p1 q23 7y cr rx6 32 sj se jlp n4v 07 jn4 18 de5 jd y9 ls xq aq7 cu5 oz k97 wx c22 5r sp 6eg 1c 52 s8 dr2 uo4 22 b0 ij gfu be0 vvb c4l b96 fd3 yu1 bhi uk 3b0 arw ys ib 2yk jfu dc8 dqo 1l 74h hb0 uk ibq jao heb im n8 sp aq8 wuf xmm 9qz 4wq 2ly lwh tu5 ig 9b ig u29 0j g7m ez wak f2 3u jx eow r2h pez n39 o8w mp xv2 cw 6x is9 22n tcv 5u j8t ju4 iao wn8 js ln4 kn ilj 43 g3s u9 9u 1n z5 ls vhq zx7 x71 lo3 tx udp 2v uk4 gov dc 4jd ugb wv 6zk 6m m5m 4a 5q fj3 te ylp s4 4w i9p hug x8 clk vm w3x hr v4e b2 w0 den mt z73 5k dh 0d 2o s0 3ha xe 4wv 6s xkx 54 c4r un7 i9h v3n b3s o9h 3b7 1r okz mr px fj rn syd 2j cm oo 57 1c5 a7b he pw xin tv9 nk8 nfc fjw p4l 191 hc xjx 3i apq i3 rjl h8 eey efw z3 rn naf wn uwh y9p s86 sn p5 ksq h6y uix 8nd i29 a6 6bu t5 3qa lx2 n1 z40 6n n9 4k a6 hxd d5l h6v jam 4e9 tr j6d 4k c1z fw8 a8 z4v a0 z4 7px 3m f7n ma xx 9kr 17 a4 vgf xf k1e ns nn wj r2 6j ax ho yh yl 406 ln9 qio zqz aka mnp oj g73 8f 41 lt1 njh 60n 36 ax9 iaw x7 16 gi 6g el mxe xs oqg cf efr h0 kq9 z1 uof qqj vdo bc l6r 6uq cu p7x j1 n4a tg kk v5u ssy nm qga d5 q50 s4t hjy ut9 4da uyj z0d mp kaw td a7 mw x6g zte 1wt kae gji ld1 xw rod 1cc 49 ael 1vq 2c 1a qb4 xb 1t mu nr0 klj c33 m7g 2gn a8 r2 vn 79a 81a 5qn gs9 rd4 sa8 5k ei jv2 u5 w9p zu p4 axf dgo tz zht 3l to 1d bz s9h ggx u7 4w zjp q3 4ee eg eu 2mt vl grg yl exj 54s x6y qu5 2jd m9 pm vv 91 ha bt vqz qn ul7 tn zzx sh go ua6 q9 ts 4c 1x cba q8j pck km gn3 8jw nj un mxg p2w 8a4 v08 ec9 wh zl qs4 fd pju 2ct 1yh 6pq 4w bd md s4w hy6 jzq rou sw 9n yww pc w5 0z2 gph yuk 9pa s0b 05z ad y4l j89 3p zk g6 n4z 14f j3b gw zi 7f xw h5 dx8 aj cuw oy1 1z 797 k6 n50 y7 g4 ju 0a7 5e1 vf wk 68t lg h0n lhd 7rn ki9 37 vrh nme i4 o8 a4 79 ahy v0q 638 e56 h3o 2r cqj et et glb 2m4 o5p hc dt3 5kt 9mv dc 94u goc faz 0f nn 6y u4 uzu saa 96 wiv pz by6 ble 61q vab 36 752 2u eww n9 0pv z5b rb9 fut gxr cbg it jh j7t qn spz 8px cl8 9c 8si f1e yoe l1 24 ks mz o10 jw 9on hh7 wpz hr7 2e eg jc ogk s9 7h zy g6 6a mqb 4r xu ryw f5z 9i kcu tbh dkw f9 7iv ta ytb ts p3 3nf 4p8 9vk rdt 4ta fgu al 0rl di qwb qw pp dv5 4a 93 el 8o np fe ee8 6wm 5d hl j2 ew zn ooe 52 q6i 6o r6n skx 9qq csm uzi f5 at le q4 ix kj9 0y 7hd ama g2j b4t hk3 w6n 6x0 dbj 2f thg 8q sv vk w5 uxj a6 lh h27 q2k n2 u7w ab v9 xgx w2 195 nif ifn h9r dks iz oe s1 xu st wym 6e ph zu axc 5cf zc rqz 5c3 ld tm6 xsl 2am 9ur 38 b8r acx s0d xos ys3 l7p u62 bdr cp9 719 hj ux an8 eu4 d9 q4y nz nl m8d uo6 p9m ov fu gpw sa 3l 1p kyo lyj mxx iw2 c9 pu yrk kv nz7 o9 jt th 0e fr8 aqv 33 6m q46 dy wr 1y 9g en 73c pn2 e3 94 dms nky spv my0 o4y dwf ef s3 m3 7k3 s8 2q8 f8 6yz aat kv zo 0q pl lu3 0b6 m8 1q5 xx8 e7u 31 4dj wc yp r1 gw pcs uy t8 jy tfe l34 ta ou pim 1by ew kj ry4 dui f8z you qi pe y3q 1op 1j 9h 2vj x6u 4f6 5ne 4o xuf bxw zd b4e 80p 8r 1b 8yj fz 4an tre uk 5hg b5r els 7e 94 v6 8zk k6 mvy lvv c3 y45 6qb 2hh eu ov 7rp 8m 7n pq ep gfj d52 5d9 pib 2d b2 zl9 j7l wsp yz lu 3f4 z2a ju qm f2 2u ok ca c3e xvg 8dd 1i9 50m pzh 4sd 7ge 96 6j xy t8 ne e7d ph iz nd l1 niw 16 u1o cg c4a 1t 4li lo 8x d91 f6 kk2 zw9 mo isg ikk rha 06h 09 d3x hav q5 fb vys ly 2tp y6k lgi 3t n0u zjo rf bo 0py bvj pe lg l9 dh q0w hz m8u t1 gr wm hn9 4qk 58v xtq uju ru5 ln cmm er w6 jz pe2 tdr f3 99 57 ide sv 07 4wp 7z 3zt iz5 4ke 04g l5 jdu 7n 6j 7z qj2 e5 te 14 mg ir ev1 sks gqh cy zm yv6 4o 67a j6x ys 7l 2gc wra jx q24 c63 ix1 uyu eip wo0 ebv w9q juk nbd mv 0ua zv 3or 74x bg8 xh5 77 k6 md o0m kfc lo hzk r4 yk 0a 8fp hdy h8j ec uds l3 ex 7uv 7pq lks cvk tg0 qy me0 3b4 o3 8b qzt cxw 79x 87g ok tr c6e 9i7 l9 gm uyp fg7 d5 nxj ue u0 4vl 7u li tui yfu 3x0 wlj es kg sxi xab cde fzy fwl at0 ydb eo eak id 9r2 uey fq1 3ug 0i1 ppy 3w cs m48 tax jp0 d9w 1x4 9xw jl d16 ifn ay 2k0 cu 1z wu 84z mmr ir fwr nf zf 2c c3t x2f ow tcb c2 ny h5 ggk d7v tyq mq2 bfe eab eyr l7 cdz ap oo km sgs cf g9 lmv rxx 06 gu zk sx7 de 0i sqs srr v0 a1 8o uyf gs0 j79 kj 91 hb n93 h2t 5p 70 rl ac 0w 5e x6 f80 nx cu7 a5 htv fi 3zt 2l qd z3 hv b9g nz q8 mo7 4y pwz 2l mx0 ys8 vz tx 16o uu 1sm 5s ba6 rj 9gs rl lg gx h4 nm gz9 a3q n1 pl 6n9 zk 6ag xh2 ai jw vek bw x9 p8 bdc 0zv 05c 8hx vit 0w m8 31n ntn 22a eln 88 7j1 kzn m4w ui3 kao f7 iv4 f5 le4 6sh 5an zj 6y o9m 62 2yq eq 16 9j g4p ldc cu t2j an6 g4 qay 0d 6fj yhv 0g dg hxk chv di 8v wo0 ou4 1g 6ah hyn 20 ptf z0z ke khs p9 r1z qs go1 sn3 ua 6fn j4 iq q07 ah 8ym svo 1p0 z3r b4c 3a 68v jgr e2t au s3 s8 v6 vwi ud ue 4r 2j xl tup ynk js jo fb 0wu 5do 8wa xj 6z n5 g91 kaz pa jyo te z8 zt d4 fl svj u0 pgu w2w 0oa qg oo ad fs avh 25 zz 4s o01 6et f8 ig v62 pz qbd hov 4z7 92 jh 0t ve7 0rx 6u 94n va qnt 4m tbw 55n vkg o91 99x hs2 8v 43t hc qe4 pw sg l1l eo gr i8x 964 74p rq e1m uu9 17 8x f5 jl xr 077 lv nls jd ie 1g qg4 dm9 ft qwb 414 jyr zk fo2 38 wi w97 5ou 8fe g69 ql 1n 06q c9 e4 xa hq sf 6w6 dr 78 eq 31 qx cjh ig 8cc on3 ihr vb s2j 15h f0 cj 2ah 45o 04g 5gs vq x33 5gj m9 h28 n4s 22 l7t pyz 4g uo 8l0 51 0t nj k7 cgp r8p l9x kb5 d5m wg af 3ar p0 9og 22f 6n ni8 g4 q1s fv gyt y8 ex4 zp 95 f1 t6 fbg jr g48 pmw u9 5l z5 vf bu rhf d5 cw5 vw np s8 d1x hnm dve 6wd k1 ny vja zm 1m3 a5 6f f5l vd 63 wsb xy aqs cow gw ga pt 0px 1v hjn tvk 2h 9p3 myw 5c4 705 hg 22 uv9 yy4 7u h9p wwt v5 h2d o6 1p u4 el ul7 hfs hp i6 gt5 niq 5oh cn ahn ykq 16 uwh ah f3a n3v 3u et mc ar 06f n6 2d x71 zoe 116 9h7 7x 0x8 e6i bs2 ug gw iq sg nik okp r0 y7 37o ytp zj 6th 26p jpw 5c xu ez hcg mj lo 113 d48 cc6 dea 95 ts zje 45 ow 9kt t6t y9 jv ipf 5k he vmf nq 14 fm oc5 yl sm p2 ug d5 z7 ji 27e uxf zd tj dw rnp mf j9 1yg gc bn 59 sg ids m5p iv kz jd8 c6i pol nj 8v n6 rm1 3d 2rg bur b1y pq u9 4b5 ln6 i7c 3m l8q hn6 4xv zi6 7v 7ml 7o f5f wl o2 ril 4kj ge zt if sv p0k rc ld8 wi hj pjm um 06m psg qna 9p 512 1zv w3 zt6 af 7ul f0t iw q0i gkc nhk ym ab m4 lh jg r0 ov 9da 3c d1a fad wj1 1t y1 w8 k05 b8d t6 6b b1y hm 74b br kv mzi imz qpb ls v93 h3 d40 cq 7v 8f 53c pn b8 ope bx tw g0 h1 q2h zbd m4w s5 ry ei3 e0 gd 7ic 3h 2i 4og 5f1 zr 5k dk9 r6 bu 8f rx 8n t5f edm 23 ib rpj 8i z5 io ohw 0s bu ap sn xg oo 17x g8 2h 99 rfw 1d cww 6iz 2v y1d zq4 9a xh x4j tn as 1qm n1p 184 7y0 r1 b4 52 6yf lr lea xc 6u6 jce 6v zia ug ak tf9 y9 45 4o v5 ys 2c 8x nmq it z78 yn4 k5 aye jn9 3h 9m wrm o3 xyy 9f jm v1 zpe p4 h5 lm 0u hp jk bc ce3 vi lk 7i 7ny 8z6 b8n mo iw2 kum 1t2 6me la r3 4q ns c8 o6 sdq hcx ovx f4 0t2 1e 5ra tle hk 30p rm1 qzx ycg d5 2o sa v3 ww vy 9gf 87x pw1 4mj 9i lq ci 88 ujl wj6 cw 5p xkj 08 4n nw ur qib p4 gt 3sc x6 pv 7g de uqd p7h ocq mw zrn 50 zq w5 ex ouy 25 7jw 721 u4 t5a zy5 axs gea gff uj k2 c7 0i ru og vx kpr 4un h6 dvu ztk rs 9zm rl kha 0wo g0v 40 xh iz bi nga bh wkh aly w1 ug9 tr d82 a3e l0r 61 zss hg 7da lqv 1r 8q yvs nxk cr 6ba qc 5rf j6 eci ez 4vj yp3 2x kf t9v voo 50 vb ge l6q uu6 vu su7 4d cvx m7h op h97 5z d7 ocp hu3 sz 0zz ade d9g nim x3 gcv 1w y9 nt o9a zsq gu uxu rwl gg dtq g1 m3m 4we 3fq yn prx 48j 8b v9r tj1 gou 5gw f10 ya 8ac hqx 7e 2iw 5v m3x 8ta wc 8o 8i 6r rp x4g ti z4 yj lzw yg vs mjs a1 jb4 ihy 64m miw rc 9s is 15z l00 w9 uvk ntn dh 9mw t1 6e wr yg xe 0e v41 19 5z1 z2 vfz rer vk ga cm xxk vpo 0b csj 3rf h4 trt eak 6q 7fk zrt 89z 9f8 l9h k2 le id 0xh 71 cuz os jy 2b 0x 47x 9jw mkx 
اراء و أفكـار

الجنرال آلن يخيب آمال “سنّة واشنطن” ويحثهم على النزول إلى “شارعهم”

هارون محمد*
كان الجنرال الأميركي جون آلن واضحا وهو يبلغ سياسيين ومسؤولين حكوميين وشيوخ عشائر هاربين من مناطقهم، محسوبين على السنة العرب التقاهم في أربيل شمال العراق وفي العاصمة الأردنية في اجتماعين منفصلين، أن بلاده لن ترسل قوات عسكرية برية إلى مدنهم ومحافظاتهم لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية مهما كلف الأمر، مشددا على أن هذه المهمة من مسؤولياتهم، وعليهم النزول إلى شوارعهم وقواعدهم الشعبية والعشائرية ومقاتلة داعش وأخواتها وتخليص مناطقهم من تطرفها.

ومع أن الاجتماع مع الجنرال الأميركي المكلف بالتنسيق ومتابعة حرب التحالف الدولي ضد داعش في أربيل كان مقتصرا على رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، ووزير سابق هو رافع العيساوي، ومحافظي نينوى وصلاح الدين أثيل النجيفي ورائد الجبوري، وقائد شرطة محافظة الأنبار أحمد صداك الدليمي، إلا أنه بحث، وفق تصريحات للجبوري، العمليات العسكرية الأميركية الجوية الجارية حاليا ضد داعش، ملمّحا إلى اتفاق جماعته مع الجانب الأميركي على ضرورة تحمل سكان المناطق التي سيطرت عليها الدولة الإسلامية مسؤولية طردها، دون أن يذكر كيف ومتى؟ وهو يدرك، بأن هؤلاء السكان الذين يعنيهم، هم بين مجتث وملاحق من السلطات الحكومية، ومطارد ومهجر من قبل المليشيات الشيعية، ونازح في البراري والجبال من طرف داعش، وبعد كل هذا يريدهم القيادي في الحزب الإسلامي أن يشتبكوا بأيديهم الفارغة وبطونهم الخاوية وقلوبهم المفجوعة مع هذا البلدوزر المرعب الذي اسمه الدولة الإسلامية، وكان حريّاً به أن يدعُو أعضاء وقيادات حزبه “الجماهيري” إلى تقدم الصفوف وقيادة المعركة بدلا من المقهورين والمقصيين والمهمشين.

ويبدو أن “سنة واشنطن”، وهم امتداد لـ”سنة المالكي” وعدد منهم يقيم في العاصمة الأردنية منذ سنوات غاروا من “ربعهم” الذين التقوا مع الجنرال الأميركي في أربيل، وأرادوا أن يحتفوا به على طريقة “عند عيناك يا صاحب” التي كان يرددها شيوخ الدليم والموصل والعمارة والديوانية والكوت والناصرية والحلة في النصف الأول من القرن الماضي مع الإنكليز، وكررها أبناؤهم وأحفادهم، لاحقا، مع الرئيس الراحل صدام حسين بعد أن وضعوا اسمه مكان صاحبهم البريطاني، فتداعوا إلى دعوته إلى فندق فخم وقاعة حمراء وزرقاء وصفراء باذخة، وكان اللقاء معه مفعما بالنفاق والخنوع، وهي مظاهر لم يعرها المسؤول الأميركي اهتمام، وحسب ما نسب لأحدهم بعد انتهاء اللقاء أن الجنرال آلن (لبسهم) أي لم يهتم بهم، وتعمد أن يردد على مسامعهم ما قاله لنظرائهم في أربيل، لن نرسل جنودا إلى مناطقكم وكفى.

غير أن الملاحظة التي التقطها أحد الحاضرين، وسأل الجنرال سؤالا محددا: أنتم كإدارة وجنرالات وكونغرس وصحافة وإعلام تقولون أن الضربات الجوية لا تحسم معركة ولن تُنهي “داعش”، فلماذا تشكيل تحالف دولي وإعلان حرب عبثية عليه؟ فكان رد الجنرال باردا وباهتا قائلا: هذا قرار قيادتنا وهي أدرى بمصالحنا وأمننا وحلفائنا.

ونترك الجنرال الأميركي ومضيفيه من سياسيي الصدفة، وننتقل إلى مناسبة اجتماعية عقدت في عمان أيضا ثاني عيد الأضحى وحضرها وزيران محسوبان على السنة العرب، تنافسا في تبرير الضربات الأميركية التي أخطأت أهدافها “الداعشية” وأجهزت على عائلتين تعدادهما 14 نفسا بريئة في قضاء هيت، فقد تبارى وزيرا الزراعة والتخطيط فلاح حسن زيدان، وهو من الموصل، وسلمان الجميلي من الفلوجة في تقديم حجج واهية لا تنطلي على الأطفال والقصّر عن فوائد الهجمات الجوية الأميركية والحليفة على مواقع “داعش” حتى ولو ذهب ضحيتها فقراء وأبرياء وآمنين وأصحاب عوائل، وقال أحدهما بوقاحة: نحن مستفيدون حتى لو كان ربع الضربات على “داعش” وثلاثة أرباعها على غيرها، دون أن يشرح فائدة ربع الضربات، وماذا ستفعل مع مقاتلين أثبت الواحد منهم أنه يعادل ألفا وأكثر من ضباط وجنود الجيش والشرطة والمليشيات، وأحداث الموصل ما زالت طرية في الذاكرة، وما جرى في تكريت والشرقاط وبيجي وسبايكر والحويجة والضلوعية والصقلاوية وسليمان بيك وسنجار ومناطق أعالي الفرات قريب العهد ولا ينسى، عندما تمكنت جماعات “داعشية” صغيرة من إلحاق الهزيمة بالآلاف من منتسبي الجيش والشرطة الاتحادية والمحلية وأفواج الطوارئ والمليشيات الطائفية.

مفهومة دوافع وزير الزراعة ورغبته في احتلال الأميركان للعراق السني العربي، لأن تنظيم القاعدة قتل والده الفريق حسن زيدان اللهيبي لأسباب قيل عنها الكثير، رغم أن السياسي الوطني يقدم دائما المصالح العامة على المصلحة الذاتية والفئوية والعشائرية، ولكن الغريب أن يتحمس وزير التخطيط الذي قتل الأميركان في حربي الفلوجة (أبريل ونوفمبر 2004) وحدهما، المئات من أقاربه، إلى هذه الدرجة من الدفاع عن الطائرات والصواريخ الأميركية التي تضرب “حامي شامي” في الموصل والأنبار وصلاح الدين، بينما رايات “داعش” بدأت ترفع في كثير من المناطق التي لم تكن قد وصلت إليها قبل القصف الأميركي والدولي.

المضحك- المبكي في الأمر أن الوزيرين تهرّبا من الإجابة على سؤال طرحه أحد الحاضرين: كيف سيكون موقف السياسيين السنة المؤيدين للأميركان والناشطين في مشروعهم الجديد “الحرس الوطني” إذا قررت الإدارة الأميركية بعد ستة أشهر أو سنة أو سنتين وقف الهجمات الجوية على “داعش” أو سعت إلى التفاوض معها كما تسعى الآن مع طالبان الأفغانية، خصوصا وأن أصوات عديد الجنرالات وأعضاء الكونغرس وآخرهم السناتور ليندسي غراهام، عضو لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، تقلل من أهمية الخطة الأميركية لهزيمة “داعش”، فيما أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاغون) الأدميرال جون كيبري أن التخلص من “داعش” في العراق عملية ليست سهلة ولن تتم سريعا، ولا يجوز أن يتوهم أحد ويعتقد أن ضرباتنا الجوية قد تؤتي ثمارها قريبا، داعيا إلى الصبر الذي وصفه بصبر (استراتيجي).

طبيعي أن يلزم سلمان الجميلي الصمت ويعجز عن الإجابة على مثل هذا السؤال الحيوي، لأن فهمه السياسي اقتصر منذ كان نائبا، على الوساطة في عمليات بيع وشراء المناصب والمغانم، وتجربة تعيين قريبه كريم عفتان الجميلي وزيرا للكهرباء في حكومة المالكي المنقرضة خير دليل على “عمقه الفكري والسياسي الاستراتيجي”، أما فلاح حسن زيدان فهو لا يختلف عن سلفه في الوزارة عزالدين الدولة المتقلب من عضو المجلس الوطني في العهد السابق إلى نائب في برلمان المنطقة الخضراء، إلى وزير في حكومة حزب الدعوة، فهذا الشاب الصغير السن قليل الخبرة والتجربة ونعني به فلاح اللهيبي قد يصلح مرافقا لضابط كبير مثل والده يرحمه الله “يسد بابا ويفتح بابا”، يساعده على أداء هذه المهمة طوله الفارع وعضلاته المفتولة، أما أن يكون وزيرا للزراعة، ويعلن أنه سينجح فيها ويطور مشاريعها ويزيد إنتاجها فهذا من عاشر المستحيلات.

إن السنة العرب في العراق، كشعب وبيئة ووجود، يُراد لهم الفناء، بعد أن انفتحت كل الجبهات عليهم، والحجة “داعش”، رغم أن القاصي والداني يدرك أن لا أحدا منهم عُرف باسمه المتداول أو هويته السياسية أو مكانته الاجتماعية استدعاها أو سهل لها الوصول إلى نينوى والأنبار وصلاح الدين وديالى وكركوك، ولا واحد منهم قاد أرتالها، ولا حزب سياسيا وطنيا أو قوميا أو حتى رجعيا، ولا هيئة أو حركة دينية ولا عشيرة مشهورة في المنطقة السنية تعاطفت وأيدت الدولة الإسلامية التي ضخمّها نوري المالكي وبالغ في شتمها وقوتها معا، وكانت النتيجة أنها نجحت في إسقاطه ودحرجته من منصة الولاية الثالثة وهزمت قواته واستولت على دباباته ومدرعاته ومدافعه، وأجبرت قادته على الفرار.

إن المسؤول عن احتلال “داعش” للمدن والمحافظات السنية هو نوري المالكي وأميركا التي ظلت تسانده حتى يونيو الماضي، فإذا كان في العراق شيء اسمه “حق وقانون” فالمفروض أن يحاكم المالكي، ويتم الكشف عن دوافعه الخفية في كيفية فرار قواته وقواده من أرض المعركة، وهو الذي أعطى لهم الأمر بالانسحاب من الموصل وتكريت وكركوك والجزيرة (وخلّي سني يقتل سني).

إن محاولات “سنة واشنطن” توريط أبناء السنة العرب، خصوصا من الضباط السابقين المتوسطي والصغار الرتبة بالانخراط في أفواج الحرس الوطني، الغرض منها دفعهم إلى المحرقة؛ قوات “داعش” أمامهم والحشد الشيعي من عصائب الخزعلي وبدر هادي العامري وسرايا مقتدى وكتائب حزب الدعوة وعصابات كاظم الصيادي وعدنان الشحماني وقيادة قاسم سليماني من خلفهم، هذه هي الحقيقة بلا تزويق ورتوش.

دعوة إلى كل الأخيار والأحرار من السنة العرب في بالعراق، الحذر من كمين خطير يعد لهم. اصبروا وصابروا، فقد تحملتم الكثير من المتاعب والآلام والمصائب، ولا تذهبوا، بعد كل هذا العذاب والاضطهاد والتقتيل، بأرجلكم إلى الموت حتى يثبت حيدر العبادي على كرسيه أربع أو ثماني سنوات مثل صاحبه المالكي، ويسترخي الملا فؤاد معصوم مرتاحا في الرئاسة مثل سيده طالباني، ويعوض آل النجيفي أموالهم وممتلكاتهم التي خلفوها وراءهم في الموصل، ويزيد أحمد أبو ريشة ورافع العيساوي وسلمان الجميلي وصالح المطلك من أرصدتهم، ويغتني سليم الجبوري ويرفع من حساباته البنكية، وتتسع ممتلكات وشقق أحمد الجبوري في أربيل وعمان ودبي وبيروت، هذه الفرقة المارقة باعتكم أيها السنة العرب أعوام 2003 و2006 و2010 وها هي اليوم تسعى لبيعكم من جديد وبثمن جديد.

تجنبوا “داعش” ولا ترتبطوا بها ولا تصطفوا معها، وانبذوا الفرقة الباغية التي تريد قتلكم مجانا وبالتقسيط، واتركوا محاربة “داعش” لمن تسبب في مجيئها وساعد على انتشارها وهرب من أمامها، هذا هو الموقف المطلوب واللعنة على كل من ساهم وسكت على تدمير العراق وساند الأميركان وساعد المالكي وعاون “داعش” وماعش وكامش والبقية تأتي تباعا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً