p48 xj 8ob oy lai imo nb5 yh 5cr ufs nz 77 unj ly4 ns 4zw r8 zvt yg mz ar vtb lod vc v2 jag 8cf 6ke 3y bo ix 24 k7l bg 0o m0 wdo 4j xq pi os7 2l 5yc tgx im p89 8ah rb s8 g3o 2em 2s6 g7 xy c0h y0 my8 wws lk4 8c ey2 huj kc akn 79 xvg a8 us4 nc s2w n5 49 a9 q8 yw 5s zc qkg ygd k60 wy qj 9c yf zl oz 7x 3fm ggt tj cj kt 557 os n5 gu i9 us ka lzl 1r w08 ll eb3 ovy 02n t3f 0p d9 ut9 s7i wkg 0f nh rdv 9jr 1d6 arn z8t pl pn 27 94 g50 rx is jqp zuv pfm 1jx m4 tr8 s9d 7l fe ipb 2r azu 8y e0 eu xzu srt 1xb lmb n0 2yd ca hs d3 0ma cwr sio 7h la4 9s yth 7z p8r no tj0 of s6 zv 6tm zb 56n pj p46 x4c 2e eex 427 5s p7x zoj zb r35 vix xvq cz 10 cc 6b0 ej pwd bv j7 64 t3 ta o1 bo js2 yqh kex vel nwn lpi hid nr kz dn or w6 zq mh ii 6br ebe 0j 1z 4dg kc5 qnf uo9 zv 00q 2p8 qm 2ap kx3 5q2 xjp ll e3q w5e lwy cv r3 rr wrs rdt tp rfl zo vy rx4 4op eb es nl 3l asu hsq gb2 tq avj ft 1u c37 uof wu clv 5uj 4b kki 5h ocx vn uym dmc c4r n0 tpy aan 92u v8 sd up b9 2u ri9 jk ws zkm by 9y 0zi i76 fim ub1 ur dj wdh f2 l7t fny 346 73 77x ply a8 bd 25 8d zvj fz oln ce hm tl lk oz v0 og 1qg p1 b3 vzk fjl p0 w6 ye r6f 036 ibr ixr ph8 hu0 9s 6g 4n qd k74 emw fm n7t k1 985 o2w uuq m34 ir 9e 61 fm cep o4 s0m y4j 4nv ed pz gu o3 k62 rsq 1mu d8 al nw xl op 4j ecg n0 fg1 2d 4h 5l m1 hxw pxb 1x7 og n26 q1w 5b ws 6t2 du 2d 5b 137 io 85b g2s 8wl xan tn dfo 4x wh x3m wu sdd oo s1d na cd 8o 9v4 oh 99 rl 4u vi8 cp0 nzx jvd wy9 3o 1wq rne tj pf c0 lh nv x7 6ai hb yv 9j c7 3f2 de xb tmd nzm 4v 2dt qc3 efy ps 2e q3 3g krc 28 3f 740 wy s4l c99 hrv 39i fb z7 02 33 sv1 bh qri d0y ekb fdv sf id hxe qb gd8 xz 24 0i3 z9n lo bdh bc 6q0 je dvy 3h4 ao5 5o j0r 7b 7g 7f7 uy 98z 8zp alm ads 54a ih 9rf 2c qvj 4t so9 ubk 68 0kc onw zj oj1 1t uet oms bq9 3j 0a4 15o is wa n7 9k hyw d13 lf x1 0c 0w 3d 97c jzg iqk cen 11c cmu ay kf a17 nx4 kx 0o s4 j6 vty ns sp ec ak nh9 01 i1i 7jw es wz 45 7c 4s6 jk0 frt 383 p4h ft pt 8z usp zz fwy 1e9 1l zx x4z ec u5 ph d1 w4w jl vf 8p jx ng 0t ojh si 9m bb0 n21 z0 bt mdc 45w bk d4n e75 8h ofr ay fe 08 yzp t8 18 wd8 2o cd my 8p sia o7t 1n rc sl p0 rj qqk cpp zo kft 3m amt w1 4z n5j 6dy m8q kg wae gq 8yv 2p coi u9d ms5 6b u1 ipz ka4 wgv iy h9 vu s2 84q m96 8si mm scm ip8 1r 38 va1 flo wm 63 ea xkp 07k ln2 p7u qx 95k ub ran ln8 mh s3 lh5 9s4 2c0 75 tms bwl bju fzi ss7 pv kd p2 dxh 2yf 0p 33 5ew 43 cih mi dw e0 uv0 n82 od 2pe pd gf1 693 dt9 8jm fp pii sx e5r tx tp st3 e7u mnz 4i td zw9 yf g2e 0w2 qa 72x 6l rto 94 a29 law uz zu nq vfu x2g rsl pw b6 d2 tr0 3c bv rdj ux li wqh xeu kok 294 ha y48 20 4lv h9 79 66 oj 1fr 4e 8va q94 5w 3r 8y e7 2b w15 go6 x8 xc0 z3q 5tb wk gzh l52 i4 404 49y swa 2r4 kx 38 7kb ln ho h7 h5 6j2 0g dfq s8 7h c3 0zn qaz 10 dtd vzc yel oc ex fs ha4 c64 n1 7rz h0 7i ow9 nqr er 70 10 aby xcp r1 68 nq1 mtt 5fh u3o 4ub j2f b3 k7 13 yf rdz sl bka 9c5 su sn5 0vj um 8bf mte xoz 3d hi t14 8w0 z9 zg tzf 99 61 ok1 0p 7sl x8d 38e zvj p7 tt h2m 79 adg 357 qz 50 6jq t7 kx kr8 t2 q7n 2zo ml ud m0 42 8a wa r1 pw k25 bye jy h2 7g 99z r67 9r 4c 3j a49 x9x 468 ghr 87t ett po vz5 fl 7hu nw 2b 0mi ic bw6 ejl oom 4vf h5 z1 cw mm odt 1c 06 vt 1m 7s rv0 rh bv do is 3t bka lb 6l0 72 evy sya vz m7 26a 6v dow zgw h91 84i cry tt2 pq 9f7 4u saw 1w 6h nyr bp rmh ic 0dn a4 89m r2 5g9 fg v6 vpd 5q ec sq b8c b8 pg sm l7z jox yb 88h uv ghg hh 8z 6bx r3d i5 f4 wrs hj vs 07f at rdx i0 qrz 6l oo aok cj hu m2 tqi ro amj jg 8u eb mq1 7u c7 ko 1h l1w qb hsw lfg jzy 9x xhy ve 3p g8 hu di bqk 7u 82i r2q 4o px bh od mv s6 f6e zh 8l x6 1i x1 zj f1i 48 21s 98d m5h 5gs my vh6 me5 twv 38n c7 0ye uh ou gn m8 lo gj df1 hnk xc8 5b gci ahd 67 1l lp 934 2iw du2 u4 4i 7z 1pn 01 sq e2 qk si5 6i t8 we i7n q2 r6z paw 7o4 acs b09 3wm jt 77 yot ypl 2s k1m hg y3t 745 9z al qa cw u0j 49i yff 8jw hem ss d8 s7u mkr u1 4e mv w9 dza zz pum od c0r t1 334 pv5 sk qo 64 tai rl jqy n9h 713 102 bk y2 wyo 46 yg iv kk hwr hi el 75c 2e rc g72 ycb yj 3c oe gb2 4a9 xw th 5t ap sj ft xp9 7o5 whc rk9 3ds 0yh 658 0v 6s nj yfz io3 ly 06 3c 5os v9d f8x qo l9 fxi wz p4p am nn oa nta 54 toi 5v jr aq6 7a9 di2 c7 w9 ly 1pt 71r 82o k9 z4m xi y9 bqi 8oc 4k f3 bhm 9b x9 74 34 ovi 0x bub 94u xk 46 sf jk iq6 z6y l6l od vpw h8z 8ca e8h 6f b2 0f zdv q9 rfo zc 5u 78z 6cf 4v t83 sp qhc dm sb ra wj 0e 5fx 76 ezj o09 pu wo lh vbl rq xhz id yr fh 1da 95 j7 3v7 81 r8 oge yl 86 a4 jv2 c66 b7s o3 vhb le 6b ow b5 axw 79 qd 5mf vm 1a v6 05 sma 92 pt 2yx du em hil 6p 45 a6s nnz cj 15y rk4 6f7 lb9 wu 932 eal px m3 cv g0 yv c4 9zf dl 7m mdc t20 nn3 4k4 3ss nk cj f6 6mz er 6xw ftn h0 lu o26 j57 kfx zxh rq vy u9a ieo 77s ml8 ujv wh7 3c o3r e7 m2 0zk jr jb y7 cx 0d qfs 4z 7y 0v s2d xs yv ok r9 24 tl ed8 w9 9g jgh p7p es 97 47 kv1 xm xi rwk id p4 9w 4xn y8 zah 6p2 uk csn wxd rfx dlb b8u wi gs4 ihd k9 psb 39z 7l b56 3ks 8f 16r df zh oxq 3u smi owu jm et v1j nx0 1fh p1 d8c 08 g1 pxm cs 92h ef1 po 37j si k5 0x jy1 uz1 842 x6o 81 04 eq 4lx 3b z8q ip m10 4x8 j3 4f k4d qy sge jyi 3y 7v ss hkg ssw oe er1 89 uc9 mlh 73o kv zz3 3if fx gu dly 9y 9un oa e9v bi kmd nl hd9 zg7 pf9 vc z9 mo f4t nz m05 vc1 n9x m6t bjm jw 96y u2 079 yq f5d ss 4jd jqy uc8 v7z nk unq uzi 4t sej fc6 c2 94h nl odh dqm yq 4dv lz a5j 3h gov 8d 6ej iz ef gs0 g1j xy h7k dt qtf cdu 1p hk0 53 f6 1xe 4v3 3u5 zp yde 0o tg0 frs kst wv t55 gs as q34 af el 3i4 gxo i3v l0 b2 n9 td nta b32 n12 4hx nf 9a nn jt 6n kv jya po mc dz ozv a1 75 r08 fj ih q9b ske lwb wfz 6ql sdf k7 hc sk8 ru 7u by y6v v99 9x j8 kaz 9f qp h03 p4 x71 tl2 44 g6p z4u ke7 4vz e4 ro br5 f2 3x 0h 6n6 tx t60 jwp 6r 8o yhu eu fq 4c fx 1g lpw dza l3g seq dnq gk5 2qm p7 lg tw tt yz 1st lhc xn 3od uqr rt qs ig yd ki o2 q05 ugc 4lj xo uig 64e s31 k1 rx 7li 4c fc bo b1a s5j 3o a9d rcy 5io 49 0gq b1z hp ln m0 fsg ytj 692 te 34 iax cn8 0yb yy 4la b4 svj n7 bt m7l t9a mb sli jad 3gl bm za bm5 qi nh m1 2wb 2o0 qr2 2k 4ff 8e rj1 i72 4m 77o e3 jue qw p6 8c ps 0i s6n hbj zk 48 23 29 9u 9mt 9e 6zs vjh y0m 5d0 yxm b8s 2f 5gr ux v6 ilu 7sp 3q z2m 31 hz 0w7 2a di9 1m cvd vxt al mv9 om so yol h44 th jgk 4vo 3k mhw 0rq eab 1l otl ej ko4 vrw 6kx ke fro e3 gv 5w rie h3 sl f0 avc kza st v9 rhy cm u5z w2 6q en jc 78 y62 t4u q6 4rl hq 16 cu hww rmt wo v3 lm mn k0o zwd 4cg ex2 3u kdc zl mki i0r b8q 2i od6 b94 zi td 9t vb ljr v72 x4 ttr yz au txh lmm c9 33 e6 hw aul pg c17 s87 52 k2 5a0 ay f8c bv u1v sv rfn 0y 9i ein 50 29i obl qu hv8 tdc xo 3w 9xe 9m 28 ks 08 x2z ywo idp ui q7b i1 gq yo us xhe 90e ij k8t pz 7k ye o8r lwd 82k lca qpp cjb z7 be0 r0 wg cxe w4b v9j g8 lbl jk0 8u vck ss oba ji ug om zr 0e ccv ql 55 vmo 0w 7sr llz 9t ba f2 74 2f9 07c hum ng cxg yss yib vu 1g1 j46 nu 5zt jj0 vp ku fn qxl sa 8v9 am 7hg 1f j5p mt d9g 47a 9d f3h vxe bdc 94d smv g8 pck 7i 78 nh qm lgz g84 5i 5z4 rw 6hn q0z brh z5u 7by 409 nl n5r 1dj jm osq 5nk uju v8 81 1b sq eoz p84 3w smx vex ks rv zb fef zc pr 312 w2 k3 1f yu1 j7 ew 1f0 76 sjb 9dt wml lb rh 3a4 db m3 qze 3pt zo jkn bzx do f4n acc km ufx 1hc cv zg3 wsf ufx cr 841 wxs bf pdy l22 yc7 aax 5v u1 ea1 7n ti 7i4 q4s n0r lu i2d bi0 py fy ap 8jd f9z xes 3z4 6cw hm sy mp 00 19b s4 g0 at cv eq lio ui 7o 3a 22z 4q se ueb 5h2 ay sq 
اراء و أفكـار

الانباراليوم ما بين سنة طهران وسنة واشنطن !

الكاتب: خالد القره غولي*

( الانبار ) تخطف من جديد من قبل … الفاسدين والطامعين الذين يعتقدون أن هذه المدينة خالية مهجورة لا أصحاب لها ولا أهل يحرسونها ويحمونها من قوات الاحتلال الأمريكي والاحتلال والإيراني , والعفاريت الجديدة التي خرجت للتو من قمقم الأرض رافعين شعارا لأبناء هذه المدينة يجب أن تغادروها , ولكنهم نسوا أن في هذه المحافظة الجريحة (عباقرة كثر) و ( شجعان كثر ) و( حكماء كثر ) , لكن الوقت غير متاح للمبارزات بين أولئك العباقرة والشجعان والحكماء بل هو وقت أيجاد المخارج للناس قبل أن تحترق هذه المحافظة العظيمة بكاملها , لكن السؤال هنا يطرح نفسه أمام الأصحاب والأحباب من يمثل حكومة الانبار بعد الاحتلال البغيض وأعضاء مجلس النواب في الدورة الحالية , ماذا فعلتم لهذه المدينة التي ظلت شوارعها مقفرة , أبنية تهاوت وتهدمت أزقة لونتها الشعارات الطائفية , ومآذن وجوامع أتعبها الرصاص , يكاد الداخل إلى ( مدن الانبار ) العروبة والجمال يشعر بالرعب التام ويكون دخوله أشبه بالدخول إلى مدن تحاصرها جيوش الغزاة ومساعديهم من المليشيات الحكومية التابعة للأحزاب الحاكمة كيفما اتفق تقتل كيفما تشاء وفي أي وقت وفي أي زمان وحسب رغبة القيادات من كل الجهات سواء كان سنيا أو شيعيا أو كرديا أو ينتمي إلى الأديان والأقليات الأخرى , حسب الطلب ونوع الهوية المطلوبة والعدد المطلوب والمنطقة التي تحدد من قبل المسؤول , والخروج من المدينة يتطلب سيراً على الإقدام والدخول إليها يدخلك في دوامات التفتيش والأسلحة والاستفزاز قبل أن تتعرض سيارتك الى فحص دقيق وسلب محتويات جيوبك أو اعتقالك , هذا هو حال مدن ( الانبار اليوم ) , عادت أليها الاغتيالات لكن بكواتم الصوت وتفجير السيارات , يا أبناء العالم كافة ، تلك المدن كانت غافية على حلم الفرات لكن حالها تحول إلى كابوس أطبقت من خلاله قوات الاحتلال على جميع مفاصلها الحيوية وشرايينها التي تؤدي الى استمرار الحياة فيها , فهي تعيش في حصار جديد لم تألفه كتب المصطلحات السياسية والعسكرية وهذا حال لسان أبنائها الطيبين , على من تقع مسؤولية هذا التدمير المبرمج وفقدان الحياة المدنية العامة فيها وتهجير أهلها المساكين والتي كانت عقدة المواصلات المهمة في الشرق الأوسط , وكانت تسمى و مازالت ( محافظة العز والكرم ) أهلها يتهمون المليشيات الإيرانية باصطناع هذا الوضع للحيلولة دون استمرار الحياة فيها أو الخروج منها , وأغلقته أبوابها إمام الجميع وتبقى الأسئلة بلا أجوبة واضحة برغم الحملات الأمنية الاستعراضية من قبل قوات الجيش والشرطة فمن المسؤول يا ترى , ولماذا وها هي اليوم رجع فيها الأشرار من يمثلون ( الأحزاب السياسية ) الذين يمثلون عصابات إيران بعثروا كل جهد يؤدي إلى الإصلاح في هذه المحافظة , الانبار محافظة المساجد والجوامع الدينية تحول رخام جوامعها إلى أناشيد حزينة وشوارعها تستصرخ ضميرا وقلوبا توشحت بها أرصفتها المتكسرة , انظر ها هم أهلها تعاد إليهم المعارك من جديد لتنتحر من جديد خوفا من الموت ، بعد أن وضعت الحرب أوزارها في هذه المدينة الباسلة المجاهدة , أعود مرة أخرى إلى مدن الجمال الانبار الحبيبة وأعلن في هذه اللحظات وقريبا من أفق يحمل ألينا فرات العراق وشمس أمنياتنا بعيدا عن حزن مدفون وانين السدود ومنارات الدعاء المخضب بصلواتنا ، دعاء متبسما بعشق العراق وأهل العراق اعذروني فانا مغرم بالذين وهبوا قلوبهم حبا وزرعوا أنفسهم حصادا للطيبين من اجل هذه المحافظة , أيها ( الوطن الكبير) الجميل العزيز اقترب مني فانا محتاج إليك جدا في هذه الأيام , دثرني يا نخيل الانبار احملني إلى ضفاف الفرات الخالد ثم إلى الفلوجة إلى الخالدية والى هيت وعنه وراوه والقائم , أوصلني الى الرطبه والكرمة والبغدادي وحديثة وكبيسة والنخيب والرحالية وبروانه , هل أبدو بعيداً عنها أم قريبا من ساحل فارغ يقع على شاطئ الفرات العجيب أنها ساعات النهار الأخيرة , تودع الشمس أبناء مدن الانبار , ( المحافظة الحبيبة ) يوما آخر اسمه يسبح به الناس لله العلي القدير يبدأ بعبير وتلاوات المسبحين نحو جهة الغروب فإذا بجموع الناس ترفع الأذرع إلى الباري عز وجل وتنقل رائحة ( السلام والأمان ) إلى أبناء هذه المحافظة حيث بدأت مئات المآذن تدعو الناس إلى صلاة المغرب سرت في شارع طويل بعد الصلاة يكاد يفرغ تماماً من الناس بينما كانت الإعداد من السيارات المسرعة تذهب إلى حيث لا ادري خوفا من المجهول بعيدا عن العنف والإرهاب , لا ادري لماذا تذكرت ذلك السؤال لو أحصينا عدد المآذن والمساجد والجوامع في الانبار اليوم لفاتنا الكثير لكنها تبزغ شامخة من بعيد يرفرف الطير فوق أحواض جميع الجوامع والمساجد , وأهل الانبار الطيبون يتمسكون بالتقاليد العربية والإسلامية والديانات الأخرى التي ورثوها من آبائهم وأجدادهم لكنهم يتآلفون مع الغرباء حتى ينصهر الغرباء بينهم , لكن مع الأسف لا ادري ما حل بهذه المحافظة التي لها حضارة انتشرت شواخصها في كل بقاع العالم تحكي قصة شعب عريق مبدع متسلح بالعلم , كان ولا يزال يثير في النفس اعتزازا ومباهاة واعتلاء لناصية الفخر عبر ما تحقق لها ضمن مسيرتها الطويلة الحافلة بالعطاء حتى وصفها احد المؤرخين بأنها قطعة من التاريخ والحضارة والإنسانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً