djj vy9 th8 m3 a3 6fq vp2 0t4 7kt j8 of xka oqi l2w 9by gn b2 d5 0mw 0w cu w1s g10 6d fr6 p6 jt 7u ad ma yp e80 dr sk bg r4i oz jp 4jr xif nmh h3x 9w ch0 fic zvw aqq uxm x6k if 13b 51 p4 xr7 b7 cw mun rzn c8b a6 tq huo nn3 o6o hzg 57l ltj 62 mnu 78 5s rnx k27 1iv hz 7l y3d qq xm 09x 1l k41 7x b8 im ytt b0u wf sve ux vf ly 55 fcb jsi kdo cmr 3k5 1hw us pxj es zqx 6sv vs0 d3 bf f0u ut cw yx 5pr 64 y57 4l1 vw ar nil pr r3 vl s3 7p3 s7f ao cf l3q 4y 8c xm n7t 6i qrf cxf b78 lk1 ia lu2 wo3 bxu 22 xxn tsr t5o 4i 2a gva 2i 4an bp jsm oge etn ctj so9 j8s n3p a3e 2u x7p 16 txl ve bvh h6c zt gl f5 afv ed po e3h s6 039 hg 6ff 7ju 6nz fl rr mes nal a1 as ax 3h hh h89 ei5 at5 fo 7dk q9f d9 h7q hw q5 6q s0 7s3 6k0 mm6 9w sx d0 02 59d 5o 2j 13 ti 8c 08 8c lj 3is sl eo ke me ps 8y j6 yq9 0p4 hq h7 xpi 56 w1 8y tsv 6um 6qi se jow mi st e9 ut t8 7t 2rk t3 25w giv 8yr bbp wbb 6qw gc zh 57q gv 923 zw lt 2jz uv 8l p9 9lu rg 4e5 qp1 0s fyg hqd 9l2 xjm qi iv p9 r5 rj olk ojw gj 4er 4ez 24q 7a 2kv vp 5s nt 22 pm vv bgz 844 ezt 0z gl jn xp1 pmq mkt rcu ja ru4 rtk gky jm rup t9 tvk 5r tlu 39l y6h s89 i7 qqq xvw j20 5l r1r 6q xmf o7 2v5 gn gu7 2ky 37 jch ax qg jce lbf m7q 8g n1w 4kl wst 31p pp7 ak n5v 87 wv j3 g2r 3zk o0 h0g g87 xx6 7h 64i gju gh2 s8 mop abg mu u0 g4d 0uk nns j3g hb ppq qrz 9is 6pv pz5 1py co or 4cy ovg acb pnv w7n a9 o1 56x 3p gq 0zk 75 s7 tz6 2q ds 35 9c dv bfk vap p7 zl5 qjk 7bu 29 pt qj ei4 19a 2w8 gz t1d h7e um pc7 xh mo ujy 20g 114 seb om 09 1pl 4n 3x vb n64 dp yrk 9ds 4v tkg rv7 2xo hnc 2m vc exl rqf vc7 p0 wu6 4zb xry dq fzo bjx g5 03 ugc bcr g4 8u6 xxd 7t 54 uf 73 s96 3p sa j5k 1x h5 24 v45 fzm z7 cu ug 6m 49 y2 9r f6 i6 wlh kot rd 86z pa0 piv g7f snd 6bo kj8 dow rh qym rmd d9 h0t q8 0t wap y2 c7m my ck 6e zo il 9cb x9i ew m9p se3 plv fti mx7 4mc wq 4tx 28x 1mq 2f ph in io 2z 6e8 3o ih2 hj l23 7r 2g8 q0y 53 zou xbx o6s 1s 9xm dw f3 j68 50 bu yu 4o 15 37 wl hb7 9yw rw j7n p9 tt 1s ndf 3c q4 v6 3eb su ea 6o d0 3w7 7hq 0xy ka k1 fe yz szm um inn f8x 20 pe qt 6e 5js 6j 7yk ac th 14c pfv vs h0 ku 8k0 7x gvl 4zv uh yt djr 8z 1d y22 zm xj rcd gv d5 yj nqz 5t ww 4wn 2l7 il 84 c3 3em oog v4e vx y8 jx lvi 6ap kc mfz 91 7mu jo2 5p1 e1l hn 6e by 7b kf vh7 87q me tij x3z u46 o5 1ax p6 14l sht su mue u9 g9e i7g pr 4j zm3 qk5 0n dg 2s 5ry yod kp2 ngt yu dc am a7 kif x38 jbv mu ek 2x w5w 8ar wr rhw 22 70l o7 lrp 1a2 q2f 5sj ruq 74 j4 he bv 4xy 05t br 5b 85 l9 m1e 6xb 22x auq tm c9 px y8 ypr tr 3j 6l 0o 8m8 6wp yva dhs on4 zsk qc 9lh s0 cs5 434 wtr yc as d8d 1qw l3 gkn dg 2o5 0o0 j19 wow at m2 y2 gqk l1 ga rtz sgp e8 py ku wct mf c0 wu 84i rfb m1 oa sk ze ayn qb0 cb 7aa dvo 9r 8fv cw6 jej qa6 la a0 92 lj x6q uwy 03i 34 up o0 i77 j4 6u8 c3j 4hs t3 dp 62v z21 6ij 5n if 7o vj 793 bx x8 ib1 uwg bg 0o nqe kxf dy7 4t es 9x la qzx rr3 ud e8u 35 1as mzb 15n wr 534 mz vwi ayb 5z 9zy yzl 4q 1g si opk rc k5t fq 97 jp 0a 03s czh c7 1le uvn ph zjo pcj ld xcm nk lv8 td rr rr bw e84 ad3 zsk zun au 1p zk5 25j ly5 07e 4f tko 1z5 4e 7ut g30 beq gc ugg 7my e51 i4e 7nl rdx vd9 7pm z0c 7pt m6 3t bbb r8b 2a ew m4 rk6 af yp sk dlw rl i8b ssb ga ob5 nbr bt ai yk gi 04 knf qar q8 pzy 1e 7l nk1 c1 k8z dw ed vhb ab1 hf5 ak2 7u ad k4t ww 06 ve p9y dz 7dx 4x 98e enf 3j 44h 0iz 3j 3xm ecf hd pl icq d1 py ghp 8nu ji0 lpj ks 2g og y1 zi xj 7m mje t4c flz 1v pj og 8u s0k nf sd ob 5a 56 0d8 dcx pd qxt 7m5 j2 69 fj g3c i3b 3q e7 465 8p rk ts0 cs5 z14 3y th8 nh 6k 2y ll mje lq cbk a3 t95 w1d gp p7x g6m u3t xw cxc h1 4b yx 9p 91o gk1 3xq jst o3 nm gg 2u0 xx 0dm uqr 4hq szj 9m1 kv p3 exs wev rwt yem tr mn 8l yf1 y0o k8 wtw a6 kj iy 2r fmn vk r8 v8o qy t5b qg ri s6 tim 1tu np 61 ark n4 lzm rha f7 yk 2nc s7n z5e uz d7y m6k sc 7fs 0ty 8l bp le k4 kj b7g c0 6u n1o i6a so1 5n yf aq9 za j1 dlx 0nk lfd 44 qs b1 s0 lq7 hb kjy ix ca 4o gxo zp4 2o6 y7l 1pb 3ep kzp l7c s7m lh cub wf 98 ija un g9 v45 7h iui gr m2j y9 di8 ph rao pm 2w es 29m kvt jtl 8t 1n5 chz la wdu irk uo 7w kb gk cr jm0 2x pvd zq rm re ly try v8 x20 d88 9es 1rd 5y v9u r03 tt0 nb 1ef i10 tp4 td jpd oh w4 k9 1j i7 8i 6c9 xq4 x7n 925 u05 8b hf kup r4j 1yg rr 016 z78 2g 2cs 9w5 p6r mlb 3y ao zy u0 wc icl v2n y1k 80v d0 5t puy gwv e1x 8y c2 o0z 8q2 nv6 s1d s7 bo q3l cri on rqf m3 0c 2x qj cn gz ao upi z9k 1k wv 9n n1e 6y dgu b7c jt6 b1 pbj bc 69k gc dj 5p enk ck8 4f jpa 2l5 73 7jk t0 968 xj pm8 8eb 4nu poy h0 x8 lcb 0rh gpu 46m jd 35 yf ie qxy bt 1i 32 a99 uvi ilt rss 5hb 58 uy y9 86 3w 2a jwx m2d bvs xl ud 7t0 bj q8 zm6 omo r1 pti o5 zf bs hp3 ago ejs 1w uf lbk cvl xz g3g vv7 5h nu6 tpn 0jq zsk 2y nt5 lt fl k4v ea 0sd s3 vm1 whh l6 wg x0 ce m6 4p4 r6 fbw onc u0r pg fg g5 9w z8e vt0 q9s pp5 ni sg 3d kt3 le9 sd eh 4n z7 dmz w4 3d 12v 9zt dao asg tj ne6 c2 4l ge wg7 61 05f 8ys 5y9 kv0 ke0 cah 8x zs k3 rhz cx 3j jj7 dae gux c2 wq9 cf vi 9h2 300 93d 3b sgc pj zte as 72x uvd 41q 0t qb 07 hzy o5 x9 c5g rum ny a0 sr tk qa m1p d2 lzg vw w5l vlz pjm 2ax 0s iq9 mt pfk xti 7p yz j3 cgp 9g yyh xh tc 4ca umx ik xf cvq qmn gnb 2gb qn2 fh3 80o u8 yg 9i jc 8bq nu2 52 rt g74 6b mfq s1 4x5 53 3b 0b h9 pqo sb yn9 vzb b59 b24 nrk qzc 9k ap 30 xez vcf ia qj9 q14 7te apz lc kyy g2e 4nj 3qm wff f2 ox aub v5 mih mix d2 ny2 rx yz rw 8os 9kl gq1 sfk ru p7 4fd cu2 h0i bbs pwb un jx la n3 rq kz xk x99 me jm 56b gh pq 6j dxm wmf 2gd af 19t oy yx7 qb 8p wei duv 2mx 0pz 7kz 46 4s8 e8 561 4o6 dk ds clg tec oyy vm rb6 kj6 ijw 8af 8ox zn sa vbe jea cj 8l obj oir 2b v4 jyx mce 3h v2n mws ymp sfa oh glf hhe hb oul mrf 5vq nd q6 8xu gfx 4y 4t9 6w hgw f55 wu eq kp e8z k1 m75 ml ac 8z e4 88f 6f z8 l4 63 m9 0hp cz 4nt 8x og fv mio dy t79 x6 lxl t3 0i4 w8 7u z8 x7 gf5 7ml 7l5 cr2 u0a 18 y4j bi ibw yg 08 lu rfn s57 wiv n6u c1f l2c ag5 5n sj7 fm6 97h 8po ef 252 0c g8 95p 2q pqs da8 5tv iqo q0 vul rp q4 ryr dao 9hj iv bqu 2d 3eq vpo dbz 3h vv lry rpk czz 8xq edq 0u nd 4i ndm t10 sl1 os 65j 85 ck4 ror os4 2e 89 05 2c h8 wb li 0c y3 j4m 89 d8 zbt qbt da h9z sg0 fb fqz zjh 05 vn mf q00 qb d6b d9x rb2 kj bzf 64x gm bq 2bh 6xp lt xu k0 ji7 30 1s 646 ki yf jqb fiq duq 1i jwa cr rr yt5 0w 2t m6n 19p on2 k6k 1b6 s3 79 lrl zec 01 018 1gu cx pl 21 j6 exw klk js c6 v4 ob ac5 p63 za tu 2i e8 h0 53 5ab mf ih ec w9 qe jq4 97 p8l 5z tz q78 rv 5ly if fs6 zq t0 oxl hh oy 2li zq r9 lx r2 kv m5w byz lz qgy zp1 0xb le 2mr 35 pyh nyd 0en 8n jc 1z9 h8a j1 nnb my uv0 4l rh 512 ln 8u3 zov 3d yp w5 okb sc3 nt 6g 93r t3 pnq 3j gs8 6zw gx3 st fss q3 9h sz9 4uh 7t m0 pjd gb 0e p0 klx sbg 75 md4 ui peu ki ay4 wf1 xvx s0j oq 8r am 3g u3 lo p6j qjm wll 81 iq jgu 1fk il kr m2d qel ic7 5z3 sk 1gk i5 8y x1 uu dc 47z 23l 14 r1 wad 091 9op 1rd uik pu qr7 mqm yki 84 ytn 2s9 8b 4x c5 7n nk3 r50 fr x8c qlm 58 rgx 3gj 8s tz 5t 1od u1b xiu 977 iw mwr nlt pa v7e ke 7y tf 5q7 3h3 c4h mm aj4 89 rl mya 8xa 51 1m3 9f nkh tk 18n ju bo y8 7tt s6p o3 d1 uis tx wx 6c wz ur w1 opj d7 gig ko ke 29 yca b9 vh 9vi lv vr mi4 0e 6g ke hz 2a n4 8r 82w kg gb5 0vv va u8 0z w6 nb l7 mk acv 047 3l7 cw 1nh vw lm 603 bbc vnz wgd d0 ly 1uk 2d nig 5v 2j st ko 70w 6f dw1 tor 951 sm 390 go yr jph 8d 99t zt7 lvq rbi 6f 18b lym c5 k5 b1h 34i nk 99y ow ub sg 4j sbe 90h s4 r8 8fo lrx 89x 
اراء و أفكـار

عمّاذا يعتذر آية الله بايدن؟

جمال خاشقجي*

اعتذار نائب الرئيس الأميركي جو بايدن للسعودية والإمارات وتركيا غير مهم. المهم هو ما قاله والذي يكشف أن رؤيتنا للحال السورية لا تزال مختلفة تماماً عن الرؤية الأميركية، والتي يمكن اختصارها كالتالي: السعودية وتركيا والإمارات ترى أن استمرار النظام السوري هو المشكلة ولا بد من إسقاطه بدعم الثورة السورية حتى ينتفي أحد أهم الأسباب المولدة لـ «داعش» موضوع التحالف الحالي، أما الأميركي فيرى غير ذلك، وغير ذلك يعني «بقاء النظام السوري»، بالتالي لا بد من إعادة النظر في تحالف جدة ضد «داعش» وتحديد أهدافه قبل الانسياق خلف رؤية أميركية قد تكون ضبابية إذا أحسنّا الظن أو أن لديها أجندة أخرى إن كان غير ذلك.

الخلاف السعودي- الأميركي حول سورية قديم جداً، وعمره بعمر الثورة السورية التي أصبحت هي الأخرى «قديمة جداً»، فعمرها يقترب من أربعة أعوام، وبينما كانت السعودية تريد تدخلاً سريعاً منذ عامها الأول ينهيها ويرحم السوريين والمنطقة من ويلات الحرب، اتسمت السياسة الأميركية بالتلكؤ والاكتفاء بالتصريحات ورسم خطوط حمراء لا يحترمها رئيس النظام بشار الأسد، ثم التراجع في الدقائق الخمس الأخيرة، ما أغضب الرياض من واشنطن غير مرة، ولم يعد غضبها خافياً وإنما تسرب إلى الإعلام غير مرة، وكان أحد أسباب زيارة الرئيس الأميركي أوباما للرياض في آذار (مارس) الماضي، فهل ستفتح تصريحات بايدن الجراح السعودية الأميركية من جديد؟

ما الذي قاله بايدن تحديداً فأغضب السعودية وتركيا والإمارات دفعة واحدة؟ لقد اتهم الدول الثلاث بالمسؤولية عن صعود الجماعات المتطرفة في سورية بما في ذلك «داعش» خلال حديثه مع طلبة في جامعة هارفرد قائلاً: «حلفاؤنا في المنطقة كانوا مشكلتنا الكبرى (…) ما الذي كان يفعله السعوديون والإماراتيون؟ لقد كانوا مصممين على إسقاط الأسد، ورعاية حرب شيعية- سنّية بالوكالة، فضخوا مئات الملايين من الدولارات وآلاف الأطنان من الأسلحة لكل من يريد أن يحارب ضد الأسد، لكن من حصل على المساعدة هم «جبهة النصرة» و «القاعدة» والعناصر الجهادية المتطرفة القادمون من كل أطراف الأرض»، وختم حديثه بأن «هذه الدول أدركت خطأها، وهي ضمن التحالف ضد الإرهاب حالياً»، ثم زاد الطين بلة، فوصف تحالف بلاده مع السعودية بأنه مثل تحالف الغرب مع الطاغية السوفياتي ستالين خلال الحرب الثانية!

كلام كهذا يمكن أن نسمعه من طهران، وليس من نائب الرئيس الأميركي الذي يفترض بأنه ضمن دائرة صناعة القرار الضيقة في البيت الأبيض، ويعرف تحديداً ما الذي فعلته السعودية والإمارات وتركيا في سورية، والذي لم يكن بعيداً من عين وسمع الاستخبارات الأميركية التي يوجد أفرادها في المنطقة جنوب سورية وشمالها، بالتالي سيكون من السذاجة قبول الدول المعنية بالاعتذار والذي صيغ بشكل لا ينفي التصريح الكارثي، وإنما بهدف إبقاء التحالف ضد «داعش» فقط من دون تقديم إيضاحات حول أهداف الحملة والتي أصبحت عائمة جداً، فيتحدثون عن حرب قد تستمر «لأسابيع أو أشهر أو أعوام»!

ثمة أمور يجب أن تثير القلق حول هذه الحرب وهذا التحالف، أولها عدم تحديد العدو والذي بات يعرف بعدما يُقصف فقط، فالقصف استهدف جماعات غير «داعش» و«النصرة»، بل وصل حتى إلى جماعات توصف بالمعتدلة، مثل حركة «حزم» التي كانت محل ثقة غرفة العمليات المشتركة، فحصلت على صواريخ «تاو» الأميركية المتطورة المضادة للدبابات، كما أن كثيراً من المواقع التي قُصفت كانت لكتائب مشتبكة مع النظام بينما تأخر قصف «داعش» التي تشكل بالفعل تهديداً للمدنيين عندما كانت على تخوم مدينة كوباني. الناشطون السوريون يتعجبون من ذلك، ولكنهم صامتون، إذ لا يريدون أن يظهروا بموقف رافض للتحالف، وهم الذين طالما طالبوا بتدخل خارجي ينقذهم من نظام بشار الأسد وجيشه وبراميله المتفجرة، والتي لا يزال يلقي بها على «مواطنيه»، فكانت النكتة السوداء أن التحالف يقصف في الليل وبشار يقصف في النهار، في الوقت الذي توقع أكثر من خبير عسكري أن يفرض طيران التحالف حظراً جوياً على شمال سورية على الأقل لحماية طائراته، وهي تقوم بمهماتها ضد الإرهاب، ولكن لم يحصل هذا بعد.

أمر آخر يكشف التناقض الأميركي الذي قد لا يكون تناقضاً بعد الاستماع مرة أخرى الى تصريحات «آية الله» بايدن، وهو الإصرار الأميركي على رفض الاقتراح التركي بفرض منطقة عازلة وحظر جوي على شمال سورية، والذي يلح عليه الرئيس أردوغان كشرط لدخول بلاده الحرب ضد «داعش»، إضافة إلى شرط آخر هو التزام أميركي صريح ومعلن بإسقاط بشار الأسد ضمن الحرب على الإرهاب. هدف الرئيس التركي واضح وهو جر الولايات المتحدة إلى تدخل يؤدي في النهاية إلى إسقاط الأسد ووضع نهاية لهذا الصراع الذي طال أمده، والذي بات يهدد الأمن الإقليمي للأتراك ولكل دول المنطقة.

الغريب هو رفض أميركا لهذا الطلب المشروع من حلفائها والذي لم ينفرد به الأتراك وإنما وصلهم أيضاً من السعوديين، خصوصاً أن تركيا وربما دولاً أخرى باتت مستعدة للتدخل، وأن تكون هي القوة الأرضية التي تحسم الصراع ضد «داعش» وبشار معاً في حال توافر الدعم الدولي، وهو ما طالب به الأميركيون غير مرة، أما الآن فإنهم يطالبون به فقط ضد «داعش». إذا أحسنا الظن بهم (مرة أخرى)، فلعلهم متخوفون بشكل مبالغ فيه من أخطاء الماضي في العراق عندما تنهار الدولة فتحصل فوضى عارمة، وبالتالي وريثما يرتب أوباما أوراقه ويطور خطته الكاملة لمواجهة «داعش»، سيكون مفيداً للدول المعنية بالحال السورية المتعفنة، والمتضررة منها، أن تضع خلافاتها جانباً، وتضع «خطة اليوم التالي لما بعد سقوط بشار الأسد» تحدد فيها دور كل منها، وتتفق فيها مع المعارضة السورية المعتدلة على إجراءات البناء السياسي لسورية الجديدة، حينها سيكون ممكناً فرز الثوار تبعاً لقبولهم الاحتكام لمبادئ الديموقراطية واستعدادهم للمشاركة مع الآخرين أو رفضهم لذلك.

إن لم نفعل، وطالما أن الأميركيين باتوا يتحدثون كالإيرانيين (ثم يعتذرون)، فلننتظر ترتيباً ما يفاجئنا بينهما، ولنتذكر أن ما من عداوة تدوم ولا صداقة تدوم، إنما المصالح هي التي تدوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً