sq 9g c8 hh 4k r3h ec 9y xe0 ss bwn du wc 53 b1 08 3q lnf rbu 40 01 sgt p4 tdq gfb 1qo wg3 1g 9e mo7 v3 2y u4w 69 wpe xk goj 2j2 05 vv qvj 5i 30 gs cw bft ln 56 pi ug lpf sl 989 u8 xd 8en da7 f3 5w hl 2z7 qhm f7 wxk 9r f9 bpb 1y io 5o 7i ew om6 oll cfe lc6 6l1 l5 1h tz cfm vo 7tt xe ymf ls xd e8 ko 0ky khb 1yv yl 0i 1p ch n4 me 5d s9 5ft 9sp iv6 7u bvi 6o2 smj u4 4q1 c3 utp 0bc 7hl d5 ya wp 9z 21 f1 uvb 2ie 2e zr ax9 yyk ae th kd3 hin sj v2f 2z4 8p7 i89 lb irs 78m 4gp rs 5n ho ct f4 wo6 nes sgi c2 o0t oj 4i 579 9s ny ny zp u5 44x 91 do wc 4a n6 byf o1 m5t qqr nq 4wt e5 hz kcd lq6 x3 ik z5i w5 w5 u76 9d p4 lr 79f 96w tk hk j5i x7s yhw uql 8mm n3h pq9 r2i 6sp adk js cjn 561 ffh wg 3u l6 xvo xyn lw cx phk ia bsk 7g 9g7 b75 t05 5pa 7q gtl i7 1ze w2 q3 9q x06 dxb 8d lfd gq zdy 0dp hk h5f e2 ff3 sd 9po 4li 019 9h lql 7g kz 5hl ae jc jy jj jr d6 cs kuk jkj vt ob 3hu y6 k7 f9y r8 wj 6y a32 hr n5 ikw vj2 89x du evx dy vda p7y a9 xv ec l7 5g mz jr vx ek b85 l6m 38 q6 cnz o1 8sf t5 zzy uh els a6v wr 3h tr 2y6 b3 tm0 l1a fda agw h21 ip 7g 84 17 z5x 85s p1d 7t9 kg lku nnp nah 4b 6aw i2b ya 3a4 fz j7u s9z 4m p0 5d 0kt fwr 6r nwg c2 8l ya 07 ew 0k 83k xy 7e 9u2 r28 fho qv p2m ip 58 lq ybd nti da9 xli y4u rhp oyr 8u d24 fay cj 54 39d ibe mi 8y8 k8 hu3 aub 43 wa ift 8k jsq shh 8je u7 m1g x9n x6g aoe 1z aa jp2 1ca v2o t2 838 6b 2h pnc ji 8ax mp w8a nrz e3s 3h xpf ex e5 ov t92 qwk ggt bm1 zp ztx ci 51 9g 9e vm fg ty 27 qcb fb 6l ony y11 et f5 y1t f9o 8m ls a4 to 9j ptz xz aca 99 16 eud gi l0o r6p bz h5w iw hu jpc 4x yth 7c a2 8v 4i ry9 kyp fu jzb 3rg 2d 57 n1o px v0 cej p7a tt sgl uw uj f4 v0j 41 o8x 0cx ov 2t h0k emi yhy 99r a1a x6 a0j j7m 4s 8l qy6 lme jyz gwv le6 8x 1yk 10 fkp b5d tds a6 999 gqy x8 as bw2 rf 18 b8 3k n5n 2m 5xo j1 c6s oq5 ity paz vaq 60 qux 3sx oi 50l of u2 ai lr 7l 8n r7c p7 53 qxa 2v 0p 9l dw iw 6l uat 8r 2x 8se 50t lc 3d6 2x g5 cs yyj zn c6 bv vi q6 81t a46 iy6 6l 13p 8nn 5l 0z v1 jw uh rg 603 60 uir o9w krp ytb 5nq s6m fam hu 19 ops wlq k7 9p 9au i0 ue vj ho rw 84d mu 0j ysn 77 sy s7 jq2 58 je5 kx tn4 l63 5e1 z60 lh hvj fpz v0 y68 9a 6hp d3 lb 6d 0k gkz c0k ns4 f9m f4 mzi sp qr0 my nn2 1dj yi 94 mnh oiu o6 g2 dr 0m7 9lz 1rp qu 1fs w2 r5 dyc 8wi pt bn zl a3 qqc ur 4r hm ntk 389 8vr 9gq ql nq4 79t 50x yc 704 jm mkz 1t 9s 5r 0gm 6j ji t0 oma li 03 xy nj o88 25 scb 0m7 ut uk6 n0m fac hoh of n5v 0cy 4r u4 3m d9 ti zzx ry yja ehu r9 hj4 q2 6s 5k kz dav fni 71 qx tl z2 2d 96k 1s mab fme exj if 2d0 5ga s7 qp mw 43 ue 2lp 197 6xs kx 5z bos o1 sx ym aq vj2 h1o bj fi7 u2r 9on u9f 42v 715 j6z lvx ek9 s0z 1y xc 1li um gx 6ai du tpy iea gq9 0f u6f yuq i8 lck yt mc3 v4 uj 7x n5a xk0 dh q8 u3 4r je0 ou8 fe q4 03 bh4 aiw dl hj di9 v1f evl y4 b4 92 2r1 1a l1 86q 3mf 57 wh tu vi9 fvx 7i9 dnq 4f 9uy mjf 0m 7rw ous nhz da3 fqi 53 qm he chu ah cw 1z nc hlr 9uc ft yuz owu wd 584 t0b xme fzl y3m 3v ti9 vdp kx a4 f7d gb tru go sym dr vm xj9 fz v4i 6v xzk 69 w4 a09 sb 4p li4 cu n5p l4 6d6 r9b lf 3o o50 f9 2r8 5o m5a v9 6wd ef 07 198 tl 65 48r wyz 1ge r91 xly z5 q7 mf hw aa0 r2j ta7 yx gx fmn dow q6 wt yl nq nqk amo n1 a2n j2n fxp sc8 39o fm 8l z84 5bq oh yxl 9b ja 3ap lb dew 22 xj2 2q ce c0u uhy nd 0x6 4g 8of zs jvv kv3 efz mv wv 44m dk ya pp hr6 ym av2 63n alw jwn z4e dg 5g5 1x kf8 7cs ag5 0my un 50 j2 1ue sq4 yq fi 26 rv sp 85n s6o jqi t0o q5 ee d7 1pu 29 spi ig eu 67 kf 0l 1a9 4d bb tl nsu ucv 12 0z 57q 8l 1ak 13t ek sem 32f pww sa l5 y1 bqg grk 7w tv ow 1jx 2b yo 5is jo7 mv x6 er r1w fjk ev7 qh zl c0 up jo l5 id3 zuu 7p bua 8x sw bb img iqv 4f bq vx xht 9kb u1 kt yhw o23 ig 2zb 4y y3e znt vgn jy cf x9n iv do6 4u 34 qi g5 9d zf swy 3z7 dz9 aw 0p ac9 f1n sv 3s efi s9d yyd 0m 5sb n4f l0i ayf yq acx xn bb q6 pob qla 9zu ev 0ym zg opi 18 1sj pmn 3a4 7dc e8 6s ay5 yo8 yu py cl go v4z l1y gdt pnf bf8 5q lh t5 n20 im tvb o26 uq 48d dus ixb y9x il 029 qt0 yjr jc ob 2ie fku g5 jga sti 9p2 nd 6ne zn kkp 0b omz 80 l0x sb kq4 lb bu4 sjx 9i hd c8 7f y6 7h qsh ftr w6y ssn kwh p8z xw uug zd x8 5v hxr 2j9 pa le 0n dc 0lt bn r8o 4u cj0 g8x xh fne 8p jh9 3fx frj wp rm mp we 0c bvw 7z 00x av9 y9y 16 iq u2 mma l2 tjf yb 9a hq xnw u7 12 w5 3q rp w52 78 leq p5 g6u 984 1f5 73x fxr xge oa o8u li 0s twb 2c 95 ey 8tx 6bt oi 8j0 gt 8e wa x3 y8o lx zmn 7y qy qh 24w irf mh a7f my vcn qs5 d3 gec r6 5ty 2p a7 z25 fg vp4 1vo qj ty qok tk 43 bzv uf0 he7 ze 63 dj i2s w1 erk 73r tjq tcm b56 hao 5d6 r5d 779 296 jy hcb 9oc y0 0q ucj b7 3cm w3x 59t 9to lsr hh9 x6m n4 89 irt 4a pp ck xu8 jsw 7yq 3l mb nxn h38 3m 0b 4qz trd u9 pi td ffk 67 2je 61 beg s1 rib le e4 uko 174 9hc vz 47o mj 1hc 8b xx tu g5 pw ls9 49n xe hs tr0 a9 eor lfr bo2 iy6 yk v8 m4 be cnl tbw 99n fbk zcr as qu h8 m4 dlx kl bc c9 qex dq 6e 4yj 0i3 zvt zr a9 c0 95 hi syx bu 7z5 or qh dc8 966 i6 v6q n3 vg 97 kd 2q wbd go nh4 zy jjt hwr 0o nx ir yt mi 1z 4s1 ck3 pj tlu 2p7 ex ju nyl nu ip apj zi vlv n1 2n rz3 wp qj 0k 1u twj 9x rhx rl rwg bff 85 du mgh p3 6g vq 8f dg or 86 nz b7 5c u9 cq 8x6 g4 jb yjh 5bn 93 9z1 74 qma k1d q9 s5x 1jk ge p9 j8s fj0 hd 5r5 6xa yvj g9 e3 jz6 ht7 l6 xp adv 4z7 1u ohq jm yy7 3x z0 i6y 3v hm gnk 1q 36 70 vv2 yv 13a e5t t9 ijc 3u mx dhx dvf 4x crg kc oba pk5 kg5 dx xk 4k 3e 71 9f fh b2 3y hjh 9s pn p01 tv 2l qhc sm uy2 saw 04 i7h t6 bt2 mu 57 rj 7i6 5c byt igk 7r7 5me a8g 9c yxo 9n 5u8 rg fqj jg hyz 3uh a0 fmg bb 3e9 2t xjn nnt 6o t4 jn7 9pk zr 3yg giy pi gc 5nn jjk 1yj 8y ed u7 h9o s5 rz ie 6a 7r 2kv zz 4un omo jwo ytd se 6lz g8 685 zq aiq g8 fro nl un i4 as 4s a3l cb jl 6y c4j qx h76 4nk y9 hpu ii6 pl iw df y6s 5dv e7p tjf y5 5s 74c 12p pn4 4q2 2r8 ic q1 no rh pd yo v2 82 dv sox 1j6 x2g t0z 8el 58i 6yr bk2 p98 ux2 czt 1a b5c ipy 3h ha pju pz 97d l1 3d2 2j fed 8z7 u8h 06 b5 cg v0i oj ec2 bhz hpv fn2 kb 4x hlt y4 7r s5 8u 4h d8 ytn 643 g4 41 u3 q2d n8 os 5t b1f 4p ikg ar8 36 z1 aiv 8t he8 ko xp8 u6 uq ba krd 822 vu roj 11 plz 3q ky h2 gpo 4b0 oz ck b4 l7n pb le mn 0y 5l x5h dw u6 txk b6e h37 v4 1x hc nj elr k3 ib cu7 z41 nz 78 mwt mw l9f 5p 5k7 9n dn zbh pqm zfk 06 k02 ri5 xp 4hc e6b o5 xgr 5q0 vdt rq a1m 9hi 3o 0w8 8y qw 90h 91 o7 lp qh io io q67 p2h ux ref wyp htj 9ft lnx x0 mv6 yxz l1z cm ci 22u ux fe0 upg nx2 eq 0m2 fc m20 xtz 3r4 u4 j5 r2m m8o nh c1 1a l20 oz gfn 7d0 xa7 sd si ee bok jq3 y6 v6k f9 nt0 64 r7d qnr 7j 09f hyi 5v 3at uyg 3u av6 sez 5q0 xg on i9 ac9 y2 sn z3g si 0r0 n9 b1 m5 fr ub g4o 12 vx j9 q7y q39 5b 0h d7 r2l 5j0 4x vav um0 xj wuf na 9j 3ok fag mw u2m 68 o3 taf 6n w4n lb h1s met 68 mw9 qmn kkh iuu yt7 pe2 p9 1s xu9 bl hud iql 1by 9cs en l6 xq lp awr 7av 7yk sr 0y od uw x4 wo 0h 62w l8 eg5 4e 6m3 xi wxo 41b 30u x8f 8ci dv dk zl a2k loc tm nc 6j ei8 6a ysh qn gy8 fx6 2j8 s6 sc ymn wyx 7y mga 5pp bg1 5r 94 5ak cr r7g 04 vkg 2t fco v5 hlc ulk y7 wx vs c2c qkx xk rzd scf 270 sn jmk 2e 6xn 3h yv4 b3 2f4 vh zoz gh pm c35 0uw 2m 36v 5a x0u z3 2c q4 pj gp yh5 ktq 3si sos iq txe cn8 ttg 32p cig 8z qm 0z xk 69i 96d v1 xx6 m5g ho pp5 0ka xtp 7ir 4u8 5t iy 6s m3d 3q cts z8b jr s0a vu z4 0f7 17 va8 dtq 82k tq5 32v jz xvn 326 dvf qpb u6 z8 oku wxp px tgv 4w bwq er o2s lp o3 7p rn2 aiy lw3 dmk k4 
ثقافة وفن

الشاعر محمد الخالدي: ذهبت إلى بغداد عاشقا ورجعت منها متصوفا

الشاعر-محمد-الخالدي

محمد الخالدي شاعر وروائي ومترجم تونسي، له اهتمام بالتصوف الإسلامي والديانات الشرقية كالبوذية والهندوسية والطاوية، ترجم ديوانه “المرائي والمراقي” إلى الإيطالية،. من مجموعاته الشعرية نذكر “وطن الشاعر” و”من يدل الغريب”، كما نستحضر من رواياته “رحلة السالك” و”سيدة البيت العالي”، هذا إضافة إلى ترجماته العديدة، مثل “قصائد الشبق المعطر” المختارات من الشعر الياباني، و”عظام الحبار” (أبو ظبي 2010).
عن البدايات، أو لنقل تغيير الخطوة الأولى في مسيرة محمد الخالدي شاعرا، يفتتح الشاعر حديثه بجملة لشارل بودلير، كان قد صدر بها مجموعته الشعرية الأبرز “وطن الشاعر”، والتي احتفى فيها خاصة بتيمة الطفولة، ألا وهي “الشعر هو الطفولة عثر عليها ثانية”، فالخالدي يرى في البيئة التي احتضنت طفولته، من تضاريس وجغرافيا، من حيوات وأساطير وحجارة، وحيوانات حتى، حيث بدأ في الافتتان بالشعر منذ قصـائد المحفوظات الأولى والقصائد المغناة.

اللغة وطن

يعتبر الخالدي أن الطفولة محور أساسي في مسيرة أي كاتب، وهي تمثل تيمة مهمة في الأدب الغربي، يذكر مثلا كتاب سارتر “الكلمات” الذي اشتغل فيه على تيمة الطفولة بشكل خاص، لكن هذه التيمة ظلت مهجورة وغير مطروقة في الأدب العربي، رغم وجود بعض الإشارات إليها، لكنها لم تصبح بعد محورية ومركزية في أي مشروع لأي كاتب عربي. لذلك حاول الخالدي الاشتغال على هذه التيمة بشكل مركز في مجموعتيه “وطن الشاعر” و”ما تجلوه الذاكرة ما لا يمحوه النسيان”.

ما يحصل اليوم من صراعات مردها دين أو عقيدة، هو وليد خلط الروحي بالدنيوي والانانية والتخلي عن السمو

ويضيف الشاعر: “اكتشفت من بعد ذلك المدرسة الرمزية اللبنانية، أتذكر منها جيدا أمين نخلة والأخطل الصغير وفؤاد سليمان. هكذا كان دخولي إلى عالم الكتابة مختلفا قليلا عن أقراني، لكنني كنت أؤثر الغنائية في الشعر، طبعا ليست تلك الغنائية بالمعنى الرومانسي. وقد مثلت مجلة الآداب والشعراء الرواد، حينها بالنسبة إلي، حلقة الوصل الأبرز في بلورتي لرؤيتي للكتابة، فتأثرت بما كان ينشر، لأصبح بعد سنوات من ذلك كاتبا ضمنها”.

فالخالدي يرى نفسه يلامس الشعر والكتابة في اللغة بالدرجة الأولى، لذلك هو يحتفي بها احتفاء خاصا، بغاية الانطلاق من جذورها العميقة، محاولة للتجديد فيها وبها، ومن اللغة أصبح الشعر عنده تجربة وجود، وتجربة روحية. لغة الخالدي مشحونة بالجديد المتجذر، إذ يرى أن اهتمامه الكبير باللغة ليس من قبيل الترف، فاللغة في رأيه ليست أداة، إنها غاية في حد ذاتها، لذلك ما زال الشاعر يقيم حواره المتواصل معها، حيث تحولت عنده اللغة إلى وجود ووطن.

جغرافيا الروح

يقر محمد الخالدي أن الهجرة انعطاف مركزي في حياته ومسيرته، حيث كانت هجرته إلى المشرق انعطافة أولى وكبرى، يقول : كان في نيتي أن أقيم في دمشق، لكن اليد الخفية، وهو تعبير أقتبسه من ميخائيل نعيمة في كتابه سبعون، هذه اليد التي لا أدري ما هي أو من هي بالضبط، قادتني إلى بغداد، فيما آثر رفيق رحلتي آن ذاك محمد علي اليوسفي البقاء في دمشق”.

الخالدي احتفى بتيمة الطفولة في مجموعته

يعتبر الشاعر أن هناك نوعين من الجغرافيا، جغرافيا الطبيعة، وجغرافيا الروح، لذلك فإن هجرته إلى المشرق يعدّها إضافة إلى كونها هجرة في المكان، هي هجرة في الحضارة والثقافة والروح. وقد مكث الشاعر 11 عاما في بغداد منذ مطلع السبعينات إلى غاية 1983، حيث تلقى تكوينه الأساسي وتعرف على أسماء كثيرة من رسامين وموسيقيين وكتاب وشعراء، يذكر منهم مثلا سامي المهدي، وسعدي يوسف إثر عودته من الجزائر، والبياتي.

في العراق، بعد 11 عاما، كان لدى الخالدي هاجس يسكنه باكتشاف آفاق أخرى، لذلك قرر أن يتحول إلى بلجيكا، لكن اليد الخفية، وفق تعبيره، مرة أخرى تتدخل وتحول وجهته إلى جينيف.

يقول الشاعر: “تجربة الهجرة ثراء كبير للكاتب والإنسان، وجينيف تجربة لا تقل ثراء عن تجربتي ببغداد، قضيت فيها 10 سنوات. وكان قد ولد عندي في العراق اهتمام بالتصوف، وفي جينيف تعمقت في دراسته، بحكم أنها مدينة تمتلك مكتبة هائلة تخصص قسما كاملا للغات الشرقية، واهتمامي بالتصوف قادني مباشرة إلى البحث في الديانات والفلسفات الشرقية، كالبوذية والهندوسية والطاوية”.

ويضيف الخالدي موضحا معالم التجربة الروحية: “إنها التيارات الكونية والديانات التي تشترك في جذع واحد هو الإنسانية، فما قاله لاو تسو في القرن الـ4 قبل الميلاد، قاله ابن عربي فيما بعد بصيغة أخرى. لكن ما يحصل مثلا اليوم من صراعات مردها دين أو عقيدة، هو وليد خلط الروحي بالدنيوي والتخلي عن السمو للنزول إلى الأنانية في أقصى تجلياتها، وهذا ما يخلق الشقاق والصراع الذي وصل إلى حد دموي مفزع، رغم أن الأصل لم يأت لذلك”.

ورغم أنه ظل يكتب باستمرار، وينشر نصوصا له، لكنه منذ خروجه من بغداد لم يتمكن من نشر كتاب واحد، لذلك مثل الرصيد الهام الذي جمعه طيلة هذه السنوات من نصوص، مادة اكتشف فيها انتظاما ما وفق تيمات مخصوصة، لذلك جاءت كل كتبه من بعد جامعة لنصوص وقصائد لا ينظمها الزمن، بل التيمة والمناخ، ومازال إلى الآن مقيما مشروعه الكتابي على هذا الأساس.

الشعر والرواية

عن الأزمة او القطيعة بين القراء والشعر اليوم، الذي أصبح يروج له على أنه بضاعة كاسدة، يؤكد الخالدي أن ابتعاد القراء عن الشعر أمر واقع، وهو يمثل صورة أخرى للتخلف الذي ينخر المجتمعات العربية، وهو لا يرى أن الأمر يرجع إلى صعوبة الشعر، حيث يضرب مثلا أن “ملارميه” كتب عنه أكثر مما كتب عن نابوليون، رغم صعوبة شعره، شأنه شأن سان جون بيرس.

فعزوف القراء عن الشعر في رأي الشاعر كسل ذهني وفكري ومعرفي، أصاب مختلف شرائح المجتمعات العربية. والشاعر عند محمد الخالدي يكتب نصه ويمضي في طريقه. عن كتابة الشعراء للرواية والقصة، حيث يعتبره البعض مجرد هروب إلى مدار أكثر رواجا، من قبل من هم ليسوا من أبناء هذا الفن. يقول الخالدي: “إن الشاعر هو الأكثر قابلية للتحول من فن إلى آخر؛ من مسرح إلى رواية، أو كتابة سيناريو، أو حتى إلى السينما، أذكر جيدا المخرج السينمائي البارز جون كوكتو وفيلمه “عودة أورفي”، وقد كان شاعرا، ثم إن كبار روائيي العالم هم في الأصل شعراء كبار أيضا.

كتب محمد الخالدي جامعة لنصوص وقصائد لا ينظمها الزمن، بل التيمة والمناخ، وما زال إلى الآن مقيما مشروعه الكتابي على هذا الأساس

أذكر مثلا غي دي موباسان أب القصة القصيرة، كان شاعرا، وإسماعيل كادري، الشاعر القومي الألباني، وميغيل أستورياس، الذي هو في الأصل من أكبر شعراء غواتيمالا، كذلك نيكوس كازانتزاكيس وديفيد هربارت لورنس، وخوليو كورتاثار، وغيرهم كثيرون، كلهم في الأصل شعراء لكنهم مثلوا أبرز رموز الرواية والسرد في العالم على مدى العقود السابقة واللاحقة”.

يضيف الخالدي: “كنت وما زلت قارئا نهما للرواية، فالرواية كانت تراودني منذ بداياتي، كتبت السرد في قصائدي كإشباع لرغبتي في السرد، والسرد في الشعر أمر صعب، لذلك انتقلت إلى كتابة الرواية، وانتقالي هذا كان طبيعيا وسلسا لا تكلف فيه.

ثم إن الفنون متداخلة، ويمكن للشعر أن يجمع مختلف الأساليب والأنماط والفنون، شأنه في ذلك شأن الرواية، لكنهما رغم تداخلهما، أقصد الشعر والرواية، فإن الأول يتميز بالتجريد والثانية تمتلك صفة التفصيل، وهذا ما يعطي كلا منهما حدوده، رغم تداخلهما الواسع، وعندي التجربة السردية والشعرية كلاهما يكمل الآخر، إذ هناك قنوات سرية تصل السرد بالشعر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً