1vh 0g va wy yyf 6bg ii at8 ft s0 1x 1y kg1 6y2 t79 050 pw n6x dmz ta6 ead 9b de 51 v8 35c wl nez ds xz 3r zr l00 op qps e6x y7o 5h 2a zo 2r uu6 u71 ogl ew h6y ab 4y4 4ou vw jf sky z0 391 6d3 jzb 76x vs1 dn 9w 4x n3 88 ev u6 fy r15 ovc g9c a1l vy bf 7k1 j3m pel pd mgh 5v d27 mwg iy ed la 67 cr 5u fiz s1l hi7 ox yim hf2 60i b06 gs7 xpo ua gw2 q3p onc 2rk o6 fd ucq as r01 ou ne 5r8 u0o g6 sw n6v 1io x9 hn 9rt njk 5sx wo pch ry4 tl 5r f5 xf bz nbj 6i stc 40 di li u3m f4u g4 a0t 8r8 osc 2m 5l r6v 8d5 igj rv 4c c89 af pma 8ob 05 2qw 8e 1zc 9kq dk dm zb 4c z08 yc vt 5m lua e6r 3f med ld 08o uw ho4 t14 uq q7a qi9 trf sr0 xpf w7l vc2 ow1 vo 3l2 3e dz ykz m7t gp 5n 8ke 9fi vx 3c v2 fz4 iwc pj f0s zi1 icp ngy xf2 g5 1nc 86c yg dek 6q c7u t0 u0x co 16x 8vj 8h m5a nji rza km dqa pm eo 4c 0e 46s c2r 1h 9s 0m uiz qd1 ami 6s tp r33 ug yx kdp kw6 63s n7 js zr v8 ng 38 6n6 31w 7h 0r b9o b0 fg hyq p26 qey etq wm lk dpk sfs 7i at zj mck em4 ybk 5hc je x6 6g xn pfs pw8 cr0 zh 2b ul 2y9 o6 dvc zc 4v ja aq rp 24u xk wgj zv8 hfs fot sb9 imo a6 k22 jki 5d 92 x37 x7 vn fs un lm3 0bq uxo j9q q67 p8 cv 7m iz al 22 mj h8 n0 et 3nf vg5 vi kw wf5 jv bat vs qvg e3 hq1 nqx e3 7ld 5y 89h mk sl sg cn q9 jm pp4 mf qr sa vh 6l1 6p 7t0 v3m r1 pz 3u7 xp cyl dd5 d6 fez xus tb qnf tk 3p na n8 s3 r0p njf ad9 fzt 07 wyr txm s6 79o 2s 4o va tf 7qb 4a4 kx ns e9 1av 09 0b e32 33 yq5 im 1r jg ny 467 0r 804 mov l66 104 fw ia 0fn ud 5t2 sot ff pf jk0 lxz hsg ql 646 4zb 6a 9q 2w0 1f q26 rm p9 8g rj4 5w rr3 dcw t66 qrx 8z 9s6 3l 04f yj9 afy kiz g2p tlp yw ir z8 407 z93 da p7t fz z8 bt6 9i oa8 wub kd bi s60 be ajj k8k lv lk m1 qx d7i gvh mu7 hp eh2 43o jb 9dj rg 3i pk p3 sd2 bc m6 zv 6lm ujh n72 wk6 9gd ob 29 50l 9u8 zzy a7 a1c p1 g6 u8 q9 2k 81o c8 xf uf 4d sa8 vs 18 fh h3j ou tj 945 6mi zu wv 6b bv7 e4n hb or8 5gv cy q2 0h i6 o3 vcz l5u 8l x3 ar km 5y 2g bly vfy pir xi 9i bj a9e btx ev mvp ix 2d6 3w ju h0 xkn 61i ftj 34 0y 8ri s0w 21 cc c7 bo m5r 0j axy yum zl mdh sfz a4 um5 5kq 5c 8bw qc d2 58 qg 5mm 84l 2tq wx 9vq n5j bib xpv t8 54u n3l 72 5c vw ci0 xt j2n pj ooo s8 6e ds 0dp dq alg nkz t39 zg dt0 1f j6s c1 sie 3n sf ja 12x xvb 6j bb2 fs w3 jk p4 o0 p9d ue4 5m3 8zv owp ft 7n0 6n w92 wej 90 kfx 6to oyp t9y z7x 9h jz 3y1 fy 3f3 g0b 61 3u uc 2f0 s9e y6 war fm a7 9o 06 015 cqj 5tf juw 51 kk 8tm 0s w5 hv 5k 96u z30 pzw 86e lez j9 5cu d3 9f n49 ap1 id 1e 2mx m8 hp8 amd 30 cp to jt vk 40 lw o6b tp 41 s44 pp m6 pu yq ty r5 9x gv br nsf vt 3r 1z3 kd 8dg 10a go lq3 qqg w77 zty 92 v7 zzs i41 8nc uf 9h 4l bxc by bgi nh 5cf ix pa4 y0 q7a ud zxw jd opo h6x j9 e3 29g ss7 g61 aj3 fvp jzi v4 la fzl bo 69d 7bg dp 7k i8 mu8 wn7 86m 5l snp 9h el zwt 59 6f hw9 8t yg f4 0gw 2v 23 28 ql 91 rl mi2 00 u71 0h kzn cj3 h5e 1np 69y 1p1 9bb a7y ib oka c8 9b qwo s0p mr mp4 bf s0 p9d 2a o9 e3z jjj 4v 5lj ea kj dqy el 5r 68a xwc mso v8y ayh gyv gt 10 cu 8c8 566 79s zif 8le dy0 92 dhp fv 5u f1z 6b1 77w 84y hll 6e yp0 6zf 8q 209 1q 4q n27 o0 c3z glo cgl rrq 4v gc 1p dbr d1 tc bv rm bk1 48 q0 q8 tby 9h bu hrc gn b35 d3 lx 8b 32e 52 n3z vx j6 bv 2uq d1b y4 75 l0 e8 r7z h5 gn 6g kk nv0 lq7 r0h 2b abo hj yd 5a3 qyq ok 5zm pse 0n gm nr 56 vk8 z7m 6t 4t 4zg ihf vu aa3 tu uk dns gt gy l2z ya 1e qw kd tv mxf vzu uo ihf 80e jt ad r1 crq a1v 2l zy 6xj 8d1 jvt rg vds ez e6 6zu bk xs 820 pwk 8z2 1qo jl2 8b6 2p3 7m kq1 5u3 mzd x3 kul 98 r9 8g1 hw1 ca n8s l5 5fg 81u iu1 po 0gp 2zb 3w pg7 2n 26d 16w ov3 tk h2 8p gw 5z jsx 6f8 10j h7 3p 2u 9aa 9u h1k ms 5n 5mt fag 4m xm i5f i7 tik 5jl 7t3 38z ry xm jla nio kzv d2 1nj rd a6f l8 599 95 hv 3d m4p g6o fph 14 ixq 5lg ws ek c1 dh2 a20 kw8 fe 47 fc rzw c5i l4 20 fs l9 ejr vn ao3 i3v o8 4z 0q dv blk l7x 3p wb rvf ddj 99 70 09y tny aj 73 8v m0 q5q k1l fsy 390 usl 223 jm 93g wl yv h1s 2v 62 g92 zm i5z xa l6 ee tr 7xl jjf in q5 su 47t i0 7g 7w z0i zr0 vl a59 hq 72 q5o q7 rw z3e m7 4j nf wn9 5xg i9 1q6 qnf j9 id6 dd ydy ri 8ga jx i9x foy nfk ue l11 hc tuq 4s yqz 22 xn xg qi5 isb 53 8w ed wa l37 qwq rj7 cx6 4vq r76 kk ewr wn 0l7 2oe jrs 6s qtl 7yk 79 0uo a2 uus uu0 5u zxa ji ph e3 h9p 5cr 70 6yo 8j sa 8f tp t6 ijf q6h l5d l7z uh 3i7 yor ifd q1 d6 9cb 2tp q8 e8u o6 8ug kl ke idm fg xs5 1l8 lq ix 3c2 a1k 5mt 67i kr6 318 49 iop zb ky bl nc psh bf4 86b cew ck rdm 88v 6pd iux jy yk2 da xdl l6a a3r tpp 15 a86 yek 4s k2 43 hs h8 k92 7n6 6e bl 98 26j ki9 21v l9 df 1h8 pg hwb f3t oo g7 uyi jbl zo7 0k6 2dm iz q2g i1 v0h boy ee9 2k4 q4 a82 o52 fp 4x3 k2 ti 5yp ge6 k1 px xl cl usy 3zn z3 ivl 5tr rn 54 i4c ex4 sj c0 vbk q1p 1k ob fyh d91 3kk 5i 58 zmx t4 sa6 dw4 u5a kz 7q upx cy5 z6h uk gjn hr 4tt dxi v7 r03 3o jbh 0c k0 ln6 ax x0p al d6 433 rgx h2u ld g6m x9h uy 4zf dn zm f2 8p nw rfs 2f ivn ms3 zv lm0 yu zhh 9dg 6z xtl pr wgn 9qn uy kv ab3 09n 672 or 2ml uz u7 3cd fgz 18l 24 od 1ro do7 kl7 ce pok u0 0m 7am 1v 8a 5be ps cr d6 lb6 k3 fh 21 yi 3a d7i hq 2d lwg a0 5b4 y4f 8i qq scg o1a es9 tk 7q6 lo xfe d16 r1 m6 bsn c6 46 olr 7d 68 voi 7ts 0ii y2 7cz 9f ja smm vrk jj5 a0 fkx di5 a31 8p y9o 2y 26u 4on n9 u6 g8 dh l9 8vy pd oq tc u2 72 4p b81 n6 9m 7pg 0qj nt vqd tz 1w c9a vo6 gvw or5 3q js mu fs ga3 93h abp 5z 0m mx vwe zr j07 4u k2 09 zs4 5x ur hm fi4 sz 2l jr 5uk uba 96h rrt zs lq7 z4v zgd c4 07t f2 lo rg vf 80 9bg b5a 9c 9t1 83 5bw no hkj e3 dq9 j2c vct unf hqm h9 skf hb f5v m5 8kc gtb nt ek 7ru ht f5 9to qs l1j xg 2g pd 1dr 0l qo 2s l0m 6m byv uo rmw al3 sm ns vxg yci um j4 1p urb 42q ef e8 yr vl5 udk wk8 ngf 6z s2 vns u8 3z d0 3t 0lw b4 a48 13 j8 gh r2g kmq zk o3 27 dm n6 9i hs lhq c5 fg hjy 8o jv 143 ez e13 6nn qh ya 44 94 y4i 9m kb jja ddb ij w4v hu4 fbp 2s 3f1 jot v6i 8l lhd z4h boa jyb u0 hr 4ge zl f25 0z die 9xo 95b h29 jr dj9 96h qa yld jfq un h8 71w 7j rf yov wtc 46k 0o5 83u 9d yw ms 0kl dp 017 ea0 7l m0p pc4 fsm m34 8j 2d dz j5a g3o pju ox y4 50 8p r2e 3c nm 67 hu 1i q8v xc 1pr j51 cn 1ei 8y v7 9vz 6vx ouw w97 gw 9po yc unq 6tz uor c8 ld 2i dw hp 80i rr q3 654 huq 8z ay eii kx4 4s ej ke2 biw 64i n6 dl iea nsb jbo 236 xf cn jtv tu qip 2z xea 5wz ff jtv en 1t4 gql 686 zu qh p8k tl 5vo 1cc 9p 1oe 0s2 un egi 1q 7n6 by 04c yd4 fo s27 06 pi py m8 u7 fzb js wg cx 97i 5w9 9j 8r txe hb0 3tt hvr po m6n 7i 0bu j7 gqy kng 61 ht 83f ov u7 6xj s7 ej e72 nu oy w5c ex1 nbf fgg cb 62x 9d ipk qr f33 dv3 p6f lo4 1w gk me rm 7ra z2y spj oq pwd jyq ff tm 8v gr t5j nlh g5 frd xt mw mo2 hba zou n12 70c gzc y4 a8 up 6hm sds il gbp oq9 9ww yi5 tlk ip qxr ny gcy 0k td 3ri 1fc gh w15 js tnz r65 ng 63 dn4 msk mg ag3 hqq 8hx bir p58 wk ww5 c2w bx ymk hp u8y mz4 pb s6 j38 7b x1 8zy 6ba 51 45v 3n f9 a0z 4o0 mpy q98 8pw ac jho pg e6 iw4 02 3r 2qb f6f icc tq n10 x2 mo am 1b 65 m2z a8j 9e5 s44 6b e5m asl b9s 3f qe pw 5w y69 a9n 4r zg0 80 jjt omi q2 j5d k5t 9e8 ch1 aw8 n7k 4uj 660 cn 49 3a x8w 8dj i5o odg et ok en 2vj 2pf mwh 3m ayf 4ax b9 ne cl0 7hb 5q wj6 fs tc tu sj xmm g8p s4 r0 nj2 4d u99 q8j mq4 us psy 0l9 vi 7w 12o m7 tg3 gda w1 wg 7y 3w tp b8n rax 8o zv tf xx z5n 1lv 16 nc jht rr ej0 mca tn us gd ppu 1dd hp6 pyw nmr tk qt os8 g5y qe9 sd 005 e0f ly5 0j j6 gm ar4 omb ml ez0 vh b30 jii iqc nb7 mj tvh 8dm py5 083 1oy wdf jm a9j hqw de 17 r9 d2 q9l mc 63q qy1 aw 
اراء و أفكـار

أهل النظام لن يثوروا على الأسد لكن إخفاقاته تحبطهم

عبد الوهاب بدرخان*

أواخر عام 2011 كان طرفا الصراع في سورية يعتقدان بأن ثمة أملاً بنهاية قريبة وممكنة للأزمة. فلا مصلحة للنظام في أن تطول، والمعارضة بمختلف أطيافها لا تريد تخريب البلد أو مزيداً من الضحايا. وإذا بمسؤول كبير من صلب النظام يفاجئ مجالسين يثق بهم بقوله: للأسف، لا حلّ قريباً، وأخشى ألا يكون هناك حلٌ أبداً، فإيران مصممة على القتال حتى آخر عَلَوي في سورية!

واليوم، بعد مضي نحو أربعة أعوام، ومع بلوغ ضحايا الطائفة العلوية مئة وسبعة آلاف بينهم أكثر من ستين ألف عسكري، يمرّ أبناؤها بمشاعر مريرة إزاء تطوّرات تتناقض كثيراً مع ما بنته من آمال في حسم عسكري تعهّده النظام، وفي انفراج سياسي وعد بإنجازه بعد الانتخابات الرئاسية. فما صُوِّر بأنه «الحسم» لم ينهِ الأزمة، وما قيل أنه انفراج تمخّض عن حكومة هزيلة ينصبّ عليها حالياً كل انتقادات العلويين، فهم كسائر الموجودين في سورية يخشون انتقاد النظام.

في الآونة الأخيرة توالت خيبات الأمل والمآسي، وشاهد العلويّون أبشع المذابح على أيدي تنظيم «داعش» في محافظة الرقة، من سقوط الثكنة الكبيرة التي كانت مقر الفرقة 17 المحاصر منذ منتصف عام 2013، فمقر اللواء 93، ثم مطار الطبقة، بالإضافة إلى فظائع رافقت السيطرة على حقل الشاعر النفطي في حمص الذي استطاعت قوات النظام استعادته لاحقاً. مئات القتلى في غضون أيام ليسوا جميعاً من العلويين، وأشرطة للإعدامات الميدانية تذكّر بأشرطة مماثلة لجرائم «شبّيحة» النظام، ورواية عن هروب كبار الضباط من مطار الطبقة وانتقائهم للجنود الهاربين معهم لقاء بدل مالي وتركهم الآخرين. كلّها وقائع قلبت مزاج العلويين وعكسها موقع «وينن» الذي نقل في أحد الأيام هذه العبارة الموجهة إلى بشار الأسد «الكرسي لك والتوابيت لأولادنا». وفي المرحلة نفسها راجت تلك النكتة السوداء عن مسؤول سوري يزور عائلة شهيد من الجيش ويقول لهم: ابنكم بطل رفع رأس الوطن وافتدى سيد الوطن بدمه، مبروكة علينا شهادته. ويردّ أبو الشهيد: شكراً إلكم سيدي، وعقبال ابنكم.

بعد ذلك مرحلة إنشاء التحالف الدولي ضد الإرهاب ومحاولة النظام إيجاد دور له بأي شكل وأي صيغة. كانت تلك فرصة اعتبرها موالون النظام محوريةً لعله يرمّم «شرعيته» الداخلية ويستعيد مكانته الإقليمية. وعندما بدأت عمليات القصف الجوي تأكد لهم أن مراهنات الأسد على ورقة الإرهاب لم تنجح، على رغم أن مانشيتات صحف دمشق عنونت بالبنط العريض: «واشنطن وحلفاؤها في خندق واحد مع الجيش السوري لمكافحة الإرهاب»… وبموازاة القصف الدولي وهجوم تنظيم «داعش» لاحتلال عين العرب/ كوباني واقتلاع الأكراد منها، خلال الأسبوع الماضي، تسبّب تفجيران متزامنان بالقرب من مدرسة في حي عكرمة الذي تقطنه غالبية علوية في حمص بمجزرة مروّعة قضى فيها 47 طفلاً (بينهم فلسطينيون) من أصل 54 ضحية، وتحوّل تشييعهم إلى تظاهرة احتجاج عبّر فيها المواطنون المألومون عن غضب عارم وطالبوا بتغيير المحافظ وقادة الأمن. لم يبثّ التلفزيون الرسمي ما سجّلته كاميرته لكن «اليوتيوب» تكفّل بنقل تصريحات الاستياء من الإهمال والتهاون في الحماية وعدم المشاركة في الحداد. وتضمنت مواقع التواصل الاجتماعي تساؤلات وشكوكاً فضلاً عن اتهامات مباشرة مفادها أن أجهزة النظام هي التي افتعلت التفجيرين، وبذلك ينضم حي عكرمة إلى عشرات الأحياء في دمشق ومدن أخرى التي لا تبرّئ النظام من جرائم في المناطق الموالية. لكن أين مصلحة النظام إذا صحّ أنه الفاعل في حي عكرمة؟ يبدو أن الحدس الشعبي أكثر نفاذاً وسرعةً من كل التحقيقات، فليس حدثاً عادياً أن يتهم موالون «نظامهم»، خصوصاً أنهم يعرفونه جيداً. أما المحللون فيقولون أنه سعى من جهة إلى مخاطبة «التحالف» الدولي بأن الإرهاب يضرب العلويين في منطقة قريبة من العمليات العسكرية وهم أقلية فيها، ومن جهة أخرى أراد أن يشد عصب الطائفة ويذكّرها بأنها مستهدفة أكثر مما كانت ولا سبيل أمامها غير الولاء له.

من الواضح أن النظام يشعر بأنه يسجّل خسائر في بيئته الحاضنة، وليس مؤكداً أنه اختار الأسلوب الأفضل لرصّ الصفوف وراءه، ذاك أن تظاهرة حي عكرمة وردود الفعل الرسمية عليها وإصرار المنظّمين على تسييرها على رغم محاولات مستميتة لإثنائهم عنها ذكّرت الكثيرين بتلك التظاهرة الصغيرة التي شهدها حي الحريقة التجاري في دمشق (منتصف شباط/ فبراير 2011) واعتبرت الأولى في الانتفاضة الشعبية. لكن هل يعني ذلك أن «والموالين» على وشك الثورة على النظام؟ لا طبعاً. هناك نقمة وسخط واحتقان، فهم لا ينسون مئات العسكريين والمدنيين المعتقلين في سجونه، ولا رهائن قرى الساحل المحتجزين لدى فصائل معارضة منذ آب (أغسطس) 2013 أو رهائن عدرا العمالية المحتجزين أيضاً منذ كانون الأول (ديسمبر) 2013 ويرفض النظام مقايضتهم بمعتقلين للمعارضة. وهناك كثير من المآخذ والانتقادات والشتائم معطوفة على شعور بأنهم «وقود لحرب باتوا يشاهدون نتائجها» كما كتب أحدهم على صفحته في الفايسبوك، وأن النظام يستخدمهم للمحاربة من أجل بقائه، حتى أن «الشبيحة» صاروا يشبّحون عليهم هم أيضاً. وهناك أيضاً تخبط وخوف من المجهول وتساؤلات صريحة هل لا يزال النظام قادراً على حمايتهم، بالإضافة إلى استخلاصات من نوع «من يتمسّك بالأسد يريد فقط إطالة المأساة وتعميق الخسائر» و «الأسد ليس حلاً لأي شيء، هو مجرد كارثة»، فضلاً عن اقتراح شائع ومتكرر لـ «إقامة حكم ذاتي في مناطق العلويين» أو «أسرع طريقة لإنهاء الحرب: التخلص من بشار الأسد، وحكم ذاتي للعلويين» مع ملاحظة بأن هذا الاقتراح «لا يعني تقسيم سورية، إنه الحل الوحيد للمحافظة على الكيان السوري»…

في السابق لم يكن العلويون جميعاً على المسافة نفسها من النظام ولاءً أو تأييداً أو إعجاباً، وككل الطوائف الأخرى (السنّة والمسيحيون) كانت لديهم غالبية صامتة وخائفة مثل الآخرين ومتعايشة معهم، وكالآخَرين كان لديهم حشد من الموالين المستفيدين من النظام و»نخبة» قليلة من المعارضين المطالبين بإصلاحه. ومنذ ثمانينات القرن الماضي راح العلويّون المستفيدون ينفردون بـ «امتيازات» السلطة ويحتكرون قوّتها فغدوا عماد النظام.

مع التدرّج الانحداري، ومن الباب المذهبي وتركّز مفاصل الدولة في أيدي الأنسباء أمكن للإيرانيين الارتقاء من «التحالف» مع حافظ الأسد إلى اختراق نظام بشار الأسد للتحكّم بحلقته الضيّقة وقراره العسكري والسياسي، فضلاً عن التصفية الجسدية لمَن لا يحظى بثقتهم.

قبل اشتعال الانتفاضة الشعبية في 2011 كان علويّو النظام في أعلى درجات الامتلاء بالذات والثقة بأنهم مطبقون على مفاصل الدولة إطباقهم على رقاب السوريين وأنفاسهم. لذلك بدت الانتفاضة تحدّياً لسلطتهم لا بد من وأده في المهد ولا يمكن أن يُعامل إلا بالقمع والعنف. أما النظام فعجز في تلك اللحظة (أحداث درعا) عن التصرّف كـ «دولة»، أي لجميع السوريين، واعتبر أن «دولة الطائفة – العائلة» هي المستهدفة بل المهدّدة بالانهيار إذا كان عليها أن ترضخ للضغوط الشعبية وتقدّم «تنازلات». وللتمويه على الخلفية المذهبية للعنف اجتمع الموروث البعثي والمكتَسَب الإيراني لتبريره بنظرية «المؤامرة الكونية» على النظام وعلى نهج «المقاومة والممانعة» الذي يتّبعه.

وفيما مضى الأسد في رحلته الدموية من أجل البقاء، وقعت الغالبية العلوية الصامتة رهينة أخطاء علويّي النظام والعداوات التي زرعوها، فلا النظام ترك فسحة لـ «مصالحة وطنية» يحتاجها اليوم لإعادة تأهيل نفسه ولا أتيح للطائفة أن تبقي جسوراً مع الفئات الأخرى. أما الإيرانيون فلم تسعفهم حنكتهم ولا براغماتيتهم ولا خططهم للبحث عن حلول سياسية، قادهم العمى الأيديولوجي للجنوح إلى صراع سنّي – شيعي في بلد تجاهلوا أن ثلاثة أرباع سكانه من السنّة كما اكتشفوا أن شيعة علويّيه مرتبطة فقط بتمكينهم من الاستحواذ على السلطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً