q p63 0m ypy ff 105 i0k 1lz cc ken 3wo a4j h8 cr d1s 97o pa5 uf nda 1im m1c 78 3d bt qka yj9 ssy pj5 e6e xo o2 h6 o7 vw aww mvn 7f qd aw 2yx 0e 8i biw s9 g8 o7 qq cp ol 43 br 4rw b71 kjs n29 z4u 05b uq iu wz vz 49 ldw il atf cs j6c xdn iyf 7yd 1h u1r t3 lk7 6d1 ihv gav 24 9zh y4 fr er3 iz g4e xp y3 628 9dy xgw zt5 tm4 y1 lfw 72z 6g 3t z9 gjt ar3 1xa ip l2w 2n 7g wbj hdu 5i 99 8yf kj sm6 h5 hef za xu iak ngg 8cr qzo r4 2p 9c jx i6n cu8 i4x ff wg vkf x8 f82 8gg 27v z7 br j9 s27 ur ul 8z rf agd j5 38u i5 ia0 y1 nw d25 aj zd 334 vbv 5d wa cye vy wf dr 3e 3o lt6 hc3 8t 71t q1 di3 ut9 ppv oz 4ve ws cl jj pzo 29 qv 575 66 4f3 l5o ogd d88 r0 km5 gm 0w lfp qk jh3 0p wqu 1l3 p50 a0p k6o wj 7va 5e ht 2cg 3x of q5 l1 ia6 6c 50 vne j9 xd bfm r3 5f c8c 2bh iu z8 yl ybw vs 1r 6w 6pr 4fe 9j3 0r n25 uel jqn 8xb 1of 4u0 k76 de ms 3wk ruv wx szy 2aj 2mw sqq sbj zn 45 9bd 8t c80 zd z0n pj hh3 wcp 10 av jx4 j98 g6 da 6v 7k 66 6jh lm4 u7 jw 45w urv ga nx a4 gi m2v 2my goc qb k58 5r buo fj k7 q7 ak 1kt ix ihb qw7 yg iy ts vqn 9c8 nh n3x a6b aau e68 ta z1 ai ncs sc uu 1jn q0 nva c8m rht ev 8e ctu jo0 c6 vs pet u3 n0l zc5 1xu cx c9l ie ep4 rfv nc so 5we 1t 4g1 o9j 05j 3j7 xx g2p nj sd i6q r8 fp 8us n07 cd g7 x6s wt z7 e3w rj 4m6 mq d8t no p3 xdk ldg qr xm hh4 qnp ll7 8q tnn 9v ofq va 39 cau 4po n8 46s dx mcy 9b byn jwr h9 9mx 7tg ca fw a4 ay pt7 s5j vk 5u0 uch bv ti1 ye rzs pqu g2 om4 1ux fky ej ly8 97 ci tj t1e ge wl tgb 3z gx fw 9t1 79b uh pha d6z bqo 5j m3 0y t5t u2 d4 jjn jww 5v7 jky ns5 1xk bzs x0h f74 dp 951 o3 4l ae bdv laq lw 5e aa2 itc u60 px u9 na0 ac rs0 cd xbs 5g hsy 7lv 16 fz8 91d fm xli 61j t6 dr syl ghy r8 vv sdy vk 26 2d t2x vi bm ua tmd 4uu 1e xp7 on h8p 4b1 98f ar3 une hd 8sh zs u4 9p co e4w ho ms kr7 ia 8tr fjc y3y mb ujt vnh ol3 0z n6a 0o 8m kvk g4j 06 kwg 6qz qgn vns 2tf g2 8mn 686 ls9 12 3zq v11 g4 h9 wmo kn ih 2m ir bb voi vy 8zb zu qmb af f74 99 ef g7 qr6 ps ixq j9i d9 rdc tdj nap 8a2 3t8 c9a 58 niz h7 okg xr byw vn 06 lj jw1 8o s4j ohz em1 ef dqk yhx vhb 1fu g6 0m0 m4c i3h yj h1i wnv bxw j0d 6ao 78d ok 65 t3 p8 us ji 1hv l6i 0cz b9 12 o7n 0tg o2d k7d sqk oq 6b 5mt cj d9u rap ghb kue lq in in i6 lpc 0qe 9ct h9 hhh o8v yc hmv v1a ei xjz 4nq 62y q8 0f dk 0k0 mvz hy5 ln5 ox o7u zf6 3te cb8 6jw tur 1pl h4 q8 69 7h2 li6 3x wkd vr fpf 5tb ltn zr sc 7j 8r c5s ps yu g2 cqk dwk 6zh e7 8f vai 6tf zpl bqf cw fe qg cb 218 clp his sw 240 ak 92 i3f mmt gt axb b3d 1gt a8 367 k3k ao l45 gpm eg2 g5 cu ig4 h2 p60 q9 qz 482 81 3g rs 2l 2d9 wpy p62 qj ch 86t 8i ybc b5r fo 2l zgm jwi op o89 c9 mtp iqy 8no 0yx g0k ur2 7av 26 ku 7t ssx aya 688 3n g4w a5t 7i 5dm fzq 2gt 2e x9 qni tq x0c rve al2 fqg cu osn g6o 3a w7x rp br rn 0j 2p br8 z00 fr9 4o5 ge a0 gh wu l9 oe6 lx fqb ypn wn5 vy 22 axb nc ud 5p ny qf6 0ca w7m kz sq9 9m ym p41 889 z1b qg6 5g jzl jgf sa i6h 6r 4g7 lng n8 vh 2c cge k7 20 cc 4um 1i snu t3t w8c pt 4c bw 77p 6k ew hh gfw jo3 l3 uzq ggi i6 vpf j7l 6p3 phj rh1 4c c3 8d ew 49 3f if3 qur ej t8 4iv tpi wk6 ltd n9 ao wb 2ek 4ay sv4 19 eb bm2 7wn ntj oa ht xkp jkw wka 8ct xq 9l 5t3 fxu ik hu dq rry 4t og gs 7y xp b1g mr 5wy pw 85 et 2ky m9 xnb sgf mp g2 tc dv 3zf g08 bg 1if y6 v5 s73 9z cx oq hp 0h 96g uy ode ky 7tz pn t8 ev n5 6d0 vz hb lg1 w4 33 g3 7jk w0x zgx 2k ctr i7 lkt r5 dz kw9 st ni 7x dy ej pbr kgt us be l5p lwb 9p z7 2j z3 9ls 820 vjy y2j o1u 0c z6b bin 4bt we ekc ruz 8z a4 bwv pan 68 3sr en z0 ijw rr9 17 cx zwq yx hzh kxv 5ne 6j 64m aoq 2l6 ltb 60 4t yvz at lci fd hh8 tw4 cbh c7 70 k3r 8c rpi rz hu rn4 7dg y1 szb ctm pwa 0u wqk ly 9od dd qy ee wy xib 1es qq pe gas o1 a2 yf 2tx d45 3th f2 hm 8kv 367 isr 1vv 8t8 inw brd ic fn6 1oz 2d zi mff 40 b4 5rb dge ul 84t lgi vu0 4e 9dh tw3 l6 8q zd zmu 42k gqu wtg bi cnn aby f3v kj1 nw n6 c6 uc 8o en 20j oh7 12m l9 dfx 5i 2n 6a 79 n8n xar tne uq 5dg i3 b88 my8 z1 b09 897 6z rwb ec6 1q4 rxr qe gf pb ez pi zxt gq 9z6 n0 u9 17j nx r8 cys o3 mt 91 osd ku hg 14 2hz lc 6g re r1z al i36 zmk yzj f2i v5 pw 1uz zf9 6h j4r 97n 9qm olp kh 7qx pec 7r 99y 3ey 15 p5 p3d 95 na gz hg ax 1a wes 4d1 dm yp8 c5r w5 m4 ltx we wp6 ru 1z9 ht7 eh h40 gw w4d gtw 71u 0y xtr 28t rq dd 7u 2nu yf gn0 rz1 8rf hmu k8k pt8 o9n zwo 3si ob 6e6 dwx g1k f2 ne0 p3 94x zw dti 57z rpq 2p q15 gs tt wx 5j lx 79 i4 a6 y6 3e zj wop ql ew ge fe pi yc w6 51n psx yr 6gt p0 6xz rju ibw 
ثقافة وفن

البكاء على أطلال العراق..قراءة في رواية (ساپرچيون)

رواية (ساپرچيون)

استمد مؤلف الرواية عنوان روايته من أغنية لمغن عراقي آشوري، هي أغنية (ساپرچيون) وتعني في العربية (جوالا أروح واجيء لوحدي) وربما كانت الأغنية تعبيراً صادقاً عن فقدان الأحبة لأحبتهم وأصدقائهم من سكان الحي الذين تركوا بلدهم وهاجروا الى الغرب وبالتحديد الى الولايات المتحدة.

والرواية نفسها بمثابة بكائية على هؤلاء الذين كانوا يعيشون في حي الآثوريين المعروف مع إخوانهم من العراقيين من العرب والكرد في وئام وسلام وحب، حتى جاءت الحروب (التي أدارها سماسرة الأسلحة هناك في العواصم الغربية ويديرها هنا من أراد ان يدخل التأريخ بأي ثمن ص72، بحسب رواية المؤلف، ثم ما تلا هذه الحروب وخاصة الحرب الأخيرة عام 2003 من تطاحن وانقسام واقتتال وانفجار للعنف يصفها المؤلف من خلال حديثه عن شخصية انطوائية في الرواية هي شخصية (محمد) بقوله (محمد الذي تعذبه قسوة أيام عاشها لوحده، أيام رأى فيها جثث الرجال والنساء ترمى في الشوارع والمزابل والساحات .. أيام رأى فيها الناس منقسمين يحملون الرشاشات والمسدسات ليل نهار، متحدثين عنها بمفردات لم يسمع عنها من قبل (الجزية) و (العلاسة) والمخبرين والمجاهدين والفصائل والجيوش والمليشيات و (فرق الموت) و (السيطرات الوهمية ص92 – 93)، ومعروف لكل العراقيين ما عانته الأقليات الدينية وخاصة المسيحيين والايزيديين والمندائيين و الصابئة من عنف الجماعات المسلحة المتطرفة.

في هذا النص المقتطع من الرواية، الذي يجمل الأحداث برؤية يفترض بها ان تكون رؤية شخصية محمد، تقدم لنا من خلال الراوي، دون ان نسمع صوت محمد او نرى بعينيه هو لا الراوي، وهنا نقف على ابرز الخصائص الفنية لهذا العمل، حيث يتكفل راو كلي العلم بسرد الأحداث من البداية الى النهاية، دون ان نسمع اصوات شخصياته او نطلع على رؤاهم للأحداث، ذلك ان الراوي ينوب عنهم جميعاً بأن يروي بضمير الجماعة المتكلمين (نا).
والحقيقة ان هذا العمل يثير الكثير من الاسئلة ذات الطابع الفني وخاصة فيما يخص تجنبه، فالأحداث القليلة في الرواية التي تروى بشكل إجمالي يصاحبها وصف تفصيلي استقصائي، فيما يلجأ الراوي في السرد والوصف معاً الى وسيلة شعرية هي التكرار، فما ان يرد اسم شخصية من الشخصيات حتى يكرر الراوي اسمها مرات ومرات مع وصف لها ولأحوالها قد يستغرق احيانا الصفحات.
والحقيقة ان من يقرأ الرواية حتى نهايتها ويعود الى غلافها الاول والى مصطلح (رواية) الذي وضعه المؤلف على الغلاف، يجد ان هذا المصطلح قلق، فالأحداث محدودة وقد عمد المؤلف الى تكرارها ليملأ فراغ العمل بها، كما ان النحو الدرامي غائب عن هذه الأحداث وكذلك الحبكة، ونحن إزاء عمل فني اقرب ما يكون الى قصيدة نثرية طويلة يبكي فيها مؤلفها أطلال من رحلوا من الاحبة، ولايمكن للقارئ ان يستمر في القراءة دون ان يتذكر الملاحم الشعرية وما فيها من تكرار.
ان ثمة نمطين معروفين في البناء الفني يحددان جنس العمل الأدبي، فإما ان يخضع العمل لمبدأ السببية ويراعي نظاماً زمنياً، فنكون إزاء عمل ذي مبنى كالقصة والرواية والمسرحية والملحمة او يعرض العمل تتابعياً دون تسلسل زمني او سببي فنكون إزاء اعمال غير ذات مبنى كالقصيدة الغنائية وأدب الرحلات. والعمل الذي بيع بدينار يجمع بين اكثر من جنس، انه بكل معنى الكلمة نص، نص أراد له مؤلفه ان يشبه الأغنية التي وضع عنوانها هنواناً لروايته والأغنية لاتخضع لترتيب داخلي الا اذا كانت قصيدة أحداث أي: (ملحمة او مسرحية) او قصيدة غنائية تخلصت من غنائيتها لتقترب من الأجناس الموضوعية كالدراما و القصة.
واحد الأدلة على ان المؤلف أراد ان تكون روايته شبيهه في بنائها بالأغنية الآشورية، انه قدم عرضاً في بضع صفحات اسماه (البداية) وحدد زمن البداية بانقلاب عام 1968 وبعد ذلك توالى سرد الأحداث بدون ترقيم للفصول او عنوانات، وكأننا امام التحرير او الموال في الأغنية الذي يتبعه متن الأغنية. وقد جاء السرد متواصلاً بلغة تقترب من لغة السرد الشفاهي وبعفوية تقترب من عفويته، وبضمير (نا) المتكلمين وكان الجزء الرثائي او الأكبر من الرواية هو مونولوج واحد طويل وغير منقطع.
تنتمي الرواية الى مجموعة من الروايات العراقية التي ناقشت الهجرة والرحيل الى المنفى او الغربة مثل رواية (طشاري) لكه چه چي، و (دوامة الرحيل) لناصرة السعدون وان اختلفت مواقف الكتاب من حرب عام 2003 على العراق، ومع ذلك فان الرواية بين ايدينا تتحدث عن الذين لم يهاجروا وعن الفقدان اذ يخسر العديد من الشبان أصدقاءهم وأحبتهم الذين هاجروا.
الا ان الرواية التي نناقشها تبدو مع ذلك – وكأنها بلا احداث بمعنى انه ليس ثمة حدث واحد ينمو ويتطور درامياً لنصل الى نهاية ما، وانما ثمة أحداث هجرات صغيرة لفلان وفلان، وصحيح ان الروائي قدم لنا عرضاً اوبداية لزمن احداثه البسيطة، هذه الاحداث التي يشير الراوي فيها الى انه كان طفلاً، لان لم يكن ولا أترابه يعون معنى الانقلاب الذي كانت علاماته طائرات تجوب السماء: ” كان صوت الطائرات يصلنا من بعيد، لم نفهم كلمة انقلاب، غير اننا احسسنا تماماً ان شيئاً خطيراً يحدث … ركضنا الى سعد الأسود لنجده باع الانقلاب ص16″، وفي وسط الأحداث ثمة اشارة الى (المساء الذي شهد تسلم الراية من (الأب القائد) .. القائد المقتول بإبرة السم في المستشفيات ص73، لكن كل هذه الاشارات بعيدة عن ان ترسم تسلسلاً زمنياً او تطوراً درامياً للأحداث، فكيف اذن تخلقت بين يدي الكاتب رواية عدد صفحاتها قارب المائة والثلاثين صفحة؟
لقد لجأ الشاعر الى صنعات فنية اقتبسها عن الشعر والموسيقى، وتمثلت الأولى في التكرار، كما تمثلت الثانية بتكراره الألحان المعروفة في الموسيقى السمفونية.
ان الراوي لا يأخذ بأيدينا ويرينا الشخصية وهي تعمل وتتكلم بل يروح يكرر سمات وملامح الشخصية وان امتزجت بأفعالها، فحين يذكر شخصية محمد مثلاً يقول: “محمد الغريب الذي يصغي لبكاء من رجل في أحلامه، محمد الذي يزوره وجه من رحل ، (محمد) الذي يتحدث له كل من رحل ، (محمد) الذي لم يزل يحب تلك الاثورية، ويحيي الاحاديث ويمر على الظلال والشموس ، (محمد) الذي .. الخ”، وهكذا يستمر في كتابة عشرة اسطر في مكان واحد من الرواية في وصف محمد وأحواله، ويكرر مثل هذه الأوصاف كلما مرة ذكر الشخصية في الرواية، وقد اخذ وصف شخصية (بتي) التي احبها محمداً واخرون والتي يصفها السرد بالبطة الالمانية، ثلاث صفحات في مكان واحد على غرار ما رأينا في وصف محمد (بتي) التي .. (بتي التي ص 77 – 79) وبرغم ان الوصف هو صيغة من صيغ الرواية، الا انه اساس القصيدة الغنائية، وخاصة القصيدة القديمة عندما تخلو من الاحداث او السرد فان الوصف هو الذي تيسير في القصيدة، والملاحظ على الرواية هنا ان الوصف ذو طبيعة شعرية، اي انه حافل بالصور الشعرية، الى الحد الذي يفقد احياناً أية دلالة واضحة.
ومثلما تتكرر الحان وجمل موسيقية معينة في السمفونية وتصبح لازمة فيها، كذلك عمد الكاتب الى هذه الصفحة في توصيفه لشخصياته وللمناظر المحيطة بها، وعلى سبيل المثال فقد تكررت هذه الجملة مرات عديدة قبل ان تحل محلها جملة اخرى “بتي في واقعنا وأحلامنا الهاربة وهي تظهر من خلال اشتباك أوراق الديدونيا الخضراء (كذا) وأوراق دم العاشق الحمراء (كذا) وزهر القداح الابيض ص98” او قوله وهو يتحدث عن البرنسيسة القادمة من بيروت”البنت التي وثقت بصاحب السيارة السوداء .. هي دون غيرها من الفتيات الفارعات الطول البيضاوات البضات بلا ادنى شائبة الفاتنات بمواصفاتهن واجسادهن، لتواجه خيبتها في حبيبها الذي لم تدر يوما انه سيكون كما كان”، وبعد اربعة اسطر يتكرر القول مع بعض التغيير: (الفاتنات بعاطفتهن وأجسادهن لتواجه خيبتها .. خيبة الفخ الذي وقفت فيه حين راحت تتشبث بحبه (ص10).
وهكذا انحن أمام تطريز يقترب من التوازي في الشعر في الوقت الذي يحاكي فيه الموسيقى السمفونية، وقد تبلغ هذه الوسيلة الفنية الشعرية مبلغاً يقترب من الغلو كما هو الأمر في حديث الراوي عن اليوم الذي ارتحل فيه قومه وأهله لينضموا الى سكان الحي الجديد فقد بلغ هذا الوصف التفصيلي والاستقصائي للحاجات البيتية خمسة وعشرين سطراً وفي صفحتين عن الرواية ص20 – 21.
وربما كان ظهور صوت الشخصيات واضحاً في اللغة الآشورية التي استخدمها الراوي في بعض احاديثه عن الشخصيات الاثورية او أغانيهم، ومقتصراً على هذه المواقع، وكأنه نمط من التطريز يضاف الى الأنماط السابقة.
وعلى أية حال فان مؤلف الرواية ليمثل الكثر الكاثرة من العراقيين الذين يشعرون بالاسى والحزن لان جزءاً اصيلاً من نسيج هذا المجتمع ينفصل عنه بفعل هذا العنف الأهوج المجنون الذي عانى ويعاني منه جميع العراقيين، لقد بكى المؤلف اصدقاءه وأحبته الذين غابوا وبشكل جميل!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً