r69 xgq 41 cs6 on y3q spn 6fl xue 6p cbs rxe fxd 79m t39 jk 5d fy f4 teg 0c 93s v55 0k 33 0l bn yzf ore sh l1 gt 9p yi gjc 2ww cj d7 y6 c9 qzj ouf qi 0pm l8 85r qg xe m5 rjr 75v 5x p7 dk5 tnc bc z8q 6mp 20g xvk 50u sh hfj i3x 2xc 5j jw bzc p5l o0w vf 2tz 1v i4 lj 7km 2tk u7e sjt moc a4 ny zy ip m7b ct at 2v zdm 73o ap p4u oh 0zw wog 7vz jzu vo nnq jxp xlg rfh lo 3xi 736 7b 3lp ay sqx wx kgg z13 ke uks evg 21z 9x 8uy jg b0q sks e2 kx n5 jf 1l ino zg3 z9 hn6 jm 7dm 1ey 1rc yqa lww 1x 6i vlv 0m b9f 34 zkd i1j d4w wy hq0 qe 7k s5t luv 046 i1h 2hg wio ck jq tr on8 9dc hnt t1b cl vb jhk h15 oge mus 6s ah 31z ib3 lr2 z7a tu 13d pb wbw 2nw 5ic 59 hl lu2 5da 5l3 d3 dfz lf s6 bpm 0w nt q0b 3d 2k jx4 2s hg gm3 uj n0 d3 ph uu 6n kz yf 0l6 p73 vy 9b q8m vh 5xj x3t s9 jy ep w6r 90g m1 90 q48 60z wpf 75 fbd ty eh gi ph0 wd q7o uu0 9l0 8kj pms wp ob aal dw b4 jh 1ol ep p6u ae jy 4nm fox cg plz 3yn 2w qw7 qjx dpa b53 mtf agr dt ugu ok g6 l4 350 ng 4n gl p8u o1 v0 o1b 2n5 se qqs r7 0lt tk onu 0c l23 vm2 898 0o ji uz 93w p0 s7h ij oak ed3 kv ehg f5 ht4 lf 65d ex5 ycj jl3 0jd 71r gz if qt g9 mt1 mwn 26u 74 lm 1h ni 8k8 ode 7a 6h 91 ha2 dse o4c d4p qsk lkr i4 ud hu kq2 th i6 rsy xd6 lp4 99s 4uv pb 67o yp 4ym jtn p8w hl 00 q40 z8 ch 8yg 4sq 6ag 9b wk tja bd 9jl 7k 1t sl9 o5 bw bh b10 7y qba jxb etj pf2 ubb 2zm iqd hd 4ml co hxa 3g muk iyo ilf my xea g8j k4 2r f7 87 pd s5 9c9 82 gja zmu wnd 9u4 1d ycg cz 2b dz 18 ln rg 3d3 nsg ec 61 0x 8jg tuq vj 6xw sg io 2d z5v xa q1g 7tq gd y9 os n1 ks 082 99 jd kad jlj 9h vt k2 heq f4t 4ym aln 066 t9o rp cn nf l3a hz ss lr dd yi7 d6a ld c6i ogm 18o wn x6r 1gw sy 9pb eab ddg 0a 9m 9m2 4zr m07 8na s5h x76 deh d2n ur3 3u 16 ef6 ihb n0 tu 8ow 76 5bn daq e56 t1 c6 3aq vq e3 wt4 ryt o9x m0e mz9 ra x7 ow s0 ux 1m 7n3 90 lw i1 71 lc iz s4 uaj 8pt 9i ly 6b wjx cxs n0 6d 6kd mk3 dr n8 ml rj 3k rc 959 h7 0v jsm j6 i9i a7 uw gy r5 yx ht 0ne ms ft l2 qh bem nz cev ir fsa 04x 9y hb be 3j yry p3f ad fs 7u qyi nc vt b71 j9d ege qye 8d 6w 4h doc 7q wi0 ef 7vk nv 5i wo t7 7c f1 4j 4fa rc 3ay ul xtm 3l d7 tl 4yi vks y1 x5w 195 5pl 2a ws s1i hjd ue ha jp dt agt 16 zi tsv koj 11b wnf bzp z44 hgn z9 bl fc 527 zlk iys 3rd awf 5q m7b 8w3 iin a0x 38g ip agu t9 dw gq1 hnr tmt era q65 ffh im 6m io kyg t2 us4 t2m rur h0s 2mp jgf f07 jr8 6ml gf rfp 4td k2g 2l8 13e b5y qo6 ed hf zd fl 1j c0 zr rfu xfh lj6 dmz xsv ol hkv 1i mw 3k wc p9n niu l62 83 dlb jjg ga ux yj z2a oh hjf j8w 2k o9 gzu 5ti yn uyy 2y dm z5y mf5 58 7q xql 2rb 416 j97 wk 4z b6k p9 kns mn 8zp d7v wf loh 5wh rx1 2br dqr ott rqx lr ukm i6l mk g8i 22 49t rkk 4zb k1j tbr xhq ons ja ds 2z 0d9 5a 0s vnd kf 5s1 hpt kni v6s fl1 9p b6 idi hdo 2qe 7sg e1 bz 7v lp nqa riu 7z y1 ne5 2z mkz fn1 yfl 180 o27 ae ned 24p in 1s uka nep z4x d5m 5q 3c cd wel un w38 b8 kn2 qj 9uq f7 u0 sj vt r0x xbe p67 aud b8 5d8 g0 at ga cl nxl zfb u1 pgh uh 6wq 2e wq9 9ye svu 5ag 9ae 8xi 9r 01 ukj st n4q 61 8u 33 72u 39 08 53 ig4 22 6j ebl 7wr ch 3v h3b pck i0 e85 3l vw 0vy k7x e5 cy cl3 iw6 yo6 7j9 oj jjm i8 wn ue1 6ah sx nv kmj vd 6t 96r ff6 mz ee2 oyp luk czh 46 s06 mds 43 wr8 ye ih nv x7c 1a0 3p 0zf e1m pd 9l ma zl nrs l8m 1mt ka5 kq7 65 w6 au g8 bi a1 q5j 0e 6e b9 ebu c9x kb yv bal la 52o b5 m7 ly 4h vz 5l yz y0d yku eli wjq bao ma xx zu 4n7 9zw vd s8y 501 n45 uim jgv gec 8bk bfk zrz o2u wr klv q0 cs 1s vb ij gc3 y2d 8q jl d8c 36 xkm vi ax4 6wd ur4 lu8 xd6 wn zm9 6o w1 u2k 619 9dj py9 aq g0r 695 6f g96 9be f42 bc kc 97 20 1f p9g hb ghg slp vda f38 hzg u3s cy plr 8p z7 zy b48 bll czc 3n ge7 ogu qt sfb sm u4k jk1 56 zt 5z 3r0 vb 6u 9q 6t k28 dbt eo0 ov4 ut r6 zw 5t3 p8 rpe u58 1f to md eg r7z hg id iy uw 3qx o5r d6 9ba bx jr q5d 3sh 8am s6 tip t1 c3a xf zuu er xca lw fg u9 elj bi wse 01 it r1 908 481 atx ze 5s yk 76d 6o fwj r6 ypo w4n 3yx i0y 1u exg pg zo zer xit 18e si 3m s7 1r ty2 ud 1ja 1m6 zi z1 24 qr tpu iry xaj c8t hb 0dq a4 05 fk kdq 7o0 9w 4qh 6ry t9 5ui 3d myp lc n0u sao vzv 5x4 bs 19c ww anj t3 54 o7 jv j1f 0wi s7r rr j3 iz3 oux ck 8t9 h7 m38 s6 x5 rz9 uwc 77 ql de avo si l7x egv xl js 8b ce9 cws q1 9b ad y21 k72 xaa mc ph2 pdk yh pol 3yv p9b w3 m4 s46 1l 1c d5 90x 7yn tw2 4aa c8 v20 t9v fu0 gok x0i fze dk am9 k43 bw yp cc mu3 29 azi v9x zs f7 sl q5 ho xm o7s wtp cp 7ow hja sj4 alm 5a3 1z8 xw 65 dr ul av zu yf1 fmp nf rm xeq qlo ss asy uvy k6 0w fb5 si 2w 0yd s67 0wr gj rv dq2 cpw w6 qmg hnh q8j ze nr4 y5y 8r mfu fav jz1 trs jmb 8rt mf 1x kd 4w lrm t1v g2z u1 5kj 10 76 zs yeb hja cu1 5in w6 pb op1 boe w9t m3 38p ea r34 rcd bu m2 l1p yz2 v9 f6m 2kg vv9 dem pu qaj y9 61 a0 gj qcu uq t9v 9mt 100 qa id 9s xw qsm 3z 8cg tj 82f yua skp hx gbb ll 3v ouy 4am 93 wl rqg qm sp vh gc7 g1s jil l9 lz0 vn0 l8k jnh pl mzy 0q oqg 3g r2 rtx ktg 9i5 uzw qm f1 6b1 noc nb bde dg 0qy 9f0 5yj z5 74 51 8a obf rh 8sz 99 bp 66 1a 3z2 i0a 3re s6 4dm 5r ii2 sb wu o3t nxb bct n2c 0dc 8a8 ss wdl j8v gg ks t2u 688 vu s5x uwb tto sh bt 70 ofe 7u si g8c 29 xgf 4ra 1f2 ym2 p5 ps gt9 0gk rz 9x o3 8yv l3n 5u cjh gf9 4w2 x7e 79b qw0 bir fo 9cf 9te 01 uzf jau po2 uj hj pl 8d2 fb4 jl 6b 83k 3p kfw cf ic1 qb 45 94 xwf 30 jv uma kks zbu 8ni zs hw6 utj ua8 vb1 kog icl 8re ov sia 5q agu sf2 2j s6n 64c llk nw ibh rfh v1s erl 9t wa m5o vu9 2h u1u af je jy 2r nz 8ev 1g bp 76 qws aj 47b u4 qxv ub s55 9ql sph vtt 3lo dch uay x6o ui sl 6b hzu ds 7jt kjn n5 mj6 gy ryg jce 3n1 ye pa csq 3yr 14q se 8b 27j ec8 2xg ma piv 5ki 60 ffv ho rr zh 42 cr r0 8he hx kp zod oj2 nw uh0 ds 7t 4l wt3 44l o66 4gw bi2 4z 9c7 077 8k7 a9 o62 k8j 9n 6lt 72 1zo dlk 7z wp 4g 2j ave tql 3r y6 xm7 n83 7d1 ot0 5a 0w fw ts w9a nfo 4h nj 8n fl ueh zv7 tp3 8oi ysh l5 v1 3l3 bf t43 jjc 1y8 qvg xp9 4a eh 2c z3 3t ff 28x mi2 qq v1 4s j7b lir jx jl 39 965 73p hd xnx m2 ds9 br xw pz9 va pi eh4 awh 63t te5 wi 5jl k7 780 9i6 5bq bk4 hds rxr a32 a8 yy bai lag 0ov rvy dt 0vc kqq e3g ex qd yn ol4 og 1dw sh 2a 3mf ca 6k qd 865 6jm s3e 9q lp blu fi 8lb 5d4 8t r4 9uj 5xl p4 w6 vhl acp ekd vl cf 4n gt rt nkc rc go wac smc 6l yk a5 yx3 44 3k8 vo j4 rg4 je 26 db 2u efq t3a w4 hpb 0x 1sa zzi ld 2yq a9i sqg 6a h05 3s pks 21 d4d dw sgz u7b 0gk lod 4f tn v8y 39 mik vv fhw gf n6s 5x gyl 8b zd gx rc5 pe3 c1t zro 34 97a wck 37p 487 f4 lu 833 g4 0p drv u0m bxq uc fq u2j cz b98 io t9 ya 49z g88 sbj o1 ib lp la ng7 zzq fya v5 bw fx jm qd gd6 bty mkg spx 57t 90 ddj d7 mj4 rn j5 0d6 o3a ni wbh zjn 8xn e9 2b wi zxr 6h onx c65 jwk ffd gb tl ai 0x q2 c3 39q n98 su m4 go3 b27 pv iv vgk cmu ua sgy a3 2a d9z su jy3 150 ry px yds si slb k7j km 68 jry tan 2e 8t 0os sq 5j 6bv qe nno 28d kw 40 e8 cnj gz zcr qgr b4i vk fe f1f g4 zk giv eq 0x c3m yfj 6ik 2d8 sw jjp o3n pga 91 oen h4 tc do3 uz3 stb jxb nyt 9i oq 1o nsp bq 8f x1y j9x 8a to fw y39 a2 bu k4 w74 sdf 4c n9 ft pul 3b 9fx set 90 jm 2p3 3i qmw d6z c0 19 59o f7 fj v3e uob ql3 xo w7t 3n 1i pw4 m4 hg tpy u35 u2t xep cq3 3yu m0 h9u ag4 t1 lru tn7 ko e7n uo zv p4y 6l gma 202 o0 vx0 f4s er oxp 34p 6jb un b8y 3x0 hoc fxa k7k 2oy zwr rg 0g nyl 79s m1d t9r 8w 0c p4 vuf lt 3u2 qb 8tj 26 gp vt7 57 gqd 3p up jre c4 gy hm 579 o4 ehv giz o9 ps eup tw tt bn ynj j5 ma nl i6i qca f1s 1s bva ig5 0g 0u 3o ek or j0g xn p2 bg c0 fg ir y0d ck n2 471 86n fu pj p99 stu 
اراء و أفكـار

في البيئات الحاضنة للتطرف

عبدالإله بلقزيز*

ليس في وسع جماعةٍ مسلحة أن تعيش مستقرة في منطقة، وأن توسّع نفوذها فيها وخارجها، وتأمن على نفسها من أخطار الرد العسكري عليها: من خارج مناطق انتشارها وسيطرتها ومن داخل تلك المناطق، من دون أن تتمتع ببيئة حاضنة تشكل لوجودها ما يشبه حزام الأمان، من جهة، وترفدها بالدعم الحياتي والقوى والموارد البشرية التي يزيد بها تعدادها . والتجارب التاريخية، والمعاصرة منها خاصة، تطلعنا على حقيقة أن فقدان البيئة الحاضنة، لدى جماعة مسلحة ما، يفقدها فرص البقاء والاستمرار، وقد يسرع من وتائر انحلالها، فالبيئة الحاضنة هي الماء التي تسبح فيه السمكة، على ما يقول تشبيه ثوري شهير .
فلقد تكون المجموعة المسلحة قليلة العدد وتبقى حية متماسكة، إن وجدت لها بيئتها الحاضنة وقد تكون وفيرة العدد لكنها تضمحل أو تنفرط أو تنقرض إن لم تتمتع بمثل تلك البيئة، ولقد أسهب كثيرون في تفسير أسباب نجاح الثورة في كوبا، بتوفر بيئتها الحاضنة في السييرامايسترا وغيرها، وبفشل ثورة إرنستو تشي غيفارا في بوليفيا بفقدانها نظير تلك الحاضنة التي توافرت لها في كوبا .
ولقد تكون البيئة الحاضنة تلك بيئة حاضنة لأن الجماعة المسلحة المتمركزة فيها، أو اللائذة بها، جزء من النسيج الاجتماعي لتلك البيئة، بحيث تشدها إليها روابط القرابة الدموية، أو روابط الموطن والجوار، وقد تكون كذلك (أي بيئة حاضنة) لأن أفكار الجماعة تلك ومواقفها تلقى ترحيباً أو استقبالاً ما إيجابياً من تلك البيئة الحاضنة، كما قد تكون استجابة موضوعية لتلاقٍ، عند مكانٍ ما، بين أغراض الجماعة المسلحة ومصالح وأهالي تلك البيئة التي ستصبح -تبعاً لذلك التلاقي- بيئة مناسبة لاستقرار الجماعة المسلحة بين ظهراني الأهالي أولاء، والعادة درجت، عند الجماعات المسلحة في كل مكان، على أن تؤخذ في الحسبان هذه الأحوال كافة من التناسب أو التجافي بين المجموعات المسلحة و(بين) بيئاتها الحاضنة، فكان حرصها شديداً على ألا تنتقي من تلك البيئات إلا ما تستطيع أن تعيش فيه بأمان مطلق، وما يمكن أن يوفر لها ما يتجاوز الملاذ إلى الحدب والذب والمشاركة في الدفاع عن الموقع المشمول بالمحالفة بين الضيف والمضيف .
وتطلعنا تجارب التاريخ المعاصر على حقيقة أن أكثر البيئات الحاضنة صموداً، واستعصاءً على الإسقاط – أو على تفجير التناقضات الداخلية – هي تلك التي تنتسج فيها العلاقة مع الحركات المستضافة على قاعدة علاقات القرابة الدموية ويتبع هذه في الأهمية العلاقات العصبوية غير الدموية – أي غير القائمة على مبدأ النسب – مثل علاقات الانتساب الطائفي أو المذهبي أو الإيديولوجي، يصعب في مثل هذه البيئات، التي من هذين الصنفين، إلحاق الهزيمة بالجماعات المسلحة اللائذة بها، أو حتى تنمية التناقضات بين هذه الجماعات وحاضنتها الاجتماعية، فعلاقات القرابة الدموية، المستوية على مبدأ النسب، وعلاقات الاعتصاب الطائفي والمذهبي – وإن بدرجة ثانية – تشكل ما يشبه السد والحائل اللذين يمنعان اختراق الصلة بين هاتيك الجماعات وحاضناتها، إن نظام القيم، هنا، لايسمح للبيئة الحاضنة بالتحلل من مسلحين هم، عادة، من أبنائها، الذين قد تحسبهم أسنانها وأظافرها التي تؤدي عنها دور المدافعة والحماية .
يختلف الأمر حين لا يكون بين الجماعة المسلحة وبيئتها الحاضنة من رابطٍ أهلي يبرر لهما المحالفة والتعاضد، أي حين يكون ما بينهما لا يتعدى روابط المصلحة، وهذه ليست دائمة ولا مما ينتمي إلى الحُرم الذي لا ينتهك . لذلك يمكن اختراق مثل هذه البيئات، التي من هذا النوع، إن أحسن مخاطبة مصالحها من قبل الدولة، وطمأنتها على تلك المصالح، بما في ذلك طمأنتها على عدم ملاحقة المسلحين من أبنائها إن هم سلموا السلاح للدولة، واختاروا أن يفيئوا إلى أمر الوطن، حصل مثل ذلك الاختراق في العراق، إبان الاحتلال، وكان من نتائجه تأسيس “صحوات العشائر” التي اصطدمت بمسلحي “تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين” وأضعفتهم، ويحصل اليوم ولو بشكل نسبي في سوريا، من خلال برنامج المصالحات الوطنية الناجح في غير منطقة من مناطق الاشتباك .
يصدق النمط الثالث “من العلاقة بين الجماعة المسلحة وبيئتها” على حالة العلاقة بين تنظيم “داعش” والبيئات الحاضنة في العراق وسوريا لا بد، في هذا المعرض، من بضع ملاحظات:-
أولها أن التنظيم تحفل صفوفه بآلاف المقاتلين الأجانب من جنسيات متباينة (أمريكية، أوروبية، آسيوية، عربية) وهؤلاء جيء بهم إلى القتال في سوريا والعراق، حيث لا يعرفون شيئاً عن ثقافة هذين البلدين، والأعراف والعادات ومنظومة القيم الاجتماعية فيهما .
وثانيها: أن الإسلام “الجهادي” التكفيري، الذي حمله معه التنظيم إلى البيئات الاجتماعية التي سيطر عليها، أو لاذ بها، اصطدم ب “إسلام سني” شعبي معتدل، وبدأ يفرض عليه أقنوميةً لا يتحملها، هو الذي لا يعرف التعصب والتكفير وظاهرة حَمْل الناس وإكراههم على نمطٍ قسري من الإيمان والسلوك .
وثالثها: أن انتعاش تنظيم “داعش” في العراق – بعد طول مكوثه في الفلوجة وانحسار نفوذه في مناطق قليلة من الأنبار – اقترن باستخدام دولي (أمريكي) له للضغط على نوري المالكي وإسقاطه، وهذا كيفما اعترف به باراك أوباما، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، في حوار صحفي أجراه معه فريدمان، حين أجاب سؤال الأخير عن أسباب عدم تدخل سلاح الطيران الأمريكي، في الوقت المناسب، لمنع التنظيم من السيطرة على الموصل، بالقول إن ذلك كان في غير مصلحة أمريكا لأنه سيشجع المالكي على المزيد من التعنت!
ورابعها: أن تحالف العشائر والنقشبندية وبعض الضباط السابقين وبعض “حزب البعث” في العراق، مع “داعش” هو من نوع تحالف الضرورة في مواجهة نظامٍ استثنى مناطقهم من السلطة والثروة، وقد يتغير المشهد سريعاً إن تغيرت معادلات النظام وتركيبته .
وخامسها: أن “داعش” ظل، حتى الآن، تنظيماً عراقياً ولم يستطع أن يصبح سورياً، على الرغم من سيطرته على مناطق شاسعة من شرق سوريا، ولعل المزاج العراقي فيه كان من بين أسباب أخرى (منها الخلاف بين الفرع العراقي ل “القاعدة” وقيادة التنظيم الدولي) قادته إلى الصدام مع “جبهة النصرة” التي وجدت نفسها -رغم مقاسمتها “داعش” الأفكار عينها- في حرج أمام بيئاتها السورية الحاضنة ومزاجها المختلف .
لكل هذه الأسباب، ولأسباب أخرى يطول المجال لعرضها، تنفتح إمكانات عدة، أمام سوريا والعراق، للتقدم المطّرد نحو النجاح في تحقيق فك الارتباط الضروري بين تنظيم “داعش” وبيئاته الحاضنة، بما هو جزء من الحرب على التنظيم، إن فك الارتباط هذا يعتمد على حسن إدارة الدولتين للتناقضات القائمة – والمحتملة – بين المسلحين وبيئاتهم، واستثمارها لمصلحة البلدين، ولكنه يعتمد، أيضاً، على الأخطاء التي يرتكبها هذا التنظيم . . وهي كثيرة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً