التطرف السني ضد التطرف الشيعي!

التطرف السني ضد التطرف الشيعي!

عبد الرحمن الراشد*

كانت الحجة الوحيدة التي سمعتها ردا على ما كتبته قبل يومين عن خطر انتشار التطرف، الذي لم تفلح جسامة الأحداث الضخمة والمتسلسلة في وقف انتشاره، أنه لماذا نحاصر متطرفينا وهناك متطرفون من كل الجنسيات والمذاهب الأخرى؟ وبعضهم كان أكثر وضوحا في مجادلتي، بأن محاصرة التطرف السني تصب في خدمة دول مثل إيران التي تدعم متطرفيها الشيعة في كل مكان!
أولا، المبدأ برمته خاطئ، فالتطرف خطر أولا على المجتمع الذي يولد ويترعرع فيه. وثانيا، من يظن أن التطرف حالة موجودة، والأسلم لك ألا تقف في وجهه حتى لا يدهسك، وربما الأفضل أن يستخدم كما تفعل إيران ونظام الأسد السوري، فإنه سيكتشف لاحقا كم هو غالٍ الثمن الذي سيدفعه. ولقد دفعنا أثمانا غالية في الماضي، عندما حاولنا ركوب غول التطرف الجامح، فأحرقنا ببداياته في أفغانستان.
ماذا عن نظرية ترك التطرف يقارع التطرف؟
خلال الـ30 سنة الماضية عايشنا تجارب مختلفة في التعامل مع الجماعات الإرهابية التي استخدمت الدين، ففي بدايات الثمانينات كانت شيعية، وتحديدا حزب الله، التي افتتحت شريط العنف السياسي باسم الدفاع عن الإسلام ومقاومة العدو الصهيوني، وهي في الواقع كلها كانت جزءا من مشروع تصدير الثورة الخمينية الإيرانية لبقية المجتمعات المسلمة. ورافقتها أحداث أفغانستان، وظهر التطرف السني بما سمي الجهاد الإسلامي في أفغانستان. وللعلم فإن العديد ممن سميناهم «المجاهدين» في أفغانستان وصلوا بعد جلاء القوات السوفياتية، وانغمسوا في اقتتال الإخوة هناك. وظل معظم التطرف السني، ولا يزال، موجها ضد المجتمعات السنية، في العراق وسوريا ومصر والسعودية وليبيا والجزائر والمغرب، التي استهدفتها الجماعات السنية الإرهابية مثل «القاعدة» و«داعش» و«جبهة النصرة» و«القاعدة في جزيرة العرب» و«بيت المقدس».
التطرف السني غالبا يدمي المجتمع السني وليس الشيعي، بعكس المنظمات الشيعية المتطرفة التي قلما تهاجم مؤسساتها ودولها وأهلها. والسبب أن منظمات شيعية متطرفة مثل حزب الله و«عصائب الحق» تتبع حكومات تقوم سياستها على إدارة الإرهاب واستخدامه، أمر يستحيل استنساخه في المجتمعات السنية، لأن جماعات العنف فيها تقوم أولا على تكفير المجتمع والدعوة لإسقاط حكوماتها، والاستيلاء على النظام، كما يفعل تنظيم القاعدة. وبالتالي الدعوة للسكوت عن هذه الجماعات بحجة أن الساحة مليئة بالتطرف والإرهاب من قبل الطوائف الأخرى هي حجة اخترعها المتطرفون في مرحلة الحضانة قبل الانقضاض على المجتمع والدولة التي يعيشون فيها. أما التطرف الشيعي فإنه يعيش هدنة مؤقتة وسيسير في نفس الدرب السني، لأن تنظيماتها الإرهابية، التي تنمو في العراق مثلا، ستتنافس وستصطدم لاحقا بعضها ببعض، وستستأسد على أبناء المجتمع الشيعي، وهي كثيرة مثل (عصائب الحق، وكتائب حزب الله، وحركة النجباء، وحركة سيد الشهداء. وجماعة داغر الموسوي، وحزب الله العراقي). وها هو صوتها بات يعلو بتكفير وتهديد الشيعة الذين يختلفون معها.
وردا على مقولة «ليس من الحكمة لجم التطرف السني طالما أن إيران وجماعاتها لا تلجم التطرف الشيعي»، فإن النتائج تحكي عن نفسها. فمعظم متطرفي السنة هاجموا بلدانهم ومجتمعاتهم، رغم أدبياتهم التكفيرية ضد الطوائف والأديان الأخرى، وأكثر من 90 في المائة من عمليات الجماعات الإرهابية السنية موجهة ضد المجتمعات السنية، موثقة في 7 دول شهدت أعمال عنف بدرجات مختلفة.
ختاما، العبث بالدين والسكوت عن استخدامه، ثبت أنه أخطر من كل الأسلحة التي استخدمت في الحروب، وغالبا يرتد على صدر المجتمع الذي تحول إلى معمل كيميائي له.